facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





زهران زهران


باسم سكجها
16-03-2012 02:29 AM

لم يكن ينقص زهران زهران شيء، فقد أورثه والده مالاً وعمارة ومزرعة وسيارات، ولكنّ روحه كانت مأسورة بالتصوير الفوتوغرافي، وكثيراً ما كان يحمل كاميراته المتطوّرة فيُرافق خليل المزرعاوي في عمله اليومي، ولم تكن صوره لتجد طريقها للنشر، فقد كان مجرّد عاشق لا يريد من معشوقته سوى الوصل.

وحين بدأت بالبحث عن فريق لمسائية “آخر خبر”، لم يرد في ذهني رئيس قسم تصوير سواه، وإذا كان من غير المتوقّع أن يترك رجل أعمال رزقه من أجل وظيفة، فقد فاجأني زهران بالقبول، بل وعبّر عن شعوره بالعرفان، لأنّني حقّقت له أمنية العمل في مكان يحبّه كما قال، وهذا ما كان، ومن الطبيعي أن يُصبح نجماً في المهنة بلمح البصر.

وإذا كان للذكريات أن تتداعى، فلا يمكن أن أنسى صورة انفرد بها، وتصدّرت الصفحة الأولى، وتُظهر سياحاً أجانب صنعوا من أغطية الأسرة حبالاً، وهم ينزلون عليها من الطوابق العليا في فندق عمّاني فاخر، لسبب حريق، وأيضاً صورة جنود أردنيين يؤنبون جنوداً إسرائيليين على الجسر الخشبي لسبب ما.

زهران مضى في مهنته واثقاً مُبدعاً، حتى أتعب المرض اللعين، جسده الضخم، وبنيته الواثقة، وستظلّ المهنة، ويظلّ الزملاء يحتفظون له بسيرته الملأى بالكرم والأخلاق، وسأظلّ أنا أتذكره واحداً من خُلاصة أصدقاء لم يتنكّروا أو يتكبّروا، وأعزي نفسي بعد أن أتقدّم بالعزاء لأهله ولأخيه الحبيب خليل المزرعاوي.




  • 1 منى الهاشم 16-03-2012 | 03:11 AM

    ياريت يا ابا ابراهيم تزود عمون بالصور


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :