facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





رأس الفساد .. رأس المعارضة


المحامي بشير المومني
28-02-2012 02:02 AM

يبدو ان التأييد الشعبي الواسع الذي حظي به رأس النظام عندما قدم دعما مباشرا لجهات ومؤسسات التحقيق والسلطة القضائية وقيامه بحث جهات الرقابة لأخذ مكانها الطبيعي في الدولة فجرى فتح كبريات الملفات لم يعجب بعض الجهات المستفيدة من بقاء الوضع على ما هو عليه فحاولت قلب المعادلة ..

ففتح ملفات بهذا الحجم والتصدي لشخصيات لها امتدادات واسعة وخطيرة يدلل على شفافية رأس النظام وثقته بنفسه مما ينزه العرش كونه لا يوجد لديه ما يخفيه وان جميع ما يشاع حوله محض هرطقات اعلامية خبيثة واشاعات لها غايات سياسية بامتياز وذلك لا يعجب جهتين اساسيتين هما .. رأس الفساد .. ورأس المعارضة ..

الجهة الاولى ( رأس الفساد ) حاولت عبثا ربط الفساد بمؤسسة العرش وتضليل الرأي العام الاردني وجندت الاقلام المأجورة والموتورة وحاولت خلط الاوراق وتقديم معلومات مضللة لعل رأس النظام يتوقف او يتردد في فتح هذه الملفات لكن دون جدوى فهنالك دعم شعبي كبير لهذه الخطوات الحاسمة ..

الجهة الثانية ( رأس المعارضة ) وكانت سعيدة جدا بجهود ( رأس الفساد ) في المحاولات البائسة لربط الفساد بمؤسسة العرش باعتباره يخدم اغراضها السياسية ويغير الرأي العام تحديدا فيما يتعلق بفكرة صلاحيات رأس النظام .. وقد خاب ظنها أيضا عندما كان رأس النظام من الشجاعة الكافية بفرد البساط احمديا ..

الان التقت مصالح الفساد مع مصالح المعارضة الانتهازية في النيل من رأس النظام بعدما اسقط في ايديها بفتح ملفات الفساد واجراء التحقيقات والشروع بالمحاكمات العلنية فماذا ستفعل رؤوس الفساد ورؤوس المعارضة التي اعتادت الاتنهازية وبدأت تفقد مادتها الاعلامية ؟؟

سأقول لكم .. بأختصار ستقوم هذه الجهات الضالة بمحاولة توجيه ضربة اخيرة لرأس النظام يتم بمقتضاها التركيز على تحميل الملك شخصيا كامل المسؤولية عند فتح كل ملف وستكون الهجمة اكبر وأشرس كلما كان الملف اكبر ورأس الفساد الذي يسقط اكبر ..

ان المسؤولية هي مؤسسية وجماعية .. فكلما قدم الشعب الدعم لهذا التوجه وكلما قامت مؤسسات الدولة بتحمل مسؤولياتها تجاه موضوع الفساد كلما جرى فتح ملفات أكبر وكلما سقطت رؤوس أكبر .. وبالطبع فذلك يفند كل مزاعم واشاعات رؤوس الفساد ورؤوس المعارضة وهذا بالطبع لا يخدم الفساد والمعارضة الانتهازية الفاسدة لأنها تفتقر للحس الوطني بنفس مقدار افتقار كل فاسد للضمير ..

الخبر الطيب الذي يثلج الصدر وتسود له وجوه الفاسدين والانتهازيين من المعارضة غير الشريفة – مع الاقرار بوجود معارضة شريفة – بأن رأس النظام لن يتراجع عن توجيه الضربات المتتالية لرأس الفساد مهما كبر وكان عظيما ومهما كانت له من امتدادات وادوات ونفوذ لانه يستمد قوته بعد الله من الشعب الذي يقدم له كل الدعم في فتح هذه الملفات مهما قيل او سيقال ..

باختصار ابحثوا عن طريقة اخرى للنيل من رأس النظام ابحثوا عن فكرة اخرى لتضليل الرأي العام لان كل من سيحاول النيل من رأس النظام او يجعله مترددا او يتوقف لصالح اغلاق ملفات الفساد فسيطيح الشعب والشباب الاردني برأسه ..

يا ابا الحسين لا تستمع لأحد ولا تخشى شيئا فانك على الحق .. أضرب بيد من حديد رأس كل فاسد مهما علا شأنه ولا تتردد فكل الشرفاء معك في هذا التصدي بقوة لهذا الملف وخلفك رجال واخوات الرجال هم نشامى ولا ازيد ..

basheerlawyer@yahoo.com




  • 1 عامر الحويطات 28-02-2012 | 07:05 AM

    ارحم يا طراونه

  • 2 ام محمد 28-02-2012 | 12:14 PM

    الله يهديك ما هذا الربط غير المنطقي من قال لك بأن المعارضة تلتقي مع الفساد فالمعارضة هي التي بدأت بحرق الفساد كما النار في الهشيم لأن الفساد مستشر بشكل كبير .....

  • 3 كلام صحيح 28-02-2012 | 01:42 PM

    ولكن ليس كل المعارضة بعضهم نعم فعل ذلك وليس كلهم

  • 4 زرقاء اليمامة 28-02-2012 | 03:57 PM

    كاتبنا العزيز حييييلك. لولا نزول المعارضة بكل اطيافها للشارع بهذا الزخم وهذا الضغط. هل كنت تعتقد انه سيفتح اي ملف للفساد...........

  • 5 روعة 28-02-2012 | 04:54 PM

    مقال مميز من كاتب مميز

  • 6 ..... 28-02-2012 | 05:03 PM

    ........
    الفساد من خارج المعارضه..........

  • 7 مواطن 28-02-2012 | 10:23 PM

    اتفق معك على ان هناك قسم من المعارضين يحركون المعارضين بمليارتهم التي التي نهبوها من الحكومه ..............


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :