facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأردن .. مع النظام السوري أم ضده؟


27-02-2012 03:56 AM

بماذا يمكن أن نصف الموقف الأردني تجاه الأحداث في سورية؟ هل هو مع الثورة ضد النظام، أم مع النظام ضد الثورة؟

المتابع لسياسة الأردن منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية في سورية سيجد بين يديه معطيات متباينة تصب في اتجاهين متناقضين، الأمر الذي دفع ببعض المحللين إلى وصف الموقف الأردني تجاه سورية بالمرتبك.

إذا قلنا إن الأردن ضد النظام السوري، فيمكن لنا أن نسرد أدلة قوية على ذلك. فالأردن دعم قرارات الجامعة العربية بحق سورية، وشارك في بعثة المراقبين، وصوّت لصالح قرار يدين سورية في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومن قبل في مجلس حقوق الإنسان، وشارك في مؤتمر أصدقاء سورية الذي عقد في تونس. وفي أكثر من مناسبة، دان وبأشد العبارات العنف ضد المدنيين في المدن السورية، وساند مطالب الشعب السوري بالحرية والكرامة.

في المقابل، هناك من المعطيات ما يشير إلى مساندة الأردن للنظام السوري. فقد رفض سحب السفير من دمشق أسوة بدول خليجية وعربية كثيرة، وأبقى على حدوده مفتوحة لحركة التجارة بين البلدين، وعارض بقوة مطلب المعارضة السورية بالتدخل الأجنبي أو إقامة مناطق عازلة على حدوده الشمالية، وتصدى بقوة لمحاولات تهريب السلاح عبر أراضيه. وأكثر من ذلك، ضيق على النشاطات السياسية للمعارضين السوريين في عمان، واعتقل عددا منهم قبل أن يعود ويفرج عنهم.

والمفارقة أن مواقف الأردن على تباينها لا تعجب النظام السوري ومؤيديه، ولا المعارضة السورية وأنصارها في الأردن.

كلا الطرفين يحاول أن يضغط على الأردن للانحياز إلى جانبه. وفي هذا السياق، يمكن قراءة التقارير الإعلامية التي تتحدث عن تورط الأردن في إيواء مرتزقة عرب وأفغان تمهيدا لنقلهم إلى سورية. لا بل إن بعض التقارير ذهب إلى القول إن المرضى الليبيين ومرافقيهم في الأردن ما هم إلا ثوار يستعدون للدخول إلى سورية للقتال في صفوف الجيش السوري الحر، وأن ذلك كله يتم بترتيب استخباراتي أردني-تركي. الحكومة الأردنية نفت بشدة هذه التقارير التي تعوزها بالفعل المصداقية والدقة.

السياسة الأردنية ما تزال تقاوم الضغوط التي تدفعها للانحياز الكامل لأحد الطرفين المتصارعين، وتسعى جاهدة للاستمرار في مسك العصاة من المنتصف. لكنها لا تكتفي بانتظار التطورات، وإنما تستعد لمواجهة أسوأ سيناريوهات التدخل العسكري الأجنبي أو الحرب الأهلية المزمنة وما ينتج عنها من أزمات إنسانية. وتتولى طواقم سياسية وعسكرية وأمنية في الدولة تحضير الخطط للتعامل مع التطورات المحتملة للملف الإنساني.

يمكن القول إن الموقف الرسمي الأردني من الأحداث في سورية متوازن؛ توازن تقتضيه المصالح الوطنية والمخاوف أيضا. لكن، حتى وإن كان ذلك في تقدير بعض الساسة والمحللين ارتباكا أو غموضا، فإنه يبقى أقل كلفة من خيار دعم نظام يشن حربا دموية على شعبه، أو من خيار التورط في تدخل أجنبي وجر المنطقة إلى مأساة على غرار ما حصل في العراق.

fahed.khitan@alghad.jo

الغد




  • 1 سياسي 27-02-2012 | 05:39 AM

    قلي يا فهد، هل كنا مع او ضد النظام العراقي في حرب الخليج الثانية والثالثة ؟ هذا شطارة وعبقرية السياسة الاردنية وهذا سر نجاحها .

  • 2 الحق يقال 27-02-2012 | 07:55 AM

    هذه حنكه سياسية فرضتها علينا الظروف الاقتصاديه وغيرها

  • 3 ابو راشد 27-02-2012 | 10:24 AM

    لقد أصبت كبد الحقيقه يا استاذ

  • 4 اردنيسوري 27-02-2012 | 10:35 AM

    عاش بشار الاسد للابــــــــد

  • 5 الاكثر عقلانية 27-02-2012 | 10:36 AM

    لقد ثبت ان الاردن اكثر الدول توازنا وعقلانية تجاه ما يجري على الارض السوريةوهذا الموقف يمثله الاردن ملكا وحكومة وشعبا.

  • 6 قارئ 27-02-2012 | 11:51 AM

    كلام منطقي ويمس الواقع شكرا جزيلا لحضرتك

  • 7 رافع الهزايمة 27-02-2012 | 12:17 PM

    ياأخ فهد الله يرضى عليك
    اذا امريكاوفرنساوروسيا وبريطانيا نفسها مش راضية تتدخل في سوريا بدك يعني احنا نشمر ونعلن الحرب على سوريا..
    دول الخليج هذة دول مصدية معاهم معاهم عليهم عليهم, بدهم يجروا الناس وراء اكاذيبهم وحيلهم علشان امريكا ماتبلش فيهم ولكن امريكا نفسها تتصيد لهذة الدول عاجلا ام اجلا...
    احنا مع الصح مش مع شلة معارضين مقبوعين بتركيا لاهدف لهم ولا راية لهم هدفهم الوحيد ذبح الشعب باي وسيلة للوصول الى اهدافهم القذرة... وسلامتك

  • 8 اردني حر 27-02-2012 | 12:38 PM

    عاشت سوريا العروبة صامدة ضد اعداء العروبة والاسلام شفنا السلمية على اصولها؟

  • 9 متابع 27-02-2012 | 12:39 PM

    شوفوا بالله عليكم ناريمان الروسان وعاكف المقابلة على التلفزيون السوري أمس........

  • 10 دراما تركية 27-02-2012 | 12:44 PM

    تقول النائبه ناريمان الروسان أن الدستور السوري متقدم على الدستور الأردني وتقول أن الأرهابيين حاولوا إفشال الإستفتاء بسوريا وتقول أن الرئيس بشار هو مثال للحيوية و الإنفتاح ويقول المقابله أن بشار الأسد الذي يضع دستورا متطورا مثل هذا سيعفي ويصفح عن الإرهابيين التائبين الذين دمروا سوريا لأن قلبه كبير ....كيف لا وهو إبن حافظ الأسد

  • 11 غوار الأسدي 27-02-2012 | 12:49 PM

    أعجبني الأداء الدرامي الرائع للنائب الأردني الأسدي ناريمان الروسان أمس على التلفزيون السوري...وهي تتحدث بفخر عن نظام بشار الأسد وحسن مناقبة وقوة سوريا وما فيها من عدل وإزدهار...النائب الروسان ترى أن سوريا أفضل من الأردن بدستورها وإقتصادها وموقفها العروبي الممانع وشعبها القومي ونظامها الأسدي..............

  • 12 اربد 27-02-2012 | 01:27 PM

    عمر ما كان في موقف واضح من الاردن في اي قظيه ..

  • 13 اربداوي 27-02-2012 | 01:31 PM

    الدوله ما في موقف ..الحكومه ما في موقف..النواب ما في موقف ..الشعب الطيب مع الثورة السوريا ومع كل الثورات العربية

  • 14 Riziq 27-02-2012 | 02:29 PM

    الاستاذ فهد ..لو صحت هذه العباره "إن المرضى الليبيين ومرافقيهم في الأردن ما هم إلا ثوار يستعدون للدخول إلى سورية للقتال في صفوف الجيش السوري الحر" ولعدم منطقية تواجد هذه الاعداد فجأه على ارضناوفي بلدنا فان النتائج كارثيه علينا... واي تطور عسكري في سوريا لن ينجو لا الاردن ولا غيرها... ربنا يستر من الجاي

  • 15 وضاح 27-02-2012 | 04:13 PM

    والله يا استاذ فهد شكلة لا معه ولا ضده شكله مع السلامة؟!؟!؟!؟


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :