facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الفساد في الأردن .. مسلسلات تركية


10-03-2012 06:22 AM

لم يكن تصويت النواب على عدم محاكمة المتهمين في قضية خصخصة "الفوسفات" سوى نهاية للجزء الأول من مسلسل الشركة الطويل؛ فقبل أن تجف دموع النائب أحمد الشقران حسرة على ما حصل تحت القبة، أطلقت هيئة مكافحة الفساد الحلقة الأولى من الجزء الثاني من مسلسل الفساد في الشركة.
حلقات الجزء الثاني من المسلسل تخص مرحلة ما بعد الخصخصة. فقد أحالت "مكافحة الفساد" الى المدعي العام إحدى القضايا المتعلقة بإبرام عقود واتفاقيات الشحن البحري. وقالت الهيئة في بيان لها يوم الخميس الماضي إن شركة "أدمز" التي يملكها رئيس مجلس إدارة "الفوسفات" ورئيسها التنفيذي، كانت تحوز على 70 % من عقود الوكالات البحرية مع مالكي البواخر التي تعمل على تحميل ونقل الفوسفات من ميناء العقبة إلى موانئ الوصول.
اللافت في قضايا الفساد محل التحقيق في الأردن أنها مثل المسلسلات التركية والمكسيكية؛ طويلة ومكونة من عدة أجزاء. لاحظوا مثلا "موارد" و"أمانة عمان"، وأخيرا وليس آخرا "الفوسفات". لكن الملاحظ أيضا أن "نجوم العمل" وأبطاله لا يتغيرون، تماما مثل تلك المسلسلات.
لم يُكتب للمشاهدين أن يتابعوا حلقات الجزء الأول من مسلسل "خصخصة الفوسفات"؛ فقد تدخل الرقيب وأوقف البث في ليلة عرض الحلقة الأولى، مستغلا بعض الأخطاء التي وقع فيها المخرج. لكن الرقيب فوجئ على ما يبدو بأن الحلقة الأولى من الجزء الثاني "الفوسفات بعد الخصخصة" باتت جاهزة للعرض، وأن الشريط صار في حوزة القضاء، والبطل هذه المرة شخصية من العيار الثقيل.
هل نجح مخرج الجزء الثاني في التحايل على الرقيب وتمرير المسلسل، أم أن الرقيب قرر هذه المرة أن يُظهر قدرا من المرونة والتسامح كي لا يُتهم بالتسلط ومصادرة حقوق المشاهدين؟
الجواب متروك للأيام المقبلة. لكن ماذا عن باقي المسلسلات؟
في مسلسل "موارد"، يواجه تصوير العمل مشكلات فنية كبيرة، وثمة خلافات جدية بين المخرج والمؤلف على بعض فقرات السيناريو. بطل المسلسل سيبقى "موقوفا" عن العمل إلى حين الوصول إلى "تسوية" بين الطرفين.
أما مسلسل "أمانة عمان"، فإن قرارا اتُخذ على ما يبدو بوقف التصوير بعد "الإفراج" عن بطل العمل. لكن ليس من المستبعد تصوير أجزاء جديدة سيكون أبطالها من نجوم الصف الثاني.
في الأثناء، يعكف كتاب سيناريو على كتابة فصول من مسلسلات جديدة، أهمها مسلسل "التحول الاقتصادي الاجتماعي". غير أن العديد من المختصين يستبعدون أن يرى هذا السيناريو النور، نظرا للكلفة الكبيرة لهذا العمل، وتردد كبار المنتجين عن تمويله، ناهيك عن أن بطل العمل صار مثل الأنبياء والصحابة لا يمكن أن "يقف" أمام كاميرا.
على الجبهة الأخرى، لا يواجه التصوير في مسلسل "الجنرال في زنزانته" أي معوقات. بطل العمل الذي تنهال عليه "أوردرات" التصوير من المخرج لن يكون بوسعه العودة إلى منزله في وقت قريب، خاصة بعد التحاق ممثلين عراقيين بموقع التصوير لتسريع إنجاز المسلسل قبل شهر رمضان.
أخيرا، تجدر الإشارة إلى أن قرارا قد صدر بمنع تصوير مسلسل "أمنية"، بعد سحب السيناريو من يد النواب، رغم أن أبطال العمل وزراء من الوزن الثقيل.

fahed.khitan@alghad.jo

الغد




  • 1 مكسيكي وليس تركي 10-03-2012 | 09:11 AM

    عفوا منك ايها الكاتب بل الفساد في الاردن مسلسل مكسيكي. لان التركي مهما طال تراه قصيرا، اما المكسيكي فهو لا ينتهي وان تراه انتهى.

  • 2 محترف 10-03-2012 | 09:52 AM

    أستاذ فهد. إنت محترم وكتاباتك رائعة.

  • 3 الى الاخ فهد الخيطان 10-03-2012 | 10:51 AM

    الاخ فهد لقد ابدعت في إلقاء الضوء على بعض هذه المسلسلات. لكن اخشى عليك ان يتدخل الرقيب في عملك، وفي هذه الحالة ستحجب انت عن الدخول او الاقتراب من مكاتب الرقيب ومن يدور في فلكه في الفترة القادمة ويحرم الشعب من التلذذ ببعض كتاباتك دقيقة الوصف والصادقة في نقل الحقيقة التي تجرى خلف الكواليس.

  • 4 جميل ما كتبت 10-03-2012 | 11:39 AM

    اجمل ما كتبن يا فهد لا تفقد البوصلة وخاصة في موضوع سوريا انا لا اعرفك ولكني اقراء لك باستمرار

  • 5 من هو الفاسد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ 10-03-2012 | 11:40 AM

    الفساد اساسه تربية قيم

  • 6 يوسف عكروش 10-03-2012 | 11:47 AM

    أبدعت .. صورت فأجدت

  • 7 ابودحام 10-03-2012 | 12:04 PM

    رائع

  • 8 Mohammed Darwish 10-03-2012 | 12:20 PM

    Excellant...

  • 9 مشهور 10-03-2012 | 01:36 PM

    حلوه المسلسلات التركيه بس المأخذ دايما نفس البطله بكل المسلسلات وأقصد لميس بالطبع !!!!!!

  • 10 الفرد عصفور 10-03-2012 | 02:54 PM

    صحيح مئة في المئة

  • 11 نمر ابو رمان 10-03-2012 | 03:43 PM

    مقال رائع ومعبر


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :