facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





أزف ملف الفساد الإداري


أ.د مصطفى محيلان
28-12-2011 11:44 AM

قال الله تعالى : ( إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ ) فاطر/28،والفاعل هنا هو العلماءُ فهم أهل الخشية من الله واسم الجلالة (الله) مفعول مقدم، أي أن الله تعالى لا يخشاه إلا العلماءُ من عباده، وأن من لم يخف من ربه فليس بعالم كما جاء في العديد من كتب التفسير. والمهم هنا هو ربط الخشية والتي تعتبر منزلة عالية من منازل الأيمان بالعلم. فعن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال : ليس العلم عن كثرة الحديث، ولكن العلم عن كثرة الخشية . . .وعليه فيمكننا أن نستنتج بأنه من لا تتوفر لديه الخشية من الله فعلمه وبالتالي عمله منقوصان لأنه لا يشعر بالرقابة الإلهية. فهي الدافع والأساس للعمل بصدق، وبإخلاص، وبجهد حثيث، وبمتابعة، وبحب للعمل، وبإتقان، وبذوق رفيع، وبتعاون، وبزمنمة مضبوطة دون مماطلة، وبترشيد في النفقات دون تبذير أو إسراف، وبمراجعة، وبتطوير، وباستشراف، وبتحليل، وباستنتاج، وبتطبيق لأنجح الحلول، وباستشارة، وبعدل، وبحكمة إذ أن من يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيرا.

ًالسؤال الآن هو: أليس ما تعيشه بعض مؤسساتنا من فشل، سببه الرئيس هو عدم خشية القائمين عليها من لله، تلك الصفة التي تعتبر متلازمة العلماء، وأن فقدت منهم ذهبت بهيبتهم وأضرت بمؤسساتهم، فحبطت أعمالهم، ومتَبر أي هالك ما كانوا يصنعون.

أليس ما نشهده فيها من فساد مالي مثلاً، باعثه ومصدره هو فساد إداري أولاً؟ ناتج عن عدم الخوف من الله، ولا من العبد ولا حتى من ذاتهم الإنسانية وهذا اضعف الأيمان!؟ وإذا اقر الواحد منا بأن الأولوية في القيادة والإدارة، هي للعلماء أي المختصون المتمكنون وكما أسلفنا من أن العلم مقرون بالخشية فيجب أن يراقب أداء المسؤولين فلا يؤتى بفاسد أو مقصر أبدا، وعليه فإننا لن نشاهد تحويل لملفات لدائرة مكافحة الفساد بهذا الزخم الذي لم نكن نتوقعه أو نعهده من قبل، فلا يطلع شمس يوم إلا وكشف فيه عن ملف فساد أو أماط اللثام عن فاسد، ولو اتقى أولئك الإداريون الفاسدون الله في مؤسساتهم وجامعاتهم، لما وجدناها على هذه الحال من المعاناة من الإفلاس والانغلاق والإغلاق، وسوء المنقلب، وعلى صورة محزنة من التراجع في الأداء وهدم للمنجزات وإضاعة للمكتسبات. ألم تصاب بعض الجامعات بالتخمة الإدارية بسبب قيام رؤسائها "إداريوها" بالتعيينات دون رقيب أو حسيب، فحمَلوها أكثر واكبر مما تحتمل، فجثت على قدميها ولم تستطع النهوض؟ عاملين بالحكمة القائلة دارهم ما دمت في دارهم؟ وكان دافعهم في ذلك المسايرة والمجاملة اوالمداهنة للمحاسيب وأصحاب النفوذ! أما مستقبل المؤسسة أو الجامعة فكان من منظورهم أمر ثانوي، وعلى رأيهم.... "بكره بحلها الحًلال..."! المهم أن لا يغضب المجتمع المحلي حسب قولهم، حتى وإن كانوا يدمرون صروحه العلمية والتنموية وهم يتظاهرون بتدبيرها! ولعدم وجود محاسبة إدارية تُذكر نجد الواحد منهم حاكم برأيه، ليس يردعه وطنية ولا قانون دولة ولا أخلاق بيتيه ولا علم مرتبط بخشية لأحد!

الغريب أن يحصل بعض أولئك على مواقع في مؤسسات أخرى أفضل من تلك التي عقروها، فربما كانوا يعلمون بأن قومهم سينصرونهم ظالمين أو مظلومين. أوليس تعثر بعض الجامعات إداريا أيضا راجع إلى غض طرف مجلس الأمناء ومجالس أخرى عن تجاوزات الرئيس فيها، سواء بتعيين فريق له على شاكلته، ولو كان ذلك مخالف للأنظمة والقوانين وفيه هضم للحقوق، فتكون النتيجة أن يعمل فريقه طبقاً لعمله، واضعين جميعاً نصب أعينهم الحكمة القائلة:

إذا كان رب البيت للطبل ضارباً فلا تلومن الصغار على الرقص!
أليس الفساد الإداري هو من أوصل بعض المؤسسات "الجامعات" إلى التعثر ألمسلكي، المتمثل بالعنف المتزايد والذي اخذ منحى جديد مثل الإعتصامات والإضرابات، بما فيه ضرب الرئيس أو طرده من الجامعة أو تحقيره، وكان ذلك نتيجة تراكمات سببها شعور البعض بالظلم أو الإهمال أو الفراغ الفكري أو انعدام الحوار أو المداهنة أو عدم الصدق أو التحايل من قبل مسؤول لا يعرف كيف يتصرف، فكانت قراراته ارتجالية، مرتبكة وضعيفة بضعف من أوصلوه إلى تلك المكانة العالية التي هبطت بوجوده بها، ولا أقوال "بفضله" إذ أن فاقد الشيء لا يعطيه، ولا أقول هنا أن تلك التصرفات مبررة ولكنها واقع مؤلم وضعونا وجامعاتنا فيه؟! أليس هذا دليل واضح على عدم خشيتهم لله، وبهذا فلم ولن ولا يكونوا بفعلهم هذه الصفة علماء يخشون الله بقراراتهم، ويجب أن لا توكل إليهم أية مهمة بعدها أبدا؟! ويستحقوا على سوء أدائهم ذاك المساءلة والعقاب؟

أليس التنسيب بتعيين رئيس جامعة لا يستطيع دخول جامعته، ولا يقدر على شيء، وهو كَلٌّ على مولاه، أينما يوجهه لا يأت بخير، إلا شكل من أشكال الفساد، كما يستدل آخرون؟

أليس ذلك شكل من أشكال الفشل في الاختيار، وتقصير في ملئ شاغر، في الحقيقة شُغِر بوجود من قصد به ملئه؟! الم يكن في عملهم ذاك قلة علم مقرونة بعدم الخشية من الله فدفع الوطن فاتورته نيابة عنهم؟ فهل يستوي أولئك ومن يأمرون بالعدل وهم على صراط مستقيم؟!

خلاصة القول: إذا أخذ الإصلاح اليوم منحى مكافحة الفساد المالي، إلا أننا مقبلون وبعون الله على محاسبة الفاسدين إداريا، إذ أنهم رأس البلاء وصناعه، فموعدهم غداً وإن غداً لناظره قريب، أو دعوني أقول موعدهم الصبح وليس الصبح ببعيد...

أ.د مصطفى محيلان




  • 1 محمد الصرايرة 28-12-2011 | 11:56 AM

    احسنت وابدعت يا د محيلان فقد آن أوان للضرب بيد من حديد على ايدي التعسفيين إداريا وبالذات في الجامعات، واذا سأل البعض لماذا اقول انظروا الي جامعات الطفيلة وجامعة مؤتة وجامعة ال البيت وكثرة المشاك التي دائما بسبب خلاف مع الادارة التي لا تستطيع اتخاذ قرار

  • 2 من جامعة ال البيت 28-12-2011 | 12:06 PM

    طرد رئيس الجامعة أو عميد شؤون الطلبة امر عادي عندما يكونوا مقصيرين الطالب ليس دائما على خطأ

  • 3 م.شراري الحبابسه 28-12-2011 | 12:21 PM

    يسلم لسانك يا استاذي الفاضل متى يصبح الاردن بلد خير خالي من الفسا بكافة اشكاله "قريبا ان شاء الله "

  • 4 سلامة الشنكات 28-12-2011 | 12:33 PM

    لقد اسمعت لو ناديت حيا

  • 5 د الضاة 28-12-2011 | 12:36 PM

    لا شك بأن للفضيلة رجال وانتم احدهم يا د محيلان

  • 6 من الطفيلة طالب لن ينساك 28-12-2011 | 12:47 PM

    ليتك بيننا وترى ما حصل بنا من رئيس الجامعة الجانح عن الحق دمرنا تدميرا وليس لنا نصير

  • 7 صدقت 28-12-2011 | 01:18 PM

    .....فلا تلومن الصغار على الرقص!

  • 8 الحركة 28-12-2011 | 02:41 PM

    نعم نحن بحاجة لفتح هذا الملف وخاصة في جامعة ال البيت سائق يعين بعلاوة تقارب 90 دينار عن غيره حرام يلي ما بتخافو الله هاي هدارة بدها انهاء خدمات

  • 9 من جامعة ال البيت 28-12-2011 | 03:45 PM

    لماذا يتم تجاوز اقدميات اعضاء هيئة التدريس بيجي واحد صاحب رئيس الجامعة بقفز عن عشرة قبله بالتسلسل ليصبح مسؤول عليهم مشان الله هذا مش ظلم ......
    وشكراً لدكتور محيلان على حرصه على جامعتنا ال البيت الي ما في غيره عاطيها اهتمام عضو مجلس الامناء

  • 10 ظلم في جامعة ال البيت 28-12-2011 | 03:54 PM

    يتم تجاوز اقدميات في التعيين وفي اعضاء هيئة التدريس كله بسبب رئيس الجامعة

  • 11 عنف 28-12-2011 | 03:57 PM

    احيكم أ. د مصطفى محيلان فانا اعرف جديتكم بالعمل وفقك وحماك الله فأنت بمقالاتك اصبحت معرض للخطر احذرهم يا صديقي العزيز فهم دبابير وخفافيش الليل

  • 12 28-12-2011 | 04:02 PM

    كلام صحيح

  • 13 طالبات في جامعة مؤتة 28-12-2011 | 04:02 PM

    امن جامعة مؤتة ما له شغلة الا ..............

  • 14 اداري في الاردنيه 28-12-2011 | 04:08 PM

    معالي الدكتور عادل الطويسي رئيس الجامعه الاردنيه....انت اكثر من رائع...واحسن رئيس اداري يستلم الاردنيه لان عقلك وتفكيرك متنور ....انت وقفت مع الاداريين في امور كثيروالفضل لله اولا ثم لك ثانيا وثالثا...انت رائع واكثر...نريد منك تثبيت الدوام الى الرابعه على طول ....وانصفنا في حسبة الموازي....اما من يطلب العمل الاضافي هناك من يطلب منه ان يتاخر الى ما بعا السادسه والسابعه مساء وايام السبت وخاصة كلية الهندسه لكثرة الطلاب والتشعيب وجميع الامتحانات تعقداما مساء او ايام السبت ....اجعل جميع الامتحانات تعقد خلال الدوام...فلن تجد من يطلب منه ان يتاخر عن اولاده او موظفه عن منزلها...وما عدى ذلك هناك علامة استفهام .....المهندس او مشرف المختبر الذي يراقب على الامتحان هو مكره على ذلك ولكن هذا لخدمة العمليه التدريسيه .....ومن ياتي ايام السبت وهي عطله رسميه للجامعه ماذا يفعل و البعض ياتي من الزرقاء واربد للمراقبه على الامتحانات وخاصه اذا كان هناك مجموعة امتحانات في نفس القسم ونفس الساعه.....اليس من حقه ان ياخذ عملا اضافيا ......معالي الرئيس....انصفوا اولادنا بالقبول ....مثل مكرمة الجيش والمعلميين ...لماذا لا تكون على تسلسل العلامات ....ايعقل ان يقبل طالب في كليه ولا يقبل اخر في نفس الكليه ومعدل الاخر يزيد بفارق كبير والاثنات ابواهما يعملان بنفس الجامعه...اين العدل.....ايعقل ان يقبل ابن فلان في الحامعه ولم يمضي على تعيينه الا فتره لا تتعدى ايام او اشهر او باكثر حال سنه و اخر خدم او يخدم في الحامعه منذ فتره طويله ولم يقبل ابنه رغم فارق العلامات بينهما....لماذا لا تحسب فترة الخدمه للموظف على الاقل للتمييز بين فلان وفلان حتى بين الاداريين....لا يعقل ان ياخذ المقعد ابن من له سنه او سنتين او ثلاثه ويترك ابن من له خدمه طويله في الجامعه وخاصه اذا كان الفارق في العلامه قليل

  • 15 د احمد المشاقبه 28-12-2011 | 05:07 PM

    اشكر الزميل د محيلان على هذا التحليل والتوضيح الخاص بجامعتي الطفيلة وال البيت

  • 16 اردنية 28-12-2011 | 05:24 PM

    تعالو وانظروا احوال جامعة ال البيت

  • 17 فارس الصرايرة ابو معين 28-12-2011 | 05:31 PM

    الاخ العزيز دمحيلان حفضه الله ورعاه اشكر لكم هذه المقالقة المليئة بالمعاني التي تختلج في صدورنا جميعا وعبرت بالكلمات الجميلة البسيطة عن قضية تمس كل واحد من ابناء الوطن ونحن بامس الحاجة الى من يحمل القليل من صفات الخليفة العادل عمر بن الخطاب الذي كان يخشى الله لو ان بغلة في ارض العراق عثرت لخشي ان يساله الله لماذا لم تسوي الطريق لها ترى لو انك ايها الخليفة العادل بيننا اتحتمل هذا الواقع المليء بالقهر ... الثقافي والسياسي والمالي يحق لنا ان نقارن بين عهد وعهد المسؤليين في هذا الردي فنشعر بالخزي والذل والهوان حينها نغمض العين ونغط في سباتنا العميق

  • 18 مراقب 28-12-2011 | 06:09 PM

    العزيز الدكتور محيلان
    مقالك رائع

    المشكلة تتلخص في
    1-مسؤول (من رئيس جامعة الى عميد الى رئيس قسم والمثال كل المسؤولين الذين يجلسون امامك) تم تعيينه بالواسطة وبالتالي يحتمي بالوظيفة ولا يحميها
    2- ابعاد الكفاءات عن المواقع القيادية واستقطاب الضعاف علميا واخلاقيا
    3-القبولات بالوساطة والكوتات
    4- اعتماد العشائرية والاقليمية والاصول والمنابت
    واذا كنا واضحين (وارجو من عمون النشر وان لا تحجب التعليق)ابعاد بعض الاساتذة من اصول فلسطينية مثلا والمتدينين مما يحرم الجامعات كفاءات ادارية وتدريسية كانت تساهم في ضبط الجامعات سابقا
    5- التدخل الامني الذي يعود اساسا لضعف الرؤساء وليس الى تغول الامن
    الحل
    بما ان الاساتذة الاجلاء الذين يديرون الجامعات الان ينقلونها من سيء الى اسوأ اليس جديرا بالحكومة ان تغير اسلوب اختيار الرؤساء او ان تعين رؤساء جدد
    ان حكومتنا الرشيدة تدفع الملايين لدراسات جدوى وهمية فلما لا تنفق بضعة ملايين لشركة استشارية اجنبية متخصصة في الادارة الجامعية ويتم التقدم للمقابلات من خلال اعلان يتاح للجميع التنافس فيخه وستفاجئ عندها ان الكثيرين من قيادات الجامعات لن ينجحوا في الوصول الى الصف الثالث ناهيك عن وصولهم الى قيادة مؤسسة اكاديمية
    الذي وصلوا اليها زورا وبهتانا

    الا يجب ان نبدا.....من الحكومة واذا لم تستطع فعلى اساتذة الجامعات البدء بها وفورا
    لك مني كل تحية وسارسل لك التعليق بالبريد الالكتروني ......

  • 19 ضمور 28-12-2011 | 06:19 PM

    اتفق مع د محيلان والسيد فارس الصرايرة باننا لم نعد نعيش في زمن العدل وقد ساد الظلم وشاع وعم وتعمق فلنا الله ونحن لوطننا ولن نخذله ابدا ما دام فينا من ينصر الله وسينصرنا الله واياكم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :