facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





نسألك الرحيلا ..


ناهض حتر
22-01-2012 02:39 AM

إعتبارا من الجمعة الماضي, أصبحت حكومة عون الخصاونة, عبئا سياسيا ثقيلا على النظام والبلد. فلقد لخّص شعارٌ مركزيٌ للحراك, الموقفَ الشعبي من رئيسها في وصف عنيف لم يجر تداوله منذ الخمسينيات, كما لخّص برنامجها في كلمتين: " الوطن البديل".

لو كنتُ مكان الرجل لاستقلتُ فورا. فالمشكلة, هنا, ليست مع مجموعة سياسية منافسة, ولا الخلاف على قرار إقتصادي, ولا النقاش حول قضية إجرائية بل حول القضية الوطنية الأساسية, قضية الوطن والدولة.

ولعلنا نميّز, هنا, بين السجال السياسي مع الخصاونة, وبين الإتهام الشعبي الصريح له. فالأول يعكس خلافات الرأي داخل النخبة, بينما يعبّر الثاني عن تلاشي الثقة الشعبية في رئيس الوزراء وفي أقدس القضايا, ما سيجعل كل الإقتراحات الحكومية, موضع شك عميق, لا تصلحه تفسيرات ولا توضيحات.

العين, اليوم, على وزارة الداخلية التي ينتشر كالنار في الهشيم خبر إنصرافها إلى التجنيس الكثيف. وبرأيي أن وزير الداخلية لن يستطيع, مهما فعل, أن يبدّد هذا الخبر الذي استقرّ في خانة القناعة الشعبية. وقد عززته وقائع وتصريحات ومعطيات متضاربة ولكنها انتظمت كلها في سياق مطالب وفد الكونغرس الأمريكي المتمحورة في الباب نفسه.

ومن المعلوم أن حكومة الخصاونة ملزمة, عما قريب, بتقديم مشروع قانون الإنتخابات العامة إلى المجلس النيابي. وستكون النظرة الشعبية لهذا المشروع شكاكة وتفسّر الكبيرة والصغيرة بربطها بالمشروع الأمريكي للتوطين السياسي. وسيغرق المشروع في مستنقع الريبة. ولا أتحدث, هنا, عن الجدل الساخن المطلوب, بل أتوقع تحميل المشروع من الإتهامات ما سيسقطه ويسقط الحكومة في الشارع, بحيث يكون من الصعب إجراء الإنتخابات النيابية في هذا العام.

يظل ممكنا, بالطبع, تجاهل الإتهامات الشعبية للحكومة, لكن ذلك سيعقّد المشهد السياسي الأردني بصورة خطرة للغاية, وينتهي بالتغيير الحكومي تحت الضغط. ولعله من الحكمة تلافي هذا السيناريو بإقالة الحكومة وتشكيل حكومة اتحاد وطني محل ثقة, و قادرة, بالتالي, على إتخاذ القرارات التأسيسية الكبرى التي لا مفر منها لمنع التدخل الأجنبي في شؤون البلاد ووضعها على سكّة التغيير الديموقراطي السلمي من دون الغرق في مشكلة التجنيس.

ولإدراك حجم مشكلة التجنيس التي نواجهها, وارتباطها العضوي بمسائل التحوّل الديموقراطي, لعله من المناسب أن يراجع القارىء الكريم, نص قانون الجنسية الأردنية لسنة 1954 الساري المفعول. وهو يقر, بلا قيد, حق جميع أبناء الضفة الغربية بالجنسية الأردنية حكما, كما يعطي حق اختيار الجنسية الأردنية للمغتربين منهم ومن "الجزء المغصوب من فلسطين"! وهذا القانون معطّل منذ العام 1988 بقرار سيادي وتعليمات عُرفيّة, تعطيلا لن يصمد أمام المحكمة الدستورية, مما يجعل تغيير ذلك القانون على أساس فك الإرتباط ومنع تجنيس العرب والأجانب نهائيا, خطوة لا بد منها قبل الشروع في مناقشة سواه من القوانين السياسية.

ونختم بسيناريو أكثر حيوية, ويتمثل في تصدي مجلس النواب لهذه الخطوة, ووضع الحكومة أمام خيار التفاعل مع الإرداة الشعبية أو الرحيل.

ynoon1@yahoo.com

(العرب اليوم)




  • 1 سياسي 22-01-2012 | 04:47 AM

    " انا اردني وناهض يمثلني " / احب فيك اصرارك على افكارك وثباتك على مواقفك وحبك للاردن .... حب حد التطرف ، ومتى كان التطرف في حب الاردن عيبا . ارجو النشر

  • 2 ابناء تجمع قبيلة النعيمي - الاردن 22-01-2012 | 07:40 AM

    انت رجل وطني وشريف .. الف تحية والى الامام

  • 3 سلطيه 22-01-2012 | 10:57 AM

    في البلاد الاخرى كامريكا وكندا واستراليا وحتى بعض الدول العربية بنشف ريقه الواحد وبعد سنين ليأخذ جنسيه اخرى.وليه عنا في الاردن كل شي عالبال المستريح اعطاء جنسيات واولويات للاجانب.اذا تم تجنيس الفلسطينين في الاردن.لمين تبقى فلسطين لليهود اللي بتوسعوا في بناء المستوطنات.نعم الاردن للاردنيين وفلسطين تنادي اهلها ولا لمشروع التجنيس والتوطين......

  • 4 الى سلطية 22-01-2012 | 11:55 AM

    ....عموه التجنيس من الستينات والسبعينات خلص بح انتهى قبل فك الارتباط هسع صحيتي انت وحتر واتذكرتوا انه فيه تجنيس !!!! قال تجنيس قال !!!! ودخلكم الخصاونة هو سبب التجنيس والوطن البديل؟؟ على الحساب يا حتر امبارح تتغزل بمجلس النواب ولا اسطوانة الوطن البديل فقط تستخدمها كشماعة لمناكفة الاسلاميين اي فك عنا قسما بالله وانا شرق اردني انني هجيت وتركت البلد الك والهم ولغيرهم فكوا عنا كلها بلد قد .... !!! ومين نحط عشان نحافظ على الاردن؟ ....

  • 5 باسم 22-01-2012 | 12:48 PM

    الوطن البديل خط احمر ويبدو ان هذا الخط اصبح يتلون مع كل هبة ريح -- تحية حب واكبار للمتقاعدين العسكرين فهم الذين يسعون لتضميد الجرح وثقتنا بهم كبيرة لتدارك هذه الكارثه

  • 6 باسم 22-01-2012 | 12:49 PM

    الوطن البديل خط احمر ويبدو ان هذا الخط اصبح يتلون مع كل هبة ريح -- تحية حب واكبار للمتقاعدين العسكرين فهم الذين يسعون لتضميد الجرح وثقتنا بهم كبيرة لتدارك هذه الكارثه

  • 7 ...... 22-01-2012 | 12:57 PM

    .................................

  • 8 خلي السلاح صاحي 22-01-2012 | 01:01 PM

    يجب العمل على اقرار قانون فك الارتباط مع الضفة الغربية قبل فوات الاوان وذهاب البلد الى حرب اهلية لن يستطيع حتى اعته الخبراء من تقدير متى ستنتهي والى اين ستأخذ البلد ولكن بالتأكيد ان هذه الحرب ستأكل الاخضر واليابس. يجب قبل اقرار قانون الانتخاب تحديد الهوية الوطنية الاردنية يجب تعريف من هو الاردني وعدم تجنيس ايا كان لان البلد غير قادرة على تأمين قوت ابنائها ناهيك ان هناك مؤامرة على الاردن ككيان الغرض من ذلك تفريغ فلسطين من اهلها.

  • 9 متابع 22-01-2012 | 01:37 PM

    كالعاده الناس بواد و انت لا تهوى الا واد التجنيس وواد الاخوان
    ارجو منك طرح افكارك بشكل اكثر صراحه و ابداء حلولك القترحه بشكل مباشر كي يتسنى تققيم طرحك
    لكي اكون صريحا اشعر انك تشكل خطرا على النسيج الوطني من شتى الاصول و المنابت و تشكل خطرا على الهوية الاسلاميه للاردنيين
    انظر الى رؤية جلالة الملك و خطاباته لترى الطريق الى اردن قوي و عزيز
    نحن بحاجه الى كتاب يعززون الوحده و يسنهضون الهمة يا ناهض

  • 10 زياد عبدالرحمن 22-01-2012 | 02:07 PM

    خيط بغير مسلة يا ...

  • 11 اكرم جميل 22-01-2012 | 08:02 PM

    وآسفاه.. وآسفاه.. كنا نتحدث عن أمة واحدة ربها واحد وكتابها واحد ونهتف أبي الإسلام لا أب لي سواه إذا افتخروا بقيس أو تميم.. ثم انطوينا على أنفسنا فصرنا عرباً نهتف بلاد العرب أوطاني من الشام لبغدان.. ثم ها نحن نقول شرقي وغربي.. ومنّا من يقول شمال وجنوب وعشائر وبطون وفروع وفخوذ. وآسفاه وآسفاه صار الأردن وفلسطين نقيضان!! كيف سنحرر فلسطين دون الأردن؟ وكيف سنحمي الأردن ونحن نلغي نصف أهله.. يا أمة تقضي على نفسها بيدها وآسفاه

  • 12 الرحيل 22-01-2012 | 11:29 PM

    ارجو من الكاتب ابداء رايه الصريح ب...

  • 13 ابن السلط 23-01-2012 | 01:27 AM

    استاذ ناهض : اقترح ان تشد حيلك وتقوم بتسديد جزء من ديون الاردن الخارجية قبل الحديث عن الهوية الوطنية , الان هو دور الانقاذ الاقتصادي قبل اي شيء لان الناس في حال مزري , والحراك الشعبي محركه الاساسي الازمة الاقتصادية التي تعيشها البلد
    لذا شد الهمة استاذ ناهض وحل مشكلة المديونية يا معلم


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :