facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





"دوامة الدولة حين تقضي علينا"


08-01-2012 05:02 AM

أكتب اليوم وأنا في الرمق الأخير من الكلام المباح وغير المباح..

لا لشيء أكتب، ولا عن شيء، ولكنها هلوسة في وطن كاد أن ينفصم، فلم يعد هناك ما يستحق عناء الكتابة، بعدما قتلنا صوتُ النباح، والصياح، وباعتنا أمهات الفساد والعربدة السياسيّة إلى المصير المحتوم، وتكررت محاولاتهم لقتلنا بمسدس الصوت المكتوم، كي ينقلوا الوطن من عين الشمس إلى مستقبل لن تشرق فيه الشمس الأردنيّة إلا في أقصى مدار الجنوب، في الفيافي المقفرة والصحراء التي لم تعرف الذنوب، التي لم تمرّ عبرها أقدامُ العابرين الخائنين، ولا المرتزقة الخائبين، ولا أدعياء الوطنيّة الذين قتلونا وطنيّةً وهم أخون لنا من الرهط الصابئين..

فكل عباءاتهم مرقّعة، وكل رقعة من سلطة ما، أو جهة ما، أو دولة ما موَقّعة، فستدور رحى الأيام فوق رؤوسهم، وستطحن في الليالي وجوههم وتمرّغ الخضوف أنوفهم، وها هو كهف العرّافين والسحرة يتحفنا كل يوم جديد، بميلاد حزب واسم جديد، لينضم إلى قائمة طويلة من مؤسسات التبوّل اللاإرادي!

أولئك الكاذبون المنبطحون زمناً طويلاً تحت نعال السلطة وأزلامها، حتى إذا ما مرّت أفواج الحراك الوطني تطالب بفجر الإصلاح وحريّة الوطن، قفزوا فوق أكتافهم، يكتبون بحبر زندقتهم قصص الإفك اللعين، وتعالت أصواتهم فوق صوت الجائعين، الفقراء المساكين، فما إن كلّت متون الشباب الغاضبين، وهارت قوى التغيير القويم، لكزوهم بمهاميز كعوبهم، واستعاذوا منهم كما يستعاذ من الشيطان الرجيم، وأطاحوا بهم ليعودوا إلى فقر الجنوب، وتراب القرى الحلوب، التي ظنت بحليب ماعزها، وبخلت برائحة قيصومها وشيحها، ثم شاحت بوجهها العابس عن وجوه أهلها الوجمة..

لتلعننا بليل ليس بعده صباح، ليس لأن الأردني لم يعد يقبل أن يكون بطل قصة رسوم متحركة تحكى لأطفال المسؤولين باللغة الدينارية، بل لأن الفجر قتلته الديكة التي ركبت فوق ظهر الشمس لتبيعنا كل يوم كذبة، لن تنتهي قبل أن تعيدنا سيرتنا الأولى 'عربان جاهلية' نغزو بعضنا، لحقٍ لنا في صوف نعجة سرقها 'ابن الآوى'.

للأسف وللمرة الألف من الأسف، يعيش الإنسان الحرّ منّا ليكتشف كم كان حُسن ظنه بالأسماء والأشياء خائباً وكم هو الواقع مُرّ، وعليه فيجب دوماً افتراض سوء النية حتى يثبت عكس ذلك، ففي مجتمع سياسي غير صادق إطلاقاً، غير مخلص لقضايا وطنه بتاتاً، بل مرتبط بأهواء وغايات، وأهداف شخصيّة ومصلحة فرديّة بحتة أو مناكفات ونكايات، إلا القلّة القليلة ممن لا يقبلون أن يكونوا كالبيضة لا يعرف لها وجه من 'قفا'، ستفشل بالطبع أهم مراحل الإصلاح، فتكشفت غايات الأسماء الورقيّة والأزلام التي صنعها الإعلام وهي لا تستحق أن تذكر في صفحة أخبار الناس والتسلية وسباق الأفلام.

ومنهم مسؤولون في مناصب رفيعة، لهم حصة في كل 'شروة أو بيعة'، كانوا يديرون غرف العمليات لتحطيم المروءة لبعض الشخصيات، وضرب الفكر السياسي والوطني من على طاولة مليئة بـ'القواشين المسروقة' وشيكات العمولات المنهوبة، فالشريف مطارد في الشارع، واللص ما زال في ربيع الفساد راتعاً، ومقر حزبّ مرخص يحرق، ووطن كان وما زال يسرق، وكلا الفعلين يقعان في نقيعة الضحى، والضحية دائماً مواطن مغفل، يركض وراء كل رواية لمسؤول أسطل!

أيها الأردنيون، قلت لكم قبل سنوات 'انهضوا من تحت الرماد'، ولكن للأسف حثونا فوق رؤوسنا الرماد، فحتى نفهمَ ما الذي جرى ويجري لنا، علينا أن نعيش مائة عام أخرى لنفهم، وقد لا نفهم، لأن المسطرة السياسيّة الأردنيّة ليس لها مسافات منضبطة، فكل قرارات دولتنا دوماً مرتبطة بمصلحة غير معلنة، ولمصلحة من؟ لا ندري، واسألوا الشيطان لعل عنده جواباً، فليس هناك مسؤول واحد يستطيع أن يقنعنا بأنه سياسي محنك لا يضيّع وقته فيما لا ينفع الوطن والمواطن الذي يعيش الضنك، وليس هناك قيادي قادر على إدارة المشهد السياسي المرتبط بالمصلحة العليا والجامِعة للأردن ونظامه وشعبه، فهم كمن يؤم الناس في صلاة جامعة ويخطب على المنبر الشريف، وهو غير طاهر من النجاسة ولا الخساسة ثم ينادي يا لهذا الوطن من يحبه، فلا ندري بعدها أهو أحبّه أم سبّه؟

فحق لنا اليوم أن نتعجب من قدرة تلك العقليّة التي استطاعت خلال سنوات قليلة قتل كل إحساس بالوطنية، وكل أمل بميلاد رجل يحمل شميلة وهويّة، مجرد رجل يقود هذه المنظومة السياسيّة التعسة، الإدارية القاصرة البئسة، إلى مرحلة تعيدنا عشرات السنين الى الخلف، إلى عشرين أو أربعين، إلى الزمن الذي كان الأردن فيه وطن، وطن يجمع الجميع على الكرامة، والإخلاص والانتماء الخالص.

بعد عام، حام الطير فوق الرؤوس ثم أشام، فجعجعنا، حتى ذرينا الطحين، وأوسعنا الصحون حتى تدافع العجين، وحينما تلظى آوار التنور، قامت الشفاة تتشدق، وأشباه الرجال تزاود على الأشراف وتتملق، وأهل المصالح تدعو على الشباب بالموت والثبور، ولم يجد الباحثون عن الخلاص، منّظراً حصيفاً واحداً، يقودهم الى الهدى، فالكل أصبح مشغولاً بالقيادة، وأصبح الخلاف على من قاد 'القطيع'، فنحن في نظر الجميع قطيع، السلطة ونظامها ترانا قطيعاً، وقيادات الشارع الخلفي أيضا ترانا قطيعاً، والجميع، يتنافس على من يقود هذا القطيع، فيأمرونه وهو يُطيع.

كل ذلك لإثبات 'قوة التحريك'، لا 'قوة التغيير' فلا أحد يريد أن يتغير، حتى نحن لا نريد أن نتغير، نحن نريد أن نبقى رقماً سرياً في يد قوي خفي، يضعه في خانة 'الخزنة الكبيرة'، فبنا تفتح الأبواب، وتتسبب الأسباب، لترضخ الرقاب فوق الرقاب، فنلعن نحن، ويمدح 'أعضاء الشلة' والأصحاب، وتبقى دوامة الدولة، تبلع الجموع إثر الجموع، وكل رئيس حكومة يأتي يلعن ما قبله ومن معه، ويعلن أنه المخلص، ثم قبل أن ينتهي حلمه البسيط، يؤمر أن يخلع 'القبقاب ع الباب' قبل أن يدخل المحراب، ويلتحق بوادي الراحلين في انتظار من سيأتي ليلعنه.

بعد خمس سنوات من أرشيف كتابتي هنا في 'عمون' التي عشقتها، حين كنا نكتب، كان كل أولئك عن الحق صامتين ومشغولين بما يشغلهم، عن النهب ولصوصية بعض المسؤولين، قلت في عنوان لي قبل عام 'القصة أكبر من تغيير' وبعد عام من حراك الشباب الذي يبدو أن ظنه قد خاب، فلنستذكر ما قيل عن 'الاسكندر الأكبر' حين قال: لا أخاف جيشاً من الأسود يقوده خروف، بل أخاف جيشاً من الخراف يقوده أسد..

نستودع الله عامكم هذا..




  • 1 مروان 08-01-2012 | 06:06 AM

    " القصة أكبر من تغيير " وبعد عام من حراك الشباب الذي يبدو أن ظنه قد خاب ، فلنستذكر ما قيل عن " الأسكندر الأكبر " حين قال :لا أخاف جيشاً من الأسود يقوده خروف ، بل أخاف جيشا من الخراف يقوده أسد. رااااااااااااائع كعادتك يافايز

  • 2 شكرا لكم! فوطني قتل ...... 08-01-2012 | 06:11 AM

    قبر الشهيده .
    كلام رائع واكثر من رائع

  • 3 ابو هاشم 08-01-2012 | 06:36 AM

    فعلا ابدعت في ترتيب الفراغات و الحروف , لتعطينا مقاله مليئه بالحقائق المحزنه و معبره عما لديك من عزيمة متفجرة . احسنت احسنت يا كاتبنا المحبوب , وفقك الله الا كل خير و اعانك على قول الحقيقه دائما , اللهم احفظ بلدنا الحبيب من كل شر و أعنا على الإصلاح يا رب العالمين

  • 4 هاني العوران 08-01-2012 | 09:12 AM

    لن يبخل الجنوب على وطنه ولن يترك اهله وعزوته فالكل للكل كالبنيان المرصوص وان وخزت الجنوب شوكة صاح الوسط من الالم وسهر الشمال من الحمى. كل ما نطلبه ان يعود لنا وطننا. كل ما نطلبه ان يتفهمنا اهلنا. نحن لا نبيع وطننا ان طالبنا بمحاسبة المفسدين نحن نحمي وطننا. شكرا للكاتب

  • 5 سالم عبد المجيد 08-01-2012 | 09:55 AM

    "بعد خمس سنوات من أرشيف كتابتي هنا في "عمون " التي عشقتها ، حين كنا نكتب ، كان كل أولئك عن الحق صامتين ومشغولين بما يشغلهم ، عن النهب ولصوصية بعض المسئولين ، قلت في عنوان لي قبل عام " القصة أكبر من تغيير " وبعد عام من حراك الشباب الذي يبدو أن ظنه قد خاب ، فلنستذكر ما قيل عن " الأسكندر الأكبر " حين قال :لا أخاف جيشاً من الأسود يقوده خروف ، بل أخاف جيشا من الخراف يقوده أسد .." >> رائع

  • 6 سالم عبد المجيد 08-01-2012 | 09:55 AM

    "بعد خمس سنوات من أرشيف كتابتي هنا في "عمون " التي عشقتها ، حين كنا نكتب ، كان كل أولئك عن الحق صامتين ومشغولين بما يشغلهم ، عن النهب ولصوصية بعض المسئولين ، قلت في عنوان لي قبل عام " القصة أكبر من تغيير " وبعد عام من حراك الشباب الذي يبدو أن ظنه قد خاب ، فلنستذكر ما قيل عن " الأسكندر الأكبر " حين قال :لا أخاف جيشاً من الأسود يقوده خروف ، بل أخاف جيشا من الخراف يقوده أسد .." >> رائع

  • 7 ابدعت 08-01-2012 | 09:55 AM

    ابدعت وسلمت يمناك

  • 8 صالح الحموري 08-01-2012 | 10:00 AM

    صباح الخير استاذ فايز ابدعت، أقسم لك ان هذه هي مشكلتنا في

    أدعياء الوطنية الذين قتلونا وطنية وهم أخون لنا من الرهط الصابئين

  • 9 د. محمد المومني 08-01-2012 | 10:18 AM

    اسعد الله اوقاتك يا استاذ فايز, لقد اجدت كعادتك ولكن الى متى سيبقى هذا الحال نحن غرباء في وطننا وكالايتام على موائد اللئام والكل يتاجر بنا وبالاردن ونحن الخاسرون

  • 10 د. محمد المومني 08-01-2012 | 10:18 AM

    اسعد الله اوقاتك يا استاذ فايز, لقد اجدت كعادتك ولكن الى متى سيبقى هذا الحال نحن غرباء في وطننا وكالايتام على موائد اللئام والكل يتاجر بنا وبالاردن ونحن الخاسرون

  • 11 فارس التل 08-01-2012 | 10:38 AM

    كتبت فأصبت فاوجعت

  • 12 ابو العتوم - جرش - 08-01-2012 | 11:34 AM

    والله اني احبك يا شيخ واحب ان اقرء جميع مقالاتك لمصداقياتها وحسها الرفيع...

  • 13 جميل المجذوب _ ابوراشد 08-01-2012 | 11:46 AM

    اسعد الله صباحك استاذ فايز وسلمت على هذا التحليل الذي يصب في بوتقة الوطن والمواطن...
    كل الاحترام والتقدير لكلماتك الجميله

  • 14 بدوية من الجنوب 08-01-2012 | 12:14 PM

    فلنستذكر ما قيل عن " الأسكندر الأكبر " حين قال :لا أخاف جيشاً من الأسود يقوده خروف ، بل أخاف جيشا من الخراف يقوده أسد ..

  • 15 بن الجدعه 08-01-2012 | 12:18 PM

    وطن بدون هويه سحقا له
    نعيش في غربة الأوطان ,لم تعد الأمهات تنجب رجال بل (..)

  • 16 الخال العزيز 08-01-2012 | 12:38 PM

    ابدعت واللة

    بل أخاف جيشا من الخراف يقوده أسد ..
    كل ذلك لإثبات " قوة التحريك " ، لا " قوة التغيير "
    فالكل أصبح مشغولا بالقيادة ، وأصبح الخلاف على من قاد " القطيع" ، فنحن في نظر الجميع قطيع ، السلطة ونظامها ترانا قطيعا ، وقيادات الشارع الخلفي أيضا ترانا قطيعا ، والجميع ، يتنافس على من يقود هذا القطيع ،، فيأمرونه وهو يُطيع .

  • 17 يزن ملحس 08-01-2012 | 12:52 PM

    كتاباتك رائعه يا سيدي وقد اختصرها الشاعر سابقا بقوله( وطن يباع ويشترى وتصيح فاليحيى الوطن ) . التاريخ يعيد نفسه ولكن الوجوه تتغير ! بارك الله بك وبأحاسيسك يا مبدع ولا تيأس ( فما أضيق العيش لولا فسحة الأمل ). كلنا بحاجه لمثل كتاباتك وأحاسيسك.

  • 18 فيصل. البطاينه بلادالله 08-01-2012 | 12:54 PM

    اخي فايز أحييك. يا صاحب. القلم. النظيف. ورجل. الكلمه الصادقة. والموقف. الثابت

  • 19 فيصل. البطاينه بلادالله 08-01-2012 | 12:54 PM

    اخي فايز أحييك. يا صاحب. القلم. النظيف. ورجل. الكلمه الصادقة. والموقف. الثابت

  • 20 الغثيان 08-01-2012 | 01:07 PM

    استاذ فايز ابدعت وستكتشف في المستقبل ماهو ابعد من ذلك ، ومازلنا نخاف من الخروف فكيف الاسد .وان الارواح تتلاقى حيث لاوجود للاشياء فسلامي بمقدار احترامي ممزوجا بود لايعرف الرياء لك وللوطن ، وارجو منك الكتابة عن التنمية في قرى البادية وماذا يحتاجون لكي ينهضون من تحت الرماد .

  • 21 كلام في الصميم 08-01-2012 | 01:31 PM

    ولكن هل من متعض .اغلب الناس تعرف الصحيح ولكن هل من اراده صادقه للتغير.

  • 22 الفراية 08-01-2012 | 01:38 PM

    والله الوطن بحاجة الى اعادة هيكلة البشر وليس الرواتب وسلمت اخ فايز

  • 23 مواطن 08-01-2012 | 01:40 PM

    كي ينقلوا الوطن من عين الشمس الى مستقبل لن تشرق فيه الشمس الأردنية إلا في أقصى مدار الجنوب

  • 24 ربا 08-01-2012 | 02:07 PM

    قلت ما احسه منذ زمن ولم استطع التعبير عنه بهذه البلاغة.... شكرا لك والله يعطيك الف الف عافية....وصف دقيق لما حصل ويحصل لوطننا الغالي الذي باعوه ولم يصلو على نبي....للاسف....فهل من مجيب....

  • 25 أكتب اليوم وأنا في الرمق الأخير 08-01-2012 | 02:14 PM

    مكتوب عليك, وستكتب , وراس أبوك عالطيب ستكتب ،وليس بعدك بطل.

  • 26 أحمد 08-01-2012 | 02:18 PM

    والله كلام في قمة وغاية الجمال , كلام يكتب بماء الذهب , وصح لسانك

  • 27 محمد فايز العبابنة 08-01-2012 | 02:30 PM

    كتبت فأبدعدث و تحدثت فأصبت لله در قلمك مأصدقه سبحان ربي عندماأنزلك منزل صدق وهو خير المنزلين

  • 28 احسان . ف . ز 08-01-2012 | 02:40 PM

    لا تيأس اخوي يالفايز ولن تنضب افكارك النيرة ولن يجف حبر اقلامكم فنحن سنمدكم بدمائنا لتكتبوا بها فالكتابة بالدماء مساوية لمن يروي بدمائه ارض الوطن .

    عيش يوم واحد كأسد خير من ان تعيش مئة يوم كنعجة

  • 29 كالعادة 08-01-2012 | 02:41 PM

    عن جد حمد الله ع السلامة استاذ فايز. كنت انتظرك عودتك- وها انت قد عدت- اللان عاد فايز كما كان- وفقك اللله- وعن جد مبسوط اني وجدت الكاتب الذي احببت ان يعود.

  • 30 النعيمي - عمان 08-01-2012 | 02:55 PM

    كلام في قمة وغاية الجمال

  • 31 سياسة القطيع 08-01-2012 | 03:48 PM

    حتى عندما تنخفض أسعار الأسهم بشكل حاد ويتذمر المستثمرون سواء في الأردن أو في أي مكان في العالم يعزون لهم السبب بأنهم أتبعوا سياسة القطيع أي يشبهونهم بالقطيع الذي يؤمر فيطيع .

  • 32 وسام خليفة 08-01-2012 | 05:15 PM

    رقصة الفقير جنازة

  • 33 مواطن 08-01-2012 | 05:35 PM

    لماذا لايكون الخلل في الشعب الذي لم يستطع اخراج سياسي بامتياز ان كل مكونات البلد من الموظفين والمهنيين كل يترك مهنته وعينه على المناصب والمكاسب والجخه والفشخرة تصور طبيب وعينه على البرلمان مهندس عينه على الوزارة ميكانيكي عينه على مدير عام الحقيقة لا يوجد تخصص في مهنة قال تعالى فاسلوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون ) لايوجد اهل ذكر ولا تخصص سياسي وان وجد فهو قليل ولا تتاح له الفرصة ولا نعطيها له سواء المجتمع ام الحكومة او المؤسسات كلنا نجلس في المضافات وهات يا تنظير ما دام المنصب لدينا تشريف وليس تكليف فلن ننجح في شيء وما دامت الفزعة وابشر باللي جئت من اجله فلن ننجح وما دامت سياسة اعطه يا غلام فلن ننجح وما دام اعجاب المرء بعشيرته واقليمه فلن ننجح

  • 34 محمد الزواهره 08-01-2012 | 06:35 PM

    استاذ فايز0 بعد هذا المقال رفعت الاقلام وجفت الصحف

  • 35 إيهاب 08-01-2012 | 08:32 PM

    المأساة أن يكون جيش من الخراف ..(..)

  • 36 اما الاردن فلا بواكي له 08-01-2012 | 08:55 PM

    اما الاردن فلا بواكي له ..انا حزين على الاردن لانه سلب وقتل على يد مواطن اردني فلم اسمع عن مسؤول تم استيراده من تايوان فتطاول على المال العام فسرق الاردن بل هو ابن بلدي خان عرضه وخان دينه

  • 37 احمد الرشدان 08-01-2012 | 09:48 PM

    ابدعت في التوصيف،اعتقد ان المشكلة الاساسية عندنا هي عدم فرز التخوم وعدم معرفة الصديق من غيره وما هو جوهر المسألة،مقسومين شرقي وغربي،شمالي وجنوبي،كل يغني على ليلاه وليلي تعاني،ارغب بان اعتبر كلمتك هذه دعوة للجميع لاعادة توصيف المسألة ونحديد الاولويات وتجميع الصفوف بين جميع ابناء الوطن دون استثناء من اجل رسم مسار صحيح محدد الاهداف واضح الخطوات،لنعمل بشكل منتج يمنع المتسلقين من استغلال الفرصة.

  • 38 عالمكشوف منذر العلاونة 08-01-2012 | 09:53 PM

    اما عن الانفصام .لا ابالغ اذا قلت .ان نسائنا اصبحن يحملن فايروس الانفصام ويحلن ويلدن مفصومين ..؟ كله من وراء حليبهن (المفصوم بالهم والغم والقهر من هنا كيف بده يطلع المولود مش مفصوم .طالما الاب والام توحماْ على انفصام الشخصيه والخصام ليل نهار ,و حتى الطلق الاخير وولادة ( المحروس .مد الله , .او فتح الله .او جار الله او عوض الله .مع انني أقترح ان يكون اسمه (عليه العوض )

  • 39 مراقب سياسي 08-01-2012 | 10:20 PM

    كم أحسستُ أني أغبطك وأنا أختم قراءة مقالك، فأنت في مكان أتاح لك أن تقولها ولو شبه تورية...اما انا فمكره ان الوذ في زاوية الصمت ، وليس ينطق من في فيه ماء.

  • 40 hotel jordan 08-01-2012 | 10:55 PM

    brothel with..

  • 41 أبو عبادة 08-01-2012 | 11:09 PM

    اخي فايز، القطيع هو من يسكت عن الحق أن يقوله، ولا يجهر به، ويخاف لومة اللائمين، ويسمح للآخر ان يقوده وهو لا يفكر إلا في ما يجده في طريقه على الأرض ليضعه في فيه، أما من يجهر بهمه، ويعلو صوته من أجل وطنه وأمته، فهو من القادة، وما تنافس القيادات إلا من أجل أن تصل بالساكتين إلى البر الذي يراه كل طرف أنه بر السلامة،
    مرحا لقائد ليس في الشارع العام حيث موطن إسماع الصوت والاحتجاج، السلمي الحضاري، أنما في شوارع الصحافة النيرة المستنيرة غير الموجهة (بفتح الجيم ). بل الصحافة الموجهة (بكسر الجيم)

  • 42 جهاد ابو رمان 09-01-2012 | 12:20 AM

    ابدعت في الوصف والتحليل لمشهد اردني ملؤة الحيرة والارتباك والضبابية والتهميش لصاحب الدار من فزاعات الاصلاح والتغير ,والمهادنة والتقريب والتعويض . .
    تهميش ثم تهميش وتهميش للرعيان الجاهلون والاهتمام بعمان فقط وكان الاردن فقط عمان وساكنيها ومناكديها والذامون لحركتها وحتى عدد انفاسها .
    الرعيان مثل الجمال لهم صفة الصبر ,ولكن الخوف الخوف من ثورة الجمال لا تبقى ولا تثر ,والامل الكبير في الاكثرية الصامتة ,ولكن الى متى؟

  • 43 محمد بدر الفايز(ابو موسى) 09-01-2012 | 01:56 AM

    بعد خمس سنوات من أرشيف كتابتي هنا في "عمون" التي عشقتها، حين كنا نكتب، كان كل أولئك عن الحق صامتين ومشغولين بما يشغلهم، عن النهب ولصوصية بعض المسؤولين، قلت في عنوان لي قبل عام "القصة أكبر من تغيير" وبعد عام من حراك الشباب الذي يبدو أن ظنه قد خاب، فلنستذكر ما قيل عن "الاسكندر الأكبر" حين قال: لا أخاف جيشاً من الأسود يقوده خروف، بل أخاف جيشاً من الخراف يقوده أسد..
    مبدع يا فايز
    مشكور

  • 44 م.الجبور 09-01-2012 | 04:06 AM

    الأخ والصديق المبدع الأستاذ فايز مقالاتك دائماً شجاعه وجريئه للأمام دوماً.

  • 45 جمال عبد الرحمن 09-01-2012 | 10:03 AM

    نسي الإسكندر حالة أخرى .. .. !!

  • 46 بني حميده 09-01-2012 | 11:05 AM

    انها تملك ما لا نملك نحن.

  • 47 محمد الخرابشة 09-01-2012 | 12:12 PM

    مقال رائع جدا بارك اللة فيك

  • 48 نواف ابو دلبوح/المفرق 09-01-2012 | 12:18 PM

    حتى الحيوانات لا ثقبل بقيادة الخروف
    ولا تسلم نفسها للظروف
    النمل يعمل بإخلاص
    ويوزع الناتج المحلي بإخلاص
    بحياتي ما سمعت أن دولة النمل أعلنت الافلاس
    أو أن هناك شبهة فساد
    أو ملف اختلاس
    ميزانية النمل مربوطة بالانجاز
    هناك أدوات للمحاسبة
    وهناك مقياس.

  • 49 ادم عبد ربه 09-01-2012 | 04:54 PM

    اعيدوا لنا الأردن !!

  • 50 المحامى حسام ابورمان 09-01-2012 | 08:19 PM

    الاخ الغالى وابن العم العزيز الاستاذ فايز لن اقول انك ابدعت لانها عادتك ولن اقول انك اصبت كبد الحقيقه لانه نهجك ولكن لتسمح لى ان اختصر ما يجرى اليوم فى الوطن انه الهم الذى قتل صاحبه هم السؤال الكبير الذى لاجواب له (اين نحن ذاهبين ) ما يخبألنا القادم القريب

    وهم اخر من لنا نسند اليه ظهورنا اذا ملنا ونحن نرى امريكا تتخلى عن الاقرب منا طاعة وعمالة وعربنا لم يملكون قرار ضمنا لمجلسهم لانهم لا يملكون قرارهم واحزابنا التى ربيناها وحضناها 60 عاما تتأهب للانقضاض علينا لاكلنا وتفريقنا شيعأ واحزابأ وشرقيين وغربيين لتستأثر بالسلطه التى ما فارق الحلم بالوصول اليها يومأ بقى لنا ان ننكفى على وجوهنا ولنبكى كالنساء لاننا ساهمنا بصناعة هذا اليوم نعم نحن من اله المسؤول ونافقنا له حتى ظن انه اله سترنا عورته وكشفنا عوراتنا غطينا على عجزنا .. بالغناء للرجوله وغنينا الوطن كامرأة نتغزل بهاونكرهها عند امتلاكها نعم هؤلاء نحن
    اخى فايز كان الله بعون الوطن علينا فقد بعناه مفروش وجلسنا نبكى عليه ولكن يبقى الامل بأهل الامل امثالك لنحافظ على ما تبقى لنا منه وحمى الله الوطن المبتلى

  • 51 شاهده للنهاية ابو الفوز 09-01-2012 | 09:48 PM

    http://www.youtube.com/watch?v=IQrfyqa0wBo

  • 52 يالاسف مغترب 09-01-2012 | 11:10 PM

    والله انك بكيتني يا شيخ ... انا لا نسأل الا الله رب العالمين ان يصلح حالنا وحال بلاد المسلمين ... اللهم احم الاردن بحمايتك وارعها برعايتك .واحفظها بحفظك يا حفيظ يا عليم .

  • 53 صالح الرقاد/مدير عام الحلول التقنية للامن والحماية 10-01-2012 | 12:16 AM

    مبدع دائماً ونريد المزيد ياابن الفايز

  • 54 بحبك يا جنوب 10-01-2012 | 01:16 AM

    نهاية الشجعان اخاف منها

  • 55 صخريه 10-01-2012 | 01:25 AM

    الاسد م الخروف ...

  • 56 طايل الفايز 10-01-2012 | 07:20 PM

    (ومقر حزبَ مرخص يحرق ,ووطن كان وما زال يسرق , والضحية دائمآ مواطن مغفل , يركض وراء كل رواية لمسؤول أسطل!) أحسنت الوصف والعبارة..

  • 57 كركي محب 10-01-2012 | 09:57 PM

    دائما مبدع اخ فايز

  • 58 احمد ابومروان 10-01-2012 | 09:57 PM

    احسنت يا اصيل

  • 59 فايز الفايز 11-01-2012 | 01:03 AM

    الأخوة الأحبة ،، شكرا لكم علة تفاعلكم معنا بما تيسر من النشر
    أما هذا الوطن ، فقد كان مسكونا بالصيد من أهله ، الفقر لم يكن غريبا عليهم ، والشوارع الترابية لم تكن عائقا أمام حوافر خليهم ، وشح الموارد كان منذ تأسيس الدولة واستمر معها ، ولم يثن أهل الكرم والكرامة من حمدالله في السراء والضراء
    ولكن رغم حاجة الناس ، لم يخونوا ولم يساوموا على الشرف ، وفي كل بيت أردني كان هناك رجل على الأقل يقول الحق ولا يخشى على مصلحته سلطة فاسد .
    الأردن مليء بالأمثلة الرائعة التي يحق للجميع ان يفتخر بها .
    ولكن الظلم ، والإقصاء ، وبطولات الجبناء ، أوصلت شعبنا الى الوضع الراهن ، انهم يحتاجون للصدق والصدق فقط
    دمتم جميعا ، ولكل من قرأ دوام العافية

  • 60 اردنية حرة 11-01-2012 | 01:37 AM

    حاولت ما ابكي وانا اقرا المقال فبكاني ردك على التعليقات! طول بالك فستنتصر "الصحراء" وسترى

  • 61 الغلبان 11-01-2012 | 04:00 PM


    ابدعت يا فايز ولكن الابداع محكوم عليه بالموت قبل ان يولد.

  • 62 صخريه 12-01-2012 | 05:15 PM

    وين حرية الراءي ليش ما ينزل التعليق بدون حذف

  • 63 صخريه 12-01-2012 | 05:16 PM

    وين حرية الراءي ليش ما ينزل التعليق بدون حذف

  • 64 احد افراد القطيع 13-01-2012 | 01:07 AM

    شكرا ايها الاخ والصديق

  • 65 د. عبدالله عقروق / بيروت مؤقتا 13-01-2012 | 05:54 AM

    أخاف يا أخي فايز على مرارتك وكبدك وقلبك..فأنت دخلت الجنة حديثا .وطبعا لم تنجب ..سيدخل غدا الافرنج اراضي سوريا ، ليذكروا العلاويين وألأكراد والدروز ويمنحوهم الدويلات على قدم وساق ..دعني اهمس بأذنك من لطش الدولة لطش وانتهى يغنائمه ..لن نتعقبهم .ولن نمسك بهم ولن نحاكمهم .وهؤلاء الماثلون امام المحاكم ، أو سيمثلون هم من أخذ من الجمل اذانه ..أما من سطى على حصص الاسود فأنهم جالسون في قصورهم يدخنون السيجار الكوبي ويأكلون الكافيار الأيراني /الروسي ، ةيطلبون طعامهم من البلاد الأسكناديفية على متن طائرات خاصة لتوصيل الطلبات الى القصور ..خمس سنوات وانت تبح صونك بين حكومات الطرشان ..وأقول لك ستبقى على وضعك لخمس سنين اخريات ..ولن يحاكم أحد .زولن يعاد فلس واحد ...فهل تعرف من هم الذين يزغردون على الحالة التي نحن فيها فهم رجال الامن كونهم من فتحوا الانفاق لهم واكبر دليل على ذلك فأن أجهزة المخابرات لم تتعقب احدا خلال العشر سنوات مضت .. فحتى السرقات والنهب والفساد كان يتم بعلمهم

  • 66 الكوكب الوسنان 13-01-2012 | 05:15 PM

    أخي فايز أشكرك على هذه المعلقة الوطنية!
    أنا لا أكتب إلا عندما أشعر أن لا أحد سيقول ما يجب أن يقال، وقد أرحتني منذ زمن طويل، وفي مناسبات عدة، من الإمساك بقلمي، لأنني أنتظرك تكتب ما يخالجني من ألم أو وجع في أمر الوطن ... فتأتي كتاباتك في الصميم، تعبر والله عن كل ما في نفسي بتدفق يفوق مشاعري، وجرأة تفوق قلمي ولساني ...
    لكنني اليوم - وكنت قبل مطالعتي لهذه المعلقة الوطنية أطالع نتائج لقاء جلالة الملك برؤوساء الوزارات السابقين - وقد وصلت إلى قناعة أن الأردن فعلا في دوامة داخلية، وأن الكل يتنصل من واجباته والكل يرمي بمكتسباته أمامه على الضفة الأخرى لنهر الفساد الهدار، والكل ورطان كبيرا وصغيرا، عالما وجهولا ... فتحركت في نفسي بواعث الكتابة لعلي أقول كلمة أخيرة قبل فوات الأوان ... فوجدتك تكتب هذه المعلقة الوطنية الحزينة ... وإن رأيت فيها كلمة وداع، فإنني ما زلت أرى في الأفق كوكبا وسنانا ... وما زلت أرى رجلا عزيما يحوم حول قبر أبيه بعد أن عزّة مشورة الديوك السمينة ... ينهض من تحت الرماد، يستلهم المهمة قبل أن يطفئ الكوكب ناره خلف التلال ... ويقبض بيده على المقود ليأخذ هذا الأردن إلى بر الأمان قبل أن يبتلعه الحوت.
    ترى!! هل يفيق هذا العزيم في اللحظة المناسبة أم يستولي عليه الخبل؟ أرجو مثلما يرجو كل الشرفاء أن يفيق قبل فوات الأوان.
    مقالتك على كل الأحوال ستكون من معلقات الوطن الثمينة وتستحق أن تعلق في البيت العتيق!

  • 67 الى المعلقين 14-01-2012 | 03:23 PM

    كفاكم اتهامات فالكل شركاء ...

  • 68 عاطف الضيغم المناصير 15-01-2012 | 10:07 AM

    مقالة ممتازة لكن ننتظر اخي فايز قنابل مؤقوتة كعادتك لا تبقي للفساد ولا تذر بل تجعله قاعا صفصفصا

    مبدع ومفكر وسياسي وحكيم فيك صلابة الصحراء وعنفوان وصفي وحابس
    ولا فض الله فوك ولا حرم الله الوطن الاوفياء والغيارى عليه

  • 69 ابو حميد 15-01-2012 | 04:22 PM

    تحيه الى 67 , كلكم شركاء .. كفى مزايدات

  • 70 الاء بني حميدة 16-01-2012 | 01:36 PM

    مشكور يا ابن الفايز على كتاباتك الرائعة وسلمت يداك.... والله الوجع وجع الجميع بس بدها صبر..والله بيفرجها

  • 71 د.عادل الهاشم 16-01-2012 | 04:04 PM

    أخ فايز قلمك يذرف صدقا وحبا لهذا الوطن سلمت يداك

  • 72 موجوع 16-01-2012 | 06:56 PM

    أكاد من شدة القهر
    أظن ان القهر في اوطاننا
    يشكو من القهر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :