facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لندن .. أرملة الزمن الفاتنة


اكرام الزعبي
20-10-2011 04:34 AM

وقعتُ في حُبّ أوروبا من أوّل متحف ! فهي أقصى ما في الذوق الإنساني، وقمّة ما يمكن للعقل البشري أن يُبدع. لكن لندن، على ما يبدو، هي ملكة جمال أوروبا، وسرُّ قوَّتِها المُعلَن.إنّها أرملة الزمن التي ما زالت فاتنة وشابّة:الكل يتمنّاها.... الآن فهمت لماذا يَعلق فيها العرب ولا يعودون: إن جمالها يحبس الأنفاس،وهي مُبهرة وصادمة، وأيضاً نادرة؛ مثل الخبر الحلو!

تتناول الإفطار في نادي الكارلتون بحضورإحدى الملكات العريقات مثل الملكة ماري وإليزابيث الأم، ومجموعة من «المرموقين بحق» كما يصفون رؤساء وزرائهم النبلاء. ويقدّم المحترم آرثر ويلزلي: دوق ويلنجتون لك الشاي الإنجليزي الذي أُقيمت من أجله الحروب ؛ فالتاريخ في إنجلترا كائن حي بشخوصه وأحداثه ولم يصبح ماضياً أبداً. اللوحات النادرة المُثّبّتة كجزء من الجدران تُذكّر الذي قد ينسى منهم؛ ولذلك لا يملك الإنجليزي إلا أن يكون إنجليزياً وحسب!

عندما تذهب في رحلة استكشاف لندن على متن الطابق الثاني من الباص، تتفرج على مستوى الفن الصارخ النافر من واجهات البيوت والمباني، والذي يُشبه الأبديّة، ويماثل نكهة العثور على كنز !عندها يتولّد في البال سؤال: لماذا هُم مولعون بالفن إلى درجة أنه يلاقيك حتى على واجهة صيدلية أو سوبر ماركت أو محل صرافة؟؟ ولا جواب سوى أن البُلدان العريقة تتميّز بوحدانية التفكير والنسق والمذهب، من الفكر الديموقراطي وحتى سقوف المباني!

يتمشّى إلى جانبك شكسبير عظيم الأدب الإنساني، فهاملت ما زال يترصّد عمّهُ بجانب قلعة لندن التي بُنيت في الألف الميلادي الأول !وتشعر بجون كيتس وميلتون وشعراء إنجلترا وهم يجوبون الأمكنة التي ألهمتهم بخالد الشعر والأدب،وذلك أثناء محاولتهم لوصف الذي لا يوصف من جمال نهر التايمز وجسر لندن القديم، والكاتدرائيات،والمتاحف،ومبنى البرلمان، والمحكمة العليا، وبقية الأمكنة العليا !

عظَمَة العمران الإنجليزي وتَعَبُهم وإصرارهم من أجل بنائه، يؤكّد أن الحضارات لا تخلد إلا بالتضحية وبذل الجهد الأقصى، وبمنتهى الجديّة التي «تُميّز حتى مشيتهم السريعة الواثقة، ونظرتهم التي نعتبرهاعابسة: ولكنها نظرة الذي لا يتهاون في عمله مهما كان عملاً صغيراً.انها الرؤية الواضحة برغم ضباب لندن المنعِش !

التضحية لا تضيع هباءً، بل هي أساس الثروة والشهرة التي أوصلت أسماءَهم لتصير (ماركات) عالمية يدفع الناس الغالي والنفيس لاقتنائها!»فبيربيريز وسبنسر وهنتر» ليسوا سوى خياطين من الريف الإنجليزي،واليوم يتمنى ملايين المتسوقين في لندن ولو مُجرّد التقاط صورة بجانب محلاتهم! فمن يستطيع شراء حقيبة بثلاثة آلاف جنيه؟

يدفئءُ بردهم هذا الآجُر الأحمر والبُني والقرميدي الذي يزيّن مبانيهم ويدمجها بالطبيعة البليغة أيضاً، حتى ليبدو كل شيء ُمنسجماً ومُندغماً. فالبيت رفيق التراب، والفن من الحجر، والنوافير من التايمز والبحيرات، وحتى التكنولوجيا في أقصى منجزها تخدم ذلك التجانس الفريد بين عناصر الحياة الإنجليزية.وسواءً كنت من سكان «هايدبارك» او بالقرب من «ألبرت هول» اوشارع أكسفورد، أو من الأرياف البعيدة- فأنت ابن هذه الصورة المتكاملة الآسرة حيث يُفكِّر الإنسان طويلاً حتّى في العبارة التي ستُنقش على شاهد قبره..لتضيف المزيد للحكمة البشرية، وليكون القبر تُحفة هو الآخر!

(الرأي)




  • 1 المقداادي 20-10-2011 | 12:20 PM

    يا اكرام الزعبي ما فية داعي لاستفزازنا بهذا الترف فنحن نبحث عن لقمة خبز وسط هذه الزحمة نحن نحبك ونحترمك خلينا معك هون ... .

  • 2 ابنة الاردن 20-10-2011 | 12:27 PM

    مذيعتنا الامورة اكرام الزعبي هل اعتبر ماكتب عن لندن هو ترويج لها والذي لا تسمح له الظروف ان يزور لندن ماذا يفعل ؟

  • 3 كركي 20-10-2011 | 12:28 PM

    مش وقت هيك مواضيع

  • 4 محمد العمري 20-10-2011 | 12:59 PM

    مقال جميل ورائع, وفعلا لندن من المدن التي اعشقها ولا اعتقد انه لا يضاهيها في العظمه والجمال اي مدينه في العالم سوى اسطنبول,شكرا للكاتبه على وصفها الجميل للندن وبالفعل جعلتني اشتاق لها وحتى لبردها القارص وشتاءها وافكر بزيارتها مره اخرى قريبا

  • 5 بسمة الكردي 20-10-2011 | 01:18 PM

    بتستاهلي يا إكرام تروحي ع لندن....والله بتلبألك..

  • 6 أستاذ جامعي 20-10-2011 | 01:21 PM

    أصبتي يا طالبة الأدب الإنجليزي ...ومن الرائع أن في فيكم من لا يزال يذكر سكسبير وأدباء الإنجليز فاليوم ينسى الطالب كل ما درسه يوم التخرج

  • 7 عادل السامرائي-مقيم في لندن 20-10-2011 | 01:24 PM

    الى الأخت الكاتبة :لقد أبدعتي بالقول أن سبب تميزهم هو التضحية والتعب في كل تفاصيل حياتهم...بينما نحن العرب نعاني من الكسل

  • 8 مليحة النابلسي-لندن 20-10-2011 | 01:27 PM

    بلد حلو كتير ومنظم زي ساعة بيج بين ، أنا هون من 30 سنة ومتل ما حكت السيدة الزعبي انه الإنجليز بيتعبوا كتير وببذلو جهد بكلشي فبلدهم عظيمة

  • 9 مغترب عائد 20-10-2011 | 01:45 PM

    صحيح كل كلام إعلاميتنا المحترمة ، لكن ما صدقت أرجع منها للبلد والله يخليلهم لندنهم..عندي قريتنا أحسن منها، بي لازم نعمل متلهم

  • 10 عنوان جميل ومعبر 20-10-2011 | 01:49 PM

    لا شك ان هذه المقالة من اجمل ما كتبت يا اكرام لانها نابعة من احساس حقيقي بالمكان.

  • 11 عربي 20-10-2011 | 02:00 PM

    بلادنا العربية اجمل البلاد

  • 12 النعيمي 20-10-2011 | 04:09 PM

    الشكر للاعلامية المبدعة اكرام صاحبة اللكنة المحكية لا المتصنعة اقول للذين ينتقدون وصف الكاتبة للندن مدينة الضباب ان ما قصدته الكاتبة يبرز بشكل واضح ... يا ليت ندرك ذلك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :