facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





العلاقة بين البرلمان والإعلام


بسام الجرايده
29-03-2012 03:24 AM

مرت العلاقة ما بين الإعلام والسلطة بشكل عام في حالة توترات متلاحقة مما نجم عنها ولادة قوانين ومعادلات نظمت العلاقة ما بين الإعلام والسلطة سواء أكانت نيابية أو تنفذيه أو قضائية,ومن هذا المنطلق فان القوانين والمعادلات الناظمة للعلاقة ما بين السلطة والإعلام جاءت على النحو التالي :
أولا-إعلام السلطة
ثانياً-الإعلام المقاوم للسلطة
ثالثاً- الإعلام المراقب للسلطة
رابعاً-سلطة الإعلام
وعلى ضؤ ما تقدم فإذا أردنا إن نحدد علاقة البرلمان بالإعلام يجب إن ننطلق من القانون الرابع وهو سلطة الإعلام ,فالإعلام أصبح الآن سلطة كباقي سلطات الدولة وله الحق في توجيه الانتقادات التي تعبر عن مضمون الأداء النيابي بعيداً عن التجريح والإساءة الشخصية,وكذلك من حق البرلمان إذا تعرض لأي إساءة أن يرد ضمن حدود حرية التعبير والرأي والرأي الأخر ومن حقه أن يلجا إلى القضاء إذا اقتضت الضرورة .
البرلمانين في المجالس النيابية السابقة دخلوا في مواجهات مع الإعلام وهذه المواجهات يجب أن تبقى في منطقة الدور والوظيفة فالبرلمان وظيفته تحددت في الرقابة والتشريع ومن حق الإعلام أن يراقب أداء البرلمان في هاتين الوظيفتين .

أن العلاقة البرلمانية –الإعلامية تحتاج إلى عملية جراحية لإخراجها من دائرة الفعل ورد الفعل ،فالإعلام ليس شريكا في قرارات البرلمان بل واجبه أن يراقبها ويبدي رأيه فيها تحت سقف حرية الإعلام وحرية التعبير وأخلاقيات العمل الإعلامي .

أن إعادة التوازن للعلاقة ما بين الإعلام والبرلمان لا بد أن تأتي من خلال عقد مؤتمر وطني يدعواليه المكتب الدائم والكتل البرلمانية واللجان النيابية ونقابة الصحفيين لتجسير العلاقة وتجذير التواصل ووضع حد للمهاترات التي تجري على الساحة الوطنية ومحاصرة الأصوات التي تنال من سمعة الإعلاميين والبرلمانيين والتي وصلت إلى حد الشتائم الغير مبرره بل ووصل الأمر إلى إصدار فتاوى التخوين ما بين الطرفين.

أن العلاقة ما بين البرلمان والإعلام يجب إن تبقى في دائرة المسؤولية الوطنية والاجتماعية والأخلاقية، فالإعلام هو الذي يقود الرأي العام ويحدد اتجاهاته وخاصة ونحن في زمن الإعلام الجديد أو البديل فهو الذي يقود الجماهير وهو الذي يعزز الثقافة الجماهيرية, وهناك في البرلمان قيادات وأقطاب تعي طبيعة العلاقة ما بين البرلمان والإعلام وهذه العلاقة يجب أن تبقى خارج خطوط النار ،فالبرلمان معركته ليست مع الإعلام وكذلك الإعلام معركته مع الحقيقة.

أدعو وسائل الإعلام الالكتروني والورقي إلى ضبط النفس وعدم الانجرار إلى مواجهة مع البرلمان،فالتراشق ما بين الأعلام والبرلمان لا يعضد هذه العلاقة بل يزيدها احتقانا ويكسر إقفال الحوار، تعالوا يا معشر رجال الإعلام والبرلمان للحوار الوطني فهو المخرج لإعادة الأمور إلى نصابها للازمة الدائرة ما بين الإعلام و البرلمان.آن الأوان لوقف حالة التراشق الإعلامي أليست الديمقراطية هي مفتاح الحل لكل الفر قاء فثقافة الاختلاف تعزز المسيرة الوطنية وتفتح الآفاق الرحبة فمشوار الإصلاح طويل فالأردنيون ينتظرون ولادة حزم الإصلاح السياسي وليس المناكفات والخصومات ومن هنا نبدأ إصلاح علاقات الإعلام بالبرلمان.




  • 1 حمزه ابو رصاع (عاشق جبال عمان السبعة ) 29-03-2012 | 09:29 AM

    لا بد من الموئمة بين السلطة التشريعية والساطة الرابعة لاننا نعيش في جو ديمقراطي

  • 2 سلطان سمور - ابو ظبي 29-03-2012 | 10:16 AM

    - مقال اكثر من رائع يا اخ بسام وبالفعل الوضع بحاجة لمؤتمر لتجسير العلاقة بين الاعلام والنواب , رؤية ثاقبة ورأي سديد

  • 3 منار 29-03-2012 | 02:32 PM

    حلو الكلام

  • 4 عرار 29-03-2012 | 02:33 PM

    سهيل طيب ليش هيك البرلمان , وهيك الاعلام هل نحن في معادلة بين دولتين متخاصمتين .

  • 5 سميها ما شئت 29-03-2012 | 02:35 PM

    كلن يغني على ليلاه

  • 6 فراس ...ع 29-03-2012 | 02:37 PM

    يخسارة ... منوين جتنا كل هل مصايب دفعة وحدة ..شو نسينا انا وطن اسموا الاردن .. ولا الاستقواء من الخارج اصبح سبيل .

  • 7 عبلة .. وقلبي حسرة 29-03-2012 | 02:39 PM

    قلوا برلمان وقلنا اعلام طيب من الاردني ومين الي يلعب بالدار.

  • 8 مسافر 29-03-2012 | 02:44 PM

    من زمان وانا اقول في كتاب بيعرفوا بيحكوا .. من اي البلاد انت يا كاتب من اي وطن انت, وضعت يدك على الجرح النازف , في كل حرف كلمات ومعاني , هذه الابجدية ما عهدناها , كلامك في الصميم, بشرى العبد انت , والقلموا .

  • 9 موال 29-03-2012 | 02:45 PM

    لازرعالك بستان ورود

  • 10 سربل 29-03-2012 | 02:59 PM

    رسالة الاعلام رسالة سامي فوق كل اعتبار .. واذا واحد نط وقال كلام , لازم الاعلام بيكون واعي , لانه سلطة , وليس متابع للاسأات , الاعلام هو من يدير دفة الامور , ولا يقع في فخ المتامرين , ما قلته يا بسام الجرايدة كلام بحق فوق كل الجراح والتسامي من سمات المقدرة ,

  • 11 عاصي فنخر 29-03-2012 | 03:01 PM

    احيي عمون بدنا هيك كتاب يضمدون الجراح , ولا يزيدون النار اشتعالا . بحيي عمون مرة تانية والى الامام بسام الجرايدة .

  • 12 نشمي 29-03-2012 | 03:02 PM

    بدعتم يا هل نشامة

  • 13 بالون 29-03-2012 | 03:08 PM

    هات حد يسمع

  • 14 محمد الحوامده 29-03-2012 | 03:39 PM

    لا فض فاك يا ابو الجرايده مقال راااااااااائع

  • 15 نائب على الطريق 29-03-2012 | 06:50 PM

    الله يهدي الانفس ويجعلها على درب الوطن ومصلحته ماشية نشكر بسام الجرايدة وعمون بهذا الكاتب وهذه المقالة من وحي وضمير

  • 16 سمير فارس 29-03-2012 | 07:09 PM

    الله يكون في العون الوطن اولا و اخرا

  • 17 سالم ذيب 30-03-2012 | 06:15 AM

    صديقي استاذ بسام اوافقك الرآي تماما ونصر ايضا غلى دور الاعلام في مراقبة وانتقاد اعمال البرلمان وتعزيز دور الرقابة الشعبية وفي مقدمتها الصحافة بكل تلاوينها والاحزاب والنقابات ومراكز الدراسات والعمل على حشد التأييد لتغيير السياسات وصولا الى عقلنة القرارات لمصلحة الاغلبة بغيدا عن التخندق والتراشق الاعلامي من اجل اردن ديمقراطي .


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :