facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الأخوان والجامع وردم الهوة


د.مهند مبيضين
08-04-2012 03:53 AM

راقبت فعالية جماعة الإخوان المسلمين بعد صلاة الجمعة في ساحة جامع الجامعة، البداية كانت ضعيفة، عودة لشعارات متكررة، اتكاء على التلحين في الصوت بشكل تجاوزه التاريخ، شباب يتبادلون الميكروفونات، وفي النهاية اسلوب بائد يؤكد ان الجماعة لم تتغير ولم تعِ الدرس بعد.

ثلاثة شباب تناوبوا على البدء، وجوههم غير معروفة او منخرطة في الحراك الشعبي مما افقدهم القدرة على الجذب، قلة من المصلين تجمعوا، والكثرة كانت لرجال الأمن، وزملاء الإعلام، حتى الليبيون الذين صلوا استمتعوا بالمشهد.

مشهد الفعالية واضح انها كانت ردا على فعل، تحدث عنه الشيخ محمد عقل، وهو فاقد للتأثير في خطابه وكذلك الشيخ احمد الكفاوين، إذ تلزمهم «الكاريزما» وشرعية التغلغل في ضمير الناس، الصوت العالي لم يعد يجد، وهم انطلقوا في حديثهم بأن هناك مؤامرة تتعرض لها الحركة، لتشويه صورتها من قبل كتاب التدخل السريع والدولة ومجلس النواب.

للأسف الجماعة المؤمنة من الحركة الإسلامية عندنا يلزمها بعد طول المراس، كل من يختلف معهم وينتقدهم هو مأجور، وهم حين يتفاوضون مع الحكومة على سقف ورقم ما، في المجلس النيابي القادم يصبحون رجال إصلاح حقيقي! وهم في الساعات التي يقضون بها وقتا للتفاوض لا يجدون ضررا من تحديد علائم المرحلة المقبلة، وإذا ما اختلت التجرية يعودون للشارع.

الشيخ عبدالمجيد الذنيبات المراقب العام السابق للجماعة كان موجودا مستظلا في باحة مسجد الجامعة، يراقب الخطابات الثلاث التي اعلن عنها، حضرت للشيخ عقل والشيخ الكفاوين وغادرت، لم ينبس الذنيبات بأي تعليق، حوله كان تأتي مجموعة من الشباب المحدود عددهم، في الوقت الذي كان الخطيبان كلما احتاجا للمزيد من جذب الناس يرفعان صوتيهما اكثر.

عقل تحدث عن الفرس الأصيل وهي الشعب الأردني والشارع الأردني وهما معبران عن المشهد الأول برأية، والمشهد الثاني حكومات مماطلة في مكافحة الفساد، كفاوين لم يخرج عن ذلك تحدث بانتقاد شديد لمن ينتقد الحركة وشيوخها، وبخاصة مجلس النواب، وكشف عن الاتصالات مع الحكومة.

ليس بالوسع هنا إدانة الحركة، وسلوكها فهي جماعة سياسية لها الحق فيما ذهبت إليه، في مقابل هشاشة القوى السياسية الأخرى، والجماعة تدرك أن لا مفر لها من الانخراط في الانتخابات المقبلة، أما المقاطعة في لحظة التحول الجديد وبأي قانون فهي بغير صالحها، وبالتالي عليها المناورة من جديد.

شباب الإخوان لو تحدثوا لكان تأثيرهم أكثر، الطفيلة التي انتظرتها الحركة لتحدث الانعطافة في الحراك الشعبي، كانت حاضرة وهنا علينا التوضيح، بهذا الشأن، إذ كان النقاش داخل الحركة الإسلامية أن الحراك الشعبي قبل تصاعد حراك الطفيلة كان جله مطلبيا، وهي لا تقوى على حل مطالب الناس في الفقر والبطالة، لذا كان لا بد من انعطاف سياسي فيه، فكانت الطفيلة التي احدثت ما انتظروه، وكان لهم ان يتنفسوا الصعداء.

خطابات الجمعة كانت عادية من قبل الحركة الإسلامية، والأفضل هو محاولة تحليل المواقف والخطابات والسلوك السياسي للجماعة، اما ان يتحدث أي قيادي برأيه بالنسبة لدور الحركة في المرحلة المقبلة فهذا حق في الرأي، وحق للآخرين بالرد عليه، والهجوم على الرأي يصبح قميص عثمان في البحث عن الخصومة المطلوبة للحركة مع الدولة، على الأقل امام جماهيرها، وذلك ما يضمن البقاء لقياداتها التقلدية في الصدارة.

الحركة الإسلامية بشكل عام بحاجة لردم الهوة التي تحققت بينها وبين الشارع، إذ لم يحدث قط للحركة في اي دولة ما حدث للأردن من رعاية وتفاوض على كمية المقاعد في مجلس النواب، وإذ ما قبلت الحركة بالتفاوض بهذا الشكل فهي أو من يقر بالتزوير وتوزيع الحصص والغنائم.

Mohannad974@yahoo.com

الدستور




  • 1 حسـام آل خطــاب * معـــــــــان 08-04-2012 | 04:17 AM

    الرجاء النشر ياعمون ..


    يا من تطالب بالحراك
    وما ادراك ما الحراك
    مسماه سلمي
    وباطنه العراك
    هل الشوارع مكانا
    لنشر الوعي والإدراك
    تنادي الحكم على الفاسدين
    وتريد الحكم ان يكون
    على هواك
    هناك هناك
    من ينصب لنا الشباك
    تحت مسميات الحريه
    والحراك
    يريدون ان يفسدوا عليك عيشك
    ويفسدوا عليك هواك
    يوجد لدينا ملكا
    خلقه خلق ملاك
    يسهر ليله ويسعى بنهاره
    ليحمي حماك
    وجنده النشامى من حوله
    يبذلون الروح رخيصة فداك
    احذر احذر احذر
    اي مسمى لحراك
    وليكن لديك وعي وادراك
    ان هناك من يريد ان يعكر
    صفو سماك
    فهنا فهنا الاردن فيه
    قائدا يسهر ليرعاك
    وديوانه العامر مفتوحا
    ليسمع شكواك
    بوعي وإدراك
    احذر احذر احذر
    اخي في الاردن
    ما يحاك من وراك
    الله الله الله
    منحنا قائدا
    بخلق ملاك
    فلا تنجرفوا
    نحو الهلاك
    عاش الملك
    وعاش الاردن
    وعاش النشامى
    ليحموا حماك
    ايا اردن
    والله والله والله
    اني انا انا انا اهواك
    انا اهواك
    .......

    معـــان

  • 2 سياسي 08-04-2012 | 04:21 AM

    احسنت، علما ان المسجد لا يجوز اختطافه من قبل الاخوان .

  • 3 برافو برافو برافو 08-04-2012 | 04:42 AM

    سرد جميل يشخص الحالة لك شكري.

  • 4 د. حسين المجالي 08-04-2012 | 09:24 AM

    هل وصفت المشهد كله برؤيتك انت؟
    هناك نقص في سرد الحقيقة واجتزاء ينقصها حقها
    لا بد ان تعترف ان تقييمك الشخصي لا يعني النقد البناء
    بالاضافة الى تجريحك ولمزك لبعض الجوانب تماما كما هم كتاب التدخل السريع
    شكرا لك

  • 5 احمد جميل القبيلات ـ بني حميدة 08-04-2012 | 12:36 PM

    اذا شاركوا بالانتخابات وظهرت النتائج مخيبة لهم سيقولون بأنها مزورة وهناك تآمر علينا سلفا ، المشكلة ان الأخوان لم يدركوا حجمهم الحقيقي في هذا البلد ولم يكونوا واقعيين مع أنفسهم، ومع كثرة الحراكات التي كانوا يقودونها ابتعد الشعب عنهم رويدا رويدا ، فأكيد ان النتيجة القادمة في الانتخابات ستخيب أطماعهم ، وسنرى إن شاء الله عما قريب.

  • 6 كركي 08-04-2012 | 01:27 PM

    يا حرام لسه الشعب الأردني مسكين وطيب ومغلوب على أمره ، مسكين هذا الشعب بتحمل كثير وراح يتحمل الكثير ....

  • 7 طفيلي 08-04-2012 | 03:39 PM

    دائما رائع دكتور تقديما المشهد كما هو علما بأن الجماعة فلست وسلاحها بالد

  • 8 سلامه 08-04-2012 | 04:39 PM

    انت يادكتور اعلامي ومقدم برامج لكنك غير محايد في التحليل.الناس اذا اتيحت لهم الفرصة بقانون انتخابات\عادل سيصوتون للحركة الاسلامية لانهم نظيفين..

  • 9 سلامه 08-04-2012 | 04:40 PM

    انت يادكتور اعلامي ومقدم برامج لكنك غير محايد في التحليل.الناس اذا اتيحت لهم الفرصة بقانون انتخابات\عادل سيصوتون للحركة الاسلامية لانهم نظيفين..

  • 10 عضو سابق في الإخوان 08-04-2012 | 05:40 PM

    كلام جميل يا دكتور مهند.

    خطاب الإخوان دائماً موجه بشكل يوحي بأنهم وكلاء الله الحصريين على الأرض وأنهم هم من يمثل الإسلام وهم في الحقيقة لا يمثلون إلا أنفسهم.

    الإخوان هي حركة سياسية بالنهاية ومن الطبيعي أن يكون هدفهم هو تحقيق مكاسب سياسية وللأسف هم يستخدمون الإسلام كوسيلة لتحقيق هذه المكاسب.

    الإخوان يريدون تفصيل قانون إنتخابات على مقاسهم، ولو كانت نيتهم الإصلاح لطالبوا بانتخابات نزيهة

    لا أحد يشوه صورة الإخوان لأنها مشوهة بالأصل، فالتناقض والإبتعاد عن المظالبة بالإصلاح كانت جلية خلال الفترة السابقة، ومع اقتراب الانتخابات بدأنا نسمع لهم صوتاً وهذا دليل قاطع على أنهم ليسوا دعاة إصلاح بل دعاة مكاسب سياسية.

  • 11 كركي قومي 08-04-2012 | 05:49 PM

    نعتذر

  • 12 علي مهدي 08-04-2012 | 06:20 PM

    نعتذر عن النشر

  • 13 ناصر 09-04-2012 | 12:16 AM

    تقييم غريب من أكاديمي، يا دكتور توصيفك للأمور استبعد العقلية العرفية التي لا تعاني منها البلد، أنت في واد والبلد في واد آخر ، تدافع عن الدولة وكأنك في المدينة الفاضلة. ..


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :