facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





جمعية مصرية لمنع البوس


نبيل غيشان
17-02-2012 02:29 AM

لأنها مرحلة "قذرة" بكل ما تحمل الكلمة من معنى ومثل "كيس الفحم منين ما مسكته بوسخك" قررت اليوم ان اخرج عن "طوري" واكتب "مسخرة "عن قصة ذلك الطبيب المصري الذي اعلن عن انشاء جمعية لمنع القبلات بين الأزواج واخرى لمنعها بين الأصدقاء.

الأمر غريب وفجَّر نقاشات داخل المجتمع المصري على مستوى "الحلال والحرام" لكن الطبيب بقي متمسكا بأن ل¯ "البوس" مساوىء صحية كبيرة كالعدوى من امراض خطيرة استنادا إلى الأبحاث العلمية التي تعزي انتشار العدوى من امراض خطيرة.

الفكرة صحيحة علميا وغير مقبولة مجتمعيا لأن "البوس" عموما بما فيه ما يخص "الزوجة" مسؤول عن كل الامراض المعدية خاصة في مرحلة انتشار انفلوانزا الطيور وبعدها الخنازير, لكن لا احد يريد ان يتعظ. وقد تكون عاداتنا المجتمعية قد رسخت اهمية "البوسة" وقيمتها ومدلولاتها حتى اذا نسي الواحد طبع قبلة على خد صديقه الغائب عُدّ الامر فتورا في العلاقة.

وكلنا يعرف أغنية الفنان المرحوم فارس عوض حيث كان يقول "حبحبني ع الخدين.. شو هالجسارة... اريد اشتكي للزين قاضي العذارى".

وتذكرني دعوة الطبيب المصري بالعزاء على المقبرة حيث يتصايح الرجال عندما يكون المعزون كثيرين "ما بدها بوس, يا اخوان بكفي مخامسة" ومع ذلك لا ينقطع البوس, لأن المُعَزّي يعتقد ان بوسته دليل على مَعزّته لاهل الفقيد.

المواطنون المصريون استقبلوا فكرة تأسيس جمعية منع البوس بالاستهزاء رغم وجاهتها العلمية واود ان انقل هنا اجمل ما قرأت من تعليقات المصريين الظرفاء:

- الدكتور ده اكيد معندوش شفايف.

- روح شوف العيش المسرطن ولاّ الشّيبس ولاّ مياه المجاري وِلاّ وِلاّ... وبعدين إتكلّم على البوس.

- الحياة من غير بوس زي فوله من غير مايّه.

- أنا عايزه أطمّن الدكتور ده وأقوله انه معظم الأزواج في مصر مابيبسوش بعض أصلا.

- بوس ايه يا عمّ بلاش قلّة أدب.

- هوه احنا بنتجوز وندفع دم قلوبنا ولاد وبنات علشان نبوس!! إيه المسخرة ديه!

- ممكن كل واحد قبل ما يبوس البتّ بتاعته يتمضمض بمحلول الديتول او يدهن شفايفه بردو بالديتول.

اما حبايبنا في الاردن فيصرون على ان " بوس الحبيب مثل قرط الزبيب".

nghishano@yahoo.com


العرب اليوم




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :