facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





قهر الرجال ..


24-11-2011 03:14 AM

مرَّ خبر استقالة الأساتذة فهد الخيطان وسلامة الدرعاوي وطاهر العدوان من صحيفة العرب اليوم بشكل اعتيادي!

غداً سيتابع الأردنيون الصحف اليومية وكأن شيئاً لم يكن.. يغيب ثلاثة من أعمدة الصحافة دون جلبة.. لا بأس عليكم..

للأسف الشديد؛ لم يشفع لكم أيها السادة استبسالكم في نقل الخبر الصادق والمعلومة الدقيقة والتحليل العميق.. حملتم شعلة الصحافة الحرة وقاتلتم بكل قوة وبأس ومهارة "قوى الشد العكسي" وسماسرة الاوطان.. لم تزينوا لنا واقعاً نعيش بؤسه.. لم تمارسوا أشكال الرذيلة السياسية والإعلامية .. "كنتم قابضينها جد".. أليس كذلك؟!

ماذا جنيتم غير التعب والسهر والعنت وضيق الحال… ولكن يكفيكم احترامكم لأنفسكم وقناعاتكم ومبادئكم التي تجسدت في تفانيكم وإخلاصكم للمهنة وإيمانكم بدوركم ورسالتكم… ويكفيكم أيضاً انكم تنامون ليلكم الطويل وضمائركم مرتاحة ويتقلب غيركم على أكثر من فراش في كل ليلة وليلة..

أعرف أنكم استقبلتم مئات الاتصالات من متضامنين؛ أصدقاء وزملاء ومعارف، ولكنهم سرعان ما انصرفوا لشؤونهم دون أن يتكبدوا عناء التفكير بحجم الخسارة والضرر الذي سيخّلفه إبعادكم عن المشهد الإعلامي..

ماذا عسانا نقول ونحن مضطرون لأن نتوقف - لايام معدودات - قسراً او بالاحرى قهراً عن قراءة الاحداث من خلال سطور تكتبون بصدق وأمانة وحرص على الوطن وأهله…

يظنون أن لا حلفاء لكم.. ولا عزاء لنا معشر العاملين في مهنة المتاعب.. خاب ظنهم، وستثبت التجربة اننا شعب نحترم رموزنا ونخبنا ومنارات الفكر لدينا وأعلام الكلمة الحرة والرأي السديد والرؤية المستقلة..

وحتى في فترة استراحتكم المؤقتة.. سيذكركم المكان.. والحبر الذي انساب فكراً وقيماً وحقائق قضّت مضاجع الفاسدين واللصوص وما أكثرهم..




  • 1 العضايلة 24-11-2011 | 03:18 AM

    انا كل يوم قبل ما انام كنت افتح موقع العرب اليوم لقراءة مقالاتهم. أما اليوم فلم ذهب الى موقعها ولن اذهب بعد اليوم .

  • 2 قارئ 24-11-2011 | 03:40 AM

    خسارة كبيرة جداً للعرب اليوم من دون هؤلاء العمالقة لن تبقى العرب اليوم كما كانت ، اماكنكم ستبقى فارغة لن يملاءها احد فالناس تقراء ما يكتب هؤلاء الكتاب الكبار في العرب اليوم و لا يقراؤون العرب اليوم

  • 3 ان غدا لناظره قريب 24-11-2011 | 04:19 AM

    مكبر القصة كتير اخ باسل.

  • 4 حسان خريسات 24-11-2011 | 05:57 AM

    اذا اردتم معرفة السبب الحقيقي فتذكروا هاكان اوزان رجل الاعمال التركي الغامض مالك راديو هلا اذاعة القوات المسلحة الاردني والمطلوب للانتربول بدرجة احمر

  • 5 Z@RG@W! - 7oR 24-11-2011 | 08:18 AM

    الرجل الكفؤ الشريف ما بيرتبط بصحيفة معينة، كل الصحف بتتشرف تنشر له وتتعامل معه.

  • 6 أحمد ذيب الخوالدة. UAE 24-11-2011 | 08:19 AM

    أخي العزيز باسل :
    افتقدنا فرسان الكلمة وأصحاب الأقلام الحرة( العدوان -الخيطان- الدرعاوي) اعتدنا عليهم أن نقرأ آهات الوطن مع فنجان قهوتنا عبر نوافذ عموننا، فلم لا يكتبون لديكم حتى لا نحرم من إبداعاتهم وصوت أقلامهم.

  • 7 طراونة 24-11-2011 | 08:33 AM

    وين المشكلة ؟ مين خلدهم مع الاحترام لهم ؟ دورة الحياة مستمرة ؟ ليس ضروري أن كل شخص نفسه مع المعارضة هو الاصلح ؟ للأسف أثرهم السلبي سوف يتراكم ؟ هولاء ليسوا أنبياء أو مخلدين ؟ هالات فقط

  • 8 صحفي 24-11-2011 | 08:34 AM

    لاادري اذا مان هؤلاء عمالقه ام غير ذلك فاليوم اخي باسل نحن بحاجه لمراجعه الذات وتغيير الاقلام العقيمه ووجود وجوه شابه تنافس الوضع الحالي هذة الانسب خصوصا اننا في مرحله بحاجه لوجوه شابه جديده تتلائم مع المرحله وهةلاء الزملاء ...ولك تحياتي لاندفاعك الغير مبرر

  • 9 د حسام العتوم عمان 24-11-2011 | 10:03 AM

    ألخيطان و العدوان بالذات خط احمر و شكرا

  • 10 كمال عثامنة / جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية 24-11-2011 | 10:46 AM

    حرية الصحافة الحقيقية تحتاج لمثل هؤلا الرجال لحمايتها.وما قاموا به هو عمل بطولي في زمان بلا نوعية ولا يعترف الا بالاقزام .شكرا لكم .

  • 11 باســــل الـشـــــناق 24-11-2011 | 11:40 AM

    صدقت اخي باسل هم من اعمدة الصحافة الاردنية واذا دخل المال في الفكر افسده واضاع نكهته .
    يا حسرتي على صحافتنا في وقت المال

  • 12 معاذ قطيشات 24-11-2011 | 12:22 PM

    بطلت أثق إنه فيه شخص قلبه على الوطن أصلاً

  • 13 ابو يعرب 24-11-2011 | 12:35 PM

    نعتذر

  • 14 قارئة 24-11-2011 | 12:38 PM

    لا يعرف الفضل لأولي الفضل الا اولي الفضل.....

  • 15 من الداخل 24-11-2011 | 12:39 PM

    لقد فقدت صحيفة العرب اليوم مكانتها بين الصحف اليومية منذ رحيل مالكها السيد رجاء المعشر، حيث ان مالك لصحيفة الحالي والكادر الاداري ليس مؤهلين او لديهم الخبرة في المجال الصحفي والاعلاني و الاداري فليس كل مدير اداري في شركة صناعية يستطيع ان يدير صحيفة فالكادر الاداري في الصحيفية يجب ان يكون على لديه خبرة في العمل الاداري الصحفي وعلى مستوى عالي من العمل، والمتابع لصحيفة العرب اليوم يلاحظ ضعف وجود الاعلانات السابقة بها مثل صفحة الوفيات التي تعتمد على اخبار الوفيات في الاذاعة واختفاء صفحة الاعلانات المبوبة، واختفاء صفحة المولات ( سامح مول) وغيرها ونخشى ان يتم الغاء او تخفيض الاعلانات القضائية في الصحيفة عندها سوف تصبح الصحيفة بلا معنى، بالاضافة الى ان الاعلانات الموجودة جزء كبير منها مجانا او باسعار مخفضة جدا حتى ان سعر صفحة الاعلان كاملةاصبحت لا تتجاوز 300 دينار، لذا يجب على ادارة الصحيفة العمل على اعادة وكالات الاعلان التي كانت في السابق من اجل ستمرار نجاح الصحيفة، بالاضافة الى ارتفاع تكلفة الاشتراك السنوي التي اصبحت اربعون دينارا وفي السابق كانت خمسة وعشرون دينارا عدا عن ان الاشتراكات السنوية اصبحت بدون اعلانات مجانية في السابق كان هناك اعلانين تهاني واعلانين تعازي وخمسة عشر اعلان مبوب مجانا للقطاع السكني واعلان تجاري مجانا للاشتراكات التجارية مما كان يشجع المشتركين على تجديد الاشتراك او ايجاد مشتركين جدد أما اليوم فقد تراجعت الاشتراكات بشكل كبير عدا عن مشكلة عدم انتظام ايصال الصحيفة للمشتركين، والمصيبة الكبرى هو ألغاء قسم الاشتراكات في الصحيفة الذي يعتبر العمود الفقري في الصحيفة وتسليمه الى شركة خاصة، فقسم الاشتراكات عندما يكون فعالاً يعطي انطباعاً قوياً عن الصحيفة خاصة واننا اصبحنا نشاهد اشتراكات العرب اليوم تنتشر بشكل كبير في عمان والزرقاء واربد منذ قدوم المدير السابق علاء القاسم واهتمامه بقسم الاشتراكات اما اليوم وبعد مرور عام من اليوم وبسبب سياسة الادارة الجديدة فلن نجد صندوق اشتراك في عمان او الزرقاء او اربد وسوف تصبح عدد الاشتراكات في الصحيفة لا تتجاوز الف اشتراك، لذلك يجب اعادة النظر في القرار السابق بخصوص قسم الاشتراكات، او اعادة المدير السابق علاء القاسم واتباع نفس سياسة صحيفة الغد عندما قامت بحملة كبيرة للاشتراكات من خلال منح المشتركين الاعلانات المجانية وجوائز على الاشتراكات تمثلت بين شقة سكنية وسيارات والعديد من الجوائز حتى اصبحت الان في كل شارع وحي ومحافظة من محافظات المملكة هي من تمتلك اسطول قسم الاشتراكات وتديره بنفسها، بالاضافة الى العمل على اعادة قيمة الاشتراك كما كان سابقاً خمسة وعشرين ديناراً مع كافة المزايا الاعلانية. كما ان الموظفين اصبحوا يعيشون في خوف الفصل بمعنى غياب الامن الوظيفي بسبب سياسة الادارة الجديدة حتى ان اكثر من عشرة موظفين فصلوا او قدموا استقالتهم منذ قدوم الادارة الجديدة، عدا عن تغير المسمى الوظيفي لعدد من الموظفين مما اطرهم الى ترك العمل.

  • 16 عبد الرحمن الوليدات 24-11-2011 | 02:40 PM

    استاذ باسل انت انسان رائع في كتاباتك ولكن استاذنا العزيز هذا الزمن الرديء. الذي لم يقدر الرجال الرجال .زمن شو ما في معك تسوى

    اوعدك انني لم اطالع العرب اليوم اعتبار من اليو ولن اشترك بها التي لم تتمسك في مثل ها كذا كبار

    كل الشكر على هاذا المقال

  • 17 د. حسن البراري 24-11-2011 | 02:44 PM

    عبرت فأجدت يا استاذ باسل، فالأصدقاء الثلاثة هم خيرة الصحافة الأردنية وبخروجهم يخسر الجسم الصحفي ركيزة هامة في المهنية والجرأة وصدق الموقف والنزاهة، لكنني متأكد بأنهم لن يغيبوا عن الساحة كثيرا مع تحياتي لك ولقلمك الصادق

  • 18 صفوان الوليدات امريكيا نيو يورك 24-11-2011 | 03:02 PM

    ستبقى صحيفة العرب اليوم تراوح مكانها اذا لم تتراجع

    أخي العزيز باسل : افتقدنا فرسان الكلمة وأصحاب الأقلام النظيفه

    شكرا اخي العزيز وان شاء الله سنشاهدهم في مواقع متقدمه لخدمة هذا الوطن

    وسنشاهد من سيخلفهم في هاذه الصحيفه التي كان لها مكانه عندنا بسبب وجوده بها

    اتمنى لك ولعمون المنبر الحر كل التوفيق

  • 19 م.ع 24-11-2011 | 03:16 PM

    لقد اوصى رسول الله (ص)المكروبين من امته بالدعاءالتالي :"اللهم أني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال"
    ونحن مبتلين في هذاالبلد بجميعهم معارغم ان قهر الرجال اصعبهم .... الله المستعان

  • 20 مهاوش الفواز 24-11-2011 | 03:43 PM

    أستاذ باسل, وانت الباسل, شكرا لك على هذا المقال الشجاع الذي يعكس واقع الحال. ان مسلسل قمع الحرية الصحفيه والمنبثق من عدم النية في الاصلاح مستمر وبمختلف وسائل القمع والارهاب, فكيف ننسى ما تعرضت له الاستاذة الشجاعه رندا حبيب من اعمال بلطجة وارهاب, وما تعرض له الصحفيون في ساحة النخيل, ومحاولة كسر اقلام فهد الخيطان وطاهر العدوان وسلامه الدرعاوي, الاقلام الشجاعة والحره هي الباقيه اما اقلام الاقزام و اقلام النفاق فمصيرها الى مزبلة التاريخ.
    تحية لك استاذ باسل والتحية والاحترام لرندا حبيب, طاهر العدوان, فهد الخيطان وسلامه الدرعاوي.

  • 21 منذر العلاونة / كاتب صحفي في عرب اليوم 24-11-2011 | 03:47 PM

    اخي واستاذي الشهم الاصيل والصحفي العريق باسل العكور .اعلمك انه سبق لنا وبكل اريحيه وراحه نفسيه وتركنا الرأي ومكافأتها الكبيره قبل الحرب على العراق بايام معدوده ورفضنا سياسات اخونا جورج حواتمه ..؟ وذهبنا الى العرب اليوم من اجل حرية الكلمه واخترناان نكون كلمتنا مسموعه بالحق ضد الباطل رغم انحصار لقمة العيش .وتباعنها ..وبعد 12 عام في الكتابة في العرب اليوم وبعد خلط التجاره بالصحافه او العكس مارسوا التجار مرة اخرى الحصار على لقمة العيش ..؟ مع انها من الاساس كانت (لقمة نحسه وزقوم رغم تعبك وعرق جبينك من هنا يقررون التجار اخي باسل قهر الرجال وقطع الاعناق معا .هذا وسبق وابلغت ابو حسام وخيطان .ان هناك موآمره تحاك ضد الصحيفه ولكن على نار هادءه بحجة رفع مستوى الصحيفه ووضعها المالي الهابط .كما يدعون من( باب اخر ..!

  • 22 هشام غانم 24-11-2011 | 04:19 PM

    أستاذ باسل
    تحياتي
    مع كلّ الاحترام للصحفيين الثلاثة المستقيلين، يجب أن لا يحوّلهم الإعلام إلى "ضحايا" ويصنع مسلسلاً ميلودراميّاً من لا شيء؛ فهم استقالوا ولم يقالوا! والسبب الظاهر لاستقالتهم أنّهم يريدون فرض رؤيتهم على مالك الجريدة. وهذا تصرّف يفتقر لأدنى درجات المنطق؛ لأنّ من حقّ صاحب الجريدة أن يضع السياسة والرؤية للجريدة التي يملكها. وهذا الأمر شائع في كلّ صحف العالم. فهل يقبل الأستاذ باسل أن يفرض أحد الموظفين في عمون رؤيته على مالكي عمون، بغضّ النظر عن ماهيّة هذه الرؤية أو السياسة.

    أمّا زيارة الصحفيين المستقيلين لجلالة الملك فواضح جداً أنّها نوع من الشكوى أو الاحتجاج، وهذا التصرّف، مرّة أخرى، غير منطقي؛ لأنّهم، مرّة أخرى أيضاً، استقالوا ولم يقالوا. لا بل إنّ صاحب الجريدة كان نزيهاً ولطيفاً جداً معهم حين ترك الباب مفتوحاً لعودتهم.

    وهذا كلّه لا علاقة له بتاريخ الصحفيين المستقيلين المشرّف وبما قدّموه للصحيفة في الماضي؛ ولكنّ الأمر في النهاية ليس فقط "تعب وسهر وعنت وضيق حال" وقيم ومُثُل عليا، بل إن "العرب اليوم" صحيفة خاسرة ماليّاً ومن ابسط حقوق مالكها أن ينتشلها من وهدتها. والصحافة، فوق ذلك، تجارة أيضاً، والتجارة ليست تهمة ولا شتيمة كما حاول فايز الفايز أن يوحي في مقاله حول الموضوع؛ فحياتنا كلّها قائمة على التجارة والسعي للربح.

    فالصحيفة، يا باسل، ليست "جمعيّة خيريّة" وظيفتها أن تخسر فقط في سبيل أن يكتب الصحفيون مقالات يومية فيها ويمارسوا حريتهم في التعبير ويفرضوا رؤاهم على مالكها. وأظنّ أنّ الإعلانات المنشورة في عمون سبب أساسي في استمرار عمون وفي جني الأرباح. وهذا حقّ لا جدال فيه لعمون ولغيرها وليس تهمة أو جريمة.

  • 23 معتصم عربيات- السلط 24-11-2011 | 04:52 PM

    انهم فرسان الكلمة والموقف ..لن يغيبوا وسيظل ذكرهم الطيب في القلوب

  • 24 منذر العلاونة وعالمكشوف 2 24-11-2011 | 04:57 PM

    اما الحديث الخيره الثلاثه . في الصحافه الاردنيه وفقط هذا نوع من المجامله مع كل الاحترام والتقدير الى هذه النخبه ايضا هناك من الخيره والشرفاء في الكتابة والصحافه ويقولون كلمة الحق كاملة لانواقص فيها سواء كانت ايجابه او سلبيه بحق الحكومات وغيرهم .وكذلك هناك في الصحافه الاكترونيه وعلى راسها الموقع الاول عمون وكتابه وصحفييه من خلال الاخ باسل والفايز والكثير من الزملاء هم ساهموا اكثر بتعرية الفساد والفاسدين وكان منبرهم ولا يزال (وعرف هذا الموقع بمن كان لا يعرف في الصحافه ولا احد يسمع به .نعم اقول هذا مرة اخرى بعيدا عن مجاملة مع انني اول من ينتقد السلبي اذا وجد واعبر عنه في نفس هذا الموقع وعالمكشوف وينشر ..من هنا اقول كل الناس خير وبركه مع انني لست مع هذا المثل .واقول مش كل الناس خير وبركه عندما ( ينصبون في مواقع ..كبيره مع انني اعتبرها للبعض صغيره لانها جاءت لهم من خلال جمعه مشمشيه لا اكثر ..

  • 25 سياج المجالي/العقبه 24-11-2011 | 05:18 PM

    الاخ باسل المهم انهم غادروا الصحيفه احرار ووصم من نكل بالاراده والحريه الاعلاميه وما قام به الفرسان الثلاث هو صرخه اعلاميه في وجه
    اعداء الكلمه

  • 26 كلنا نكتب انشاء معاد .. 24-11-2011 | 06:48 PM

    كلنا يكتب في الصحافة عياره عم انشاء وخطابات معاده منذ عام 1948لغاية هذه الحظه ((وعلى راسنا( شيخ الصحافه العربانيه , هيكل )شيخ حرب حزيران الهزيمه النكره .ولا نزال نعيش في نكره وهزائم ونتبجح بقول الفرسان والنشامي ..ويحظرني الان ..ليش مش عاف شيخ الصحافه الاسرائيلي الشيخ الغير نشمي عيزرا شيرازي )وما حقق من انتصارت لبلده وكيانه .وحنا نشمي ونشميه وفرسان .. منذر العلاونة وعلمكشوف ( 3

  • 27 صاحب الدكانة 24-11-2011 | 07:05 PM

    صاحب الدكانة ما بدوهوش هلجماعة انتو لوي معصبين

  • 28 بسام العوران 24-11-2011 | 10:55 PM

    شكرا لك استاذ باسل على التصدي لتكميم الأفواه. وعتبي على مالك الصحيفة الجديد ان يقول بأن "العرب اليوم" لايؤثر عليها خروج الثلاثة الكبار. وجميعنا يعلم ان هؤلاء الرجال الثلاثة قامت عليهم العرب اليوم ناهيك عن التضحيات. للأسف.. الجدد يخلطون الصالح مع الطالح..!

  • 29 جمعية ضحايا عمر المعاني 25-11-2011 | 11:46 AM

    لا مكان للمخلصين و الشرفاء , لا مكان للنظيف الشريف , صارت للطنطات و المخنثين , و حل الكوميشن محل الرزق الحلال
    لكم اجمل التحايا و كلنا معكم و لن تغيب اقلامكم فانتم مكسب للوطن و للصحافة و اذا كان عنده باب عند الله 100 باب
    ذقناها قبلكم بامانة عمان و كنتم تعاطفتم معنا و لن ننسى وقفتكم

  • 30 لولا الوزارة 25-11-2011 | 03:04 PM

    والله أنا زعلان عشانهم
    بس بصراحة لو معالي طاهر العدوان ما شارك بوزارة البخيت وسكت عن القمع والفساد فيها كان تضامنت معه اكثر

  • 31 ناصر الساكت 25-11-2011 | 04:47 PM

    اخي باسل الاقلام النظيفة لا يمكن الا ان تبقى تنبض بالحياة.

  • 32 شفى 25-11-2011 | 04:58 PM

    في مثلهم كثير ولا داعي للمزاودة الثلاثة تركو الجريدة برغبتهم

  • 33 جمعية ضحايا عمر المعاني 25-11-2011 | 05:28 PM

    لماذا لم تنشروا تعليقنا ؟ السنا ضحايا مثلهم ؟ ام لاننا مواطنين عاديين و ليس صحفيين ؟ دعونا نثق بكم دعونا نشعر بالمساواة ؟؟ و الله اننا ضحايا و اصحاب حقوق ولا زلنا نناضل و سنبقى نناضل لانتزاع حقوقنا ؟ خصمنا مدعوووم و يتعامل معنا بتطنيش و غطرسه لكن المظلوم لن ينسى الظالم و الضحية لا تنسى الجلاد

  • 34 محمد عبد السلام المجالي 25-11-2011 | 08:33 PM

    نعم انهم القابضون على جمر الحقيقه تموت الاسد في الغابات جوعا ولحم الضان تاكله الكلاب لقد وضعتم بكل بيت الف لغم فانتم الاحرار الذين صاغوا الحقيقه بكبرياء الرجال الرجال ولم يساوموا يريدونكم ان تركعوا خابوا سماسرة البشر خابوا طوابير الخنى مواخير الملاهي هولاء الدمى الف الف اتفو على القابهم الف الف اتفو بما يملي الفمى واسلموا لملايين الاحرار في بلادكم

  • 35 عشائر الدلايلة 25-11-2011 | 09:11 PM

    أنتم دائما في القلب...

  • 36 عاشق الاردن 25-11-2011 | 10:31 PM

    في الواقع رب ضارة نافعة، الاساتذة العدوان والخيطان والدرعاوي أكبر من أن تحتويهم صحيفة واحدة تتبع لاهواء المالك، اعتقد أن العشرات من الصحف والمواقع الالكتورنية تتشرف بأن يكتب لها عمالقة مثل هؤلاء وبذلك تعم الفائدة وينعكس ذلك ايجابا على الكتاب انفسهم. في امريكا مثلا معظم الصحافيين الكبار يرفضون التعاقد من صحيفة بعينها ويفضلوا أن يبقوا صحفيين مستقلين يكتبوا للعديد من الصحف

  • 37 مش للنشر 26-11-2011 | 01:23 AM

    استاذ باسل
    اول متابعة لى لعمون بالصدفة كانت عندما نشر موضوع فصلك من التلفزيون ولقد تضامنت معك كثيرا وشعرت بقهر الرجال ... وبعدها اصبحت عمون الصفحة الرئيسية على النت لغاية ما وصلت لى قناعه بان عمون مثلها مثل اى مؤسسه .... من خلال عدم نشر التعليقات المتوافقه مع سياستكم وسياسة اى صحيفة ولكنها(التعليقات) كانت تكشف مواطن فساد دون ذكر لاسماء اشخاص لذلك اقول لك يا اخ باسل انكم ساهمتم بشكل رئيسى باستشراء الفساد وقهر الرجال ومنهم من انت تجييش لمناصرتهم فلتكونوا كما تطلقون على انفسكم بانكم صوت الاغلبية الصامته وحاولوا ان تستعيدو ثقة القراء ولتنشروا جميع التعليقات مع حذف العبارات التى بها خدش للحياء العام او اغتيال للشخصيات ولكن لا تستثنوا اى رساله لان عدد التعليقات مؤشر للموضوع هذه نصيحتى لك ان اخذتها او تركتها فانعكاساتها اما لك او علينا اجمعين والسلام ختام الكلام

  • 38 علينا يامندلينا 26-11-2011 | 01:30 AM

    لو ان العرب اليوم تدفع لكم بعض الفتات كبدل اعلان لاينشر كما تتعامل معكم مؤسسات رسمية، هل كان قلبك سيوجعك على زملاءك؟ والله ماظنيت يا باسل فسك انت وسمير هيكل

  • 39 الحقيقة 26-11-2011 | 04:05 AM

    اعتقد أن الكتاب الذين استقالوا عندهم برامج أخرى ولا علاقة للعرب اليوم بها. والمالك الجديد يحاول جاهدا تحسين أحوال الموظفين وتطوير الجريدة كي ترتقي بالمستوى الإعلامي الشمولي. وتطوير الجريدة أمر ضروري وإلا لماذا لا تربح ولا تغطي مصاريفها طيلة الأعوام السابقة، رغم وجود هؤلاء المستقيلين.هناك أمور يجب على من يعلق ان يعيها. ستخرج الجريدة يعد فترة قصيرة بشكلٍ جديد وقوة أكبر وجرأة أكبر أيضاً.وأرجو أن يطمئن الأخ باسل أن المستقيلين ليسوا شهداء ولم يختلفوا مع مالك الجريدة في قضايا جوهرية تخص الجريدة.

  • 40 ابو الصراحة 26-11-2011 | 09:14 AM

    لا تبكوا اي قلم والكل يبحث عن توقيع شيكاته وتعزيز امتيازاته 000هناك صحفيون كانوا لا يملكون ثمن سبجارة والان يملكون شقق و مزارع وجيبات فاخرة000اسالوهم وهم يسالون الناس من اين لك هذا 000من اين لكم هذا000وشكرا زميل باسل مع انك لم تقدم العزاء لايتام المهنةالحقيقيين والذين نستهم نقابتهم قبل ان ينساهم الزملاء ان وجدوا 0ولكل مهنة ونقابة عهد ورجال وخاصة اننا نعيش في زمن الاقلام الملونة اللتي تصلح لكل اصلاح وفساد!!!!!!!!!!!!!!!!!

  • 41 مراقب 26-11-2011 | 09:32 AM

    المشكلة ان البعض صور الاخوة الثلاثة وكانهم ابطال لا يشق لهم غبار وتباكوا على العرب اليوم التي رأوا بانها ستنهار بغيابهم.. على رسلكم يا ساده نسألكم وارجو ان تراجعوا انفسكم هل كانت العرب اليوم بوجود هؤلاء طوال الاعوام السابقة تحقق نجاحا على الصعيد التسويقي الا اذا اعتبرتم بان نجاح الجريدة يقاس بحجم الحرية فحسب دون النظر لاهمية عامل الربح الذي يعينها على الاستمرار وهل تستطيع جريدة الراي على سبيل المثال الاستمرار في اداء رسالتها دون وجود اعلانات تساهم بنجاحها ؟؟ اطمئوا على العرب اليوم التي نرى بانها ستبدأ مرحلة تطور جديدة بوجود تلك النخبة الرائعة من الصحفيين والعاملين الذين يؤمنون برسالة الصحافة ويقدرون صدق واخلاص مالك الجريدة الذي يعمل بجهد واضح من اجل تواصل واستمرار العرب اليوم في حمل رسالتها النبيلة بعيدا عن كل الصعاب الي حاول البعض تضخيمها دون داع وكان غياب فرد او ثلاثة او اكثر يشكل كارثة ومصيبة تحتاج لمن يبكي وينوح من اجهلها !!!

  • 42 محمد حيدر 26-11-2011 | 01:42 PM

    اذا كان هؤلاء يهمهم ايصال الكلمة الحرة والمستوى الصحفي العالي بامكانهم تاسيس صحيفة حرة وستشتهر ويصبح لها صيت وسيكون لهم دخل مرتفع والناس ستتبع صحيفتهم .. نحيي هؤلاء النخبة الصفوة ونشد على ايديهم اين ما كان موقعهم ....لعل الله اراد لهم ان يكون لهم استثمار خاص ورزق جديد غير ممنون فليتوكلوا على الله وينهضوا بهمة جديدة لتاسيس صحيفة اردنية حرة بشكل جديد من حيث الظاهر والمضمون

  • 43 المحامى حسام ابورمان 26-11-2011 | 03:11 PM

    اخى وصديقى باسل اول مرة اكون مضطرأ لمخالفتك فالعنوان لا ينطبق على المقال والمقال لاينطبق على الواقع للاسباب الاتيه 1 ان الكتاب العظام لهم الحب والاحترام لدى كل الاردنيين 2 ان عدم كتابتهم فى العرب اليوم لايعنى عدم كتابتهم فى جريدة اخرى 3 انهم اختاروا الاستقاله التى تتفق مع مبادئهم وهذا يزيد رصيدهم من الاحترام 4 ان مقالك يعبر عن خوفك على العرب اليوم وليس على الكتاب وغاب عن بالك ايها الباسل ان العرب اليوم لا خوف عليهم ولاهم يحزنون فهم فى ربيع عربى امريكى من طراز رفيع تقوده موزة وتكتب احداثه كلينتون وينفذه اصحاب الاجندات واصحاب اللحى فى سوريا ومصر وليبيا وحتى فى جريدة العرب اليوم والدور سيكتمل .

  • 44 مراقب 26-11-2011 | 04:59 PM

    انا بالطبع ضد غياب الاستاذ فهد الخيطان لانه فارس من فرسان الكلمة ولكنني اجد نفسي غير مضطر للدفاع عن اي شخص اخر

  • 45 بصراحة 26-11-2011 | 09:43 PM

    نعتذر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :