facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





حتى لا تغادرنا الشركات الأجنبية


عصام قضماني
26-12-2011 02:28 AM

في الأخبار أن 120 مؤسسة أجنبية غادرت تونس بسبب الإضرابات والاعتصامات العشوائية وفي الأردن لم تسجل حتى الآن حالة هروب واحدة للإستثمار , فهل نطمئن ؟.
لا بأس في مراجعة الخصخصة , ما للبرنامج وما عليه , لكن على أن تصل هذه المراجعة الى إجابات شافية تقدم للرأي العام مرة والى الأبد بما يدفع الى إغلاق هذا الملف , فاستمرار الخوض فيه دون الشروع في دراسة علمية محايدة , سيرفع من وتيرة القلق , ولن يحقق للرأي العام ما يصبو اليه من حقائق .
المستثمر العربي والأجنبي والمحلي كان تلقى رسائل سلبية كثيرة , في الإعتصامات والإحتجاجات العشوائية , صحيح أن بعضها محق لكن الصحيح أيضا أن معظمها تعجيزية بالغت في الأساليب الى مستوى الإبتزاز .
من بين 607 احتجاج نفذت في تسعة أشهر 2 % نفذتها نقابات عمالية ما يدل على أن السواد الأعظم من هذه الإحتجاجات لم تكن مؤسسية بل كانت عشوائية صرفة تخللها اعتداءات على مصانع وشركات بعثت فعلا برسائل سلبية للمستثمرين وتهدد اليوم بقويض جهود جاذب إستثمارات جديدة .
الإعتصامات العشوائية لم تحقق من أهدافها سوى تعطيل اﻻنتاج ,ورفع كلفته وتعطيل عجلة اﻻقتصاد اﻻردني , فلم تخفف من البطالة وعززت عوامل التردد في إتخاذ القرار .
الإحتجاجات , لتحقيق مطالب إجتماعية سلوك مقبول , إذ يلتزم بالقوانين وبأساليب التعبير الحضارية وعبر مؤسسات المجتمع المدني , لكنه ليس كذلك إن كان فوضويا وتعجيزيا , يضر بالإقتصاد وبمصالح المجتمع , لكنه أيضا سيكون في ذروة السلبية إن ووجه بغض الطرف .
الرسائل السلبية وصلت للمستثمرين , سواء من خلال الإضرابات العشوائية أو إستمرار الحديث عن الخصخصة دون حسم مستمرة , بينما ينتظر المستثمر العربي والأجنبي من الحكومة جرعات طمأنينة حول ثبات السياسات الإقتصادية دعوات التأميم أو إعادة الشركات أو وضع اليد على أصول شركات , تشتد في الوقت الذي يحتاج الأردن فيه الى كل إستثمار ممكن في ظل فرص تفرضها حالة الإستقرار النسبي الذي يتمتع بها في إقليم غير مستقر وفي ظل بحث سيولة تفيض في الخليج العربي عن فرص إستثمارية آمنة , ما سيحتاج الى ترسيخ قوانين حماية الإستثمار.


qadmaniisam@yahoo.com

(الرأي)




  • 1 اردني 26-12-2011 | 04:00 AM

    الاخ محروق قلبو على الاستثمار والشركات الاجنبية والله ما جابنا لورا غير اشكال هذا الكاتب

  • 2 رجا صيقلي 26-12-2011 | 05:12 AM

    المستثمر الاجنبي يتطلع الى ركيزتين اساسيتين للاسثمار في اي بلد بالعالم. اولا العائد الافضل لاستثماراته. ثانيا الامان والاطمئنان ان الوضع السياسي والامني في أي بلد مستقر. الجميع اصبح يعلم اننا هنا في الاردن نتجه وبقيادة الملك نحو الاصلاحات الحقيقية. الاصلاحات تأخذ وقتا ولا نستطيع القضاء على الفاسدين والمفسدين في ليلة وضحاها. ما افسده الزمن في عقود لن يتصلح بيوم واحد. بعجبني المثل الامريكي "if it ain't broken,don't fix it" "أي اذا لم تكن مكسورة فلا تصلحها" لم نصل الى مرحلة انها مكسورة بشكل كبير، فلنحافظ على ما تبقى منها.

  • 3 للمهتمين فقط! 26-12-2011 | 02:08 PM

    ألى هؤلاء الذين يرون في كل شيء أجنبي, شيطانا

    الأستثمار هو أساس فرص العمل وكل المحاضرات والمرافعات التي نسمعها في مجلس النواب وغيره حول "محاربة البطالة" لا تسمن ولا تغني من جوع

    حتى نتمكن من خلق فرصة عمل واحدة في القطاع الصناعي نحن بحاجة ألى أستثمار حوالي 20,000 دينار أو حوالي 30,000 دولار. على سبيل المثال: لو أردت فتح منجرة لصنع الأثاث في بيادر وادي السير فأنت بحاجة ألى هنجر حوالي 300 متر وماكنات ومعدات وكذلك ألى مواد خام على شكل أخشاب وغيره ويجب أن تأخذ في أعتبارك أن تحتاط لمبلغ من المال لمخزون من المنتج الجاهز ومبلغ آخر على شكل ديون لك في السوق لأن التجار لن يسددوا لك مشترياتهم ألا بعد فترة من الزمن.

    بأختصار أنت بحاجة ألى حد أدنى 200,000 دينار لأنشاء مشروعك والذي سيوظف 10 أشخاص بين فنيين وعمال. وبحسبة بسيطة نجد أن كل فرصة عمل تحتاج ألى أستثمار 20,000 دينار.

    وكما نعلم أن سوق العمل الأردني ينضم أليه حوالي 110,000 طالب وظيفة كل عام (أنظر عدد الخريجين من التوجيهي سنويا) فنحن بحاجة ألى 2,2 مليار دينار من الأستثمارات سنويا, نعم سنويا!

    وللعلم فأن الأقتصاد المحلي (لو شق حالو) يتمكن من توفير حوالي 1,5 مليار سنويا وعليه فأن العجز في الأستثمار هو حوالي 700 مليون دينار سنويا وهي تشكل 35,000 طالب عمل لن تتوفر لهم أي فرصة وسينضموا لطوابير العاطلين عن العمل أضافة الى ال 12% العاطلين حاليا.

    لذلك يجب علينا محاولة الحصول على أستثمارات أجنبية وهذا يتأتى أساسا من الأستقرار ومن بيئة الأعمال التي تسهل الأستثمار, ولكن هذا موضوع لتعليق آخر.

  • 4 اشرف 26-12-2011 | 05:27 PM

    اؤيد الكاتب و تعليق 3 فيما ذهبا اليه فحتى البحرين بدات تخسر بعض الشركات الاجنبية التي تذهب غالبا لدبي فمحاسبة الفاسدين شئ و التهديد بالتاميم شئ اخر و حتى الاردني قد يتاثر مثل صغار المساهمين....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :