facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





فلتسقط حماس فلتسقط فتح


جهاد ابوبيدر
03-02-2007 02:00 AM

لم يعد هناك مجال للحديث عن اصابع خفيه تحاول العبث بالنسيج الوطني الفلسطيني... ولم اعد اصدق كل الخرافات حول اسباب خارجية تقف وراء محاولة اشعال الفتنة بين الاخوة في غزة والضفة... ولم اعد اصدق على تصريحات اسماعيل هنية ودعواته لوقف الاقتتال الداخلي... ولم اعد اثق بتصريحات محمود عباس ابو مازن حول حكومة الوحدة الوطنية فالدم الذي سال انهارا في اليومين الماضيين دفعني الى شتم فتح وحماس معا... والدعاء على الحركتين بالسقوط والانهيار ان لم تكنا قد سقطتا فعلا في وحل العار الذي سيجله التاريخ في صفحات طويلة عندما تقرأ الاجيال القادمة كيف قامت الحركتان بنقل السلاح من جبهة المواجهة مع العدو الى صدوره الاخوه والى قلب الشعب الذي رزخ تحت نير الاحتلال سنوات طويلة ليأتي اليوم الذي يرزخ فيه تحت احتلال من نوع اخر... احتلال الشقيق لشقيقه واحتلال القريب لقريبه واحتلال الصديق لصديقه واحتلال الجار لجاره... نعم لتسقط فتح ولتسقط حماس معا لان العار الذي لحق بهما لا يمكن ان يتم غسله ولو ذهب ابو مازن ومشعل وجلسا وجها لوجه في مكه.. فلتسقط حماس ولتسقط فتح معا حتى لو قررتا الان وقف الاقتتال الداخلي... فدماء الـ 25 قتيلا ذهبت هدرا وذهبت غدرا من قبل الحركتين... لن اقتنع بما سيقوله مشعل في مكة يوم الثلاثاء الاقدم ولن اقتنع بعباس وما سيقوله في ذات المكان والزمان.... لان كل ما يقولانه يبق كلام في كلام ... هل سيتحي هؤلاء عندما يلتقطون الصور وعندما يتحدثون امام الكاميرات؟ هل سيستحي هولاء عندما يصافحون بعضهم بعضا بايد تلطخت بالدماء الفلسطينية؟ لقد التقى مشعل وعباس في دمشق فماذا كانت النتيجة... كانت 25 جثه ومئات الجرحى وترويع النساء والاطفال والشيوخ... هنيئا لاسرائيل بما يجري وهنيئا للجيش الاسرائيلي الذي ارتاح من عناء مراقبة المقاومين نعم لقد ارتاح هذا الجيش من مراقبتهم لانهم متفرغون فقط الان لقتل بعضهم بعضا... نعم لتسقط فتح ولتسقط حماس وعذرا ايها الشعب الفلسطيني البطل لقد جلبت لكم هاتان الحركتان العار واي عار.




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :