facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





كيف أهدر مجلس النواب 82 ألف دينار قبل يومين؟


باتر محمد وردم
29-03-2012 03:08 AM

بينما يعيش الأردن بقلق على إيقاع الحراك الشعبي والاعتقالات وتصعيد سقف الشعارات والتهرب من استحقاقات مكافحة الفساد وتأخر إقرار القوانين الإصلاحية، ينشغل مجلس النواب الموقر بأمر آخر وهو العمل على ضمان الحصول على جوازات سفر حمراء مدى الحياة ورواتب تقاعدية مماثلة للوزراء باعتبار أن هذا المجلس يضم اشخاصا دونا عن عباد الله في الأردن وأعلى مستوى ومكانة ويستحقون كل هذه الامتيازات على الجهود العظيمة التي يبذلونها من أجل الوطن.

هل يعقل هذا؟ كيف يمكن أن يكون مجلس النواب فاقدا لكافة أشكال الاستشعار للمشاكل والهموم التي يعاني منها الأردن دولة ومجتمعا حتى يفكر أعضاء المجلس بقضية الجوازات الحمراء. ما هذا الهاجس العجيب لدى النواب بالامتيازات والمكاسب سواء أكانت الرواتب العالية أم السيارات المعفاة جمركيا أم جوازات السفر الحمراء والتي تمنح أصحابها حصانة من التفتيش في المطارات؟

لم يكن أداء مجلس النواب عاليا حتى يستحق أعضاؤه كل هذه الامتيازات بل هو أدنى من المطلوب سياسيا ومعرفيا وحتى سلوكيا، وإذا كان ثمة نجاح واحد لمجلس النواب الحالي فهو يتلخص في كونا سببا رئيسا في إطلاق الحراك الشعبي الأردني والذي بدأ قبل الربيع العربي وكنتيجة مباشرة لتصويت 111 نائبا على منح الثقة لحكومة السيد سمير الرفاعي.

بالرغم من كل هذا التواضع في أداء المجلس، والإصرار على استفزاز الرأي العام بالبحث عن مكتسبات لا يستحقها النواب، نجد أن السادة النواب يفتعلون معركة خاسرة مع الإعلام بحجة أن وسائل الإعلام تقوم بالتحريض على النواب وتشارك في مؤامرة ضدهم، وتمتد هذه الحملة لتشمل المطالبة برفع قضايا ضد الإعلاميين والتشهير بهم في المجلس.

مجلس النواب أضاع يوم أول أمس جلسة كاملة من أموال دافعي الضرائب من أجل شتم وتهديد الصحافيين بدلا من قيام النواب بواجبهم في مراجعة وإقرار التشريعات وخاصة تلك المتعلقة بالإصلاح السياسي. ان راتب النائب الواحد شهريا يصل إلى حوالي 3 آلاف دينار، مضروبا في 110 تصبح التكلفة الشهرية على الخزينة 330 ألف دينار وفي السنة تصل الكلفة إلى 3 ملايين و960 ألف دينار. وإذا قلنا إن مجلس النواب يعمل لمدة 4 أشهر في السنة زائد شهرين في دورة استثنائية يكون راتب النواب فعليا ضعف ما ذكر سابقا لأنه يغيب عن العمل نصف السنة ولكن لتسهيل الحسابات سنفترض العمل طوال السنة. ولو فرضنا أن مجلس النواب يعقد جلستين أسبوعيا يصبح مجموع الجلسات السنوي 48 جلسة وبالتالي تصبح تكلفة الجلسة الواحدة مثل التي ضاعت أمس في شتم الصحافيين هي 82 ألفا وخمسمئة دينار، وكذلك كل جلسة يغيب عنها تقريبا ثلث النواب بلا اسباب مقنعة. هل هنالك هدر للمال العام وفساد مثل هذا؟

في واقع الأمر فإن الإعلام الأردني، وربما بحكم الأخلاقيات الاجتماعية ليس إلا، يتعامل بكثير من الترفق مع مجلس النواب ولا ينتقد إلا ما يظهر من السلوكيات السلبية لأعضاء هذا المجلس، ولو كنا في مجتمع مدني حديث يضرب بعرض الحائط العلاقات الاجتماعية ويركز فقط على مساءلة المخطئين ونشر المعلومات والحقائق لوجد الإعلام الأردني في كل يوم قصة جديدة ينتقد بها مجلس النواب. لو أرادت وسائل الإعلام أن تفتح تحقيقا استقصائيا فقط في عدد المسؤولين والمدراء والوزراء الذين تم تعيينهم في مؤسسات الدولة منذ نهاية العام 2010 وهم اقرباء للنواب فإننا سنحصل على لائحة في منتهى الإثارة وآخرهم لم يمض على قرار تعيينه إلا ايام!

لا يملك مجلس النواب أية مصداقية في خوض صراعات ومعارك بحجة النزاهة الأخلاقية ولو كان يمتلك الحد الأدنى من الحس السياسي المسؤول لما طالب بهذه الامتيازات وما نأمله هو قيام مجلس الأعيان بإيقاف هذه المسرحية المسيئة عند حدها ولا يزيد من التوتر والغضب في الشارع الأردني وفقدان الثقة بالمؤسسات الوطنية.

batirw@yahoo.com

الدستور




  • 1 الى الاستاذ باتر 29-03-2012 | 03:45 AM

    اولا : اشكرك جدا على تعظيم دور الضرائب التي يدفعها المواطن الاردني ويجب كل كاتب وكل سياسي وكل مواطن يتحدث ويذكر الدولة باننا دافعو ضرائب
    ثانيا : يبدو سقط سهوا امران عنك / عدد مجلس النواب 120 ، والدورة العادية للبرلمان هي 6 أشهر بعد التعديلات الدستورية عدا عن الاستثنائية
    يمكنك الحساب من جديد وارسال الرقم لنا مع خالص الشكر لجهدك

  • 2 سوفاني 29-03-2012 | 04:56 AM

    هذا هو الفساد بعينه واحدهم بالجلسه مابشتغل بشلن

  • 3 استاد باتر 29-03-2012 | 05:00 AM

    اقطع علي وعلى ....
    هذا الكلام والا بلاش احسسسسسسسسسسسسسسسسسسنت.

  • 4 وليد هاكوز 29-03-2012 | 09:04 AM

    فعلا لقد أحسنت ، ووضعت النقاط على الحروف كما تفعل دائما ، كل الشكر للسيد باتر وردم .

  • 5 صديق 29-03-2012 | 09:40 AM

    يجب أن يتم الدفع على أساس كله جلسه بجلستها . بعدها لن يتغيب أحد منهم

  • 6 د. نزار الحموري - الجامعة الهاشمية 29-03-2012 | 11:18 AM

    الاخ باتر وردم
    اشكرك على هذه المقالة الجميلة والتي تميزت عن باقي مقالات زملائك الكتاب من حيث انها ربطت ما يجري من مهازل في مجلس النواب مع ما يتكبده دافع الضرائب الاردني... واعتقد ان يجب التركيز في المرحلة القادمة على موضوع ماذا يجني دافع الضرائب الاردني لقاء الكم الهائل من الضرائب التي يدفعها... فعلى سبيل المثال... المواطن الاردني يدفع من الضرائب ما يعادل نظيره الكندي من حيث النسبة المؤية... في المقابل يحصل دافع الضرائب الكندي على تعليم مجاني، تامين صحي مجاني لمن دون الثامنه عشرة، وعلى بنيه تحتية وشوارع محترمه، ولاهم من ذلك قانون يساوي بين الجميع، لا يجود جوازات حمراء او صفراء في كندا او اي لون اخر من الوان الفوقيه والاستعلاء.... في المقابل ماذا يحصل دافع الضرائب الاردني... التعليم المحترم للأغنياء... والجامعات تعمل على قاعدة "اللي معهوش ما يلزمهزش" ولدينا اسواء شبكة طرق في العالم... واكبر عدد من قضايا الفساد... بالاضافة الى ما لا يقل عن 120 جواز احمر مؤيده كل اربع سنوات سوف ندفع ثمنها من كبريائنا واحترامنا على مداخل البلد ومخارجها..... السادة مجلس النواب... لقد حصلتم على "مؤبد" وبإمتياز.....

  • 7 أسعد نشمي 29-03-2012 | 12:31 PM

    يجدر بالنواب أن يتقاضوا اتعاباً (أو مكافآت) على الجلسات التي يحضروتها وياشركوا بها بفعالية، وتحجب عمن يغيب بدون عذر، أو يحضر جسداً ويغيب ذهنا وعقلاً عن المشاركة الايجابية في الجلسات واللجان.

    كما تجدر الاشارة إلى وجوب تضمين قانون الانتخابات الجديد نصاً يحرم النائب (السابق) الذي يتغيب بدون عذر (أو بعذر) بشكلٍ متكرر عن الترشح لدورة برلمانية قادمة، أو أن يحرم لفترة معينة من الترشح للمجلس.

  • 8 منطقيا 29-03-2012 | 02:40 PM

    اولا: النواب هناك من انتخبهم بغض النظر عن قانون الانتخاب و بالتالي فهم يمثلون من اتنخبهم و لديهم شرعية ديمقراطية كون الانتخابات نزيهة ما لم يثبت العكس، وبالتالي فهم يمثلون ما يريده الشعب و هو الحصول على رواتب و امتيازات دون الكد من اجلها وهذا هو حال الواقع في الاردن فلا احد يريد اداء الواجبات و لكن الكل يريد التمتع بالحقوق.

  • 9 ابو النوف 29-03-2012 | 03:47 PM

    احسنت. هذاهوالصحيح. وهذا بالظبت ما علقت انا في صحف اخرىولكن مع الاسف لم ينشر لي التعليق وارجوامن هذه الجريده ان تفعل وان على الشعب مقاطعه مجلس النواب الذي لايفعل شيئا لمصلحه من قاموا بانتخابه وانما هم يستغلون وضعهم للمطالبه بما هم يريدون وعلى الشعب ان ينتبه لمن سيوصت في المرات القادمه

  • 10 معلق رياضي 29-03-2012 | 10:12 PM

    ... هيك مجلس مزور الله يخلصنا ويخلص البلد منكم ومن تفاهاتكم

  • 11 allaa 30-03-2012 | 10:50 AM

    صح لسانك و صح قلمك كفيت واوفيت

  • 12 مقهور 30-03-2012 | 02:58 PM

    اساسا مش لازم يؤخذوا رواتب وامتيازات على منصب يتسابقوا عليه سبق واللي مش معجبه لا يرشح حاله من الاساس في غيرهم كثير مستعدين لخدمة الشعب بدون مقابل ٠٠٠ ألغوا الامتيازات وشوفوا ان النوعية والأداء رايحين يتغيروا للأفضل ٠٠٠ المقياس لازم يصير قديش النائب حاب يخدم الوطن والمواطنين بمسؤولية ووعي ، مش قديش بده يحصل امتيازات ومصالح شخصية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :