facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الطوالبة والفواكة

12-09-2007 03:00 AM

تابعت أمس اَخر حلقات برنامج الاعلامي المخضرم نجم الدين الطوالبة , وكانت تقارير الامس تتحدث عن غلاء الاسعار وخاصة الحليب الخام وكيف ارتفعت معه اسعار باقي منتجات الالبان وشكوى ربّات البيوت من عدم استطاعتها تصريف امور بيتها بسبب الغلاء .
استعرض الطوالبة في تقاريره التي صورها في مجموعة قرى من الشمال اسعار كثير من المواد التموينية التي لا يستطيع المستهلك الاستغناء عنها سواء قبل رمضان او اثناء رمضان ومنها البطاطا والبندورة والبصل مثالاً لا حصراً .
الطوالبة التقى بكثير من المواطنين اللذين كانوا بين مستاء جداً مما وصلت الية الاسعار حالهم كحال باقي ابناء قرى الاردن , وبين من لا يصدق ان الحكومة ستفل شيئاً لوقف غلاء الاسعار ولعلّنا سمعنا ذلك الكهل الذي قال عبر الشاشة (بتقولوا وما بتسوو شي وشو الفايده من حكينا ) . اذا كان الكلام صحيحاً فتلك مصيبة سوف يزداد اترها خلال الشهر الفضيل , بندورة نصف دينار وبطاطا خمسة وسبعون وملوخيه دينار ونصف ؟ ماذا سنأكل براتب 200 دينار ؟
تابع الطوالبة جولته ليصل الى اسعا الفاكهه فيرفع حبة من الاجاص بسعر الكيلو دينار وربع
ليقول اننا لا نحتاج لأن نشتريه هذا الشهر ويمكن ان نشتريه في( عيد الأضحى) , وأنا أقول
حتى في عيد الاضحى لا نستطيع شراؤه بسبب الأضحيه .
ليس من حقنا ان نفكر في الكيوي والتفاح الأمريكي والموز التشيلي أو حتى العنب اللبناني , وليس من حق اطفالنا يتذوقوها مرّة على الأقل قبل أو بعد الأكل على اعتبار انها دواء. اللذين ألتقى بهم الطوالبه عبّرو عن خوفهم من عدم تراجع الغلاء خلال الشهر الفضيل الأمر الذي سيؤدي الى زيادة معانتهم وعدم قدرتهم على شراء الاساسيات لتلبية حاجات
بيوتهم . رمضان شهر الصدقات , فليتصدّق علينا التجار بوقف غلاء الاسعار وليتقّوا الله فينا .




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :