facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لا ذهب ولا نفط ولا زفت!


صالح عبدالكريم عربيات
07-03-2012 12:42 PM

عمون - سلطة المصادر الطبيعية ستوقع اتفاقية في القريب العاجل مع احدى الشركات لاستكشاف خامات الذهب والنحاس في وادي عربة.. وهناك ايضا شركة كورية تعمل الان على التنقيب عن النفط في اراضي المملكة.

يبدو ان الحكومة جادة في البحث والتنقيب عن الثروات الطبيعية في بلدنا.. وبما ان الحكومة "غالية" على قلبي فانني انصحها لوجه الله تعالى بأن لا تبحث ولا تنقب وان لا "تتعب بالها" فنتائج البحث معروفة سلفا!

لو قالت الحكومة انها تريد ان تكتشف خامات "الخبيزة" صدقوني لوافقناها الرأي واعتبرنا ذلك خطوة موفقة كون "الخبيزة" منتشرة بكثرة في ربوع بلدنا ومن الممكن استغلالها لتخفيض عجز الموازنة.. ولو قالت الحكومة انها تريد ان تكتشف خامات "الحندقوق" لرأينا في ذلك خطوة موفقة على الطريق الصحيح كون "الحندقوق" هو ايضا متوفر بكثرة ومن الممكن استغلاله لتخفيض الدين الخارجي.. لو قالت الحكومة انها تريد اكتشاف خامات: "رجل الحمامة", "لسينة", "العكوب", "الفرفحينا".. "اللوف", "الفطر".. الخ, لبصمنا لها بالعشرة ولاثنينا عليها كل الثناء على مجهوداتها في دفع عجلة الاقتصاد عبر استغلال تلك الموارد.. ونطمئن الحكومة انها لن تكون بحاجة لخبرات اجنبية للبحث عن تلك الموارد وذلك بسبب وجود خبرات وطنية لها باع طويل في البحث و "الحش" و "التلقيط"!

تلك الموارد متوفرة وموجودة امام عين "الحكومة" واستغرب حقيقة تجاهلها والاهتمام فقط بالتنقيب عن الذهب والنحاس الذي لا يوجد لهما أي اثر او أي ذكر على مدى تاريخ بلدنا الطويل!

قبل مجيء هذه الحكومة جاء لبلادنا : العموريون, والمؤابيون, والبابليون, والاشوريون, والادميون, والبيزنطيون, والرومان.. وقد سكنت تلك الامم ارض الاردن وانشأت حضارتها عليه.. تلك الامم لم تسكن بلادا الا وتركت لاهلها ذهبا ونحاسا وهذا ما تجده اليوم مثبتا في متاحف تلك الدول.. ولاننا في الاردن لم يتركوا لنا الا تنكا, وفخارا, وعظاما.. فلعل هذا هو اكبر دليل بأن بلادنا فقيرة جدا بهذه المعادن.. على الرغم من ان البعثات الاثرية قامت بجهود جبارة بالبحث والتنقيب وراءهم الا انها للاسف الشديد لم تعثر سوى على "خاتم" و "حلق" موجودين الان ضمن مقتنيات المتحف الاردني.. ويعتقد ان "روماني" مراق طريق يعمل في التجارة قد وقع منه ذلك الخاتم و " الحلق " دون علمه وذلك اثناء مروره من بلادنا في طريقه الى روما.. وهذا طبعا هو التفسير العلمي والمنطقي لوجود "الخاتم" و "الحلق" في بلاد لا يوجد بها سوى "الخبيزة"!

استغرب حقيقة تجاهل الحكومة لهذه الحقائق التاريخية وان لديها اصرارا عجيبا على اكتشاف الذهب والنحاس والبترول.. رغم ان امما قبلها عاشت الاف السنين في بلادنا ولم تكتشفه فكيف بحكومة لا تعيش عادة سوى لعدة اشهر ستقوم باكتشافه.. الا اذا, تورطت الحكومة باعمال "الكف" و "التنجيم" وهذا سيدخلها في متاهات لجان التحقيق واستجوابها عن الاسس التي اعتمدت للصرف على مثل تلك الاعمال!

على الحكومة ان تعود لعقلها وان تترك الذهب والنحاس والنفط.. وان تبحث عن موارد البلد الحقيقية وهي (الخبيزة) واخواتها.. لان الذهب والنفط هما الوحيدان في بلدنا: حتى اذا اكتشفتهم ما بتقدر تشوفهم! .




  • 1 Zahi Samardali 07-03-2012 | 01:04 PM

    يسعد صباحك استاذ صالح عربيات جبت لحالك التايها بمقالك عن موارد البلد انت تستهين بالخبيزه تعال نهار على الصويفيه مقابل مخابز السفرا جنب سوبرماركت ابو السمن فهناك حجات مبسطات ببيعن كيس الخبيزة حجم وقيه بدينارو بمقالك لهذا اليوم فتحت شهية الفاسدين من العيار الثقيل على خصخصة واحتكار زراعة الخبيزة بكرة بنزلوا عطاء الخصخصة وبرسوا العطاء على شركة صومالية متخصصة لها باع طويل في البحث و \"الحش\" و \"التلقيط\"! واذا انتبه الحراك الشعبي لهذه الثروة الوطنية المنهوبة الحجز فانت محسوب على شواربناواكتشفوا انه لا وجود للشركة الصومالية و لاوجود لتوقيع اي مسؤؤل لارساء العطاء فانهم سيقبضون عليك لتسريب معلومات عن الثروات الوطنية وهذا يعتبر اهمال وظيفي وسوف تجر الحجات بائعات الخبيزة لسين و جيم بينما في آخر السنة بتوجهوا الورثه الشرعيين لمادة الخبيزة في الاردن لمكتب ابو هواش لاستلام حصصهم من الخصخصة كل حسب مقامه و كبر حجم توقيعه..وانا ما راح انساك استاذ صالح بطمة خبيزه عند زيارتك في

  • 2 خبيزتنا الرشيده 07-03-2012 | 01:04 PM

    لان الذهب والنفط هما الوحيدان في بلدنا: حتى اذا اكتشفتهم ما بتقدر تشوفهم! .

  • 3 Zahi Samardali 07-03-2012 | 01:13 PM

    يسعد صباحك استاذ صالح عربيات جبت لحالك التايها بمقالك عن موارد البلد انت تستهين بالخبيزه تعال نهار على الصويفيه مقابل مخابز السفرا جنب سوبرماركت ابو السمن فهناك حجات مبسطات ببيعن كيس الخبيزة حجم وقيه بدينارو بمقالك لهذا اليوم فتحت شهية الفاسدين من العيار الثقيل على خصخصة واحتكار زراعة الخبيزة بكرة بنزلوا عطاء الخصخصة وبرسوا العطاء على شركة صومالية متخصصة لها باع طويل في البحث و \"الحش\" و \"التلقيط\"! واذا انتبه الحراك الشعبي لهذه الثروة الوطنية المنهوبة واكتشفوا انه لا وجود للشركة الصومالية و لاوجود لتوقيع اي مسؤؤل لارساء العطاء فانهم سيقبضون عليك لتسريب معلومات عن الثروات الوطنية وهذا يعتبر اهمال وظيفي وسوف تجر الحجات بائعات الخبيزة لسين و جيم بينما في آخر السنة بتوجهوا الورثه الشرعيين لمادة الخبيزة في الاردن لمكتب ابو هواش لاستلام حصصهم من الخصخصة كل حسب مقامه و كبر حجم توقيعه..وانا ما راح انساك استاذ صالح بطمة خبيزه عند زيارتك في الحجز فانت محسوب على شواربنا

  • 4 حسام 07-03-2012 | 01:14 PM

    ياعيني عليك شو مبدع مقال من الاخر

  • 5 محمد ابوطير ( الامارات العربية) 07-03-2012 | 01:55 PM

    الاخ الكاتب صالح عربيات الموقر
    بارك الله فيك على هذه المقالة، والاحرى بالحكومة قبل التنقيب عن خامات باطن الارض، ان تستغل الكنوز البشرية الاردنية فوق الارض، وليس والله من باب التحيز لجانب الا ان الاردنيين تضرب الامثال بهم ولا يطالعنا فجر يوم الا حملت الصحف العالمية اسماء اردنيين لم يرضوا الا بالصدارة على مستوى العالم بالمجالات العلمية.

  • 6 خالد 07-03-2012 | 05:00 PM

    الاخ صالح ،،، لو علم البعض بان خامات ‘الخبيزة‘ موجودة بكثرة ومفيدة لصحة وافتصاد المواطنين لاتخذو قرار بتحويل مناطق الخبيزة الى محميات طبيعية ومنعو الناس من قطف الخبيزة من اجل الطبيخ بمبرر المحافظة على الديدان التي تعيش على الخبيزه وحمايتها من الانقراض ، والموافقين من المنتفعين موجودين بثمن تعيين ذويهم في ادارة محمية الخبيزه من اداريين الى طوافين وحراس للخبيزه على حساب المواطنين. ارجو ان لا تذكر او تخبر عن مناطق الخبيزة وفوائدها الغذائية والاقتصادية للمواطنين حتى تبقى بعيدة وغائبة عن اذهان وعقول الفاسدين الاشرار.


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :