facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الاسلاميون صنفان: خشن وناعم


احمد ابوخليل
07-12-2011 02:48 AM

على مدى العقدين الماضيين, اختار الغرب (أمريكا وأوروبا) الاسلام عنواناً للصراع مع الأمة العربية, وقد رأت هذه الأمة أن هذا العنوان جدير بالصراع ولم تتنكر له, وبعكس ما توقع أو انتظر الأمريكان والاوروبيون, فإن العرب أقبلوا على الاسلام وأظهروا المزيد من الاحترام له والتمسك به, بل إن فريقاً من غير المتدينين, وحتى كثير من العرب المسيحيين, صاروا يقدمون أنفسهم باعتبارهم 'إسلاميين سياسياً', أي أنهم شاركوا بقبول التحدي الثقافي والحضاري والسياسي مع الغرب.

بالنتيجة فشل المسعى الأمريكي والأوروبي لتخويف الناس من الاسلام والاسلاميين, كما أن كل الجهود والأموال التي أنفقت في سبيل خلق صيغ اسلامية جديدة, وخاصة ما سمي بالاسلام 'الأمريكي', او الاسلام 'المودرن' فشلت.

اليوم يختار الامريكان والأوروبيون صيغة أخرى مناقضة للأولى من حيث العنوان شكلياً على الأقل, وبغض النظر عن صحة وجود صفقة او عدمه بين الفريقين, فإن الدارج اليوم أن عنوان 'الاسلاميين' صار يحظى بالقبول حيناً او عدم الرفض, وأحياناً الترحيب, عند الأمريكان والأوروبيين.

خلال العقدين الماضيين, تعامل الاسلاميون بما سمي 'عقلانية', فكانوا يعملون على إخفاء قوتهم الحقيقية, وفي الانتخابات اتبعوا أسلوب عدم الترشح لكل المقاعد والمراكز خوفاً من ان يَدخلوا أو يُدخلوا غيرهم في معارك كبرى.

اليوم, من حق الاسلاميين أن يتقدموا بكل قوتهم, وأن يصلوا الى كل المواقع التي يستطيعون الوصول اليها, وعلى الآخرين القبول, غير أنه (والعلم عند الله), لا يوجد ما يجعل الاسلاميين يعتقدون أن جوهر خلاف الأمة مع الأمريكان والأوروبيين قد تغير حتى وإن تغير العنوان.

ahmadabukhalil@hotmail.com

(العرب اليوم)




  • 1 سياسي 07-12-2011 | 03:44 AM

    يعني منقدر نقول: هاتو قضية الاسلاميين وهية سخنة !

  • 2 ابو عمر 07-12-2011 | 09:22 AM

    ممكن افهم شو علاقة العنوان بالمقال؟؟؟؟؟

  • 3 ابو عمر 07-12-2011 | 09:23 AM

    ممكن افهم شو علاقة العنوان بالمقال؟؟؟؟؟

  • 4 احمد الزين-قطر 07-12-2011 | 09:48 AM

    الله يعطيك العافيه سيد أحمد على هذا المقال الجيد.
    أنا برأيي أن الغرب فشل في اقناع الجماهير لديه .وذلك بتشويه صورة الآسلام والمسلمين بأدانتهم الموجهه لهم أي للمسلمين بأعتبارهم أرهابيين وذلك بخلق العنف وخلق الآغتيالات والتفجيرات مثل ما حدث في11 سبتمبر الا أن اكاذيبه فضحت أمام العالم بأكمله.
    الا أن الآسلام قادم أن شاء الله بقوةالشباب المسلم وبقوة العقيده المترسخه لديهم.وشكرا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :