facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





في سوريا .. الدم أصبح "ميّة"


06-03-2012 03:22 PM

فايز الفايز

في العام 1979 اشترى حافظ الأسد من " موسكو" أسلحة ومعدات عسكرية بمليار دولار، حسب وزير خارجية الاتحاد السوفييتي آنذاك، واشترطت موسكو حينها على الأسد تخصيص بعض السلاح لمنحه إلى منظمة التحرير الفلسطينية لأن ياسر عرفات كان يطلب شراء اسلحة منها، وهي لا تريد أن تعطيه مباشرة ما يريد من سلاح، لذا، فقد سأل وزير الخارجية الروسي "أندريه جروميكو نظيره السوري بعدها السؤال الأزلي: الى متى تشترون السلاح وتجمعونه لتهاجموا اسرائيل، فمتى تهجمون على إسرائيل؟

أعتقد أن الجواب واضحٌ اليوم، فلا حرب مع إسرائيل، بل الحرب ضد الشعب ولتذهب اسرائيل ومن يحاربونها الى الجحيم.

لحافظ الأسد، مؤسس العائلة الحاكمة في سوريا، قصة معروفة مع رفيق دربه وسلاحه "صلاح جديد"، فقد انقلب عليه وزجّه في السجن مع الرئيس نور الدين الأتاسي، وبداية الخلاف حينما كان الأسد وزيرا للدفاع والقوى الجوية، فكان " جديد" قد أشبع الأسد شتائم وانتقادات عقب حرب حزيران 1967 واتهمه بتأخير تدخل سلاح الطيران ضد الطيران الإسرائيلي، وإعلان انسحاب الجيش السوري من الجولان وإخلاء "القنيطرة" قبل أن يحدث هذا أصلاً، فضلاً عن عدم إسناد الطيران السوري للجيش وسلاح الجو الأردني في معركته ضد قوات الاحتلال الاسرائيلي، حيث اُتخذ قرار بعزل حافظ الاسد عن منصبه ولكنه رفض، وانقلب على القيادة واصبح رئيساً مطلقاً لسوريا، وحتى اليوم لم يطلق باتجاه اسرائيل أي طلقة ولم يتسلل أي مجاهد للأراضي المحتلة عن طريقهم.

في سوريا لم يعد للوطن قيمة عند عصابة الأشرار الذين ورثوا حكم آبائهم، واستعبدوا الناس وقتّلوهم في الشوارع التي كانت شواهد على تاريخ نظام سياسي أعمى، لا يرى سوى حدقة عينه، ولا يحب إلا من يسجد له، فهو قدّس الطائفة وجعلها "نبي جديد" من لا يسبح باسمها فهو خارج عن رحمته، مهدور دمه، ولولا حكمة لله تعالى لزال هذا النظام منذ انتهت الحرب الظالمة على مدينة حماة التي أبادها الأسد الأب ـ حفيد سليمان الوحش ـ بيد أخيه الهارب رفعت جزار حماة، والوحش هو لقب أطلقه أهالي قرية "القرداحة" على سليمان الرجل الغريب الفقير الذي سكن قريتهم، لتكون لسلالته، هذه العصابة الحمراء .

يظن كثير من الناس أن الرئيس بشار الأسد هو الحاكم الفعلي لسوريا، وهذا ليس صحيحاً، فهو كان ضعيفا، ثم أصبح صورة فقط، تمثالا أصيب بالغرور، لأن ورطته في نظام والده لا يستطيع أحد أن ينقذه منها فاختار ان يكون هو الرئيس على أي شيء سوى على السلطة، فهي في يد شقيق متهور، وصهر مجنون بالعظمة، ومجموعة قادة عسكر لن تقوم لهم قائمة إذا سقطوا بين أيدي الشعب، لذا فإن قراراتهم منذ سنوات كانت توقع بالدم، فهم عصابة تحكم "أم بلاد الشام"، يترأسون قادة مناطق وأجهزة عسكرية وأمنية تتبعهم بالتراتب، وكل هؤلاء ليسوا أكثر من تجار سلاح و"شقق مفروشة ومافيا شرسة يقتلون كل من يقف في طريقهم من خصوم، ثم تسجل على أنها حادثة انتحار، هل هناك أسخف وأجبن من هذا؟!

اختار "حافظ" ابنه الطبيب بشار ليحكم من بعده، فافتتحت سوريا القرن الجديد برئيس جديد، حاول أن يغيّر في النهج السياسي والاقتصادي، ولكن هيهات في ظل عصابة الحكم، فالبلاد هناك مسيطر عليها من مليشيات منظمّة ولها فروع وسيطرة سرية على الشعب واقتصاد البلاد، ما دفع الشعب هناك للاعتماد على نفسه في العمل والحفاظ على الاقتصاد المنزلي الذي لا تراه سوى في سوريا .

الجميع كان يعلم أن نظام "العسكرتاريا" في سوريا، نظام باتجاه واحد ومن خالفه باتجاه معاكس طحنته جنازير الدبابات وفوهات المدافع، ولكن السياسة ليس لها دين، فكانت الأنظمة وبخاصة العربية منها والتي جاهرت اليوم بتنديد ومناهضة النظام السوري الحاكم، كانت تغازله طيلة عقود مضت، حتى سقطت لحمة الشفاه عن وجه النظام الذي كان يتستر بالابتسامة الزائفة، وظهرت أنياب عائلة "الوحش" الذي استند للطائفة العلوية، واحتمى بالجيش الذي زرع فيه قيادات طائفية وعائلية وحزبية .

علينا، إذاً، ألا نستغرب اليوم من هذه الحرب الضارية التي يشنها النظام السوري ضد الشعب الأعزل المضطهد نفسيا وأمنيا طيلة سنوات مضت، فالحرب هناك هي حرب إبادة وتطهير ضد المدنيين قبل المقاتلين المسلحين، وإن لم يتم دعم وحدات الجيش الانفصالية هناك وتسليحها، أو إنهاء الحرب بإعلان انتهاء الحزب الدموي الذي أساء للمؤسسة الحزبية وللأفكار المدنية التي أنضم "رفاق البعث له، ستطول الحرب لسنوات، فهي ستتحول بلا شك الى حرب أهلية ستجر الويلات على الشعب الشقيق، وستزيد من تشريده وأوجاعه .

سوريا التي تجري الأنهار في باديتها وحتى ساحلها، هانت وهان الدم المحرّم على شرذمة تقاتل في سبيل الشيطان أبناء حمص أطيب أهل الشام كما قاتلت أهل حماة ودرعا بحقد شيطاني، وأي نظام أو حاكم يقبل أن يبقى حاكما في ظل هذه المجازر، لا شك أنه سلالة شيطانية وحشية، فالدم في سوريا أصبح ماءً، وكذب المثل العربي للأسف، وكذب كل مدع بالإنسانية يساند النظام الدموي هناك..




  • 1 اردني تعبان 06-03-2012 | 03:31 PM

    يا سيدي ،الاسلحة ليست لقتال الشعب السوري، لان الشعب السوري متوحد خلف قيادته . انما السلاح لقنال الشرذمة من مقاتلي ليبيا وبعض الارهابيين الذين باعوا ضمائرهم رخيصة طمعا باموال العربان من قطر وغيرها . الاسد يقاتل من اجل سوريا ومن اجل العروبة . لانها اخر قلعة محصنة . فاذا سقطت سوريا . انتصرت اسرائيل وسيطرت على كل الشرق الاوسط . مثلك كاتب ومحلل ينبغي ان تدرك هذه الحقائق ، لان الجاهل والامي صار يعرفها . فكيف بكم ايها الكتاب ؟؟؟ نصر الله العروبة على من يعاديها

  • 2 عالمكشوف / منذر العلاونة 06-03-2012 | 03:51 PM

    ( كذلك اصبحت دمائنا هنا من البرد عباره عن ماء ملوث .وعلينا ان نداوي حماتنا اولا واخرا .ومن الطبيعي ان يكون الدم كالماء في سوريا بسبب الخيانات ( الاعرابيه .العربيه من خلال بوق جزيرتهم وعلامتهم شيخ الفتنه القرضاوي .؟ من هنا علينا ان لانفرح كثيرا هنا .لما يجري هناك وعلينا كذلك ان نداوي حماتنا اولا واخيرا ونبتعد عن اعطاء المحاضرات لناس اكثر منا فهما ودراية بشعوبها .

  • 3 أبو حسان 06-03-2012 | 04:22 PM

    صح لسانك
    والله إنك أصيل ابن أصيل

    هذا بالضبط ما ينطبق على النظام المجرم في سورية

    يارب عجل بالنصر وبالفرج

  • 4 أبو عبادة 06-03-2012 | 04:22 PM

    لقد أفتى الشيخ ابن تيمية في الطائفة النصيرية العلوية الباطنية وأشار إلى أنهم لا يرقبون في مؤمن إلاَ ولا ذمة إذا تمكنوا منهم.

  • 5 ابو عناية 06-03-2012 | 04:43 PM

    احسنت اخ فايز كلام في الصميم,

  • 6 حيران 06-03-2012 | 04:43 PM

    الاقرب للحقيقة// جزاك الله كل حير

  • 7 حيران 06-03-2012 | 04:43 PM

    الاقرب للحقيقة// جزاك الله كل حير

  • 8 حبكاوي 06-03-2012 | 04:56 PM

    يسلم ثمك ياابن الفايز كفيت ووفيت فعلا مقال بفش الغل وشكرا لعمون

  • 9 لا يصح الا الصحيح 06-03-2012 | 05:37 PM

    شكرا

  • 10 الخطيب- اربد 06-03-2012 | 05:44 PM

    والله قلمك سيف للدفاع الحرية والعدالة والمدنية في كل مكن...سلمت

  • 11 محمد لحلوح ـ USA 06-03-2012 | 06:05 PM

    انا معك ١٠٠٪ بالميه.

  • 12 عالمكشوف / منذر العلاونةto- 06-03-2012 | 06:28 PM

    عالمكشوف / منذر العلاونة

  • 13 الى عالمكشوف / منذر العلاونة 06-03-2012 | 06:30 PM

    يجب ان تمنع من التعليق وروح نام احسن الك

  • 14 رائع 06-03-2012 | 07:17 PM

    رائع

  • 15 ربداوي 06-03-2012 | 09:48 PM

    باذن الله الخلاص من هالطاغيه عن قريب يا رب لا اتخلي فشار ايشوف شهر نيسان واجعلها حقيقه مو كذب نهاية فشار قبل بداية الشهر الجديد

  • 16 البادية 06-03-2012 | 09:57 PM

    ابن العم دعني لا اتفق معك لان الفوضى في سوريا تعني التقسيم والارهاب والنموذج العراقي ماثل امامنا بيننا وبين سوريا تداخل جغرافي ودمغرافي فنحن ليسوا بعيدين عن النار من دمروا العراق ......

  • 17 عبسي 06-03-2012 | 10:50 PM

    قلمك نار هاي المرة ...، بس بشار مش مظلوم هوا كمان مشارك في القتل

  • 18 Naser 07-03-2012 | 12:42 AM

    لا يمكننا توثيق التاريخ حينما يكتبه متحيوزون.

  • 19 عماد 07-03-2012 | 03:43 AM

    يا اخواني الاردنين الي بدافعو عن بشار كلنا عدنا اولاد واخوة الله يحميهم بلاش الله يفرجيكم شو حرقة القلب عليهم لان بشار عم يقتل شعب اعزل بمساعدة ايران يعني بشكل طائفي وكمان لا تنسو الله بيحشرنا يوم القيامة مع من نحب اترضى ان تكون مع حافز وبشار يوم القيامة اتقو الله بالله عليكم

  • 20 الى عالمكشوف / منذر العلاونة 07-03-2012 | 11:22 AM

    بان معدنك،،، والله لو كان القتل في اهلك وأبنائك ،، لقلت قولا غير هذا ،،،لكن التنظير سهل بدماء الآخرين ،،، حسبي الله فيك ،،،
    ألا ترى قول الحبيب - ولا أدري مدى صحة تـخريجه- "لأن تهدم الكعبة حجراً حجراً، أهون عند الله من أن يراق دم امرئ مسلم" مش سورية بس ،،، روح نام يا منذر ترى ايديك تلطخت بدماء السوريين

  • 21 قارئ 07-03-2012 | 01:32 PM

    نعتذر عن النشر

  • 22 مسلم عربي 07-03-2012 | 01:37 PM

    الى صاحب التعليق رقم 1
    اذا كان الجاهل والامي يعرف كل شيء الآن فما تكون انت
    اتقوا الله في الدماء السنية

  • 23 الرفق بالحيوان 07-03-2012 | 04:32 PM

    لماذا هذا الكلب يرافق المقاله شو القصد وعلاقته بالموضوع المقاله موضوعها الدم ما بصير ميه وليس عن الكلاب الضاله المسعوره

  • 24 الي سيدى صاحب تعليق رقم 1 07-03-2012 | 06:46 PM

    اتق الله

  • 25 ابو السعود 08-03-2012 | 11:20 AM

    أسوأ ما قد يحصل هو التقسيم الطائفي , ونلاحظ بعض التعليقات التي لا تستطيع الا ان تكون طائفيه - مع الأسف

  • 26 المجروح 08-03-2012 | 05:36 PM

    الى رقم (1)فعلا انك تعبان ورح اظل تعبان ، الذي يحدث في سوريا حرب طائفية واجرام ضد السنة منذ أربعين سنة وأكثر والآن ايران وحزب الله مشاركين بالاجرام وميليشيات الصدر ، اجرام عقائدي في دم السنةحتى يظهر المهدي المختبىء في السرداب ، أين العرب والمسلمين مما يحدث من قتل واغتصاب واجرام من أجل بقاء عائلة تحكم سوريا بالوراثة واذلال الشعب السوري ، وكل من يقف مع عصابة طائفية ويصدق التضليل فهو تعبان ؟؟؟؟؟

  • 27 مصطفى 08-03-2012 | 05:39 PM

    أحسن اشي صورة الكلب ، واللبيب بلاشارة يفهم ، سلم ثمك ياأستاذ فايز وين مروءة العرب والمسلمين على جرائم القرامطة الجدد ومجرمي الحرب منذ أربعين سنة

  • 28 محمـد 09-03-2012 | 10:46 AM

    الى رقم 4
    لو كان ابن تيمية عايش ماذا سيفتي في حكام الخليج

  • 29 ارض الياسمين 10-03-2012 | 12:50 AM

    لا ينفك المتأمركون والمزاودون عن ترديد هذه اللازمة "سوريا لا تحارب في الجولان" وكأن الحرب نزهة او لعبة شدة في المقاهي وياتيك متفذلك ويسرد قصص من وحي خياله لكي يوهمك بانه على اطلاع وهو لا يعرف شيئا ان كان هذا هو ما يمكن ان يؤخذ على سوريا فان كل الدول العربية مطالبة بان تحارب اسرائيل لا ان تكون عونا لاسرائيل بالتطبيع والترويج لها

  • 30 اردني حر 10-03-2012 | 01:00 AM

    البعض منا يطبل ويزمر لضرب سوريا والوقوف مع الاعداء والعملاء دون ان يتمهل ويعي المؤامرة ان ضرب سوريا واسقاط النظام فيها لا قدر الله معناه اننا في هذا البلد وهو الاردن سوف نكون المحطة التالية وان بطريقة مختلفة لقد بات معروفا ان المؤامرة على سوريا من ضمن اهدافها حل القضية الفلسطينية وانهاء حالة العداء مع اسرائيل كل ذلك بتخطيط من امريكيا وتنفيذ بواسطة ادواتها في المنطقة وسوف يكون ذلك على حساب الاردن فلا تنسوا موضوع "الوطن البديل" اصحوا ايها الغافلون

  • 31 محمود 10-03-2012 | 03:16 PM

    مش كل اللي بتنشره الجزيرة صحيح , شوفوا قناة سوريا عندهم الاثباتات.

  • 32 جميييييييييد 10-03-2012 | 06:41 PM

    مقال بعيد كل البعد عن الحقيقة و النزاهه والموضوعية .
    أين كان قلمك و حرقة دمك مما جرى وما زال في سائر الدول العربية والإسلامية .
    إن كنت صببت جام غضبك على كيفية التعامل السوري مع الملف الإسرائيلي , فإني أنصحك أن تقارن مجهودهم بجهود سائر الدول العربية وخاصة دول الطليعة في محاربة النظام السوري .
    أرجو من أخي الكاتب عدم الإستخفاف بمستوى فهم الشارع والعامه للأحداث , ومحاولة جرهم خلف تلك القطعان العربية التي تقودها ذئاب المعسكر الغربي .

  • 33 جميييييييييد 10-03-2012 | 07:22 PM

    أين تعليقلتنا يا عمون

  • 34 7U 10-03-2012 | 07:22 PM

    أين تعليقلتنا يا عمون


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :