facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





عرض لـ"كاميل" لإسترجاع الفوسفات


د. مراد الكلالده
15-03-2012 08:23 PM

اما وقد أحكم محامي كاميل هولدينج إتفاقيتهم للإستحواذ على ما نسبته 37% من أسهم شركة مناجم الفوسفات الاردنية وقد سخروا كل المعرفة العلمية والعملية لضمان فوزهم المظفر هذا، وبعد أن أقفل مجلس النواب الأردني باب التقاضي، فنحن أمام حلين إقتصاديين لا ثالث لهما.

الأول يكمن في إعلان الحكومة بطلان الإتفاقية إستنادا إلى التظليل الذي مورس على البائع (الحكومة الأردنية) حيث وافقت الحكومة على البيع لصندوق بروناي الإستثماري بينما دوّن إسم كاميل هولدنج في الملحق (معدلا في الدقائق الأخيرة بخط اليد)، وهذا طريق شائك سيدفع بالسيد كاميل إلى اللجوء للقضاء بحباله الطويلة، وقد نخسر القضية وندفع اللي حيلتنا (هذا إن تبقى لدينا شيء لنخسره). أما الحل الثاني الذي أعرضه من خلال هذه المقالة يتمثل بما يلي:

التراضي مع السيد كميل، وإيا كان اسمه الحقيقي، عن طريق رسالة خطية معنونة "سري ومكتوم" يسلمها السيد وليد الكردي للسيد كاميل يعرض عليه فيها شراء حصته في الفوسفات شندي بندي عند التنازل.

ومن أين سيأتي المال اللازم للدفع، وهنا أستكمل إقتراحي تاركا التهكم جانبا، لعرض الأسهم للإكتتاب العام على الشعب الأردني وبسعر تفضيلي للسهم قدره خمسة دولارات.

وبالرجوع إلى موقع شركة الفوسفات اليكتروني يتبين أن شركة كاميل تمتلك 27750000 سهم وبذلك سيتحقق لهم مبلغ 138750000 (مئة وثمانية وثلاثون مليون وسبعمائة وخمسين ألف دولار)، وبذلك يحقق السيد كاميل ربح يعادل عدد الأسهم التي يمتلكها والذي يمثل الفرق بين سعر الشراء وسعر البيع وهو 27750000 دولار.

وبذلك يسترد السيد كاميل ماله الذي دفع بموجب الحواله المالية التي أشار إليها دولة رئيس الوزراء وقدرها 111000000 (مئة واحد عشر مليون دولار)، وكفى المؤمنين شر القتال.

ولا داعي للتخوف من قدرة الأردنيين على الإكتتاب فقد أثبتت تجربة البورصات العالمية بأنهم يرغبون في إستثمار أموالهم لتدر عليهم دخل سنوي، كما أثبتت التجربة بأن الإقبال كان مهولا على شراء الأسهم في الشركات العقارية قبل ثلاث سنوات، وبذلك نشعر نحن الأردنيين أننا إستعدنا الفوسفات بعد أن علمنا السيد كاميل مشكورا بأننا نمتلك ذهبا أبيض اسمه الفوسفات ليتحقق شعار العقبة "لننثر الرمال ذهباً"وبذلك تزال العقبة لنفتح باب جديداً للسلام الأهلي.




  • 1 مطلق 15-03-2012 | 11:14 PM

    نعتذر

  • 2 واحد من البدو 16-03-2012 | 12:44 AM

    ياجماعة الخير مشااااااااااااااااااان الله بيكفي ..هو مافيه سيره غير هالفوسفات ..أي حرقتو بنها

  • 3 سائد بني هاني 16-03-2012 | 01:38 AM

    أقتراح جدير بالاهتمام قابل للحياة أن توفرت النويا والأرادة لأنجازه

  • 4 انا 16-03-2012 | 02:06 AM

    انكغغغغغغا

  • 5 بتضمن انها تربح 16-03-2012 | 05:06 AM

    يعني يا دكتور بتضمن اذا رجعت الشركة لادارة الحكومة انها تربح ،انا خايف يصير فيها زي ... بعدين ما يجيب عشر قروش

  • 6 المثلوثي 17-03-2012 | 01:56 AM

    يا دكتورنا العزيز يجبان تعود الشركة للوطن وان تتحمل كامل هولدنك دفع مليار دولار للاردن على الاقل .
    اي قانون تتحدث عنه ،،،،،، عندما قامت الثورة بمصر الغت اتفاقية الغاز مع الاردن والغت الارض التي تم بيعها للوليد بن طلال ..... ونحن يجي ان نعبد الشركة للوطن وعلى المحتال ان يعيد الاموال او على الاقل مليار دولار

  • 7 غالب الراعي 17-03-2012 | 12:10 PM

    لو عادت الفوسفات للحكومة،اعتقد بان السرقات ستبقى وسيخرج مديرها منها بعد سنوات ، وسيفتح بنك باسمه باموال بركة يده من الفوسفات. ومن يريد الخير للاردنيين يكون شعاره خير من استاجرت القوي الامين، الراعي الذي يضع الذئب لحراسة الغنم يكون يعرف ما هو مصير الغنم وهو الخوف الدائم والهلاك المحتوم، لو اراد حراسة الغنم بقصد حمايتها والمحافظة عليها .....

  • 8 محمد طبيشات 17-03-2012 | 01:40 PM

    هذا ما يجري ايضاً في مصر. ولكن اين العقاب للمجرم؟؟ استرداد الفوسفات نعم، ولكن بدون عقاب تكون هذه الطريقة خاسرة اولا واخيراً.

  • 9 جمال الدين 17-03-2012 | 03:10 PM

    المال السايب الذي لا يوجد له محاسب يكون جاذب ومرتع للحرامية،

  • 10 الى البدوي رقم 2 17-03-2012 | 04:47 PM

    اه يا خوي ما في غير الفوسفات ليش اردنك شو فيه غير الفوسفات الي ضاع بسبب الفساد و تواطئ النواب....والله منت داري عن شي

  • 11 محمد سلمان 17-03-2012 | 05:58 PM

    ولله الموضوع جميل جدا, شكرا يا دكتور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :