facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأم


حمدان الحاج
21-03-2012 03:45 AM

الموت يغيب الاجمل ولا يبقي على من نحب فهو نهاية الاشياء التي نحب ان نراها او ان تبقى بجانبك وفجأة تجد نفسك وحيدا بلا جذور ولا حلقة اتصال بينك وبين اقرب الناس اليك والمجموعات البشرية التي تربيت معها او عندها او لاجلها.

قد ترتاحين من الحياة فاختارك الله الى جواره بعيدا عنا لتبقى روحك تطاردنا وتراقبيننا وتتحسرين على كبر حجم اخطائنا فلو كنت بيننا ما كان الخطأ ولو كان وحصل فهو اقل ضررا واقل فداحة واقل تأثيرا ولكنه الفراق الذي لا يصدقه الا من آمن بالنهايات لمن نحب ولمن لا نحب ان يغادرونا فهو امر الله الذي لا راد له.

اليوم عيد للام لمن له ام وليت الامهات يكرمن في هذا اليوم كاحسن ما يكون التكريم وكذلك ان تكرم الامهات في كل يوم مثلما كرمننا كما كنا نحب ان نهدهد ونتعلم ونتربى ونتأدب ونرتشف من رحيق التجربة الانسانية الخالدة التي لا يضاهيها رحيق او مذاق.

وعندما تغادر الام تغادر معها المذاقات والحلاوات وتبقى لنا المرارات واللوعات والحسرات والعبرات والذكريات فلا نعود نعرف طعما لاكلة طيبة ولا لجلسة عائلية مهابة يتحسس فيها كل من يريد ان يتحدث رأسه قبل ان يدلي بدلوه في الكلام لانه ليس كل الكلام يقال فالصغار يتعلمون الادب واختيار الانسب من العبارات التي تليق بجلسة مسائية او صباحية او في الظهيرة ولما كان الفلاحون يغدون ويجيئون كانت الامهات بين اطفالهن وهم زغب الحواصل لا طعام ولا شراب فيوجدن الاشياء ويذللن المصاعب ويتحدين ظروف السن هن المربيات؟ السن هن المدللات؟ السن هن المعلمات؟ السن هن الطبيبات؟ السن هن الساهرات على راحتنا جميعا؟ ام انكم نسيتم ما قدمن لكم بعد ان كبرتم واصبح لكل واحد منكم زوجته ومربيته المصطنعة لان الاصل ليس منه اثنان ولا يستنسخ الا بالشبه فالروح ليست الروح والقلب ليس القلب والمسامات ليست المسامات والطيبة المفتعلة ليست طيبة حقيقية.

لا ليست الامهات يغضبن ولا يكرهن ولا يحقدن ولا يزدرين ولا يساومن ولا يقبلن انصاف الحلول لانهن يردن كل ما يليق بالابناء ذكورا واناثا فيعملن ويحسن صنعا حتى اذا ما كبرنا افتخرت الامهات بما انتجن ولا يغضضن الطرف عن شيء قمن به بل يفاخرن بما اعطين حتى تفيض الدمعة من المآقي رضى بما تحقق وبما وصلت انت اليه وهي ترى تعبها قد استحال الى رجال وبنات يفاخرن بهم.

الام عطاء وخير والام الينبوع الذي لا يتوقف جريانه ولا تنقطع ثماره الاشهى في هذه الحياة فانت مهما عملت او تجولت في انحاء الدنيا لن تجد مثلها في سهرها عليك وعلى راحتك وفي رغبتها ان تراك وقد حققت ما تصبو هي اليه.

لن اردد ما قاله الشعراء في الام من كلام افرغ من مضمونه لكثرة تكراره وقلة تدبر معانيه فما يقال تردده الالسنة والعامة ومن يفهم ومن لا يفهم ولكن الام هي الشريان الذي يربطك بالوجود وهي الحنان الذي لا ينضب بل يبقى يتدفق بغزارة بلا توقف.

ليت الميتة لا تكون لها قبلنا لان الشامخات يبقين في الذروة ولا يحب الصغار ان تتوارى عن الانظار ولكنها ارادة الله فليحفظ الله لكل منكم امه ورحم الله امهاتنا في قبورهن وجزاهن عنا خير الجزاء فاكرموا امهاتكم كل العمر لا يوما في الدهر.

الدستور




  • 1 الى روح والدتي الحاجه ام زكريا 21-03-2012 | 10:46 AM

    الى روح امي الطاهره رحمها الله رحمة واسعه لك مني الدعاء والمحبه والصدقه كما اوصانا رب العالمين ما دمت على قد الحياه واعرف انني لن اوفيك جزء بسيط من حقك علي والى جنات الخلد يا امي فقد كنتي مثالا للطيبه والمربيه الفاضله التي يحتى بها.

  • 2 الى روح والدتي الحاجه ام زكريا 21-03-2012 | 10:46 AM

    الى روح امي الطاهره رحمها الله رحمة واسعه لك مني الدعاء والمحبه والصدقه كما اوصانا رب العالمين ما دمت على قد الحياه واعرف انني لن اوفيك جزء بسيط من حقك علي والى جنات الخلد يا امي فقد كنتي مثالا للطيبه والمربيه الفاضله التي يحت




    \ى بها.

  • 3 الى روح والدتي الحاجه ام زكريا 21-03-2012 | 10:50 AM

    الى روح امي الطاهره رحمها الله رحمة واسعه لك مني الدعاء والمحبه والصدقه كما اوصانا رب العالمين ما دمت على قد الحياه واعرف انني لن اوفيك جزء بسيط من حقك علي والى جنات الخلد يا امي فقد كنتي مثالا للطيبه والمربيه الفاضله التي ضحت بحياتها من اجل اولادها


    \ى بها.

  • 4 راعي 21-03-2012 | 02:00 PM

    شكرا

  • 5 المحاميد عباد 21-03-2012 | 02:45 PM

    كلام رائع وجميل جدا.

  • 6 موظفات 21-03-2012 | 04:22 PM

    كل التقدير والاحترام لك استاذ حمدان على مقالك الرائع لانه ينبع من القلب والله يرحم الوالده ومثواها الجنه انشاء الله

  • 7 المحامي راتب النوايسه 21-03-2012 | 10:44 PM

    أبدعت أخي الكبير حمدان كما هو أنت دائما , فالأم ياعزيزي تمثل المحبه في زمن الكراهيه , وتمثل العطاء في زمن الأخذ والاستحواذ , وتمثل الدفء في الزمن البارد , وتمثل نكران الذات في زمن الانانيه وتمثل الجود في زمن البخلاء , وتمثل الصدق في زمن الكذب , وتمثل الجمال في الزمن القبيح , وتمثل التفاني في زمن الجحود ,.... انها ياصديقي النبيل كالوطن يعطي ويعطي ويعطي دون ان ينتظر المقابل . وشكرا لك ولعمون العزيزه .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :