facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الخطأ ممنوع


ناهض حتر
06-12-2011 02:26 AM

أيام صعبة قلقة يقضيها المشرق العربي في الربع ساعة الاخيرة قبل تشكّل النظام الاقليمي الجديد. الهجمة الامريكية شاملة, وقد حققت نجاحات سياسية في استيعاب الربيع العربي, لكن المؤشرات تدلّ على المصاعب الجمة التي تواجهها الولايات المتحدة وحلفاؤها في الخليج وتركيا وأدواتها الاخوانية والسلفية, في مساعيها لكسر سلسلة الحلف البازغ الذي يمتد من قلب اسيا الى البحر المتوسط (الصين, روسيا, ايران, العراق, سورية, لبنان).

الصين تتململ. فاستراتيجيتها للتوسع الاقتصادي وصلت مداها, ولم تعد ممكنة من دون استراتيجية سياسية وعسكرية موازية. وربما كان استيلاء الاطلسي على ليبيا لحظة يقظة لبيجين التي تجد اليوم ان مصالحها الافريقية المتسعة ليس لها انياب. فهي, بالتالي, مهددة. ويجد الصينيون اليوم ملاذا في التحالف مع روسيا البازغة مجددا كقوة دولية رئيسية.

هنالك لدى الكثيرين تباطؤ في فهم ما يحدث في روسيا, يتأسس عليه اعتقاد بأن موسكو قد تكون مستعدة لبيع سورية في صفقة مع الغرب. وتثبت التطورات عكس ذلك. فمما له دلالة حاسمة ان تقوم موسكو التي ارسلت قطعا بحرية الى الشواطىء السورية, بالكشف عن تزويد هذا البلد بمنظومة صواريخ متطورة مع طواقمها في هذا الوقت بالذات, معلنة ان سورية هي " جزء من امنها القومي". ليس لسورية ثمن لدى الروس المتجهين لاعادة بناء منظومة دولية مركزها سورية التي اذا وقعت في ايدي الاطلسي فسينهار حليف روسيا الايراني (ومعه حزب الله وحلفاؤه في لبنان) وتتراجع الاحتمالات في استقلال وتماسك العراق وانضمامه الى السلسلة الاستراتيجية الجديدة.

في الاثناء, يعيش الاقليم عشية انتصارين ايرانيين على الولايات المتحدة والغرب; انتصار في الملف النووي الذي افلت من الحصار والحرب المستحيلة, وانتصار في العراق الذي تغادره القوات الامريكية مرغمة نهاية العام بلا نفوذ, بينما تتقاسم طهران ودمشق, عناصر ترتيب عراق ما بعد الاحتلال. منذ الان, اصطفت بغداد الى جانب السوريين من خلال تقديم اشكال متعددة من الدعم الاقتصادي بما يكسر اية اثار لقرارات الجامعة " العربية".

داخل سورية استعاد النظام الميادين والشوارع من المعارضة الخارجية. وبينما يتظاهر مئات الالوف من السوريين الرافضين للحصار والتدخل الخارجي والمجموعات المسلحة, هبطت اعداد متظاهري الضد الى عدة مئات في مناطق محددة.

النظام السوري يتجه الى تجديد نفسه, دستوريا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا ودفاعيا. سورية الجديدة,التي نبذت خطيئة النيوليبرالية واقتصاد السوق, سوف تعزز نمطا اكثر جذرية من الاقتصاد الدولتي والعدالة المجتمعية والتحرر السياسي. وبما ان التطورات تتجه الى حلف دفاعي مع روسيا, فسوف يضغط تصاعد الوطنيّة السورية نحو سياسات تفعيل الصراع على جبهتين, اسرائيل, بالانتقال من الممانعة الى المقاومة لتحرير الجولان, وتركيا التي ستدفع غاليا ثمن نزوعها العثماني وولائها الاطلسي. وسوف يعود لواء الاسكندرون المغتصب ليكون على جدول الاعمال الوطني في سورية. اما القوى الهامشية مثل جبهة 14 اذار في لبنان وقطر والاخوان المسلمين, فستجد نفسها في مأزق لا تحسد عليه.

ليست بلا معنى استهانة الرئيس بشار الاسد, في تصريحات حديثة له, بالدولة التركية. فهذه الدولة هشة فعلا, وقادتها حكومة اردوغان العثمانية الى مواجهة اخطار تتهدد بتفكيكها. ذلك ان هنالك انشقاقين كبيرين في تركيا, قومي يتعلق بملايين الكرد ومذهبي يتعلق بملايين العلويين.

الخليج بلا منظومة امنية قادرة على حمايته من الداخل. وتتزايد, لذلك, اعتماديته على الحماية الامريكية. لكن ما هو ضروري لشلّ الخليج امنيا واقتصاديا, لا يتطلب الكثير من الجهود حين يتقرر الرد على التدخل الخليجي في سورية.

كل هذه الاحتمالات الواقعية تضغط على التحالف المعادي لسورية, وتدفعه الى لعب كل اوراقه بصورة متسارعة حتى من دون الحفاظ على خط الرجعة. وقد يلجأ الى خيارات جنونية, ومنها الحرب التي لا يمكن الا ان تكون شاملة. فالرد السوري الناجع على عدوان تركي اطلسي سيكون بإشعال الجبهة السورية اللبنانية مع اسرائيل, والدعم الايراني العسكري للسوريين لن يكون في سورية, بل بالاشتباك مع القوات الامريكية في الخليج. وستكون روسيا مخيرة بين التورّط والخروج من المنطقة وطي مشروع العودة نهائيا. وعلينا ان نتخيل بالطبع ما يلي من حروب فرعية.

وسط كل ذلك تبدو اسرائيل هامشية في حجمها ودورها. وهي تنتظر حربا لم تحددها وغير معروفة النتائج او تنتظر الاسوأ حين ينجح الحلف الروسي الايراني العراقي السوري بملء الفراغ في المنطقة. ولذلك, تظهر تل ابيب في حالة انعدام الوزن.

هكذا, من البلاهة تبسيط الملف السوري الى قصة صراع بين نظام مستبد ومعارضة ليبرالية اسلاموية. فالصراع في سورية, وعليها, معقد تعقيدا بالغا, وستترتب لا على نتائجه فقط بل على مساره ايضا, تفاعلات واستحقاقات كبرى. وهو ما يتطلب من الاردنيين التبصّر والحكمة وتجنّب التورّط والسير الحذر بين الالغام. ان الوضع الاقليمي والدولي معقد بحيث ان الخطأ ممنوع, وعلينا ان نخرج من معمعان المرحلة بشعبنا موحدا وآمنا وبلدنا سالما ودولتنا حاضرة, قضية ومشروعا.

ynoon1@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 رنا 06-12-2011 | 07:04 AM

    كل هالمتاهة حتى يبرر الكاتب المحترم ما يقترفه النظام السوري من مجازر ...

  • 2 yes 06-12-2011 | 07:13 AM

    full options

  • 3 احمد 06-12-2011 | 07:21 AM

    أهو ... الاولى رجع تاني

  • 4 مش معقول 06-12-2011 | 08:23 AM

    ....
    الكاتب غير موفق في تحليله .

  • 5 100% 06-12-2011 | 09:58 AM

    كلام سليم

  • 6 هذا صحيح 06-12-2011 | 10:22 AM

    رغم اختلافي معك يا سيد ناهض في الكثير وخاصة حين تتعلق مقالاتك بالجبهة الأردنية الداخلية إلا أنني أرى أن هذا المقال من أدق وأعمق ما قرأت بهذا الخصوص. , أشاركك الرأي بأن على الأردن وعلى كافة المستويال أن يكون حذرا ويتحصن ببعد النظر والوحدة. كما أرجو من جماعة المسيرات أن يعلنوا "هدنة" ولو مؤقتة لإعطاء الفرصة لأهل الأمر أن يركزوا على الموضوع السوري دون تشتيت. هذا طبعا مع إيماني الشديد بضرورة عدم التهاون والتراخي في الحملة على الفساد والمفسدين.

  • 7 أردني 06-12-2011 | 10:31 AM

    رائع !!!

  • 8 jaran 06-12-2011 | 11:06 AM

    مقال رائع و تحليل في غايه الاهميه. يسلمو ايدك

  • 9 فلاح أديهم المسلم بني صخر 06-12-2011 | 01:57 PM

    النتيجة التي وصل إليها الكاتب حيث يقول : "فالصراع في سورية, وعليها, معقد تعقيدا بالغا, وستترتب لا على نتائجه فقط بل على مساره ايضا, تفاعلات واستحقاقات كبرى " هي نتيجة صحيحة , والنصيحة التي قدّمها للأردن حيث يقول : " وهو ما يتطلب من الاردنيين التبصّر والحكمة وتجنّب التورّط والسير الحذر بين الالغام. ان الوضع الاقليمي والدولي معقد بحيث ان الخطأ ممنوع, وعلينا ان نخرج من معمعان المرحلة بشعبنا موحدا وآمنا وبلدنا سالما ودولتنا حاضرة, قضية ومشروعا" هي نصيحة ثمينة جدّا , فاللعب مع اللاعبين في الملفّ السوري هو كارثة بكافّة المقاييس لا لأنّ النظام السوري مدعوم من الروس ومتحالف مع إيران كما يقول الكاتب , فالأمر أعقد وأعمق من ذلك , فالنظام السوري هو من قواعد النفوذ الأمريكي , وأمريكا واعية على من يريد زلزلة نفوذها في العالم العربي , ولن تتسامح معه أبدا , وما الروس والأمريكان إلاّ حليفان ,لذلك فإنّ الواعين سياسيا يكتشفون المواقف الحقيقية للإدارة الأمريكية من خلال مواقف الروس , وأمريكا ستغير نظام الأسد ولكن بطريقتها لتستبدله بنظام يحافظ على نفوذها .... ومهما كان الأمر فإنني أثمن نصيحة الكاتب لأنّ وضعنا لا يحتمل الدخول في هذه اللعبة الخطيرة

  • 10 مجاهد السمردلي 06-12-2011 | 05:25 PM

    رائع .. مبدع ...عميق ....شامل ..... منطقي

  • 11 الكيراوي 07-12-2011 | 01:07 AM

    الاستاذ ناهض : دائما تتجاهل بان المسأله باختصار ان الشعب السوري ثار على النظام الجائر عنده. كما هي الشعوب المتحرره في الربيع العربي. وعلى النظام ان يفهم ويعي جيداهذا ويجنب بلده كل الويلات ويتنحى جانباويسلم السلطه لمن يختاره الشعب بكل حريه.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :