الملكية الدستوريه ..... | شرق وغرب | وكالة عمون الاخبارية

الملكية الدستوريه .....


[3/6/2011 1:50:33 AM]
بشرى الرزي الزعبي

ان دستور 1952 يعد انجازا لجلالة الملك طلال ( رحمه الله) في فترة حكمه القصيرة (51-52) والمجتزاه ( حيث اجبره البرلمان الاردني على التنحي لاسباب صحيه ) ، وكان انجازا" كافيا" حفظ ذكراه وجعله محل حب وعرفان في قلوب الاردنيون ليومنا هذا وارسى بحق اطار الدوله الاردنية المدنيه الحديثه .
وفي مادته الاولى جاء ان ( نظام الحكم في الاردن هو نيابي ملكي وراثي ) حصر جميع السلطات بيد الملك يمارسها بواسطة وزرائه ( السلطة التنفيديه ) ويهيمن عليها بالدعوة لمجلس الامه وبحله وبتعين نصف اعضائه ( السلطة التشريعية ) او تنعقد باسمه ويصادق على احكامها ( السلطة القضائية )
واليوم بدأت المناداه بالملكية الدستوريه والتي ينسبها البعض للقيادي الاسلامي ( ارحيل الغرايبه ) والتي اختار الاعلان عن مطالبته بها في زيارته لاميركا عام 2009 في اشاره واضحه للنخب الاميركية بان الحركة الاسلامية في الاردن اصبحت جاهزة للانخراط في التحول الديمقراطي في المنطقه ، وينسبها الاسلامي المستقل ( ليث شبيلات ) لنفسه بانه صارح بها جلالة الراحل الحسين في عام 91 اثناء قيادة جلالته السيارة بهم في طريق العوده مطلقا" سراحه من سجن سواقه ( وجلالته الان في دارالحق ولا نستطيع تأكيد روايته !) الا انه عاد واكد عليها في رسالته الاخيرة والشهيرة الى رئيس الديوان الملكي ناصر اللوزي في ( باب النصح لولي الامر) .وبغض النظر فقد التقت هذه التوجهات مع اجندات خارجيه تصب في التمكين للاردنيين من اصول فلسطينية لمشاركة اكثر فاعليه في الحكم والتقليل من استئثار العشائر الاردنية لمناصب الدولة في اطار تمهيد الاجواء نحو اردن اكثر جذبا" للفلسطينين .
وفي هذا الاطار فقد اوردت وكالة ( رويترز بالعربيه ) على لسان مراسلها في عمان سليمان الخالدي (بان جلالة الملك عبد الله الثاني في لقاءاته الاخيرة مع بعض النواب والمسؤوليين الذين اجتمعو به في 20/2/2011ووعد بتلبية مطالب قائمة منذ زمن طويل لاصلاح قانون انتخابي يهمش مدنا ذات كثافه سكانيه عاليه تعتبر معاقل للاردنيين من ذوي الاصول الفلسطينية وللاسلاميين لصالح مناطق عشائريه يندر بها السكان وتمثل العمود الفقري لدعم الملكية ) انتهى الاقتباس.

وبحسب تعريفها فان ( الملكيه الدستوريه ) تقوم بصورة عمليه على تشكيل الحكومه من قبل الاغلبيه النسبيه في البرلمان وهذا يستلزم بالضرورة التعامل مع تمثيل حزبي تكون فيه الكلمة الفصل لمدى سعة انتشارالحزب وقدرته على التحشيد لاقتناص اكبر عدد من المقاعد النيابيه . واذا اخذنا المشهد الاردني هذه الايام فان الكفة تميل لصالح جبهة العمل الاسلامي الواجهة الحزبية للاخوان المسلمين والذي ينتشر على نطاق واسع في تجمعات الاردنيين ذوي الاصول الفلسطينية ويعتبرونه حاضنتهم السياسية ويستطيع تحقيق فوزا بنسبه برلمانيه تتجاوز 20% . كما ان العشائر الاردنيه والتي اعتمدت لفترات طويلة على المحاصصه المناطقيه والجهويه وعلى ميثاق غير مكتوب مع الاسره الحاكمه منذ انشاء الدوله بان تضمن لها التمثيل المناسب في مناصب الدولة ستجد نفسها على هامش المشهد وغير مهيئة للتنافس الحزبي بسبب عزوف ابنائها عن الانخراط بالاحزاب وانصرافهم الى الخدمه بالاجهزة الامنيه والجيش والمؤسسات الرسمية فتصبح مضطره الى المشاركة (وعلى مضض ) بتمثيل ( قد يكون صوريا) يزين به الاسلاميون والاحزاب الاخرى قوائمهم
وبالعودة قليلا الى الوراء فقد كان لجلالة الملك حسين ( رحمه الله) تجربة ابرز واكثر مرارة في هذاالمجال، ففي سياق محاولات جلالته استيعاب المد الحزبي الذي اجتاح المنطقه العربيه في العقد الاول بعد الحرب العالمية الثانية مع استعار الصراع على النفوذ في بدايات الحرب البارده ، ساير تلك الاحزاب حينا وسعى لتحجيمها حينا اخر ، بل وانه اطلق لها العنان في بعض الاحيان وامتحن قادتها بادوار قياديه متقدمه في كثير من المفاصل الهامه ، دون الوصول الى الصدام الدموي حيث ابقى القاموس الاردني خاليا" من الاعدامات السياسية . وفي المقابل لم تكن الاحزاب على نفس المستوى من وضوح الرؤيه بل لقد بنت شعبيتها على مزوادات وشعارات بعيده عن الواقع واستقوت بصلاتها الخارجيه التي سببت الصدامات فيما بينها اذ لم يكن الهم الاردني على راس اولوياتها فلم تستطيع التناغم فيما بينها وابقت على وتيرة عدم الثقه مع الدولة .

وجاءت الفرصة الذهبية للمعارضة الاردنية عندما استقرت رغبة جلالة الملك حسين ( رحمه الله) للتقدم نحو ( الملكية الدستورية ) . وبالتفاصيل فلقد هيئا جلالته لهذه التجربه (بعد تعريبه للجيش وطرد كلوب باشا ) بتكليف (ابراهيم هاشم) تشكيل حكومه انتقاليه في شهر 7/56 اجرت الانتخابات في شهر 11/56 تعد أنزه انتخابات في تاريخ الاردن ليومنا هذا لم يكد يداينها سوى انتخابات89( الى حد ما ) وتنافست في تلك الانتخابات احزاب ( الوطني الاشتراكي ) و ( البعث) و( العربي الدستوري ) و( الاخوان )و( التحرير ) وحصل الحزب الوطني على ( 13) مقعدا" من اصل ( 40) ورغم عدم نجاح مرشحه وامينة العام ( سليمان النابلسي ) في تلك الانتخابات الا انه تم تكليفه ( كامين عام للحزب الفائز ) بتشكيل اول حكومة منتخبه ، كانت اول انجازاتها التضحيه بالحزب الشيوعي ( الحليف المستتر ) واستبعاده من التشكيله الحكوميه بل واغلاق صحيفته المولودة حديثا" ( الجماهير ) وتوج فشلها عندما شاع جوا سياسيا" عاما وكاذبا" بانه تم الانتصار على مؤسسة العرش فالتقطت هذه الاشارات الخاطئة الانظمة الشموليه المحيطه بالاردن ( والتي كانت ترزخ تحت حكم الحزب الواحد ) وجدت الفرصه مواتيه وان الساحة باتت مفتوحه للتسابق للانقضاض على حكم الاردن ( لانه أحضر الى المنطقة بدعة تجربه ديمقراطيه متقدمه قدتصل عدواها اليهم ) فاعطت بدورها الضوء الاخضر لرجالاتها للاسراع بالاخذ بزمام المبادره للسيطرة على الحكم ، جاءت في محصلته المحاوله الانقلابيه الفاشله للواء ( علي ابو نوار ) والتي سببت الما" عميقا" لجلالة الحسين ( رحمه الله ) طويت على اثرها صفحة مشرقه حلم جلالته ان يسطر عليها معالم الدولة الديمقراطية الحديثه وتركت أثرا سلبيا امتد ليومنا هذا .

وبالعودة الى ايامنا هذه وبرغم مايقدمه ( الاسلاميون ) و(الهيئة الوطنية لمتابعة الملكية الدستوريه ) التي شكلوها مع بقايا ( اليسار) و( لجنة المتقاعدين العسكريين )من مبررات ومسوغات للمطالبه بالملكية الدستوريه ،والتي اوجزها القيادي الاسلامي ( ارحيل الغرايبه ) حسب كلامه بانها جاءت ( لاعادة صياغة العقد الاجتماعي بين الشعب ومؤسسة الحكم ) الا ان الكاتب والباحث الاستراتيجي المختص بالحركة الاسلامية ( محمد ابو رمان ) ذهب بتحليله الى ان السبب في رفع سقف مطالب الاخوان هو ( للضغط على الدولة لفتح حوار مع حماس تمهيدا" لعودة قيادتها الى الاردن ) . وفي المقابل فان هذا التوجه قوبل بتحفظات رصينة من الاسلامي البارز رئيس مجلس شورى الاخوان المسلمين ( عبد اللطيف عربيات ) الذي عارض المناداة بالملكية الدستوريه وان من ينادي بها انما يعبر عن راي شخصي وليس رأي ( الجماعه).

ويرى محللون محايدون ان ( الملكيه الدستوريه ) سوف تعمل على تداخل السلطات بدل فصلها : اذا كيف للبرلمان ان يراقب رئيس حكومة انتخبه هو! وقد يدخل معه بعض اعضائه في ائتلافات حكوميه او يحصلو على مناصب ترضيه؟!( كما حدث في حكومة سليمان النابلسي المذكورة فحصلت على ثقة 39/40 نائب) بل ان بعضهم يذهب الى حد التخويف من سطوة ( المال السياسي) والدعم الخارجي الذي عادة مايستعمل في العمليه الانتخابيه ويوصل بعض المرشحين بطرق غير نزيهة الى قبة البرلمان وقد يمتد اثره الى الاحزاب بطرق اسهل وأكثر سرية مما سيؤثر على استقلالية القرار في الاردن ويعيدنا الى المربع الاول

وفي خضم هذا التخوف من المضي قدما" بالمطالبه بمشروع ( الملكية الدستورية ) وخوفا" من استعداء كوارد الاجهزة الامنية والجيش ذات الغالبيه الشرق اردنيه ( المهدده بهذا التوجه ) فقد خرج بعض المعتدلون في الاتجاه الاسلامي ومن خارجه من الرموز السياسية الوطنية بمقترحات ومقاربات وسطيه لتسهيل الطريق وتمكين جلالة الملك من المضي قدما بالاصلاحات والابقاء على الولاء التقليدي للعشائر ( ركيزة النظام ) فكان ان اقترحوا خطوات اقل حده : بان يتم تنسيب رئيس الحكومة من الاغلبيه النيابيه ويبقى تكليفه من قبل جلالة الملك . كما طالبوا بالغاء السماح بسن قوانين مؤقته ( عادة ماتقفز بها الحكومات على الدستور ) وتمديد دورة البرلمان لتصبح 6-8 اشهر ( لتفعيل الرقابة النيابية ) وانشاء محكمة دستوريه وانتخاب الاعيان (بنفس شروط التأهيل حسب الدستور ) .


وشهدت الايام الاخيره عودة سمو الامير حسن للاضواء والمشاركة في النقاش الدائر حول ( الملكية الدستوريه ) و(دستور 1952) فوفقا" لانباء سربتها ( العرب اليوم و عمون ) عقد سموه مع ( احمد عبيدات) واخرين اجتماعا" تحضيريا" للقاءات بمناسبة احياء ( دستور1952) وانعاش وثيقة ( الميثاق الوطني ) وقد يكون انعقد اول تلك الاجتماعات الخميس 3/3، ونحن بانتظار ان يدخل المزيد من رجالات البلد من الذين عاصروا التجربه وعايشوا الاحداث وامتلكو قدرا" من المعلومات مما هو اكثر تفصيلا " ودقة بحكم ماتبوؤه من مناصب ليثرو النقاش وينصحوا للجيل القادم فهذا حقناعليهم وحتى لا ياخدنا المغامرون ( الليبراليون السياسيون) الى ذات المكان حيث اخذنا مغامرون من نوع اخر ( الليبراليون الديجتاليون) .

*الكاتبة عضو مجلس امانة عمان.

  • 1 حسان سلطان المجالي 3/6/2011 1:59:10 AM

    مع خالص الاحترام والتقدير للكاتبه المحترمة فان المفال مليء بالاخطاء الدستورية ، والحري بالكاتبة قبل التعليق على الموضوع ان تستشير من اهل الخبرة القانونية ليصار الى تعديل المفاهيم التي اوردتها وشكرا للكاتبة المحترمه ولعمون التيى تنشر كل الاراء

  • 2 3/6/2011 2:43:41 AM

    ما اجملك ... وما اجمل مقالاتك ..

  • 3 3/6/2011 2:49:34 AM

    نشكرك بشرى

  • 4 احمد ابو علي 3/6/2011 3:06:35 AM

    يتميز الاخوان دائما بالاستفاده القسوى مما يدور حولهم من احداث وتجيير الامور لصالحهم والا يبقون على الحياد وان ائتلافهم مؤخرا مع بقية قوى المعارضه مؤخرا تدخل ضمن هدا السياق .......

  • 5 المحامي فراس ملحس 3/6/2011 3:12:25 AM

    وين الاخطاء الستوريه يا اخ حسان وقد عرفنا عنك الموضوعيه؟تعريف الملكيه الدستوريه كما اوردته الاخت الكاتبه دقيق ويكن الرجوع الى كتب التشريع ولم تورد الكاتبه اي مصطلحات دستوريه اخرى؟

  • 6 هشام علي 3/6/2011 3:19:40 AM

    تحليل دقيق ومشوق وشكرا للاخت بشرى على هده الاضاءه التاريخيه التي نفتخر بها وبرجالاتها واظم صوتي الى صوتك بان يتدخل رجالات البلد من امثال دولة زيد الرفاعي ودولة مضر بدران ودولة احمد عبيدات لنسمع اراءهم

  • 7 l,h'k 3/6/2011 6:50:49 AM

    "الكاتبة عضو مجلس امانة عمان"

  • 8 محمد زهير الكايد _مستثار قانوني 3/6/2011 8:13:07 AM

    مع خالص الأحترام والتقدير للأخ حسان المجالي وللكاتبة بشري الزعبي , لكنة يتوجب علي الأخ حسان المجالي ان يوضح لنا الأخطاء الدستورية حتي يصبح الشخص علي بينة والأستفادة................مع خالص الأحترام والتفدير

  • 9 سامر 3/6/2011 8:17:30 AM

    لايجوز الجمع بين النيابة والوزارة

  • 10 الغريب 3/6/2011 8:40:19 AM

    !!!!فقرة فقرة /حرف حرف/

  • 11 سوزان العدوان 3/6/2011 8:50:26 AM

    الى تعليق رقم 1 .....

  • 12 3/6/2011 9:03:10 AM

    احب ان اقول لك المقال رائع وانت كمان . ونريد ان نقرأ كثير من مقالاتك

  • 13 دانة حياري 3/6/2011 9:04:06 AM

    المشكلة ليست هنا ولا هناك يا سيدتي المشكلة فينا نحن يجب ان نصلح انفسنا اذ اصلحنا انفسنا سوف يصلح كل شيء ؟؟؟؟؟؟؟ ....

  • 14 مجالي 3/6/2011 9:20:38 AM

    نشكر ... على هذا المقال ولكن يجب تصحيح الاخطاء . وشكرا لعمون على النشر

  • 15 مجد 3/6/2011 9:30:52 AM

    نحن كمتقاعدين عسكرين لنا كل الثقه بقيادتنا الهاشميه

  • 16 تمام 3/6/2011 9:42:00 AM

    تمام التمام مقالك مبدع يا مبدعه

  • 17 ........ 3/6/2011 9:47:57 AM

    شو هالابداع هذا مش معقول

  • 18 كركي 3/6/2011 10:13:19 AM

    كل التقدير للكاتبه السؤال الأول: حول نقطه واحده ما المانع ان ينخرط ابناء العشائر في الحياة الحزبية وهل كل ابناء العشائر يعملون في القوات المسلحه وكم النسبة , السؤال الثاني :هل افرزت العشائريه......... نواب شعب ام نواب مصالح

  • 19 المحامي فراس ملحس الى السيد حسان المجالي 3/6/2011 10:18:48 AM

    لم يرد في مقال الاخت بشرى الزعبي مصطلحات دستوريه سوى اشارتهالتعريف الملكيه الدستوريه وهو تعريف مقبول بحسب مراجع التشريع .اما ذكرها للملكيه النيابيه الوراثيه فهو كما ورد في الدستور الاردني .

  • 20 هشام علي 3/6/2011 10:25:22 AM

    تحليل رائع لموضوع اثار الكثيير من الاستفهمات في الشارع مؤخرا" ونشكر الاخت بشرى الزعبي اضاءتها التاريخيه والتوضيح الرائع ...

  • 21 اوف يابا اوف 3/6/2011 10:32:04 AM

    ........................؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 22 متقاعد 3/6/2011 10:40:55 AM

    المتقاعدين مع دستور 52 وليس مع الدستوريه

  • 23 ... 3/6/2011 10:53:45 AM

    أرجو من السيد المجالي أن ينوّر الأخوة القراء بنوعية "الأخطاء الدستورية" الواردة في المقال، من أجل تعميم الفائدة

  • 24 كل الكرك 3/6/2011 10:54:05 AM

    الله يسعد طلتك

  • 25 نفتخر بالهاشميين 3/6/2011 11:17:18 AM

    كلما سمعت عن تاريخ الحسين زاد افتخاري بالاردن والله هنه تاريخ يرفع الراس والله حيوه ابو حسين ويطول عمره والشكر للنشميه بشرى الزعبي

  • 26 امجد العمرو 3/6/2011 11:21:28 AM

    ...........وشكرا الك

  • 27 ..... 3/6/2011 11:38:01 AM

    شكرا على المقال

  • 28 الكفافي الحمر 3/6/2011 11:51:00 AM

    لعيونك ابو حسين ، ارواحنا فدوى ليك

  • 29 3/6/2011 11:51:43 AM

    ابدعت

  • 30 متقاعد عسكري من زمان 3/6/2011 11:52:36 AM

    نهيب بالاخوة المتقاعدين العسكر ان يبقو محل فخرن واعتزازنا والابتعاد عن اجندة الاخوان واليساريين .....

  • 31 هيا 3/6/2011 11:53:22 AM

    شو هالمقال والله اشي برفع الراس صراحة السيدة بشرى مثقفة جدا...

  • 32 محمد سليمان العويمر 3/6/2011 11:54:31 AM

    الله يكثر من امثالك نشميه بحق

  • 33 هيا 3/6/2011 11:57:05 AM

    شو هالمقال والله اشي برفع الراس صراحة السيدة بشرى مثقفة جدا.....

  • 34 مخيم غزة 3/6/2011 11:59:23 AM

    والله الله يعطيكي العافية ....عفية عليكي انك بتكتبي كتابات رائعة . شكرا

  • 35 الضمير 3/6/2011 12:04:56 PM

    البلد بدها ناس عندهم ضمير زي ضميرك يا بشرى؟؟؟

  • 36 مخيم غزة 3/6/2011 12:05:39 PM

    والله الله يعطيكي العافية..... عفية عليكي انك بتكتبي كتابات رائعة . شكرا

  • 37 الصورة 3/6/2011 12:11:49 PM

    لماذا تغيرون صورة السيدة بشرى قبل احلى

  • 38 بدوي 3/6/2011 12:49:40 PM

    اخت بشرى الله يعطيكي العافية بس سيبويه همس في اذني ان هناك غلطة بسيطة وهي في قلوب الاردنيين وليس الاردنيون مع فائق التقدير اختي العزيزة

  • 39 يعيني 3/6/2011 12:51:39 PM

    يعيني على الكتابة يا عيني...

  • 40 يعيني 3/6/2011 12:57:45 PM

    يعيني على الكتابة يا عيني...

  • 41 3/6/2011 1:00:39 PM

    احيك يا بشرى

  • 42 المحامي محمد ابورمان 3/6/2011 1:01:08 PM

    بشرى وعند اسمك بشرى وكتابتك رائعه وموضوع جدا هام ونرجو المتابعه لبيان الراي بصدق وحمى الله الاردن وقائد الاردن

  • 43 بشرى 3/6/2011 1:10:35 PM

    والله يا بشرى انك حلوة ........

  • 44 قذافي 3/6/2011 1:19:24 PM

    بيت بيت شبر شبر حارة حارة زنكا زنكا يالله يالله عليهم

  • 45 محمد المجالي 3/6/2011 1:22:28 PM

    يجب انشاء احزاب عشائرية

  • 46 هاشم واصف الزيود 3/6/2011 1:22:54 PM

    شو المقال الرائع....

  • 47 3/6/2011 1:23:54 PM

    كلنا في الأردن هاشميون
    كلنا ابو حسين ، وكلنا لأبي الحسين
    وابو الحسين لنا

  • 48 نوره 3/6/2011 1:36:14 PM

    واااااااااااااو بشرى .......

  • 49 مطلع ومحلل 3/6/2011 1:37:52 PM

    شكرا للاخت بشرى على المقال بالرغم من معرفتي الكبيرة بكاتبه الا انه مقال رائع ومشكورة على نقله باسمك

  • 50 تلميد حقوق باسل الاغبر 3/6/2011 1:40:13 PM

    بالرجوع الى ما ورد في كتب التشريع حول وصف الملكية الدستورية:يكون للدولة ملك هو رمز لحماية القانون وحقوق الشعب(بصلاحيات محدودة) بينما يمثل الدوله حكومة منتخبة من الشعب(مباشرة او بالاغلبية النسبية الممثله في البرلمان)بنظام وزاري ورئيس وزراء يكون مسؤل عن الدوله امام البرلمان وامثلة دلك:بريطانيا,اسبانيا,هولندا, كندا,الدنمارك,اليابان,سويسرا,,,

  • 51 د خالد العجارمه 3/6/2011 1:51:36 PM

    الاضاءة التاريخيه التي وردت في سياق المقال رائعه تلقي الضوء على تاريخ الاردن الحديث وحبدى تعميق الاستفاده منها واغنائها بالشاركه من الاطراف المعنيه

  • 52 النمر 3/6/2011 1:52:56 PM

    ابدعت يا بشرى

  • 53 بانوراما 3/6/2011 1:54:36 PM

    نشكر.......السيدة بشرى على هذا المقال

  • 54 ام رعد 3/6/2011 1:55:23 PM

    اعرف ان الكاتبة حاصلة على بكالوريوس في العلوم السياسية وماجستير في دراسات المرأة وهي عضو منتخب لمجلس امانة عمان / زهران .

  • 55 ... 3/6/2011 1:56:09 PM

    وردة فلة منورة يا بشرى

  • 56 اخو البدوي 3/6/2011 2:04:57 PM

    الكلمة الفصل لمدى سعة انتشارالحزب وقدرته على التحشيد لاقتناص اكبر عدد من المقاعد النيابيه) . اعتقد ان الموضوع لا يدخل ضمن مفهوم الاقتناص بل الكسب المشروع او الحصول عن طريق التأثير والاقناع

  • 57 يا شمعة 3/6/2011 2:20:59 PM

    والله انك شمعة يابشرى

  • 58 مها 3/6/2011 2:22:11 PM

    ما شاء الله عليك يا بشرى منوره ومنوره عمون ولازم دائما تكتبي مقالات لانك ورده ...

  • 59 3/6/2011 2:31:40 PM

    مقال رائع

  • 60 ابو العوريف 3/6/2011 2:32:07 PM

    شكرا لكاتب المقال .......

  • 61 يا شمعة 3/6/2011 2:42:51 PM

    والله انك شمعة يابشرى

  • 62 3/6/2011 2:43:57 PM

    سلمتي يا استاذتنا الكبيرة

  • 63 هاني العوران 3/6/2011 2:45:36 PM

    الاخت الكاتبة ما قولك في بريطانيا؟ كيف نجحت عندهم ما تستبعديه عنا؟

  • 64 3/6/2011 2:47:31 PM

    بشرى مقال ينم على ثقافتك العالية .. بوركت

  • 65 حسين حامد 3/6/2011 3:00:42 PM

    لا يجوز الجمع بين النواب والوزارات
    هذا هو الحل من يكن في البرلمان عليه ان لا يكون بالوزارة وهكذا تبقي الحكومة تحت رقابة البرلمان
    ثم استقلالية القضاء تماما عن الدولة
    هكذا هي الدول العصرية والمتحضرة

  • 66 مقال رائع 3/6/2011 3:04:40 PM

    كل الشكر للأخت بشرى على هذا المقال الرائع

  • 67 النورس 3/6/2011 3:12:52 PM

    ابدعتي يا بشرى ..

  • 68 مراقب 3/6/2011 3:31:13 PM

    الله يسلمك يا ست بشرى على هذا المقال الرائع واتمنى الجميع ان يستفيدوا منه

  • 69 3/6/2011 3:34:18 PM

    ابدعت

  • 70 ابو الغنم 3/6/2011 3:34:38 PM

    انني احس بخوفك على العشائر يااصيلة ابدعت

  • 71 ابو رعد الرشدان 3/6/2011 3:47:50 PM

    كل الشكر على هذا الابداع والتوضيح السليم مقال سليم 100% لا غبار عليه

  • 72 عبدالله عبيدات 3/6/2011 4:33:04 PM

    يجب اعادة النظر في الميثاق الوطني او التعديل عليه ان لزم فلقد كان مح اجماع

  • 73 خلف الحلبا الحمّاد 3/6/2011 4:57:54 PM

    نحن ابناء العشائر الأردنية مع الاصلاح السياسي ، والاقتصادي ، والاجتماعي . وليس مع الملكيه الدستورية ، حفظ الله الأردن وجلالة الملك االمفدى .

  • 74 محامي ابو دلو 3/6/2011 5:02:31 PM

    بس الكاتبة تتكلم عن تداخل السلطات هل في بريطانيا يوجد تداخل سلطات ؟؟ وهي ملكية دستورية

  • 75 التميمي 3/6/2011 5:10:10 PM

    شكرا للكاتبه لفتح هذا الموضوع....

  • 76 ابو احمد 3/6/2011 5:23:07 PM

    الله يهدي الجميع للخير,كلام مهم ولازم ناخد الامور بروية ...

  • 77 صديق 3/6/2011 5:26:49 PM

    الى 54 اي جامعة واي سنة تخرجت حرام حرام حرام

  • 78 د. محمد تركي بني سلامة 3/6/2011 5:30:12 PM

    . الدستورية :Constitutionalism إن مصطلح الدستورية مشتق من مصطلح الدستور ومرتبط به وهو يشير إلى المبادئ الثلاث التالية: 1. سمو الدستور: The Primacy of Constitution 2. احترام قدسية الدستور: Faithful to the Constitution 3. تحديد سلطة الدولة: Limited Government إن الدستور هو القانون الأعلى والأسمى في البلاد، وهذه المكانة العليا التي يتمتع بها تجعله يتمتع بقدسية بحيث لا يجوز إصدار أي قوانين مخالفة لنصوصه، وهو أعلى من الهيئات المكلفة بممارسة الاختصاصات الواردة فيه. وإذا كان الهدف من الدستور تقييد سلطة الحكومة ومنعها من التعسف أو الاستبداد في استخدام السلطة تجاه الأفراد، فإن وجود الدستور وحده كوثيقة مكتوبة، أو غير مكتوبة لا يعد ضمانة كافية لمنع التعسف والاستبداد، إذ لا بد من أن تكون الدولة ممثلة بمسئوليها حامية للدستور وحريصة على احترام كافة نصوصه وأحكامه، فدولة القانون هي الدولة التي تنسجم فيها القوانين التي تصدرها السلطة مع أحكام الدستور، الأمر الذي يعني ضرورة إيجاد ضمانات قوية لحماية الدستور.3. الملكية الدستورية:Constitutional Monarchy الملكية تعني حكم الشخص الواحد، هو نظام حكم يصل الملك فيه إلى السلطة بالوراثة بغض النظر عن اللقب الذي يتخذه سواء ملك أو سلطان أو أمير أو إمبراطور، وهناك نوعان من الملكية: أ‌. الملكية المطلقة: Absolute Monarchy وهو نظام حكم شمولي يكون الملك بموجبه فوق الدستور، وبالتالي فهو غير مقيد أو محاسب أو خاضع لأي سلطة، وعادة ما يحكم حسب رغباته وأهوائه. ب‌. الملكية الدستورية: Constitutional Monarchy وهي الملكية التي يكون بموجبها الملك مقيد بأحكام الدستور، وأحياناً مقيد جداً لدرجة أن دوره رمزي وبالتالي فهو يملك ولا يحكم. والملكية المطلقة كانت النمط الشائع في الحكم في العالم، إلا أنه مع التحولات نحو الديمقراطية، فإن عدداً كبيراً من الملكيات المطلقة أصبحت الآن في ذمة التاريخ، فمنذ نهاية الحرب العالمية الثانية حتى الآن فإن عدد الأنظمة الملكية المطلقة هو في تناقص مستمر، فقد تحول عدد كبير منها إلى أنظمة ملكية دستورية مقيدة مثل بريطانيا، الدنمارك، إسبانيا، هولندا، اليابان، وبعضها تحول إلى أنظمة جمهورية مثل مصر، العراق، ليبيا، إيران، وبشكل عام يمكن القول إن عدد الأنظمة الملكية المطلقة في العالم الآن لا يزيد عن عدد أصابع اليدين، وأن الاتجاه العام هو تحولها إما إلى أنظمة ملكية دستورية مقيدة، أو أنظمة جمهورية.

  • 79 رائد متقاعد 3/6/2011 5:40:45 PM

    انما ما ورد في بيان المتقاعدين العسكرين لا يعبر عن اراء المتقاعدين العسكرين وانما من صاغ البيان هم فئه معدوده ولا اعرف كيف صاغوا البيان ومن اعطاهم الحق بصياغته فاالكثير الكثير من المتقاعدين العسكرين لم يكن عندهم علم بصياغة البيان فكيف خرج البيان باسم المتقاعدين العسكرين والذي اعتبره اي البيان باطل فهو لا يعبر عن اراء الكثيرين من المتقاعدين نحن مع الملكيه المطلقه لا مع الملكيه الدستوريه والتي ينادوا بها هؤلاء ونحن مع الاصلاح والقضاء على الفساد بشتى انواعه ادعوا جميع اخواني المتقاعدين العسكرين استنكار هذا البيان لان من صاغه فئه وضعت يدها في ايدي احزاب تبحث عن منافع شخصيه حمى الله الاردن وطننا وملكا وشعبا من شتى الاصول والمنابت

  • 80 محمود العسعس 3/6/2011 5:51:10 PM

    نعم لاصلاحات سياسية ترسخ مشاركة الشعب ولا لسياسة حرق المراحل والقفز الى المجهول بخطوات غير محسوبة لسنا مهيأين للاخد بها,احيي الاخت الكاتبة على هدا الطرح المتوازن والعاقل

  • 81 لا تزعل يا حسان _التميمي 3/6/2011 5:58:56 PM

    يا ست بشرى استشيري الاستاذ المجالي بلاش يزعل عليك وعلينا ... ما هي لازم بهالبلد كل واحد يدلي بدلوه

  • 82 الدكتور نبيل حماتي 3/6/2011 6:42:35 PM

    بلا شك ان المقال رائع وانت يا أخت بشرى كنز خفي الجاء ان تتحفينا بالمزيد

  • 83 ابن البلد 3/6/2011 7:21:44 PM

    هاذا الذي نريد مناقشة الموضوع بحياديةوبدون مزايدات من هنا وهناك 0واشراك النخب واصحاب الخبرات وان لا يستثنا احد من رجالات البلد الغيورن على مصلحة البلد0مهما كان انتمائة الحزبي لاننا نحن جميعا نحب مصلحة البلد الحبيب

  • 84 ابراهيم ابو سلمى 3/6/2011 7:33:40 PM

    الاشارات الى تاريخ الاردن في الخمسينيات يشوبها بعض الاخطاء، لم تبع حكومة النابلسي حليفها المستتر الحزب الشيويعي . كان هناك اختلافات بين الطرفين نظرا للضغوط التي مورست على الحكومة لالغاء الجريدة ولم تقم بذلك الحكومة بل الاجهزة الامنية عندما تم مهاجمة المكان الذي كانت تطبع به. ولمزيد من التحليل فقد صدرت عدة دراسات موضوعية حول هذه المرحلة وصدرت عن مركز دراسات الاردن الجديد تحت عنوان 50 عاما على حكومة النابلسي وللتوضيح الذي اجهض هذه التجربة الديمقراطية مان مبدأ آيزنهاور وستجهض اية تجربة ديمقراطية في الوطن العربي الولايات المتحدة والتي تدرك تماما ان الديمقراطية في البلاد العربية تعني رفض التبعية لها

  • 85 ابودعيج 3/6/2011 8:26:06 PM

    مقال جميل من كاتبه جميله مشكوره والى الامام يابشرى.

  • 86 الخالدي ناصر 3/6/2011 8:38:03 PM

    حلو المقال وزادنا معرفه

  • 87 مغترب جديد 3/6/2011 9:17:56 PM

    مقال جميل وواضح......

  • 88 المحامي صالح الزعبي 3/6/2011 9:50:03 PM

    كلام دقيق وسرد تاريخي صحيح .. والتخوف عباره عن محاذير منطقيه وتعتمد على صدقية النواب

  • 89 مقرمز 3/6/2011 9:51:36 PM

    اسمعي اقسم بالله انا موافق عاللي بدك اياه . ابشري يا بنت الاجواد. انا والله مقتنع فيك.

  • 90 موفق الزعبي 3/6/2011 11:38:00 PM

    شكرا للكاتبة مقال رائع وهادئ ومفيد

  • 91 اردني 3/7/2011 10:42:08 AM

    الى السيد محمد تركي بني سلامةما الفرق بين الملكية الدستورية والملكية البرلمانية كمى ورد في المقالة؟ مع العلم بان الملك في بريطانيا هو من يختار رئيس الوزراء ولكن اصبح من العرف ان يختارة من الحزب الذي لة اغلبية في البرلمان لتجنب اشكالات عدم الثقة.

  • 92 اردني 3/7/2011 10:42:14 AM

    الى السيد محمد تركي بني سلامةما الفرق بين الملكية الدستورية والملكية البرلمانية كمى ورد في المقالة؟ مع العلم بان الملك في بريطانيا هو من يختار رئيس الوزراء ولكن اصبح من العرف ان يختارة من الحزب الذي لة اغلبية في البرلمان لتجنب اشكالات عدم الثقة.

  • 93 ام رعد 3/7/2011 11:01:54 AM

    الى 77 اذا بتحب اتفضل بزيارة مكتبها وتشوف الشهادات وبتعرف كل المعلومات عن سنوات التخرج

  • 94 عامر الغرايبه 3/7/2011 12:16:29 PM

    نشكر الاخت بشرى على هدا الطرح الهادىء والمتزن وعلى هدا الترابط التاريخي الدي لا يخرج الا من باحث صادق يبحث عن الحقيقه عندما تختلط الاوراق وتكثر الغوغاء,نحن لا ننكر على احد ان يتبنى اية طروحات حول الاصلاحات بما فيهم الاخوان واليسر والمتقاعدين ولكن نتمنا عليهم ان لا يصادروا ارادتنا وان لا يأخدونا الى المجهول كما قالت الاخت بشرى واؤيد مطالبتها بالتوسع في بحث المبادرة واخد كافة الاراء بطريقه ديمقراطيه وحضاريه وان لا نلجأ فقط للشرع وللمزاودات ونشكر عمون المنبر الحضاري الدي يبقى على مسافة واحدة من الجميع

  • 95 هيثم حسان 3/7/2011 4:37:22 PM

    مقال جميل سيدة بشرى، ويشكل قاعدة معرفية مهمة عن الدستور.

  • الاسم: *
  •  
  • الايميل:
  •  
  • التعليق: *

  •  

facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss