facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





دعوا المواقع الإلكترونية وشأنها


أ.د. امل نصير
03-03-2012 06:28 PM

منذ حكومة الرفاعي هناك محاولات لتطويق عمل المواقع الالكترونية، ولعل مردّ ذلك إلى ما واجهته تلك الحكومة من غضبة استطاعت بعض المواقع أن تقيسها باقتدار، وساهمت في إزاحتها، وقد أثبتت الأيام صدق إحساس المواطن اتجاه بعض رموزها المتورطين بالفساد المالي والإداري، وبيع منجزات الوطن بثمن بخس!

سعت حكومة البخيت أيضا إلى الحد من حرية الإعلام بوسائل متعددة كان من أهمها ما عرف باغتيال الشخصية، وأثبتت الأيام أيضا أنه لم يكن هناك شخصية لكثيرين، بل لهم ملفات فساد كبيرة وكثيرة.

أما الخصاونة رئيس حكومة الإصلاح فقد صرّح غير مرة بأنّ هناك انفلاتا في عمل المواقع الإلكترونية؛ مما يؤثر على الاستثمار في المملكة، وهذه عبارة تحتمل الكثير، فإذا كان المقصود تقييد الحرية الإعلامية، فهذا أمر مناقض للإصلاح، وحرية التعبير، وأما إذا كانت بعض المواقع تنقل الأخبار التي لا يحب المسؤول نشرها، فهذا يعني أنه مقرّ بخطأ قراره؛ لذا يحاول أن يبقيه طي الكتمان، وهذا يتعارض مع الشفافية، فإما أن يكون أخذ قراره وهو متيقن من صحته، وبالتالي لا تأخذه في الحق لومة لائم، وإلا فليتحمّل ردة فعل الشعب.

أما القول بأنّ المواقع خطر على الاستثمار، فهذا كلام لا يقنع المستثمر النزيه، فالفساد بكل ما فيه من رشوة وسمسرة واستغلال السلطة... هو الخطر الحقيقي على الاستثمار والوطن معا، ثم ماذا جنى المواطن من جلّ الاستثمارات في السنوات القليلة الماضية سوى مزيد من الديون والفقر والبطالة؟!

علينا أن نعترف أن المواقع الالكترونية هي مَن بثّ روح الوعي عند المواطن، وجعلته يستفيق من سباته العميق ليكون أكثر وعيا بما يجري حوله، لاسيما في المحافظات حيث يعمل الناس ليلا نهارا دون أن يحظى كثير منهم بمجالسة من يَعرفون، والذين يعرفون منهم يخافون أن يقولوا ما يعرفونه، فكانت النتيجة أن بلغ الفساد ما بلغ، ونُهبت خيرات الوطن ومنجزاته، والناس يعتقدون أنهم يعيشون في أمن وأمان، فتراكمت المديونية التي بات يخشى معها إفلاس الدولة، وحُطمت الطبقة الوسطى، وبلغ الفقر والبطالة مبلغا بات ينذر بالخطر، وزاد العنف المجتمعي، والمواطن هو مَن يدفع تبعات ذلك كله من عرقه وأمنه وكرامته، بل من عرق أبنائه وأحفاده الذين لم يولدوا بعد لسداد المديونية!
لقد رسّخت المواقع الإلكترونية وجودها على الساحة بقوة، فما المبرر الآن للعودة إلى الوراء؟! والعالم يتجه إلى إعلان موت الإعلام الورقي لصالح الإعلام الإلكتروني؟!

أما إذا كان المقصود عصْب عين المواطن، وتكميم فمه من جديد، فلن ينفع؛ لأنه سيسعى للحصول على المعلومة من المواقع الإلكترونية الخارجية، ومواقع التواصل الاجتماعي التي باتت تزوده بكل ما يريد من معلومات.

على حكومة الخصاونة أن تنأى بنفسها عن هذه المخاطرة التي يمكن أن تفجّر الشارع، إذ لم يجرؤ مَن كان قبله أن يفعلها وهم المتورطون بقضايا فساد كثيرة، فلماذ يغامر هو بسمعته وتاريخه؟! ولحساب مَن يفعل ذلك؟!
يمكن للحكومة أن تعمل على تهذيب عمل هذه المواقع، وتخليصها من الفوضى، ومحاسبة كل موقع يعمل على تشويه سمعة الآخرين دونما بيّنة واضحة.

كما يمكن للحكومة أيضا أن تجعل من المواقع الموثوقة مصدر معلومات لفهم آلية تفكير المواطن، وفهم مخاوفه، وتلبية طموحاته، فتكون إحدى وسائل التقويم لأدائها إن كانت تعمل فعلا لخير الوطن والمواطن أساس وجودها وهدفه.




  • 1 أبو علي 03-03-2012 | 09:43 PM

    .........

  • 2 صفاء العزام 05-03-2012 | 03:40 AM

    صح لسانك يادكتورتنا والله لازم القنوات تعمل معك لقاء على هذا الكلام الرائع

  • 3 صفاء العزام 05-03-2012 | 03:49 AM

    والله دكتورة انا من رايي يعطوكي شهادة الدكتوراة بالاقتصاد وعلى فكرة حضرتك امراة ناجحة في حياتك العلميةو العملية ماشاء الله عليكي واتحفينا بمقالاتك الرائعة

  • 4 صفاء العزام 05-03-2012 | 11:34 PM

    والله كلامك صحيح دكتورة ، انا كل ما افتح عنت لازم اقرا مقالتك وكاني اول مرة بقرأها ، وانشالله اي مسؤؤل يعرف انه الاعلام عندنا صار فيه حرية بلكي التزم بعمله

  • 5 صفاء العزام 05-03-2012 | 11:36 PM

    صحيح دكتورة انقذتينا من دوام يوم الاربعا شكرا الك والله كان الجو مووووت

  • 6 صفاء العزام 05-03-2012 | 11:36 PM

    صحيح دكتورة انقذتينا من دوام يوم الاربعا شكرا الك والله كان الجو مووووت

  • 7 تغريد 06-03-2012 | 10:16 PM

    سلام دكتورة مشتائينلك كتير كتير, الله يسعد هالطلة.
    مابعرف ليش كلامك فيه أمل, وفيه تفاؤل, ورفع للمعنوية, يمكن تكون مقولة لكل انسان من اسمه نصيب فعلا دقيقة وصحيحة, لأنه منك تعلمنا الصبر والإصرار والتحمل من أجل تحقيق ما نريد, وأن لا نفقد الأمل, فأنت أكبر نموذج تعلمنا من الكثير, وما زلنا نتعلم, وفقك الله ويسر خطاك يا دكتورة أمل.

  • 8 تغريد 06-03-2012 | 10:16 PM

    سلام دكتورة مشتائينلك كتير كتير, الله يسعد هالطلة.
    مابعرف ليش كلامك فيه أمل, وفيه تفاؤل, ورفع للمعنوية, يمكن تكون مقولة لكل انسان من اسمه نصيب فعلا دقيقة وصحيحة, لأنه منك تعلمنا الصبر والإصرار والتحمل من أجل تحقيق ما نريد, وأن لا نفقد الأمل, فأنت أكبر نموذج تعلمنا من الكثير, وما زلنا نتعلم, وفقك الله ويسر خطاك يا دكتورة أمل.

  • 9 ايهام الوردات 21-03-2012 | 12:55 PM

    يعيطك العافيه...
    كالعاده مبدعه الكلمات تتكلم
    وتبوح بصوت عالٍ ليسمعها الجميع
    معا وبيدا واحده لنحقق كل هدف سامي من اجل بلدنا

    منورررررررررره بطلتك .

  • 10 ايهام الوردات 21-03-2012 | 12:55 PM

    يعيطك العافيه...
    كالعاده مبدعه الكلمات تتكلم
    وتبوح بصوت عالٍ ليسمعها الجميع
    معا وبيدا واحده لنحقق كل هدف سامي من اجل بلدنا

    منورررررررررره بطلتك .

  • 11 ايهام الوردات 21-03-2012 | 12:56 PM

    يعيطك العافيه...
    كالعاده مبدعة الكلمات تتكلم
    وتبوح بصوت عالٍ ليسمعها الجميع
    معا وبيدا واحده لنحقق كل هدف سامي من اجل بلدنا

    منورررررررررره بطلتك .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :