facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





عمان مدينة الياسمين


حبيب الزيودي
21-02-2012 03:47 AM

لا شك ان الادراج تعطي مدينة عمان طابعا خاصا ، تمتاز به عن معظم العواصم ، لان الطابع الجبلي فيها ، قادها الى ان تطوق نفسها بسلالم الياسمين ، وفد اعطت الادراج المكان اشراقة من اجمل اشراقاتها ، ونمت وامتدت نموا طبيعيا مع نمو المدينة ، فكانت عمان مدينة الياسمين ، وكان الياسمين سر اسرارها الجمالية ، الدال على بساطتها وجمالها

يعطي الدرج خصوصية لا تعطيها الطريق ، فجيران الدرج غير جيران الطريق ، والبيوت المتلاصقة على حواف الدرج تتواصل بالكثير من التفاصيل والحميمية التي تفرضها طبيعة الدرج ، وتفرض العلاقة مع الدرج اسرارا خاصة ، وشخصية ونمط حياة وياخذ الحب على الادراج روحا يستمدها العشاق من ياسمين الادراج وحفظها للسر وما في قلوب العشاق من حميمية وصفاء

ولو كنت مكان المهندسين الذين يخططون لجماليات المعمار في عمان لاخذت الادراج الى كل الاحياءلان الادراج من اهم مزايا عمان ولم تعد مجرد وسيلة للوصول وانما حساسية معمارية تشكلت في فضائها الخصوصيه العمانية ولو كنت مكانهم

لاخذت الياسمين والعشاق ايضا ، فمدينة لا حب فيها ولا ياسمين ، ولا شعر ولا مشاغبين ولا رسم ولا موسيقى تفيض من جنباتها تغدو مجرد غابة اسمنت مطعونة بالفساد ، ومن حق الاردنيين الذين صاغوا روحها عبر مئات السنين ان يدافعوا عن هويتها واحلامها

اخذوا عمان عنوة من الادراج للابراج ، ورغم التجانس الصوتي بينهما الا ان الفوارق في التفكير تضعهما موضع الضدية ، انني اؤمن ان التطور سمة من سمات الحياة ، ولكن ابراج عمان الزجاجية ارتبطت بذهن الناس برائحة المال الحرام وارتبطت بهذا الحس البعيد عن حاجات الناس وهواجسهم

لا ادري لماذا اغفلوا ادراجنا عندما ذهبوا الى ابراجهم ، لكن المؤكد ان الادراج المرتبطة باحلام الناس البسطاء وخبزهم وروح المدينة العابقة بالياسمين ستظل عنوان عمان ، وسوف تظل الادراج مساحة للجمال والحب والبساطة في عمان ، لا يمكن لاي منا ان يتناساها ويغفل عنها وستظل عمان زاهية بسلالم الياسمين واحلام الناس وقصائد الشعراء ونوافذ الفرح والحرية .

وليأخذ الطارئون ابراجهم ويتركوا أدراجنا

عن الرأي




  • لا يوجد تعليقات

تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :