facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





المفرق .. شيء من الحقيقة (1 - 2)


ناهض حتر
25-12-2011 01:34 AM

يوم الجمعة الفائت, حدث صدام مؤسف بين قوى عشائرية وبين الإخوان المسلمين في المفرق. وقد جرى تصوير هذا الصدام وكأنه هجمة " بلطجية" على حراك إصلاحي. وهذا غير صحيح, فقد شهدت المفرق حراكا إصلاحيا كثيفا لم يتعرض ل¯ "البلطجة", كذلك, فالبلطجة هي عمل ترتكبه قلة من المأجورين بلا دوافع سياسية. وهو ما لا ينطبق على حركة تضم المئات إنْ لم يكن الآلاف من شباب عشائر بني حسن الكرام. ولا يقوم البلطجية بالطبع بإصدار بيانات سياسية موقعة بالأسماء الصريحة. وهذا ما فعله محتجو المفرق على الحراك الإخواني.

هناك, إذاً, صراع سياسي في المفرق بين "الإخوان" وبين التيارات العشائرية, لا صراع أمني بين الإصلاحيين وبين " البلطجية". والسؤال الآن ما هو السبب وراء ذلك الصراع? لماذا يلح الإخوان على الحضور السياسي في المفرق مهما كان استفزازيا? ولماذا ترفض التيارات العشائرية في المحافظة, ذلك الحضور وتسعى لمنعه ولو بالقوة?

سأجيب الآن على ذلك السؤال الذي لا يلغيه الضجيج الإعلامي حول البلطجة, ولا تحجبه محاولات أطراف معادية للإصلاح فعلا, الإستفادة من صراع موجود فعلا.

الإجابة تكمن في الجغرافيا السياسية والديموغرافية لمحافظة المفرق. تقع هذه المحافظة على حدود طويلة متاخمة لسورية. وبالإضافة إلى العلاقات العشائرية عبر الحدود التي يعبرها الأقارب عادة, يقيم في المحافظة, بصورة موسمية, آلاف السوريين من العاملين في نشاطات تربية الأغنام والزراعة والتجارة الجوّالة.

هذا الواقع الجغرافي السياسي والديموغرافي لمحافظة المفرق أغرى الإخوان المسلمين باستخدامها للتأثير في أحداث سورية, معتبرينها ¯ وهي كذلك فعلا ¯ هدفا استراتيجيا.

نشط الإخوان بين صفوف السوريين المقيمين على مستويين علني وسري. العلني واضح ويتمثل في تحويل العمال الوافدين إلى "لاجئين" في سياق عملية تصنيع اللاجئين السوريين المموّلة بسخاء من قبل قوى إقليمية.

وفي إطار هذه العملية, يتم إغراء العمال الوافدين بالمساعدات العينية والمال لكي ينضموا إلى "ثورة الحرية" في سورية كلاجئين في الأردن أو كممثلين في كليبات إخبارية للفضائيات التي تشنّ حملة إعلامية منظمة ضد سورية. ويظهر هؤلاء كثوار وهاربين من البطش ويروون ما يريده المخرج منهم من قصص يجري استخدامها تلفزيونيا أو في تقارير حقوق الإنسان.

يسر العديد من العمال الوافدين أن يتحولوا إلى لاجئين يحصلون على الرعاية المنظمة ومبالغ تصل إلى ألف دينار للشخص, أما الأكثر شجاعة بينهم فيحصلون على مبالغ أكبر لقاء مهمات أكثر خطورة.

هنالك مخاوف في المفرق من أن تتحوّل صناعة اللاجئين إلى صناعة مواطنين. كذلك, هنالك مخاوف من توريط المفرق بتحويلها إلى قاعدة خلفية لنشاطات سياسية وامنية معادية لسورية, اولا بسبب الجيرة الودية وثانيا بسبب الرغبة في تلافي أعمال انتقامية. وعلى العموم لا تريد عشائر المفرق, ولا هو من مصلحتها, أن تتحول ديرتها إلى منطقة اضطراب أمني, وربما قاعدة للجماعات المسلحة الناشطة في البلد الجار.

سوف نلاحظ, هنا, إلحاح الإخوان مرارا على تنظيم مهرجانات تأييد "للثورة السورية" في المفرق. لكن تكتيكهم الأساسي يكمن في إقامة نشاطات ذات شعارات إصلاحية والسعي إلى اختراق واحتواء الحراك الشعبي المحلي كغطاء للهيمنة السياسية على المحافظة الثمينة جدا عندهم من الناحية الاستراتيجية. ويتم استخدام كل أشكال الترغيب لاجتذاب عناصر عشائرية تواقة عن حق إلى الإصلاحات, لكنها تجهل طبيعة الأجندة الإقليمية للنشاط الإخواني.

بالمقابل, تكوّن مناخ واسع معاد للإخوان بين عشائر المفرق. و تعمل أطراف مضادة للتغيير الديموقراطي على استغلال هذا المناخ لصالحها, وتوجيه الغضب العشائري ضد الإخوان نحو غضب ضد كل الحركة الإصلاحية. ويشعر شباب الحراك الشعبي المستقل في المحافظة بالغيظ جراء وقوعهم بين المطرقة والسندان. فهؤلاء الذين يشكلون جزءا حيويا من الحراك الأردني ويتبنون مطالبه الوطنية والاجتماعية ويحرصون على تنمية وتطوير المحافظة في كل المجالات, منتخين لتحقيق مطالبها, يخشون, كأهلهم, من هيمنة الإخوان ذات البعد الإقليمي, لكنهم يخشون أيضا من أن يكونوا ضحية لصراع موضوعي نشب وسيستعر. وهم يناقشون منذ الجمعة الفائتة كيف يمكنهم الحفاظ على الحراك الوطني الاجتماعي المحلي مستقلا من جهة وقويا من جهة أخرى.0


ynoon1@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 فاعل خير 25-12-2011 | 01:59 AM

    اعتقد انك جانبت الحقيقه يا اخ ناهض

  • 2 متابع لشأن المفرق 25-12-2011 | 02:05 AM

    لك الحق في التحليل، ولكن كل هذا التشكيك بحراك الاخوان لأنهم يقفون إلى جانب الشعب السوري ضد نظام أثبت أنه قمعي. ماذا يفعل الإخوان حتى يأخذوا صك البراءة

  • 3 تساؤل ؟؟ 25-12-2011 | 02:12 AM

    فقد شهدت المفرق حراكا إصلاحيا كثيفا لم يتعرض ل¯ "البلطجة"
    هلا ذكرت لنا يا استاذ ناهض أمثلة معدودة على هذا الحراك الكثيف الذي لم يتعرض له البلطجية؟
    " نشط الإخوان بين صفوف السوريين المقيمين على مستويين علني وسري " إذا تفهمنا معرفتك بنشاطهم العلني فكيف عرفت بالنشاط السري؟
    "شيء من الموضوعية 1-2" يا أستاذ

  • 4 مندهشة من تحليلك العبقري 25-12-2011 | 02:38 AM

    لك ليش لاقيين يطعموا اللاجئين الطعام الضروري ليعطوهم ألف دينار شو هالذكاء

  • 5 Dr. Saad Abuelghanam 25-12-2011 | 02:45 AM

    بعض مما تقول حق، الا انك الباطل منه تريد!

  • 6 اربداوي 25-12-2011 | 02:52 AM

    نعتذر

  • 7 مفارقة 25-12-2011 | 02:56 AM

    الكاتب يقول ما لايريد ان يقول في نهاية مقاله فهل يعقل ان يكون هناك رموز من اهل المفرق غرر بهم وانضموا الى حراك الاخوان المسلمين ولم يفهموا اللعبة بينما افراد عاديين من ابناء عشائر المفرق فهموا اللعبة وقرروا مواجهة حراك الاخوان المسلمين
    العب غيرها المعلم ما قدر يوصلك فكره صحيح

  • 8 الرابط العجيب 25-12-2011 | 04:17 AM

    والله هذا التحليل جهنمي مش عارف كيف جاء معك ؟ هؤلاء بلطجية...الذين يحمون مصالحهم ومكتسباتهم من بيع البلد. مش عارف كيف دخلت سوريا واللاجئين في الموضوع (وقال يحصلون على الرعاية المنظمة ومبالغ تصل إلى ألف دينار للشخص) والله من وين ها المعلومات حصلت عليها؟ ...

  • 9 سياسي 25-12-2011 | 04:30 AM

    "انا اردني وناهض يمثلني "

  • 10 المغترب المشتاق 25-12-2011 | 11:34 AM

    لا أدري لماذا أشتم في كلامك وخاصة عن الأخوان المسلمين نفسا طائفيا تحاول من خلاله تصوير الأخوان بما يخالف الحقيقة. من الذي يصدق أن الحكومة تسمح لأي طرف أن يلعب على وتر اللاجئين السوريين ومن يصدق أيضا أن حركة راشدة بشهادة الأعداء قبل الأصدقاء مثل الأخوان المسلمين تستغل عذابات أخواننا السوريين لتحقيق مارب حزبية. ما حدث في المفرق لعبة قامت بها الأجهزة المعروفة لضرب أبناء الوطن الواحد حتى لا تتضرر مصالحها المرهونة ببقاء الفساد والفاسدين. يا ناهض خيط بغير هذه المسلة فأبناء المفرق الشرفاء لن يسمحوا لأحد بأن يشوه مدينتهم الناصع وغدا ستظهر الحائق وتنجلي الصورة.

  • 11 عبدالله الكركي 25-12-2011 | 11:40 AM

    شيئ ..... هكذا عودنا حتر .... فيقف مع نظام يشهد العالم كله بدمويته وقتله لابناء شعبه

  • 12 محمد 25-12-2011 | 11:48 AM

    خلي عنكم هالسواليف القصة مش قصة رمانة القصة قصة قلوب مليانة بعد احداث سوريا القومجيين واليساريين تخندقوا ضد الثورة السورية والاسلاميين تخندقوا معها وصار الطلاق بينهم فالان شو ما يعملوا الاسلاميين بنظركم هم متهمين نقطة على السطر انتهى الموضوع

  • 13 م ت ا ب ع 25-12-2011 | 12:30 PM

    خيال واسع يصلح لتأليف فلم هندي

  • 14 الحسام 25-12-2011 | 12:31 PM

    اتفق مع حتر .هي الحقائق

  • 15 اردني 25-12-2011 | 01:18 PM

    كل عام وأنت بألف خير يا استاذ ناهض وعيد ميلاد سعيد حقا اصبت كبد الحقيقة أيها الكاتب المحترم وهذه القراءة الحقيقية لما بين السطور وأهدافهم الخفية ليكونوا صلة الوصل بين هؤلاء وبين أسيادهم الأمريكان وغيرهم

  • 16 حسن 25-12-2011 | 01:20 PM

    نعتذر

  • 17 احمد 25-12-2011 | 01:55 PM

    بالفعل فلم هندي .....مش لاقي شغلة انت يا ناهض

  • 18 لينااا 25-12-2011 | 02:02 PM

    لو في الف متل ما بتحكي كان نظمو كل اهل المفرق بدل ما ينظمو السوريين بلا استخفاف فينا

  • 19 عبادي 25-12-2011 | 02:18 PM

    كلام متوقع ...............

  • 20 بني حسن 25-12-2011 | 02:30 PM

    وربي انك.............

  • 21 خالد 25-12-2011 | 05:10 PM

    يعني تحليل عبقري..هل ما جرى هو بين العشائرية والإخوان..إذا كان ذلك فهل تمارس العشائرية عمل ارعن مثل هذا الذي تم أن لها أساليبها في الحراك وهل عجزت العشائرية على التفاهم مع الإخوان..شيء من الاحترام للعشائرية يا استاذ..بدون توظيف للعشائرية لمنطق البلطجة .. العشائرية لديها القدرة على التواصل مع الإخوان ولديها منطقها التي تسعى إلى إثبات الحقوق بمنطق العدل الحازم الحكيم وليس بمنطق الغوغاء التي تمت والتي لا تنم عن وعي بمنطق الدولة أو منهجها الديمقراطي.. ارحموا العشائرية شوي والتستر تحت ثوب العشائرية شيء مفضوح

  • 22 حسن 25-12-2011 | 05:26 PM

    والله يا ناهض .. خيالك واسع!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :