facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





دستورية خروج حماس وورقة الروابدة


د.مهند مبيضين
13-12-2011 03:54 AM

يفرض الواقع حديثا جديدا حيال خروج حماس، وهو حديث متجدد؛ لأن الملف طوي بذاك الخروج، كون المواطنين الأردنيين "القادة لحماس" أصروا على ممارسة نشاطهم الحزبي لصالح حزب غير أردني، ولأنهم اصروا على ذلك، فقد خيروا، فاختاروا الحزب ونشاطه، وهذا ما اقتضى خروجهم، وهذا ما يقول به رئيس الوزراء الأسبق عبدالرؤوف الروابدة، في حين، سمعنا من رئيس الحكومة عون الخصاونة تصريحات تطعن بدستورية الخروج أو الإخراج لقادة حماس.

الروابدة من جهته رد باقتضاب على تلك التصريحات، ، ثم يعود اليوم بحسب ما نشر في الزميلة عمون أمس، إلى التأكيد على أن ما قامت به حكومته لم يكن مخالفا للدستور، ، مبينا أن ما قام به آنذاك كان تطبيقا للدستور وللحفاظ عليه، وحجة الروابدة هنا دستورية لأن الدستور الاردني يمنع أي فصائل او احزاب اجنبية من ممارسة عملها على الأراضي الأردنية.

ومع ذلك، يظل في الأمر تفاصيل، مخفية وملف حماس بالرغم من أن له كلفه على الروابدة حتى اليوم، إلا أنه ما زال محفوفا بكثير من الغموض، فمثلا ما موقف قيادات الحركة الاسلامية آنذاك من المسألة، وهل وافقوا الروابدة على الأمر؟ وهل تدخلوا عنده لثنيه عن قراره أم لإقرار ما تبناه الرجل؟ وهل طلب منهم الراوبدة موقفا مكتوبا لا شفهيا؟ وهل يقبل الروابدة بتحمل القرار وحده، ولماذا لم يفعل كغيرة من رؤساء الحكومات الذين احتموا بالملك حين جرت إثارة قضايا وقرارات حدثت في عهد حكوماتهم؟.

الروابدة لم يتوانَ عن التأكيد على شرعية قرار حكومته، وليس متخوفا اليوم من أي تبعة لذلك الموقف الذي يدافع عنه وهو الذي أخبر مقربين منه أنه يملك ورقة الحسم في بيان موقف شيوخ الإخوان آنذاك من مسألة الخروج أو البقاء، وهو ما يمكن ان يكون الخلاص النهائي للجدل حيال ملف حماس.

mohannad974@yahoo.com

(الدستور)




  • 1 مراقب عن كثب لتلك الواقعة 13-12-2011 | 03:06 PM

    ان قرار مغادرة قادة حماس كان بناء على اتفاق صريح ومباشر مع قيادات حركة ألأخوان في ألأردن ومع المحامي أنذاك وهو من ألأسلامين وكعادتهم انكروا ذلك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :