facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رابطة الإعلاميين الأردنيين في الخارج .. آن أوانها !


خالد سلمان القضاة /قطر
19-09-2007 03:00 AM

منذ انبلاج الطفرة الإعلامية قبل بضع عشرة سنة، وانتشارها في الفضاءات انتشار النار في الهشيم، أخذ الإعلام منحى جديدا، واتخذ أشكالا حميدة وأخرى ذميمة. وليس من شأن الإعلام الجاد الهادف إلا أن يتحدث ههنا عن الإعلام الحميد، ويغفل عن الذكر ذلك الإعلام الرخيص الذي لا محل له في رؤيتي هذه. ولقد جاء الإعلام الحميد الجاد، ليجمع بين دفتيه مزيدا من الحرية الراشدة والتنوع المتكافل والطرح المتكامل. وتكاد تلتقي كافة الدروب الإعلامية المعاصرة على هدف واحد، هو تحقيق الرسالة المسؤولة للإعلام، بما ينفع الناس أجمعين.هذه القفزة الكبيرة في الإعلام العربي تحديدا، والإعلام كإعلام على وجه العموم، اتسعت لشخوص كان لهم باع في الحركة الإعلامية- عربيا ودوليا، وتكشفت في الوقت نفسه عن شخوص أصبح لهم شأن على الساحة الإعلامية، وأظهرتهم بكفاءة ودراية بارزتين. وكان الإعلاميون الأردنيون محط اهتمام ومحل استقطاب لدى كثير من وسائل الإعلام العربية والعالمية، لما يتمنطقون به من كفاءة ومهارة عاليتين، ولما يتمتعون به من إخلاص في العمل واحترام عادات وتقاليد كل بلد يعيشون فيه؛ وهم مع ذلك، يتمثلون بالمُثُل الأردنية الأصيلة، ويلتصقون بوطنهم الأم – التصاقا أزلياً أبدياً في آن ٍ معا.



هؤلاء الإعلاميون الأردنيون في الخارج تتقلى أفئدتهم ليل نهار بسبب الاغتراب عن تراب الوطن ومسقط الرأس والأهل والأحبة. وهم ما غادروا الوطن حِنقاً عليه ولا من تضييق عليهم فيه – فهو وطن السماحة والتسامح؛ ولكنهم يسعون في مناكب الارض لتأمين متطلبات الحياة التي أصبحت صعبة مع شح الموارد، وذاك بقَدَر من الله تعالى. وهذا السعي في مناكبها – بصريح القول – ليس بالسهل أبدا؛ لكنما هو التوفيق من الله، ثم هي الهــِمّة الأردنية!



لقد زاد الشوق برهط من الإعلاميين الأردنيين في الخارج إلى التمسح والتعلق بكل ما هو أردني – مهما كان، وكيفما وأينما كان، فبادر نفر منهم من قلب أوروبا بالتنادي لتشكيل رابطة تجمع الإعلاميين المغتربين، لتكون الجسر الذي يربط أبناء الأسرة الأردنية الكبيرة في شتى أنحاء المعمورة. ولقد آن الأوان حقا لميلاد هذه الرابطة، لأن من شأنها أن توفر الكثير من مجالات التعاون بين الإعلاميين الأردنيين في الخارج، وتكون المطية التي تحمل أشواقهم لوطنهم الأم، وتبذل ما تستطيع في سبيل إزالة المصاعب التي قد تعترضهم، أو التخفيف من حدتها على الأقل. ومن المعوّل على هذه الرابطة أن تحبك الخبرة لدى كثير من الملتحقين الجدد في المهنة؛ فيستفيد منها ابن العشرين بعنفوانه ونشاطه، ومن خلالها تبقى حكمة وحنكة الذي بلغ أشُدّه، حاضرة ً سليلة ً في مهنة الإعلام – هذه المهنة الراقية؛ المهنة المسؤولة!

=======================================

الكاتب إعلامي ومترجم فوري/ الفضائية القطرية في الدوحة/ ويخص "عمون" بمقالاته.
alkodah@hotmail.com
هاتف: 5683174 00974





  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :