facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





اليمن، الثورة اليتيمة ..


الدكتور احمد القطامين
11-12-2011 02:49 AM

ما ان انهار نظام حسني مبارك في مصر، حتى نزل مئات الآلاف من الشباب الى شوارع المدن اليمينة للمطالبة باسقاط نظام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي حكم البلاد لمدة اثنتين وثلاثون عاما بعد ان استطاع ان يتفرد بالسلطة ويقيم حكما عائليا استبداديا يعتمد القبضة الامنية وسيطرة افراد العائلة على المفاصل الاساسية للجيش والقوى الامنية والاقتصاد في البلاد.

لقد تمكنت توليفة الحكم تلك من ابقاء اليمن بلدا قبليا وبلا تنمية حقيقية ومتخلفا في شتى مناحي الحياة وذلك لتمكينه من القيام بالدور الاقليمي المحدد له من قوى عالمية واقليمية بعينها. فاليمن بلد يقع ضمن منظومة الدول الخليجية جغرافيا لكنه غير معترف به ضمن المعادلة الجيوسياسية الخليجية لذلك استبعد من عضوية نادي مجلس التعاون الخليجي. ويرى بعض المراقبين ان لذلك اسبابا من اهمها ان اليمن يمتلك خزانا بشريا هائلا اذا سمح له ان يتحرك بدون قيود في هذه المنظومة سيتمكن من احكام سيطرة كبيرة على مفاصل الحياة في جوانبها المختلفة، اضافة الى ان اليمن دولة لا تمتلك مخزونات نفطية تذكر وان الخليجين يرون ان مستوى التطور الاقتصادي والاجتماعي فيه لا يرقى الى مستوى الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في دول المجلس.

ان الدور الاقليمي المطلوب من اليمن ممارسته هو حماية الخاصرة الجنوبية الغربية للجزيرة العربية دون ان يحصل على اي ثمن لتلك التضحيات، وكان كما يبدو الثمن الوحيد للاضطلاع بهذا الدور هو حماية نظام صالح واسرته وهذا يفسر لماذا حوصرت ثورة الشباب اليمني اقليميا ودوليا ولماذا سمح فقط للمبادرة الخليجية ان يتم تداولها كحل لمنع الثورة من الانتصار على غرار ثورات الربيع العربي الاخرى.

ان من الدلائل على صحة هذا التحليل ان المبادرة الخليجية تضمنت فقرة غريبة وغير قانونية تنص على التزام واضح بعدم مسائلة الرئيس وابناءه واركان نظامة على الجرائم التي ارتكبت اثناء التصدي للمظاهرات في المدن اليمنية المختلفة وعدم مسائلته ايضا عن الجرائم التي ارتكبها نظامه خلال سني حكمه الطويلة. وقد تناست المبادرة ان القانون الدولي ينص على ان من يقتل او يتسبب بالقتل المتعمد لابرياء يتظاهرون بشكل سلمي لا يمكن ان تمنع اية حصانة محاكمته فيما بعد على تلك الجرائم التي لا تسقط بالتقادم.

ان واحدة من اهم خصائص ثورة الشباب اليمني ان الثوار تمكنوا من تحقيق معجزة ابقاء الثورة سلمية رغم توفر كل مسوغات تحويلها الى ثورة مسلحة فالمجتمع اليمني يعتبر من اكثر المجتمعات تسليحا حيث يرتبط اقتناء السلاح بالكثير من المفاهيم الاجتماعية السائدة كالرجولة والبطولة والمنعة والكرامة والاعتداد الشخصي بالنفس، الخ.. الا ان الثوار واصلوا المحافظة على سلمية ثورتهم متحدين محاولات النظام المتكررة والعنيدة لجرهم الى العنف واستخدام السلاح.

من الواضح ان ثورة الشباب اليمني في طريقها الى انجاز نصر ثمين بعد ان بدأت المؤشرات تشير الى ان حرب الإرادات بين الثوار والنظام اخذت تتحول لصالح الثوار الصامدين سلميا وبشكل اسطوري في ساحات التغيير امام ادوات النظام العسكرية والدعم الاقليمي غير المحدود له.
qatamin8@hotmail.com
يتبع ..




  • 1 حمزه البطوش 11-12-2011 | 08:54 AM

    لقد وضعت يدك على الجرح لك جزيل الشكر يا استاذي الفاضل

  • 2 د . فايز المجالي 11-12-2011 | 01:49 PM

    ابا عدي مبدع دوما كما عرفتك في علمك و أخلاقك ، حفظك الله و رعاك

  • 3 l'gu 11-12-2011 | 02:14 PM

    شو ابلجديد الي ذكرته؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 4 مهند عبد الرزاق عساف 12-12-2011 | 02:39 AM

    كلام من جميع النواحي يتماشى مع المنطق الحاصل وما نراة باليمن والشرق الاوسط وننتظر منك المزيد يا دكتوري الفضيل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :