facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الملك في الطفيلة !!!


أ.د.فيصل الرفوع
17-04-2012 01:10 AM

شهد الأردن على مدى أكثر من عام نمطاً جديداً من التعبير عن الرأي والرأي الآخر، وكان في معظمه ضمن الإطار العام والمقبول للدولة والمجتمع. ولم تخرج الشعارات عن نطاق العرف والعادة والتقاليد و الإنتماء المتبادل بين القيادة الهاشمية والشعب الأردني. إلا أن مخرجات ومستجدات الربيع العربي وافرازته، قد ساهمت أحياناً، بشكل او آخر، في رفع سقف الشعارات وحديتها إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه من تجاوز أحياناً على رمزية الدولة وهيبتها. لكنني اقسم يمين غموس، بأن هؤلاء الذين قد يفهم بأنهم تجاوزوا الخطوط الحمراء في شعاراتهم ، لو "علموا أو سمعوا أو أحسوا" بأن شوكة أصابت قدم عبدالله الثاني او أدمته، لكانوا أول من يلتف حوله، شاهرين سيوفهم من أجل حمايته والعرش والأردن، خاصة، أبناء المحافظة الهاشمية- الطفيلة.
فحراك الشعب الأردني، وتحديدا حراك الطفيلة، له مطالب واضحة ومحددة، ويسهل علاجها، وهي العيش بشيء من الكرامة. إلا أن الحلقة المفقودة بين كل من الحراك من جهة والقصر والحكومة من جهة أخرى، قد يكون هو السبب، في عدم فهم مآرب هذا الحراك وأهدافه. إلا أنني على يقين، بأن هذا أو ذاك من الذين قد يفهم بأنهم تجاوزوا الخطوط الحمراء في شعاراتهم، يؤمنون إيماناً مطلقاً بأن الهاشميين، وعلى رأسهم جلالة الملك، والعرش الهاشمي، هم رمز الإستقرار وألأمن ووحدة الدولة الأردنية. كما يؤمنون بأن أجهزة الدولة، خاصة العسكرية و الأمنية، هي صمام الآمان لحماية الحمى والذود عنه.
ويمكن إستقراء بأن " المماطلة" في محاكمة الفاسدين ووضعهم وراء القضبان، بالإضافة إلى بيع مقدرات الوطن بثمن بخس في لحظة تيه وطني وعدم وضوح الرؤيا لدى الحكومات المتعاقبة التي قامت بالخصصة وغير ذلك ، يعتبر من الأسباب التي ساهمت في تأجج حدة الاحتجاجات. إلا أن ذلك يجب أن لا يكون دافعا للتطاول على رمزية الوطن.
ومن هنا أرى بأن زيارة ملكية سامية للمحافظة الهاشمية، والالتقاء مع أبنائها، سواء قادة الحراك أو مجلس العشائر، سيؤسس لمحطة مضيئة في حكمه القائد وحنكته، وأساس متين للعلاقة الوجدانية والروحية بين الحاكم والمحكوم. كيف لا والتأريخ شاهد على ما عهد عن الهاشميين من سعة للصدر والحلم والعفو عند المقدرة والصفح عمن اساء. كيف لا ونحن نتحدث عن عبدالله الثاني حفيد النبي، صلى الله وعليه وسلم، الذي قال لكفار قريش يوم فتح مكة، " ماذا ترون أني فاعل بكم " فقالوا له "أخ كريم وابن اخ كريم"، فقال لهم صلى الله وعليه وسلم، إذهبوا فأنتم الطلقاء. فإذا كان هذا حال الجد، وهو خير من خلق الله على وجه البسيطة، فقطعاً لن يكون تصرف الحفيد عبدالله الثاني، إلا صدىً لتلك الصرخة الهاشمية المحمدية في شعاب مكة.
أهلك وعشيرتك في الطفيلة بإنتظار زيارتك يا سيد البلاد، لتمسح دمعة مظلوم، وتسمع آهة محروم، وتتجاوز عما بدر من صنديد هده الزمن ولفحت وجهه قساوة الآيام وظروفها. وسترى بأم عينك، بأن الطفايلة على العهد معكم آل هاشم، منذ معارك، حد الدقيق وواد زيد ونوخة إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. والله من وراء القصد.
alrfouh@hotmail.com




  • 1 مواطن 17-04-2012 | 01:23 AM

    لا اعتقد ذلك فهم شرذمة من الخارجين عن القانون والاعراف والتقاليد .. اكالين نكارين

  • 2 د. محمد السعودي 17-04-2012 | 01:26 AM

    شكرا لك د. فيصل على هذا التوضيح

    ودمت وفياً

  • 3 مكشوف 17-04-2012 | 01:26 AM

    نعتذر عن نشر تعليقك وحبذا لو وضغت اسمك صريحا بدل الاختباء وراء اسم وهمي يسيء للناس.
    اليس كذلك..؟

  • 4 إبن اربد 17-04-2012 | 01:37 AM

    يسلم الدكتور فيصل، رجل الأخلاق الله اطول عمره

  • 5 ابن الجنوب 17-04-2012 | 02:11 AM

    كل الإحترام لعمون وهنا اقول ان احد اسباب المشكله هم ابناء الطفيله الذين استلموا وزارات ولم يقدموا الى الطفيله شيئ ومنهم الدكتور صاحب المقال.

  • 6 ممدوح اسماعيل السعودي 17-04-2012 | 09:47 AM

    هذا المقال يعبر عن طبيعة وفطرة ابناء الطفيلة وتوقيته بهذه الفترة
    يعبر عن صدق ووطنية الدكتور فيصل الذي طالما يطل علينا بمقالاته التي تعكس الصورة الحقيقية لأبناء الاردن الاوفياء.
    مع جزيل شكري وتقديري للدكتور فيصل على هذا الكلام الطيب الذي لا يصدر إلا من طيب.
    ممدوح اسماعيل حمود السعودي- صحفي - ابوظبي

  • 7 د. معن القطامين 17-04-2012 | 10:54 AM

    يعني مش لاقي تشبه شباب الحراك الا بكفار قريش؟ وحد الله يا دكتور

  • 8 عبدالظيم الحنيفات/جامعة الطفيله 17-04-2012 | 12:37 PM

    اصبت يا دكتور وقلت ما يجول بالخاطر وانا اؤويد ما قلت سلمت يداك

  • 9 نحن وهم 17-04-2012 | 02:02 PM

    نعتذر

  • 10 جمال المجالي 17-04-2012 | 02:18 PM

    الى الامام يا معالي د فيصل الرفوع

  • 11 مسلم 17-04-2012 | 04:17 PM

    نورت الطفيلة

  • 12 طفيليه 17-04-2012 | 04:38 PM

    كل من هجر الطفيله لا يحق له الحديث عن معانات الطفيله انت يادكتور والكثير مثلك ممن خارج الطفيله الذين ياملون بالمناصب والمتسلقون يرجون المنصب على حساب ابناء الطفيله الذين صمدوا فيها بالرغم من المعاناه

  • 13 عادل المجالي 17-04-2012 | 05:15 PM

    سماها جلالة المغفور له باذن الله الملك حسين بالمحافظة الهاشمية لاخلاص اهلها للعرش الهاشمي وان كان هناك من يلعب في الخفاء الا انها ستبقى المحافظة الهاشمي..... ولك استادنا الدكتور فيصل الرفوع كل التحية


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :