facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





وزير الشباب وغياب البوصلة


ابراهيم غرايبه
20-04-2012 03:25 AM

لو كانت حملة 'اركب معنا' التي تنفذها وزارة الشباب لاستضافة الدعاة 'الجدد' تقوم بها جمعية ثقافية دينية أو وزارة الأوقاف لأمكن تمرير القصة مع ما يمكن أن يقال أيضا حتى في هذه الحالة، ولكن أن يقوم بذلك وزير/ وزارة الشباب فذلك يبدو غير مناسب، لأن وزارة الأوقاف والمؤسسات المجتمعية الرديفة منوط بها مثل هذا الدور، وتستطيع أن تنسق وتعمل أيضا في النوادي والتجمعات الشبابية والجامعات، وهي تمتلك إمكانيات هائلة ومتقدمة، من المؤسسات والميزانيات والعلماء والدعاة، ولدينا أيضا مؤسسة دعوية وإرشادية متقدمة ورائدة، وهي دائرة الإفتاء في القوات المسلحة، والتي كان من روادها العظام الشيخ نوح القضاة، وتعاقب على إدارتها عدد من العلماء الافاضل والرواد، واستقطبت كفاءات علمية مهمة.
هناك الكثير مما يمكن أن يقال حول أسلوب ومحتوى خطاب الدعاة الجدد، ولكن فكرة المقالة هنا التحذير من مسائل عدة، ليس مناسبا أن تقوم وزارة الشباب بدور وزارة الأوقاف، وليس مناسبا أن تقوم الحكومة بعمل المجتمعات، ويخشى أيضا أن الحكومة تبالغ في قصة العمل الديني والاحتفالات الدينية والتقرب الديني إلى الله أو الى الناس، وأنها تشتغل في الدين أكثر مما أوصى الله، فهذه المبالغة الحكومية والمجتمعية والجماعاتية في العمل الديني وتطبيق الدين واستحضار الدين هي زيادة كبيرة عما يريده الدين، فالله يريد من هؤلاء المقبلين على التسلية الدينية عمارة الأرض، والتقرب إلى الله بالإنتاج الحقيقي ومنفعة الناس.
يستطيع وزير الشباب أن يستنفر الشباب إلى زراعة الجبال والصحارى وحفر الآبار، فلا بد أن معاليه يعلم المستوى الفظيع للتصحر وأزمة المياه والخضرة في بلدنا، ويفترض بوزارة الشباب أن ترتقي بالحركة الرياضية وتساعد البلدات والمجتمعات على إنشاء نواد رياضية في كل بلدة أو تجمع يستوعب جميع الناس في المنطقة المحيطة به في حركة رياضية ومجتمعية وثقافية بدلا من منافسة في مجال هو ممتلئ ومتخم، ويحتاج إلى تخفيض وترشيد.
وهذه الجموع المقبلة على التسلية الدينية تحتاج إلى تأهيل نفسي بدلا من استثمار الظاهرة في مزيد من العروض، وإذا كان لدى الناس هذا الإقبال على الدين فلا حاجة لهم بمثل هذه العروض والمهرجانات فهم قادرون على الصلة بالله وتنمية إيمانهم من غير جهد واحتفال واستعراض، وإن كان لديهم طاقة ووقت زائد فبلادهم بحاجة إليهم لأعمال تنموية كثيرة جدا تحتاج إلى من يقوم بها، ولعلم وزير الشباب فإن نسبة الغابات في الأردن تقل عن 1 % ونسبة التصحر تزيد على 90 % ونحن البلد الأفقر مائيا في العالم، والحركة الرياضية والأندية الشبابية في البلد في حالة مزرية.

ibrahim.gharaibeh@alghad.jo

الغد




  • 1 اردني 20-04-2012 | 03:33 AM

    لو كانت اسمها حلمة " ارقص معنا باليه" غير كل العلمانيين ينزلوا مديح بالوزير وبفكره التنويري وتشجيعة للرياضات الحضارية والذوق الرفيع!!! بحكولك نحن البلد الافقر مائيا لكن انا متاكد انه لو حضر مسابقة سباحة غير يقولوا عنه وزير يشجع لارياضات المائية والخ الخ والخ وبنصير من اغنى بلدان العالم مائيا والبحيرات العظمي عندنا !!! قسما بالله اني مقهور النواب نازلين بالوزير بعض المواقع نازل قص وغمز ولمز بالوزير وبعض الكتاب ترك كل الفاسدين وقضايا الفساد والفوسفات ونزل باعراب وتحليل معنى كلمة اركب معنا اشي ربطها بالقران وبعبقريته فسرها انها تكفير للناس !!!! يعني اذا الشريف مش عاجبكم والفاسد مش عاجبكم مين بدكم؟؟!!! الفكرة اللي استخلصتها انه الكل ضد الوزير فقط لانه اسلامي بفضلوا فاسد شيوعي ولا نظيف اسلامي حاسس حالي مش ساكن بدولة عربية حاسس حالي عايش بموسكو

  • 2 عمر الميمه 20-04-2012 | 03:34 AM

    يا سيدي الكاتب مع احترامي و تقديري والله انه انتوا ما بيعجبكم العجب

  • 3 اردني 20-04-2012 | 03:35 AM

    لو كانت اسمها حملة " ارقص معنا باليه" غير كل العلمانيين ينزلوا مديح بالوزير وبفكره التنويري وتشجيعة للرياضات الحضارية والذوق الرفيع!!! بحكولك نحن البلد الافقر مائيا لكن انا متاكد انه لو حضر مسابقة سباحة غير يقولوا عنه وزير يشجع الرياضات المائية والخ الخ والخ وبنصير من اغنى بلدان العالم مائيا والبحيرات العظمي عندنا !!! قسما بالله اني مقهور النواب نازلين بالوزير بعض المواقع نازلة قص وغمز ولمز بالوزير وبعض الكتاب ترك كل الفاسدين وقضايا الفساد والفوسفات ونزل باعراب وتحليل معنى كلمة اركب معنا اشي ربطها بالقران وبعبقريته فسرها انها تكفير للناس !!!! يعني اذا الشريف مش عاجبكم والفاسد مش عاجبكم مين بدكم؟؟!!! الفكرة اللي استخلصتها انه الكل ضد الوزير فقط لانه اسلامي بفضلوا فاسد شيوعي ولا نظيف اسلامي حاسس حالي مش ساكن بدولة عربية حاسس حالي عايش بموسكو

  • 4 ابن عجلون 20-04-2012 | 04:04 AM

    الاستاذ ابراهيم - مع الاحترام -
    لما نات وزارة الاوقاف بنفسها عن دورها التنموي في خدمة الدين الاسلامي واصبح لا وجود لها في المجتمع حتى اصبحنا ننظر حتى في يوم الجمعه الى الخطيب ومهما اخطا نلتمس له العذر بقولنا مش مشكله مهو خطيب اوقاف وكذلك الائمة وغيرهم من الكادر
    لما اصبح العديد من اصحاب المناصب الاداريه في هذه الوزارة لا هم لهم سوى المياومات وللاسف عدد لا باس منهم لا اساس للالنزام الديني لديهم ويتولون المناصب الاداريه الاساسيه ومدراء للاوقاف
    ولما اصبحت هذه الوزراة على هامش الحياه في المجتمع الاردني
    فلا بد من وجود اي جهو تقوم مقامها سواء اكانت وزارة او جهة حكوميه او جمعية او غيرها

  • 5 محمد 20-04-2012 | 04:13 AM

    خذلك بقايا ستالين وتروتسكي ومعجبي هننغتون ومتشدقي كارل ماركس يريدون وزير اصلع يتابع اراب ايدول ويدعو الشباب للتصويت للراقصات هيك بكون وزير تمام يريدون وزير واسطات ومحسوبيات ويجلس يبيعنا نظريات مهترئة هيك بكون وزير ممتاز لا يريدون كلمة اخلاق ودين وتربية لانها سبب الرجعية يريدون كلمات رنانة وثقافة فوقية في حقيقتها جوفاء كببغاوات وغربان تنعق بخراب الديار هؤلاء متثيقفو وكتبة الزمن الردئ يختبئون خلف حقوق الانسان ويبررون مجازر سوريا وسفك الدماء حقدا ....

  • 6 الدكتور هيثم عبدالله ذيب مستشار علوم ادارية 20-04-2012 | 04:43 AM

    ما يثار حول معالي وزير الشباب ليس له مبرر وعنوان المقال ليس له مبرر فهل كتبت عن الفساد وغياب البوصلة هل كتبت عن مشروع الباص السريع وغياب البوصلة معالي وزير الشباب ما قام به يصب في مصلحة الشباب دعوا الرجل يعمل فهو يسير بالطريق الصحيح والثقافة للشباب هي اساس التنمية ..... والوزير ما قام به هو الاصح

  • 7 اركب معنا 20-04-2012 | 05:00 AM

    والله انك يا سيد ابراهيم مش لاقي سولافة نسولفها . اذا الوزير شجع الشباب على الفضيلة اصبح بلا بوصلة . شكلك انت بلا بوصلة هناك الكثير من الامور في الاردن بحاجة الى ان نثار خير من ما ذهبت اليه

  • 8 طايل الفايز/بدو الوسط 20-04-2012 | 06:32 AM

    وزير الشباب والرياضة الله يحفظه قام بالدور المطلوب منه كما ان الرياضة الجسدية مطلوبة ومهمة ايضا الرياضة الروحية أهم وضرورية للشباب والشابات , اما زراعة الاشجار فتلك من اختصاص وزارة الزراعة , والشيء الجميل عندما تكتض المدرجات في استاد المدينة الرياضية عمان ومدرج اربد والطفيلة والكرك ومعان بالالوف من شباب وشابات الوطن بدون وجود شرطي واحد ويخرجوا من المدرجات دون ان ينكسر لوح زجاج ولا ينخلع مقعد او كرسي من مكانة اليست قمة الرقي والحظارة ؟ يا أعداء الشعوب .

  • 9 خلدون الطواها.. 20-04-2012 | 07:00 AM

    السلام عليكم ورحمة الله.اذا كنت ترى في ما يعملة معالي وزير الشباب غياب للبوصلة.بورك به من غياب.وندعو الله ان تغيب البوصلة عن باقي الوزراء والمسؤلين.ربما تعودنا على بوصلةلها مؤشر واحد صالح بها الا وهو الاتجاه الى الاسفل فقط.ما تعودنا علية هو ان الوزراء لا يعملون بوزاراتهم ولا بوزارات غيرهم..وعندما يأتي وزير يرى ان كل الوزارات والمؤسسات تصب في الاخر في مصلحة الوطن وابناءة.فيعمل بوزارتة ويغير ويطور ويعمل كل ما يحفز شبابنا ويعيد لهم هويتهم ويعمق الاخلاق فبهم من خلال برامج ثقافية ودينية يصبح ذلك ليس من شأنة.الدين عزيزي ليس صلاة وصوم وعمرة وحج يختزل بوزارة.الدين تربية وثقافة واخلاق.واسلامنا وفكرة هو روح كل عمل هو الاساس والمنطلق والهدف.وينبغي ان تقوم كل الوزارات بعمل مثل تلك البرامج وزارة الثقافة والسياحة والصناعة والتجارة.وكل الوزارات والمؤسسات.الم يكن من الافضل قبل ان نبحث عن تقصير او اخطاء الاخرين ان وجدت ان نكون عادلين ونعترف اولا بأنجازاتهم ونشكرهم عليها ونحفزهم لأن يتابعوا ام ان مهمة الكثيرين فقط البحث عن التقصير؟؟الم يكن من العدل ان تذكر وتنظر الى الجاني الايجابي اولا.ويتم ذكر الانجازات الكبيرة التي حققها معالية والتي باتت تحرج كل فاسد..واخيرا اقول اننا كنا ننتقد مسؤلين ووزراء فاسدين او لايعملون اصلا والان ننتقد وزير لعمل يعملة زيادة عن مسؤلياتة...فهذا بحد ذاتة انجاز لمعالي وزير الشباب..نحن بحاجة لمسؤلين مثل وزير الشباب ليعدلوا بوصلتنا..والعمل بالدين وفكرة واخلاقة والتركيز علية مهما كثر وكبر لن يكون مبالغة..عندما يزول العنف الجامعي وأدمان الشباب والجريمة والفساد عندها ربما نتقبل ان يقول احد ان هذا مبالغة..

  • 10 مهندس 20-04-2012 | 08:27 AM

    مثل هالمقالة تدل الى أن الشعب الأردني من داخله معشعش بالفساد فهم لا يريدون الاصلاح واذا ما تداعوا على أشخاص بالفساد فهو من باب الحسد والغيرة لا أكثر. ألله يوفقك يا معالي الوزير باجتثاث الفساد التي بدأتها بوزارتك وأتمنى من كل قلبي أن تقود الحكومة الأردنية بالمستقبل حتى تجتث الفاسدين من البلد وعلى رأسهم المنافقين .......

  • 11 احمد الزيود 20-04-2012 | 10:33 AM

    لماذا لا تسأل سؤالك كتالي؛ هل ما قامت به وزارة الشباب أثر على البلد اجتماعيا او سياسا او اقتصاديا؟ الجواب لا , لأن الاقبال على الحضور دليل تعطش الشباب على التدين والبعد عن موبقات العصر, ومن ناحية الآقتصاد فأن كلفة استضافة الدعاة لا تشكل نسبة تذكر من مياومات أي وفد حكومي أو نيابي إلي خارج البلد, بل على العكس فأن الإسلام يحارب الاستهلاك الترفي ويدعو إلي الاعتدال والوسطية.
    أما الوزير الشيخ فهو صلح من جاء للوزارة ولنتركة يعمل والرجل بما قام به حتى الآن يشكر عليه.

  • 12 عبد الله فضيل الزعبي 20-04-2012 | 12:53 PM

    مقال صحيح 100% والوزير يزج بانفه في اعمال كل الوزارات. ابلش بوزارتك واعمل شغلك قبل ما تعمل علاقات خاصة. شغل الوزير هو شغل استعراضي لا غير.

  • 13 الدكتور فاخر العكور 20-04-2012 | 01:02 PM

    استغرب هذه التعابير والتي تبدو صحيحة من مظهرها الخارجي وخاطئة بزمانها والجهة الموجهة لها فهل محاولة توجيه جيل الشباب الى القيم والاخلاق الفضلى والحميدة وان كان من وزارة لا تمثل المهام المنوطة بها جزءا بروتوكوليا من اعمالها. هل وزارة الشباب والرياضة تتعامل مع العجزة والدراويش ام تتعامل مع مفاتيح المستقبل الذين نحتاج الى توجيههم وتاهيلهم فكريا وثقافيا بعيدا عن الارب ايدل واليسا وغيرها من اسباب واساليب العهر الفكري والثقافي الموجههة لجيل الشباب. هل مررت بشارع الاردن في عمان وبشارع البتراء في اربد وشاهدت مدى الانحطاط الاخلاقي الذي من خلاله تمارس الرذيلة على قارعة الطريق. هل هذا السلوك جاء بالحضارة والرقي لمجتمعاتنا ام بالنكوص والذل.
    كنت اتمنى ان تقوم وزارة الزراعة بدورها ووزارة الاوقاف بدورها وكلنا ان يقوم كل بدوره ولكن عندما تغيب بوصلة التوجيه الهادفة لخلق امة متميزة بشبابها تباري العالم بعلومها ورقيها والتي حينها لا يستغرب واحد كنت اظنه عارفا بان الجميع معني بخلق نشئ قادر ان يركبنا مركبة العلم والتقدم لا ان تتم محاربة من يضع لبنة صالحة في الطريق السليم والذي اجده طريقة جديدة وفهم حقيقي للادوار وخصوصا وزارة الشباب.
    لا اجد تعارضا بين ما قامت به وزارة الشباب وبين الوعظ الديني وهو مقبول جدا في مجتمع مسلم ودين دولته الاسلام وان اجده ارقى من ان يستحضر غانية او غاني لتميل رؤوس ابنائنا واجساد بناتنا وادمغتهم خواء.
    ارجو من الكاتب وغيره من اصحاب الفكر بدل النقد الذي يبدو ظاهرا خير وبباطنه السم والدعوة للرذيلة التي انئا بالاستاذ ابراهيم ان يقصدها ولكن هكذا افهمها واراها واتمنى من الاستاذ ابراهيم ان يبدا مقالات حول الشباب وكيفية تهيئتهم لان يكونوا قادة ويجملوا مستقبلنا بعد ان سودناه باعمالنا ونكوصنا ومحاربة الاستراتيجيات التي وضعت لتدمير فكر وعقل وشخصية ابنب وابنك سواء

  • 14 أحمد الأحمد - مواطن مغترب 20-04-2012 | 01:41 PM

    فهذه المبالغة الحكومية والمجتمعية والجماعاتية في العمل الديني وتطبيق الدين واستحضار الدين هي زيادة كبيرة عما يريده الدين،
    الاستاذ ابراهيم كنت احترم مقالاتك ذات النقد الرائع ولكن هذه المره لقد كتبت فيما لا تعرف وناقشت موضوعاً ليس من اهتماماتك ( الدين ) ولعلك تحاول ان تجد من يلقي الضوء عليك ، فهما عمل الانسان من اجل دين الله فهو مقصر وانت تصف محاضرة دينية بالمبالغة في الدين ، اكتب في قضايا وشجون ادبية خير لك الف مرة من ان تتناول قضايا دينية او اجتماعية او سياسية او اقتصادية فهذا ليس كارك ودمتم سالمين

  • 15 اردني حر 20-04-2012 | 02:02 PM

    لا يهمك يا معالي الوزير المحترم .....

  • 16 وليد الرشدان 20-04-2012 | 02:22 PM

    سيدي الكاتب ..أنت لا تعلم شيءعن المجلس الاعلى للشواب سابقا ولم تحضر معسكرات شبابيه في ذالك العهد ..نقلة نوعيه وحيده.. تسجل لرئيس الوزراء بتعيين هذا الرجل كداعيه وموجه للشباب..إن أهم ما يحتاجه الشباب في هذه الايام عو التوجيه الاخلاقي الديني..شكرا لك أيها الكاتب على طرحك هذا لتعلم ويعلم العالم بأننا في الاردن نريد توجه ديني أخلاقي بظل هذا الفساد الذي نعيشه.إمضي أيها الوزير الداعيه فنحن جميعنا معك

  • 17 برأيي المتواضع 20-04-2012 | 04:36 PM

    لماذا يجب ان نفصل الاسلام عن حياتنا هل نحن نعيش بدولة علمانية !!!!ان حملة اركب معنا كان هدفها هي الابتداء باصلاح الشباب ... ومن ثم يبدأ ما يطالب فيه كاتبنا العزير بألاعمال التنموية...برأيي ان وزير الشباب لم يفعل سوى واجبه كوزير للشباب وكانت خطوة بالفعل صحيحة لانه ابتدأ بشباب الجامعات...

  • 18 رعد الطيب 20-04-2012 | 04:44 PM

    ان العمل الصحفي يقتضي التحقيق قبل الحكم المسبق انا اجزم ان الكاتب لم يكلف نفسه لحضور اي من هذه الفعاليات لمعرفة مفهوم وهدف الفعاليه والا لم نطق بما نطق انا لست الشخص الذي يرشد الكاتب الى اهداف هذه الحمله ولكنني قبل ان احكم عليها حضرت احدى فعالياتها في مدينة الحسين للشباب ستاد عمان المكان الذي طالما شهد صراعات وفرقه اصبح نفس المكان ساحة وحده يدعو الناس من مختلف الطبقات والفئات (وليس حكرا على النخبه من الكتاب والمسؤلين) يدعو الى العمل والنهوض بالاردن ولم اسمع المتحدثين كما المحت الى يدعوا لتعليم الناس اركان الاسلام او الى الاجابه على فتاوي ان الاسلام دين شامل ودين عمل لانستحي منه بل نفتخر بان يكون اول عملنا بسم الله في المحافظات ورغم ما تشهده احتضن الاهل الغيورين الوزير هم نفسهم المواطنين الذين خرجوا لمكافحة الفاسدين لانهم شعروا بصدقه كيف كنت تتغنى بهم بالامس وتصفهم بالاشخاص الذين يبحثون عن التسليه ، مشان الله اتركو الرجل يعمل

  • 19 مواطن 20-04-2012 | 09:25 PM

    صحيح ان وزارة الشباب ليست وزارة الشؤون الدينية لكن لست بالضرورة لا دينية فاي نشاط يمس الشباب الاردني لا بد ان يستجيب لمنظومة القيم التي ينتمي لها هولاء الشباب وهي في الأردن الاسلام بلا شك
    اذاً المنطق ببساطة يفترض ان تقوم وزارة الشباب بأنشطة دينية للشباب الاردني والمناداة بغير ذلك هي دعوة بسلخ الشباب ووزارتهم عن واقعهم ومخزونهم الفكري الديني
    استاذ ابراهيم أليس الربيع العربي ونتائجه في مصر وتونس وغيرها كانت ثورة ضد التبعية ودعوة للعودة للاصل والجذور

  • 20 رجاء 20-04-2012 | 10:09 PM

    مكشوف ....

  • 21 معلم 20-04-2012 | 10:12 PM

    لوكانت فعالية رقص لما سمعنا اعتراض لكن كما قال القران" أخرجوهم من قريتكم انهم اناس يتطهرون"

  • 22 مراقب 21-04-2012 | 12:37 AM

    اشرف وزير يمر على الاردن وزير الشباب وللاسف الكاتب بدو وزير كزينو ووزير حرامي ووزير لا دين له

  • 23 علوش 21-04-2012 | 12:42 AM

    عرضوا عليه وزارة الأوقاف فرفض، والان عاد وقام بدور وزارة الاوقاف. هو انسان اكثر من رائع، لكن اتقان العمل من الدين، والملاحظ ظهور الوزير نفسه في هذه الحملة بصفته الشخصية. كل الاحترام لمحمد نوح القضاة وعلى والده الشيخ الجليل الف رحمة.

  • 24 اكاديمي 21-04-2012 | 12:52 AM

    نعتذر

  • 25 سوسو 21-04-2012 | 02:46 PM

    يا عيب الشوم علينا كل ما نشوف واحد ناجح ومحترم منبدا ننهش بلحمه

  • 26 أم أسامة 21-04-2012 | 02:47 PM

    الأشجار المثمرة هي التي ترمى بالحجارة

  • 27 جمانة 21-04-2012 | 02:48 PM

    ............. تنبح والقافلة تسير

  • 28 هاني القرارعة ــ الكويت 22-04-2012 | 01:48 AM

    في كل حياتي لم ألمس شجاعة وتفاني لوزير مثلما لمست ذلك في وزيرنا القضاة ..فهو" خير خلف لخير سلف " ونحن نريد أردنيين مخلصين أمثال الدكتور القضاة، نريد أردني يفهم الأردنيين .. يعيش مشاعرهم واحساسهم وهمومهم ..يغار على سمعة بلده ..نريد وطني لا يخجل من التعبير عن حبه للأردن..متدين يقدم الأردن أولا حتى لا يضيع الوطن ..يحافظ على هوية وطنه..حب لا نفاق ولا تقية فيه ..نعشق أمثالك فبلدنا بحاجة إلى أهله لكي ينهضوا به ..نجن بحاجة إلى الدين في جميع شؤوننا..من غير تحزب وتشرذم فالشعب الأردني متدين بطبعه ونريد للمخلصين دعاة الوحدة و الذين يتفق عليهم الجميع أن يقودوا الخطاب الديني ويأسسوا له ...ولا نريد مزايدات يا صاحب المقال مع احترامي لشخصك ومخالفتي لطرحك ..فلا تخشى على نقص الماء والكلأ و الشجر ..فأول الغيث قطرة وسيغمرك قطرات بل سيول الانجاز لهذا الوزير الشاب وحيا الله معالي الخير و الوفاء و الصدق القضاه.

  • 29 نزار رضوان 22-04-2012 | 08:52 AM

    اذا وزارة الاوقاف مش متحركه خلو الرجل يشتغل ولا توقفوا المراكب السايره
    بتطالبو بالاصلاح وما بدكم اصلاح
    والله ما عاجبكو اشي


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :