facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





على أميركا إعادة تدريب سفرائها .. !


أ.د عمر الحضرمي
01-01-2012 04:15 AM

بعد التدخلات غير المسبوقة التي قام بها سعادة السفير الأميركي في دمشق، يأتينا سعادة السفير الأمريكي في صنعاء ليتحدث، ساعة باسم الشباب اليمني، وساعة ليطلق أوصافاً على بعض مظاهر الرفض.

وقد أثبتت هذه التدخلات أن الولايات المتحدة قد بدأت بالتعامل مع عدد من الدول العربية كما تتعامل مع ولاياتها، فتفرض عليها ما تريد، «وتنهاها» عما تريد، وتقرر لها ما تريد، فحيناً تطلب من هذا الرئيس التنحي فوراً، وحيناً آخر تأمر هذه الأنظمة وغيرها بأن تمارس ولاء لها دون أن تسأل، على اعتبار أن قرارها قادم من «فوق».

ولا تبقِي من الشأن الداخلي لهذه الدول أمراً إلاّ وراحت تفرض نفسها عليه، هي ترسم وهي تقرر وهي تحاسب.

في علم الدبلوماسية، كان الدرس الأول، أن هناك سيادتين للدول، أولهما السيادة الداخلية، أي حق الدولة «المطلق» بممارسة صلاحياتها واختصاصاتها على كل شبر من إقليمها، بحيث تصبح السيادة ممثلة ما للدولة من سلطان على إدارة شؤونها الداخلية وشؤون كل المواطنين القاطنين ضمن إقليمها، سواء كانوا من رعاياها أو من رعايا دول أخرى. وهذه السيادة مطلقة وكاملة ولا يمكن التنازل عنها أو عن أي جزء منها.

هنا ثارت قضية التنازع بين القانون الداخلي (السيادة الداخلية للدولة) وبين القانون الدولي العام (حدود السيادة الخارجية للدولة)، استقر الرأي الفقهي الدولي فيها على ضرورة وجود احترام متبادل بين القانونين، وكان أول ذلك ما عرف بالحصانات والامتيازات الدبلوماسية.

وهذه تعني أن تقدم الدولة المستقبلة كل الأمن والحماية والإعفاءات وعدم المساءلة القضائية للمبعوثين الدبلوماسيين، وأنشأت بهذا الخصوص، اتفاقية دولية مهمة عُرفت باتفاقية فينا (1961).

التي طلبت إلى جانب تقديم الأمن والحماية للسفراء وللمبعوثين الدبلوماسيين المعتمدين لديها، أن يلتزم هؤلاء من جانبهم بكل نصوص القانون الدولي التي تدعو إلى ضرورة احترام سيادة الدولة المستقبلة الداخلية، وعدم تهديد أمنها، أو التجسس عليها، أو التدخل في شؤونها الداخلية، أو إثارة القلاقل أو الإساءة لسلامة أراضيها. وأعطت هذه الاتفاقية الحق للدولة المستقبلة «طرد» السفير أو المبعوث الدبلوماسي من أراضيها إنْ هو مارس أي تصرف غير مشروع.

أظن إن الولايات المتحدة الأمريكية، وسكرتيرة الرئيس للشؤون الدولية، تغافلت «عمداً» عن هذه الاتفاقية، وضربت «عمداً» بالأعراف الدولية عرض الحائط ، وجعلت من نفسها هي «السيدة» وغيرها هم مجرد «أتباع وعبيد»، تهش بعصاها على من «يعصاها»، وأنها هي الراعي الذي يجمع أغنامه آخر النهار ليدخلها «الحضيرة» ويغلّق دونها الأبواب حتى صباح الغد.

سيدتي سكرتيرة الرئيس الأمريكي للشأن الدولي، ليس هناك أي عُرف في الدنيا يسمح لسفرائك أو مبعوثيك الدبلوماسيين أن يتدخلوا في شؤون الدول المعتمدين لديها، هذا خرق للقانون الدولي، الذي استمرأت الاعتداء عليه ليل نهار.

أرجو أن تعيدي تدريب سفرائك، وأن تدخليهم في دورات المعاهد الدبلوماسية، بدل أن ترسليهم إلى معهد «شملان» لتدريبهم على الجاسوسية وعلى طرق ووسائل التدخل في شؤون الآخرين .

كثير منا في العالم العربي غير راضين عن العديد من ممارسات الأنظمة السياسية العربية، ولكن كلنا على الإطلاق رافضون هذا الاستهتار بسيادات الدول التي يمارسها السفراء الأمريكيون والأوروبيون عندنا.

الرأي




  • 1 سياسة خارجية 01-01-2012 | 05:19 AM

    هم مدربون لتلك الغايات والافعال.. ليس بالامر الجديد

  • 2 اكرم القطاطشة 01-01-2012 | 11:07 AM

    كلام موزون ورائع د عمر كل المحبة والتقدير

  • 3 Eshraq Al Soub 01-01-2012 | 02:39 PM

    Dr.Omar, you are right, what we see today is totally different of what we learnt about diplomacy and International relations..

  • 4 دبلوماسي عريق 01-01-2012 | 05:53 PM

    وانا اقترح أن يعينوك مدربا لهم!


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :