facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





سكجها يكتب : لحمار يحمل أسفاراً


06-02-2012 03:08 AM

أمّا وقد إنجلى ليل صحافي أسود طويل، بصبح وما الأصباح منه بأمثل، فيحقّ لي أنا الذي مكثَ طوال يومين يُتابع تداعيات اتهامات كيلت له، ولغيره، بقبض أموال حرام، أن أكتب ما سأكتب، هنا، فليس هناك من موقف أصعب من أن تكون خالصاً كماء السماء، وصافياً كزهرة لوز، ويأتيك مَن يقول إنّ حياتك كانت مياها عادمة، وأضعت عُمرك في أكل السحت، والحرام.

ذلك المراهق، الصغير، الباحث عن لفت الانتباه، وربما يكون وراءه من هم وراءه، جلس أمام الكومبيوتر، وظنّ أنه سيخدم هؤلاء الذين سيذهبون إلى السجن بعد قليل، فتفتّق له ذهنه الطفولي الآتي من صحافة ساقطة، أن يخلط الأشياء والأوراق، فقام ما قام به من كتابة خبر مُختلق، فصار يضع الأحرف التي تُسعفه أصابعه عليها، باعتبارها رموز أسماء الذين قبضوا تلك الاموال الحرام.

كتب رموزاً لأسماء حقيقة، نعل أحذية أصحابها يعلو على تاريخه، وأخرى وهمية، وفي لحظة لم يستطع دماغه الصغير أن يملأ الأحد والخمسين إسماً الذين وعد نفسه بهم، فترك الكيبورد يكتب بنفسه، لأنّ ثلاثة أرباع الأحرف الرموز، بعد بحث في كلّ أسماء الصحافيين والكتاب الأردنيين، لا تنطبق عليهم، وضغط على الزناد، أقصد على زر الكومبيوتر، ونام.

على أن عمان لم تنم ليلتين بعدها، وهذا ما يحزّ في النفس، فاللعبة مكشوفة وكتبت هنا في عمون انها كذلك، ولكن هناك من يريد أن يُصدّق، وهناك من يريد أن يتسلى، فأتت الاخبار مصدقة، وجاءت التعليقات المجهولة، القاسية، وهناك صحافي شبه هاو فتح صفحة على الفيسبوك عنوانها: أنا مش قبيض، وكتب كلاماً وقحاً، ليصبح عدد أصدقائه اكثر من مئة، وكلّهم يكتبون تشهيراً وكلاماً بذيئاً، ومنهم شاعر شبه معروف كتب انه يعرف فك رموز الاسماء، ولكنه لن يجعل لسانه يتلوث بذكرهم!

تُرى، هل نعيش ايام التفاهة، وآخر الزمن، الذي صار زمن الرويبضات والجهلة والصبية والبلطجية والشبيحة؟ تُرى هل علينا أن نكفر بمهنتنا ونحن نقرأ رسالة من عضو مجلس نقابة سابق يؤكد القائمة، ويقول للمستلمين: اتصلوا بي فانا فلان ومعي الاسماء الصريحة؟

لا يا جماعة، فالصحيح يصحّ في آخر الامر، والصبح يأتي ولو متأخراً، وعليكم يا من تسرّعتم في الحكم علينا أن تعتذروا علنا،أما ذلك الولد الذي سأرمز له بأول حرفين من إسمه ".." فلا اعتذاراً منه مقبول، ولا بوسة كنادر مقبولة، فليس أقلّ من أن يكون بعيداً عن مهنتنا الحبيبة الشريفة، وإذا كان السجن سيؤدبه أكثر، فأهلاً له به وبعده من يقفون وراءه إذا وُجدوا.
ونقول له كما نقول لأي حمار يحمل أسفارا: (..)




  • 1 حا حا 06-02-2012 | 03:17 AM

    لست مع مقالك فانت اكبر من ذلك الرويبضة..

  • 2 صحفي 06-02-2012 | 03:26 AM

    (ط د ، م ابو.. ) قائمان على حفلة الرقص في صفحة انا مش قبيض بالتنسيق مع حااااااااااااااء

  • 3 صحفي متابع 06-02-2012 | 03:27 AM

    م ت عضو مجلس النقابة السابق المقصود في مقالة ابو ابراهيم

  • 4 عو عو 06-02-2012 | 03:29 AM

    تأكد لموقع "..." من مصادر متطابقة أن الصحفي (ع ح) المعروف بقربه من باسم عوض الله هو الذي لفق قائمة بأسماء صحفيين قيل أنهم تلقوا أعطيات من مدير المخابرات السابق محمد الذهبي.

    وقالت مصادر ".." أن (ع ح) أعد القائمة بدقة وخبث لتشمل عدداً من أعدائه وأعداء "معلمه" باسم عوض الله، وهم صحفيون قادوا الحملة ضد عوض الله وضد مشاريعه لتفتيت الأردن.

    وقام الصحفجي بتسريب القائمة إلى عدد من المواقع عبر إيميل وهمي، حيث يبدو أن بعضها التقط الطعم دون التحقق من صحة القائمة.

    يشار إلى أن (ع ح) عمل في الكويت لفترة طويلة.

  • 5 ع ح 06-02-2012 | 03:30 AM

    نعتذر

  • 6 كاتب سطر 06-02-2012 | 04:27 AM

    من يعي يعلم ان كبر حجم الكذبه هو ما فندها بمهدها .واسلوب القمع للصحافة رأيناه وابدا لم يكن اسلوب ترغيب انما ترهيب .

  • 7 ؟؟؟؟؟ 06-02-2012 | 01:24 PM

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  • 8 قارئ اردني 06-02-2012 | 04:52 PM

    شكرًا لللاستاذ الكبير باسم سكجها مقالتك أتت على الوجع كلام صحيح مئة بالمئة


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :