facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الإسلاميون الأتراك .. داخلياً وخارجياً


ناهض حتر
09-12-2011 04:18 AM

ينخرط الإسلاميون الأتراك, بنشاط, في التحولات الجارية في العالم العربي, انطلاقا من كونهم يقدمون نموذجا ليبراليا للإسلام السياسي المعاصر. وهم يمثّلون, داخل تركيا, هذا النموذج بالفعل, من حيث أنهم يشكّلون حزبا سياسيا للبرجوازية التركية يتسم بالليبرالية الإقتصادية والسياسية والثقافية.

كل قوى الإسلام السياسي تتبع الليبرالية الرأسمالية في الإقتصاد وتقترح, فقط, ميزتين هما النزاهة ومداواة جراح الإفقار بالإحسان. وهي لا تختلف في ذلك عن الليبرالية الرأسمالية المسيحية. الخاص في تجربة إسلاميي تركيا هو تمسكهم بالليبرالية السياسية ( الحريات و التعددية وتداول السلطة بالإنتخابات) والليبرالية الثقافية ( الحرية الفردية والنسبية الأخلاقية بما في ذلك حرية السلوك واللباس والطعام والشراب والفن ونمط الحياة الخ ).

بالمقابل, نرى أن موجة الإسلام السياسي المكتسحة في العالم العربي تتجه نحو سلفية أصولية متشددة. في تونس التي قدّم فيها حزب النهضة الإسلامي نفسه بوصفه نظيرا للنموذج التركي, أفلتت كوادر الحزب وجمهوره منه, إلى جناح المتشددين و"هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" وتحول أعضاؤه إلى قوة لكسر اعتصام العاطلين عن العمل في العاصمة. ويتخوف التوانسة اليوم من ولادة دكتاتورية جديدة. في ليبيا وسورية, نكاد لا نرى الفارق بين الإخوان والسلفيين والقاعدة, وفي مصر, تشتد المنافسة بين الإخوان والسلفيين. وهي منافسة محسومة في النهاية لصالح السلفيين, ذلك أن الموجة العلمانية تبرز الإخوان, بينما موجة التشدد الديني تتجه لصالح المتشددين.

لا نعدم, بالطبع, مثقفين إسلاميين يرنون إلى النموذج التركي. لكن, على المستوى الاجتماعي السياسي, لا يوجد, عند العرب, إسلام سياسي يمكنه أن يناظر شقيقه التركي. لماذا?

أولا, تبلور الإسلام السياسي التركي تحت ضغط دولة قومية علمانية قوية, يضمنها واحد من أقوى جيوش العالم. وكان مضطرا ليس فقط لتعديل أفكاره ليبراليا للتعايش مع هذه الدولة, بل لتقديم منظور استراتيجي لخدمة المصالح القومية التركية كشرط مسبق لتشكله كحزب حاكم. بالمقابل, ليس لدى العرب دولة قومية ولا علمانية ولا قوية ( الدولة الأمنية ليست قوية), ولا مصالح موحدة, بل متشققة ومتضاربة.

ثانيا, بالمقابل, الإسلام السياسي العربي هو حركة احتجاج الهوامش والمدن المريّفة في التعبير عن المخاوف الفلاحية إزاء المدينة الكوزموبولوتية في دول منهارة دفاعيا وسياسيا واقتصاديا. ولذلك, فقد سلك طريقا محافظا من جهة وعاجز عن التوصل إلى منظور وطني اجتماعي تنموي من جهة أخرى.

ثالثا, بينما طوّر الإسلاميون الأتراك أفكارهم وتجربتهم في إطار قومي حر من الضغوط, ارتبطت تجارب الإسلاميين العرب بالمركز الخليجي الذي منحهم الحماية والتمويل واستخدمهم في أغراضه السياسية ليس فقط في مواجهة الدول العربية ذات النزوع القومي التقدمي, بل ضد الإسلام التاريخي الحضاري لبلاد الشام والعراق ومصر والمغرب. وهذا هو الأخطر. فرؤية الإسلام السياسي العربي تخلت عن تجارب شعوبها المدنية واقتربت بل وتطابقت مع رؤية الإسلام الجزيري والخليجي الذي يتسم بالمحافظة الشديدة من جهة وغياب مفهوم التحرر الوطني من جهة ثانية وغياب المفهوم التنموي من جهة ثالثة.

رابعا, بحكم تركيبتهم الاجتماعية ورؤاهم الفكرية وارتباطاتهم السياسية مع الخليج, أعطى الإسلاميون العرب, الأولوية للصراع الداخلي ضد الحركتين القومية والشيوعية, على الصراع الخارجي. وطوال العقود الممتدة من الخمسينيات إلى التسعينيات, وقف الإسلاميون العرب, على طول الخط, في المعسكر الغربي ¯ الخليجي, ثم حدث انفصال مؤقت مع الولايات المتحدة التي وجدت أنه بعد سقوط الاتحاد السوفييتي لم يعد هنالك ما يضطرها الى الإحتفاظ بحلفائها الإسلاميين, ثم عادت إدارة أوباما إلى اكتشاف أهمية هؤلاء الحلفاء بسبب تعثر مشروعها في الشرق الأوسط وبروز قوى إقليمية ودولية جديدة.

لكن الإسلام السياسي التركي خارج بلاده, أي في دوره الإقليمي, لا يتسم بالإعتدال, بل يتحالف مع الإسلام السياسي الخليجي الذي يرفض قطعيا الليبراليتين السياسية والثقافية. هذا التحالف له رابط مذهبي (سني) ورابط إقليمي (مواجهة التحدي الإيراني) ورابط دولي (التحالف مع الولايات المتحدة).

إسلاميو تركيا الذاهبون إلى حرب شعواء على سورية تحت شعار " حماية المدنيين" من البطش, يطاردون ويقتلون وينكّلون بالمدنيين من أكراد تركيا, بلا حسيب ولا رقيب, بينما يقدمون الأموال والأسلحة والدعم السياسي للمجموعات الإرهابية العاملة في سورية, وكأن في ذلك رسالة ديمقراطية وإنسانية وإسلامية مبدأية, بينما لا يزيد الأمر عن تنفيذ مخطط عدواني للتمدد في سورية تحت راية حلف النيتو.0

ynoon1@yahoo.com


(العرب اليوم)




  • 1 ابن سوم الشناق 09-12-2011 | 11:07 AM

    الاستاذ حتر كلام في الصميم؛ الشبكات الاجتماعية التي اعتمدتها جماعة الاخوان المسلمون في العالم اثبتت نجاعتها من خلال شبكة اجتماعية كثيرة التعقيد متنوعة و تقوم على اساس علاقات حقيقية بين الافراد في كل انحاء العالم. ولكن مجتمع الدجتال من خلال شبكات التواصل الاجتماعي الوهمي مثل Twitter و Facebook اعطت نوع من المصداقية في تحريك الافراد والجماعات على مستوى العالم. وعليه اعطت الولايات المتحدة الدور المهم لجماعة الاخوان المسلمين منطلقين من مبدأ الاعتماد على شبكة علاقات اجتماعية مبنية و حقيقية تقوم على اساس الاقناع الفردي والشخصي حتى تصبح جزء من المكون الاساسي للافرد الذين يشكلون الجماعات وهذا مبدأ الكنيسة والرعية في ادارة الازامات والقرارات المصيرية في الدولة.
    حمى الله الاردن والاردنيين

  • 2 مواطن 09-12-2011 | 03:48 PM

    "لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم"

  • 3 خالد 09-12-2011 | 03:56 PM

    استاذ حتر هو ما عندك سولافة غير الاسلاميين ؟

  • 4 د. حسين العثمان 09-12-2011 | 06:55 PM

    لا يعقل أن يعتقد الأستاذ ناهض صاحب التفكير العميق بأن ما يحدث في سوريا ناتج عن مؤامرات وجماعات مسلحة...ويستكثر على الشعب السوري أن يبحث عن حريته وكرامته مثله مثل باقي شعوب الأرض..لقد تم تطويع التحليل السياسي للوصول إلى نتيجة خاطئة تعكس الذاتية في الرأي...نحن جيران لسوريا وتعرف كيف أن الدولة الأمنية في سوريا لم يعد لها وظيفة بعد أكثر من أربعة عقود.......من المخجل أن لا نسمي الأشياء بأسمائها في زمن الحرية.....................

  • 5 تركي 09-12-2011 | 10:44 PM

    انت تحديدا لا تحكي عن هذا الموضوع


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :