facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





فساد مسكوت عنه !! ..


خيري منصور
31-10-2011 03:52 AM

نتحدث عن الفساد، كل واحد من موقعه، وجميعنا نبرئ أنفسنا منه لأن تعريفه اقتصر على البعدين السياسي والاقتصادي، رغم انه يشمل كل تفاصيل النسيج الاجتماعي عندما يتحول الى مناخ سائد فالفساد تربوي وثقافي وطبي وزراعي وله تمدد اخطبوطي بحيث يشمل ملح الطعام، لكننا تعودنا على تبرئة الذات من كل ما ندينه، فمن يقول ان العرب متخلفون يستثني نفسه ومن يلعن الزمن الذي يعيش فيه لرداءته يتناسى حصته من الرداءة.. ما من فساد مجهول النسب كهذا الفساد الذي نثرثر حوله، وكأنه فعل مبني للمجهول أليس تحريض الابناء على الكذب كي لا يتعرضوا للعقاب فسادا تربويا بامتياز أليس السعي عبر اقصر الطرق للحصول على اي مكسب او وظيفة اسهاما عضويا في تغذية الفساد؟

أليست ثلاثة ارباع الامثال المتداولة علانية وسرا في مجتمعاتنا من افراز ثقافة الفساد!

لقد اتاح التجريد وعزل المقدمات عن النتائج لاكثر الموغلين في الفساد ان يبرئوا انفسهم ويبكون في جنازات قتلاهم، هذا التجريد الذي هربنا اليه من الواقع المتعين كي لا نسمي اي شيء باسمه جعلنا نمجد العروبة ونحتقر العربي، ونصفق لفلسطين حتى تدمى الاكف وننكل بالفلسطيني، ونفخر بالاسلام ونمتدح فضائله ونطارد المسلم، فكيف انجزنا هذه التناقضات وبأية معجزة حولنا الناقص الى فائض؟؟

ان ما نسميه الفساد اصبح الان اسما حركيا لكل ما تتسم به حياتنا من تخلف وافتقار الى التناغم مع الذات، فالفساد على ما يبدو من محاميل كوكب اخر كالمريخ او الزهرة.

لقد ادت ثقافة التخوين المتبادل الى جعلنا جميعا خونة، لان حاصل جمع التخوينات ومن مختلف الاطراف يفضي بالضرورة الى التخوين القومي الشامل.

كيف سنقبل الآخر الأبعد ونحاوره اذا كنا غير مؤهلين لقبول الاخر الاقرب من العين الى الحاجب؟ فالاخر عدو الى ان يثبت براءته وقد لا يستطيع اثباتها على الاطلاق، تماما كما هو الحال مع ابطال روايات كافكا الكابوسية.

واذا كان الخارج للتو من السجن بحاجة الى اعادة تأهيل نفسي واجتماعي واخلاقي فان من يعانون من كل هذه الامراض ومن كل هذا التخلف هم ايضا سجناء لكن داخل انفسهم وهم بحاجة الى تأهيل مدني وانساني واخلاقي كي يقبل الواحد منهم الاخر شريكا متكافئا وليس عدوا ممكنا!

لقد حرمنا تسطيح الثقافة وتجريف الاعلام وفهلوة الاشباه المتنطعين لكل المهن من منجزات علم النفس وعلم الاجتماع وكل ما انتهى اليه التحليل العلمي من تشخيصات.

فالثقافة المقررة الان فضائية وبمعنى ادق فضائحية، وما عليك الا ان تلتقط كالبعارين بضع مفردات من هنا وهناك ثم تفرغها خلال دقيقة او دقيقتين كي تصبح عالما ومفكرا وواعظا!

ما ندفعه الان من اثمان باهظة وما نسدده من ديون اضيف اليها الربا التاريخي هو نتاج ثقافة مضادة للانسان افرزتها عصور الانحطاط وروج لها كومبرادور الدولار والعولمة!!


الدستور




  • 1 طفيلي 31-10-2011 | 09:01 AM

    صباح الخير للاستاذ خيري مقالك اكثر من رائع بوركت

  • 2 علي 31-10-2011 | 10:05 AM

    اذا كثر .....

  • 3 احمد حموري 31-10-2011 | 01:00 PM

    كما عوّدتنا.. كتبت فأوجزت , وصوّرت فأبدعت.

  • 4 اسامه الفقهاء 31-10-2011 | 01:49 PM

    استاذ خيري شكرا ولكن الفساد اصبح مؤسسه وهناك من يحميها ويدافع عنها واشخاصها معروفين للكل وشكرا

  • 5 أبو صهيب / ماعين 01-11-2011 | 02:19 AM

    أستاذ خيري لك مني أطيب ألتحيات . هذا مقال فعلاً معبر عن واقع نعيشة ويجب أن نعترف فية شئنا أم أبينا.ولكن وكما علق رقم 4 ألأخ اسامة أن الفساد الكبير وألأكبر أصبح مؤسسة يحميها عفاريت الفساد وهذا مايتحدث عنة أي متحدث . أما فسادنا نحن فيبقى ألطف وأرحم حتى أصبحنا لانسمية فساداً. لاأعتذر عن صغار الفاسدين وأبررة لهم ولكن هذة هي ألحقيقة ... والحقيقة المرة من كل جوانبها. وشكراً


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :