facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يتحمل المستهلك رفع اسعارالكهرباء ورفع اسعار الفائدة مرتين؟!


د. عماد النوايسه
06-02-2012 02:34 PM

لقد نشر مؤخرا اخبار عن رفع اسعار الكهرباء ورفع اسعار الفائدة على الدينار حيث يبرز هنا التساؤل عن اثر مثل هذه الخطوات على قطاع الصناعي والتجاري ومن سوف يتحمل تبعات واعباء مثل هذه القرارات ومن هو الحلقة الاضعف التي سوف تتحمل تبعات هذه القرارات .

عادة الارتفاع في تكاليف الانتاج في القطاع الصناعي يتم احيا نا عكسه بنسب متفاوته على اسعار المبيعات وذلك وفقا لطبيعة المنتج ومرونة الطلب عليه وهل هناك بدائل منافسه له، وقد يضحي المنتج بجزء من هامش ربحه في سبيل البقاء في السوق والاستمرارية ولكن الاحتمال الاخير ضعيف في ظل المنافسة الشديدة في السوق وحالة الركود الاقتصادي التي تعاني منها المنطقة والعالم ، وبناء على ماسبق يكون الاحتمال الاول هو الاقوى وبالتالي سيتحمل المستهلك عبء زيادة تكاليف الانتاج بسبب ارتفاع فاتورة الكهرباء وهكذا فانه سيدفع زيادة اسعار فاتورة الكهرباء مرتين واحدة عن نفسه والاخرى عن قطاع الصناعة.

اما زيادة اسعار الفائدة فنحن نعلم ان شريحة واسعة من المستهلكيبن والصناعيين والتجار حاصلين على تسهيلات ائتمانية من البنوك التجارية بموجب عقود تتضمن صلاحية البنك في رفع اسعار الفائدة وفقا لمصلحته وهكذا مرة اخرى ندخل في نفس الحلقة المفرغة فارتفاع تكاليف تمويل قطاع الصناعة ستنعكس على تكاليف الانتاج وبالتالي على اسعار مبيعات القطاع الصناعي التجاري ومرة اخرى سيتحمل المستهلك زيادة اعباء القطاع الصناعي والتجاري بسبب ارتفاع اسعار الفائدة ويكون المستهلك دفع زيادة اسعار الفائدة مرتين وهكذا فان الزيادة الاسمية في الاجوروالرواتب وعمليات اعادة الهيكلة ذات اثر محدود على المواطن.

عادة تلجا السلطات النقدية الى رفع اسعار الفائدة كوسيلة للحد من التضخم والمحافظة على الاستقرار النقدي ولكن في ظل الظروف الاقتصادية الحالية قد يكون ذا اثر ضعيف أو عكسي فقد نلاحظ ارتفاع المستوى العام للاسعار وانخفاض الاجور الحقيقة بنسبة اكبر من الزيادة الاسمية التي قد طرات عليها .
يبقى باب الاجتهاد والتنبوء مفتوح للجميع وتبقى وجهات نظر قد تصيب وقد تكون خطا ، ان الاعباء التي تواجهها الحكومة كبيرة والمهام صعبة في ظل المعطيات والظروف الحالية وقد يتم اتخاذ قرارات صعبة هي افضل الحلول .




  • 1 مواطن طفران 06-02-2012 | 02:51 PM

    مسكين المواطن دائما هو الحلقة الاضعف و يدفع وهو لا حول ولا قوة له

  • 2 موظف ابو زيادة 06-02-2012 | 03:36 PM

    بعطو الموظف زيادة في اليمين وبدفعها بالشمال

  • 3 الكرك/ ابو النوايسة 06-02-2012 | 03:36 PM

    اللة يحيك يا دكتور

  • 4 مراقب 06-02-2012 | 04:36 PM

    قد تكون هذه القشة التي ستكسر ظهر البعير ,ولا حول ولا قوة الا بالله

  • 5 موظف مديون 06-02-2012 | 04:39 PM

    ثلاث ارباع الموظفين عليهم ديون وفوائد بالهبل

  • 6 تدقيق 06-02-2012 | 06:34 PM

    ان استخدام البنك المركزي لادوات مباشرة , بهدف كبح التضخم وزيادة الاحتياط المالية , مما يؤدي الى رفع الفائدة وانخفاض السيولة بشكل ملحوظ , هذه السياسة في الوقت الحاضر ليس لها الا تفسير واحد لا ثاني له ان الدولة تريد تجميع اكبر قدر من النقدية لديها .........

  • 7 ااااااردني ااااااردني 30 شباط 06-02-2012 | 06:57 PM

    اتقوا الله اتقوا الله حسبي الله ونعم الوكيل فيكم دائما على المواطن ان شاء الله =============

  • 8 حمزه ابو رصاع (عاشق جبال عمان السبعة ) 07-02-2012 | 09:33 AM

    المقاله من الاخر والقانون دائما مع الطرف القوي

  • 9 الخسران 07-02-2012 | 10:07 AM

    كان الله في عون المواطن هو الوحيد الخسران

  • 10 سامي 07-02-2012 | 01:47 PM

    ارحمو من في الارض يرحمكم من في السماء

  • 11 مصرفي اردني 07-02-2012 | 03:25 PM

    ابدعت يا دكتور في هذا المقال


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :