facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الرجال يتساقطون!


أ.د. امل نصير
14-02-2012 03:32 AM

لعام خلا كان كثير من رجال الدولة ينعمون بحصانة غير متناهية، ويسيحون في أرجاء الوطن بكل ما أمكنهم من سطوة ونفوذ، ومنذ بدأت براعم الربيع الأردني تزهر، بدأ الأردنيون هجمتهم الكبيرة على رموز الفساد، وقد أثبتت الأيام صدق كثير من هواجسهم، ودليل ذلك الكشف عن ملفات فساد كبيرة لبعض رجال الدولة، وبيوعات لمنجزات الوطن، وتجاوزات أخرى خطيرة .

ما حصل في المدة الأخيرة قلب الأمور رأسا على عقب، ومن أهم هذه الأمور المنقلبة، ومن الصعب أن تعود لسابق عهدها تساقط أصحاب الدولة والمعالي والبشاوات وو... كما تتساقط حبات عقد مزيف، جمعها خيط واه، فها هم يتساقطون الواحد تلو الآخر في تهم خطيرة من السرقة والنهب، والمساهمة في تفكيك الدولة وبيعها بأثمان بخسة، والخيانة الوطنية، وخيانة أمانة المسؤولية... فبعضهم أصبح في يد العدالة يُحقق معه، وبعضهم اختبأ في أماكن خفية ظنا منه أن لن يصله الدور، لكن الكل يتابعه ويبحث عنه طلبا لتقديمه للمحاكمة، وبعضهم الآخر مازال (يتنطط) من مكان إلى الآخر موهما الناس أنه بريء، ودليله على ذلك أنه موجود ولا أحد يقبض عليه!
رغم محاولة الحكومة إثبات جديتها في محاسبة الفاسدين إلا أن المتشككين في ذلك يرونها غير قادرة حتى لو أرادت ذلك، وسواء كانت جادة فعلا أم أنها تحاول كسب الوقت واسترضاء الشعب، فإن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، فمن انكشف فساده وسقط لن يستطيع النهوض مرة أخرى، فمحاكم الشعوب أشد قسوة من محاكم الدول، والتاريخ سيسجل على كل من خان الوطن، وخان أمانة المسؤولية بحروف مجللة بالعار، وأموال السحت التي سرقوها ما عادت هنئيا مريئا على قلوبهم، بل الكل بات يعرفها ويزدريهم بسببها، ويدعو عليها وعليهم بالبوار، كما أن حاجز الخوف قد انكسر عند الناس، وبات كل واحد يقول ما كان يخفيه سواء أصبح متقاعدا من عمله أم ما زال على رأسه، فانكشف الكثير، واتسعت الرقعة على الراقع.
لاشك أن هناك تصفية حسابات، وأمورا انتقامية، وظلما لأبرياء، والإصلاح لا يتحقق بأي منها، والحذر واجب من السقوط فيما سقط فيه الفاسدون، فالفساد الأخلاقي لا يقل عن الفساد المالي والإداري.
رغم الصورة القاتمة لحال الدولة الأردنية هذه الأيام إلا أن الرجال الرجال ما زالوا يحتفظون بوجودهم، وهيبتهم؛ لأنهم مارسوا المسؤولية بنزاهة وأمانه، وأرجو من الله أن يغلب عددهم على عدد الفاسدين.




  • 1 جعفر 14-02-2012 | 11:48 AM

    متى تكشف الجامعة ....

  • 2 1 14-02-2012 | 01:15 PM

    مقال من الاخر والله كل كلامك صحيح يا دكتورة يسلموا ايديك

  • 3 '''طالبة 14-02-2012 | 02:39 PM

    جميل يا جميل

  • 4 الحسيني الاصلي 15-02-2012 | 04:12 AM

    اسمحي لي يا دكتورة ...الصورة ليست قاتمة لحال الدولة الأردنية هذه الأيام والرجال الرجال ما زالوا يحتفظون بوجودهم وهيبتهم لأنهم مارسوا المسؤولية بنزاهة وأمانه وعددهم يغلب عدد الفاسدين....

  • 5 عادل بني محمد 15-02-2012 | 11:57 AM

    ياسيدتي الفاضلة الأردن مليءبالرجال الرجال . ولكن لايستحق كل من خان الوطن ونهب ثرواته وتاجر بمقدراته ان يطلق عليه لقب رجل بل هو خائن ومجرم وانا مع ان يجرّد كل من يثبت ضلوعه بالفساد من القابه ورتبه الشرفيه.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :