facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الشعب يريد اسقاط الحكومه المقبلة ..


ايمن حياصات
22-03-2012 04:08 AM

منين جاك البلا يا عون..! كنت تنام هادئ البال مطمئناً ، وتستيقظ صباحاً لتلتحق بعملك في قصر السلام مرتدياً عباءة شرف دوليه ، ينظر الوطن اليك بها بقادته ومفكروه .. شيبه وشبانه جنوده وعماله بفخر واعتزاز كبير ، فلم تكن عون الخصاونه في المحكمة الدوليه ، بل كنت أردنياً في لاهاي وفي منصب نائب الرئيس ، منصب كبير للأردن رفيع وعال علو الأردن عربياً و دولياً .
وأمام حقيقة المشهد الفلسطيني المثخن بالجراح المتراكمة المتزايدة في كل لحظة فلسطينية بسبب الاحتلال والاستيطان والحواجز والاطواق والاغلاقات والحصارات والاعتقالات والمحاكمات ، كان موقفك العربي الشهم الاصيل وموقف القاضي العدل النزيه من ذلك الجدار الذي يمزق اوصال الجسم الفلسطيني جغرافيا وسكانيا وسياسيا وسياديا ، فحملت على عاتقك بثقل الأمانة وكبر حجمها و بعزم القادةً الأقوياء وبهمة الرجال الشرفاء وحكمة القضاة العدليين ، شرح ابعاد الموقف العربي الفلسطيني انسانياً وقانونياً من جدار الفصل العنصري ، آخذاً بعين الأعتبار أمانة وشرف وصدقية العباءة الدوليه التي شرفت وطنك بارتداءها ، فرفضت مغريات إسرائيلية كثيرة لتليين موقفك القانوني من قصة الجدار العازل وبقوة ، بل انك أجتهدت وسهرت ليالاً حتى طلوع الفجر في سبيل تقديم تفسيرات ومداخلات قانونية عميقة وتفصيليه لباقي قضاة المحكمة الدوليه حول مخالفة الجدار لشتى القوانين السماوية والأرضية .
ولكون هذا المنصب بما له من أهميه مرموقه ، وبما له من مكانه عربيه واستراتيجيه خدمةً للقضايا العربيه والدوليه ، فكان تبوء هذا المنصب وبصفة نائب الرئيس يشكل مدى تفهم العالم والدول الكبرى لمكانة الأردن دولياً ، فكان الخيار صعباً بترك هذا المنصب نظراً لأهميته اردنياً وعربياً وايضاً على المستوى الدولي ، ولكنها حاجة الوطن القصوى والضرورية التي فرضت على الأردن قيادةً وشعباً بالتخلي عن هذا المنصب الهام دولياً خدمة للمصلحة الوطنيه العليا وفوق كل ذي مصلحةً وشأن آخر .
فكتبت الصحافة العربيه والدوليه أنذاك ، ان تخلي الاردن عن هذا المنصب الدولي الهام يعزز صدقية الأردن وقيادته في اجراء عمليات اصلاح واسعه ، وذلك أن اختيار شخصية القاضي الدولي عون الخصاونه جاءت وفقاً لمتطلبات الشارع الأردني المطالبة بأجراءات تصحيحه لمسيرة العمليه السياسيه والأقتصاديه على الساحة الأردنيه .
وما أن بدأت عملية الأصلاح ومسيرة البناء من جديد وعلى راسها معركة القضاء على الفساد ومافياته المتنفذه ووفقاً لما أعلنه الرئيس والقاضي المكلف النزيه ، حتى بدات خفافيش الظلام جهودها الحثيثة لأعاقة المسيره ، موجهة نيرانها الى شخص الرئيس منذ لحظة تشكيل الحكومه ، فكتاب التكليف جاء واضحاً بالاصلاح وعلى رأسه صدقية القياده بالمكافحة الجادة للفساد والمفسدين مهما كلف الأمر وأياً تكن شخوصه ، فبدأت النمائم وتشكيل المواقف المضاده كلاً ووفق مقتضياته الخاصه ومصالحه الشخصيه وصار الشارع الأردني مرتعاً للأخبار والشائعات ، وصارت الأقاويل المضللة للمواطن تتبلور على العلن بدءاً من الأيام الأولى للتشكيل وابتدءاً بأن عون لم يترك لاهاي من مبدأ تضليلي وهو ان وجوده في عمان مؤقت لأستيعاب الشارع الأردني يعود بعدها الى لاهاي ، ولأن المثل الأنجليزي الشهير القائل ( المال ينخر حتى في عظام القسيس ) ، بدأت الصالونات السياسيه التي تخشى تضرر مصالحا الخاصه ، استمالة أقلام ومواقع وأشخاص بهدف تكثيف النيران فالمصالح الخاصة أكبر من مصلحة الوطن وعلاقتهم به مجرد قصور على تلاله ولا يربطهم به سوى طريق المطار .
فأصبح الوطن مرمى نيرانهم واسلحتهم وصاروا يعقدون تحالفات حتى مع اعداءهم ، وهيجو الشارع ضد الوطن والحكومه وضد قرارتها ونهج أعمالها في تصويب الأوضاع والمخالفات التي تعيق مسيرة الأصلاح والبناء ، واستغلت بعض الجماعات منها ما ينتمي لوطنه ومنها ما يحمل ولاءات خارجيه واهداف تسعى للنيل من الوطن برمته لا من الحكومة حدها ، استغلت الشارع وركبت طوفان اعاقة مسيرة العمل والكفاح من اجل الوطن بهدف اسقاط الوطن أولاً وليس في حقيقته اسقاط الحكومه ولكنها المرحلة الأولى .
فماذا يريدون ... ؟ هل يريدون عودة الفاسدين بقوه الى مراكز صنع القرار أم يريدون عرقلة مسيرة الأصلاح والبناء ...! .
أمور في غاية العجب والأستغراب ولكن الأشد غرابةً بها ، أن يتخلى عون عن منصبه التاريخي والمهم في المحكمة الدوليه تلبيةً لنداء الوطن ، وأن يفقد الأردن هذا الكرسي المرموق دولياً في منحى صادق وأكيد نحو الاصلاح ، وبالمقابل الشارع مدعوماً بتضليل أعلامي مستهدف وكثيف من صالونات سياسيه من وراء الكواليس لا زال يدعو (الشعب يريد اسقاط الحكومه القادمه) .




  • 1 مجدي - الرياض 22-03-2012 | 04:28 AM

    الاخ الكاتب هل ترى الردود على مواضيعك هذا ان وجدت
    انا بالنسبة لي اشك في ذلك لانك لازلت تكتب وعمون تنشر لك وهذا سؤال محير ......لماذا......لا اريد اجابه عليه لاني اعرفها

  • 2 jordanian 22-03-2012 | 04:33 AM

    man anta letataklam be esm il sha'ab

  • 3 د. جمال العادل 22-03-2012 | 10:27 AM

    ألاخ أيمن شخصت الموضوع بموضوعية الا انك لم تصل الى لب الحقيقة وهي ان المقصود ليس رئيس الوزراء بدليل المطالبة ياسقاط سمير،البخيت،الخصاونه .....والقادم بغض النظر عن اسمه .المقصود حتى لا نجانب الحقيقة من يعين رئيس الوزراء.طالما ان لا ديقراطية حقيقية فسيبقى الوضع من سئ الى أسواء.حمى الله الاردن وقيادته الهاشميه.

  • 4 علي ملكاوي 22-03-2012 | 10:33 AM

    نتمنى ان يكون لدينا كتاب بهذا المستوى الراقي من التحليل واستقراء الواقع بعيدا عن كل المهاترات

  • 5 أردنـــــي مــــغتــرب للأســف 22-03-2012 | 10:53 AM

    اللــه يعطيــك العــافية بس في عندي مأخذ صغــير ....ليه الاستغراب من دولة الرئيس عــون الخصاونة تركه لمنصب مــتل هيك ..وهــو يــعلم جيــدا حــاجة الأردن وشــعبها لــشخص نــزيه متله أنا من رأيي كــل شــخص خائف عــلى مصلحة وطنه هــو على أتم الأستعداد للأستغناء عــن اهم شئ في سبــيل وطنه ..شــكرا

  • 6 العزام 22-03-2012 | 11:09 AM

    نحن مع رأي الكاتب ونعتقد ان كل هذا الحراك هدفه ايصالنا الى ما وصلت به الامور في دول الثورات العربيه التي اطلقو عليها الربيع العربي واسميه الجحيم العربي لان ما حصل من قتل ودماء وفتن وتشرد لا يمكن بأي حال ان يكون ربيعا مهما كانت المبررات واهيه....وعليه ستظل المطالبه بأسقاط الحكومات تحت ذرائع مختلفه فلو تم تكليف شخص بمواصفات عمر بن الخطاب سيجدون ما ينعتوه به ويطالبو بأسقاطه لان لهم هدف يسعون اليه .

  • 7 ق.ي 22-03-2012 | 11:46 AM

    عنوان يمثل مايجرى فى الشارع هذه الايام ومقال رائع ولا احلى ان المستهدف هو الوطن الغالى وليس اشخاص مثل عون والبخيت وسمير وغرهم والله يوجد صحف صفراء كل همها اثارت الفتنه بواسطة نشر اخبار كاذبه مستغله طيبة شعبنا وحبه لوطنه, كذلك يوجد فاشله لاتريد ان ترى النجاح لاىمسعى حتى لو كان الخاسر هو الوطن يارب خلصنا من اعداء الوطن وخلصنا من كل فاسد...امين..آمين..

  • 8 بركات الشاهين 22-03-2012 | 12:22 PM

    انا اؤيد الكاتب المحترم بما قال لانه حريص وكل اردني شريف على مصلحة الوطن وليس مصالح المفسدين الخائنين والذين لو كانوا في العراق سابقا على عهد المرحوم صدام لاعدموا في الشارع

  • 9 انس 22-03-2012 | 12:39 PM

    من أجمل ما قرات من فترة طويله حقيقة لو عدنا للوراء و استحضرنا لهؤلاء بارادة الله وقدرة قادر حتى وصفي التل رحمه الله لنزلوا ذاتهم وانفسهم للشارع مطالبين باسقاط الحكومه

  • 10 د . زيد 22-03-2012 | 12:52 PM

    والله انك رااااااااائع والله انك راااائع

    أمور في غاية العجب والأستغراب ولكن الأشد غرابةً بها ، أن يتخلى عون عن منصبه التاريخي والمهم في المحكمة الدوليه تلبيةً لنداء الوطن ، وأن يفقد الأردن هذا الكرسي المرموق دولياً في منحى صادق وأكيد نحو الاصلاح ، وبالمقابل الشارع مدعوماً بتضليل أعلامي مستهدف وكثيف من صالونات سياسيه من وراء الكواليس لا زال يدعو (الشعب يريد اسقاط الحكومه القادمه) .
    ......

  • 11 سلطية وافتخر 23-03-2012 | 02:52 AM

    الحكومة القادمة والي بعدها صح لسانك

  • 12 عطيه 23-03-2012 | 04:32 AM

    غراب البين

  • 13 سلامه 23-03-2012 | 02:12 PM

    حقاً مقال يستحق الأحترام يجب ان نعطي الفرصه لهذا الرئيس فهو قد تخلى عن شيء كبير للوطن ولمسيرته من اجل ان يخدم وطنه فلماذا نطعن به لاسباب خاصه وكلنا نعرف ذلك

  • 14 طلال محمد 23-03-2012 | 07:36 PM

    الرئيس الخصاونه انسان صادق وشريف ونظيف اليد دعونا نعطيه الفرصه الكامله للأنجاز وهو صادق بالاصلاح ومكافحة الفساد وحكومته قدمت للقضاء لغاية الىن والحبل عالجرار اناس لم تتوقعوا ان يكونوا خلف القضبان

  • 15 اردنيه 24-03-2012 | 12:58 AM

    معك حق تزعل وانت بتروح اخر الليل من خوفك على مصلحة الوطن

  • 16 فواعير السلط 24-03-2012 | 02:31 AM

    روح عن ...
    ...اقسم بالله كلام زيادة لنسويك صيف رائع بأم جوزة وبالسلالم ..
    ...

  • 17 مجدي - الرياض 24-03-2012 | 03:21 AM

    شايف هيني فدتك صار ينزلك ردود على الاقل

    واشكر عمون على شفافيتها وارجو منكم الرد علي في طريقة اختياركم للكتاب لان مقالاتهم تنزل في موقعكم وانتم مسئولين عن مستواها والتي تعبر عن مستوى صحفيتكم التي نعتز فيها كاردنيين مغتربين لانها تنقل لنا الحدث وتضعنا فيه ... ارجو منكم الدقه في الاخيتار فيمن يزينون موقعكم وشكراً لاهتمامكم

  • 18 الاستاذ ع 24-03-2012 | 03:41 AM

    صدقت واوجزت يا ايمن حياصات
    بارك الله فيك

  • 19 اللي مش عاجبه يفقع 24-03-2012 | 02:30 PM

    نحن شعب تعودنا على العبوديه ولو منحت لنا الحريه لمتنا بحثا عمن يستعبدنا وبكل بساطه لاننا لانستحقا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :