facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





احجية استطلاع (الرأي)


اسامة الرنتيسي
19-03-2012 02:06 AM

في اليوم الذي بشرتنا فيه الصحف بعودة نظام القائمة النسبية الى قانون الانتخاب, ما اعطى روحا جديدة, للمطالبين بالاصلاح في البلاد, نشرت الزميلة "الرأي" خبرا معاكسا يقول:

"اجرى استطلاع للرأي اجراه احد مراكز الاستطلاع وقياس الرأي استبيانين لمعرفة رغبات الأردنيين في قانون الانتخاب وكانت النتيجة ان 71% من المستطلعة آراؤهم يفضلون نظام الصوت الواحد و 19% يفضلون القائمة النسبية.

ورجح خبراء ان سبب هذه النتائج يعود الى ان آخر مرة اجريت فيها انتخابات نيابية على نظام الاكثرية كانت في انتخابات عام 1989 وان غالبية الناخبين لا تعرف غير نظام الصوت الواحد.

النتائج التي خلص اليها الاستبيانان الذين اجراهما المركز المعروف بدقته وحياديته فاجأت الحكومة التي لا تميل الى الأخذ بنظام الصوت الواحد حيث عبر السيد عون الخصاونة رئيس الوزراء عن رفضه لهذا الاسلوب عدة مرات". (انتهى الاقتباس).

في خبر الزميلة "الرأي" اشادة بالمركز الذي اجرى الاستطلاع من دون ذكر اسمه, وكأنه مركز سري, ومع هذا يقول الخبر انه معروف بدقته وحياديته. كما خلص الاستطلاع الى نتيجة ان 71% من المستطلعة آراؤهم يفضلون نظام الصوت الواحد! وفي هذه النتيجة ظلم كبير لكل من ناضل خلال السنوات الاخيرة من أجل الغاء قانون الصوت الواحد الذي يكاد أن يكون هناك اجماع على مساوئ هذا القانون, حتى وصل انتقاده الى الجهات الرسمية التي اخترعته.

قانون الصوت الواحد مزق نسيج المجتمع الاردني, وأساء للحياة البرلمانية, وأعاد البلاد الى الوراء, وعمّق العشائرية والإقليمية والطائفية وأبعد العمل البرلماني والانتخابات عن مفهومهما الوطني وأصبح الترشح من دون برامج, وعزز المال السياسي, والتزوير, حتى فقدت العملية الانتخابية مضمونها.

إن قانون الانتخاب العصري الذي يعتمد القائمة النسبية يسمح بتكوين تحالفات سياسية, وقبل هذا علينا أن نسحب من التداول في المجتمع والصالونات القول بأنه لا توجد لدينا أحزاب, صحيح هي ضعيفة, لكنها تعبر عن تيارات عريضة في المجتمع, ولا تنتظر تصويت الحزبيين, بل الجمهور المؤمن بافكار هذه التيارات. وهي ضعيفة بسبب قانون الانتخاب بالدرجة الأولى, والإجراءات الأخرى التي وضعت سقفا للديمقراطية في البلاد, لكن قانون الانتخاب يبقى هو الأهم.

لم يبق احد يدافع عن قانون الصوت الواحد, الذي انتج الدوائر الوهمية, واصبح من مخلفات المرحلة الماضية, فلمصلحة من تخرج اصوات تنادي بحسناته?

osama.rantesi@alarabalyawm.net

(العرب اليوم)




  • 1 خالد زيادين 19-03-2012 | 11:26 AM

    فعلا لغز واحجية ان يظهر استطلاع يمجد قانون الصوت الواحد الذي خرب الانتخابات وخرب العلاقات بين الاخ واخيه، بدنا انتخابات مش مزورة، لانه شبعنا من نواب 111


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :