facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





مذكرة نيابية مسلوقة


اسامة الرنتيسي
28-02-2012 02:17 AM

نضم صوتنا الى صوت النائب المخضرم خليل عطية وزملائه موقعي المذكرة النيابية المطالبة بطرد السفير الاسرائيلي من عمان, وسحب التمثيل الاردني من تل ابيب, مهما كانت الصيغة الموجودة هناك, لان 'أعمال التنكيل والتقتيل بابناء شعبنا الفلسطيني والاغتيالات اليومية والقيام بعمليات استفزازية من شأنها المساس بقدسية حرم المسجد الاقصى بدخول المستوطنين الى الحرم القدسي 'كما ذكرت المذكرة, تحتاج فعلا الى مواقف تضامنية اكبر بكثير مما يحدث على ارض الواقع.

لكن العتب الشديد على الموقعين على المذكرة, خاصة الذي تبناها, انها جاءت رسالة سياسية ضعيفة, اقل ما يقال فيها انها لم تتجاوز في عدد الموقعين عليها سوى 12 نائبا, مع انني اجزم, ان جميع اعضاء مجلس النواب مستعدون للتوقيع على المذكرة, ومؤيدون لهذا المطلب الوطني, المنسجم مع الوجدان الشعبي الرافض لسياسات اسرائيل العدوانية, وممارساتها الوحشية, في قضم ما تبقى من الارض الفلسطينية, وزرعها بالمستوطنات, والهجمات الوحشية على شعبنا في قطاع غزة المحاصر, وآخر اعمالها المساس بالمسجد الاقصى, ومحاولات تدنيسه يوميا من قبل العصابات الاستيطانية.

نعتب على الفعل البرلماني لفكرة المذكرات النيابية, وكيف يتم التعامل معها ببساطة في الاداء, وسرعة في التنفيذ, مما يفقدها تأثيرها المباشر في الحدث, والاهم من ذلك صعوبة البناء عليها سياسيا, فتظهر كأنها صوت في البرية مقطوع عن سياقه الطبيعي, وفي الموضوع الاسرائيلي, هناك توافق وطني, رسمي وشعبي, على رفض كل الممارسات الاسرائيلية, وقد عبر الموقف الرسمي عن ذاته منذ مدة طويلة وترجمه بعدم إرسال سفير اردني الى تل ابيب, انعكاسا للموقف الرافض لسياسات حكومة المتطرف بنيامين نتنياهو, ولغلاة اليمين المتصهين في الكنيست الاسرائيلي, والذين مسوا في اكثر من مناسبة وتصريح سيادة الاردن, وحق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة على ارضه المحتلة وعاصمتها القدس.

ليست المرة الاولى التي يسجل فيها النائب عطية موقفا وطنيا في الموضوع الاسرائيلي, فقد رفع في جلسة برلمانية سابقة يافطة تدعو الى طرد السفير الاسرائيلي, كما كان اول واخر برلماني يحرق العلم الاسرائيلي تحت قبة البرلمان الاردني, ويومها قامت قيامة اسرائيل واصدقائها ولم تقعد, ولهذا فإن قيامه بتبني المذكرة الاخيرة, موقف غير منزوع من سياق مواقفه ضد اسرائيل, لكن كان بامكانه, ان يعظم هذا الفعل بتوقيع معظم اعضاء البرلمان عليها, من اجل ان تكون المذكرة البرلمانية حجة للحكومة في اتخاذ اي إجراء يناسب حجمها.

منذ إفاقة الشعوب العربية في مواسم الربيع العربي, وإسرائيل قلقة من التغير في المزاج العربي ضدها, فقد توحد المصريون في اكثر من جمعة لطرد السفير الاسرائيلي من القاهرة, وتمت الدعوة لمسيرات واعتصامات مليونية لذلك, حتى وصل الامر الى اقتحام السفارة وسط القاهرة, وهروب السفير خلسة, وإذا كان المصريون متحدين في طرد السفير الاسرائيلي, فاننا في الاردن اكثر تطرفا في هذا الموقف, وهناك إجماع وطني, معاد لاسرائيل, بكل تأكيد يتجاوز في حجمه, غضب 12 نائبا.

osama.rantesi@alarabalyawm.net


العرب اليوم




  • 1 بسام عشماوي 28-02-2012 | 03:35 AM

    كل النواب بدأوا بحملاتهم الاتخابية وخليل عطية بطل الافلام في مجلس النواب، وهو لا يريد طرد السفير بل يريد ان يرى اسمه على الصفحة الولى في الصحف اليومية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :