facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





لك الله يا محمد نوح القضاة .. !!!


حمزة المحيسن
21-04-2012 04:35 AM

من الآن وصاعدا واحتراما لمدنية الدولة فأنه ينبغي على لاعبي كرة القدم وغيرها من الرياضات الأردنية عدم الاستفتاح قبل بدء أي مباراة بقراءة الفاتحة أو قراءة ما تيسر من الأدعية ، بل يجب على الاتحادات الرياضية مخاطبة وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الدينية لإرسال الشيوخ والدعاة للقيام بذلك إحتراما للتخصصية وإذا حاول أيضا لاعب ما السجود لله للتعبير عن شكره لله لتسجيله الهدف أثناء المباراة فأرى إنه ومن باب الاحترام للتخصصية أيضا فيجب أن يتم توجيه إنذار إلى اللاعب الساجد شكرا إلى الله فنحن دولة علمانية تنتهج مبدأ ما لقيصر لقيصر وما لله لله ، فلا يجب أن ندخل الدين في شؤون المباراة ...!!!
هذا ما تبادر لذهني للرد على استفزاز أحد كتاب الصحف اليومية المعروفة حينما كتب موجها النقد إلى الدكتور محمد نوح القضاة وزير الرياضة والشباب لقيامه بتبني حملة " أركب معنا " التي تسعى من خلال مشاركة مجموعة من أجل الدعاة المسلمين في الدول العربية والإسلامية بهدف توجيه الشباب الأردني في كل المحافل والفعاليات من مدارس وجامعات وكليات إلى العودة المثل والقيم الإسلامية النابعة من الإسلام ....!!!!!
الكاتب نفسه ومن عنوان المقالة المستفزة يشير إلى فقدان الوزير ملكة التوجيه حينما كتب " وزير الشباب وغياب البوصلة " فحسب ما يدعيه فان هنالك جهات كوزارة الأوقاف والجمعيات الثقافية الإسلامية ودائرة الإفتاء العام في القوات المسلحة ينبغي عليها أن تقوم بهذا الدور لا وزارة الشباب وكان الكاتب يوحي بان وزارة الشباب خرجت عن مسارها المعني فقط في " الفطبول " ولا أمر سواه ، ولقد فات الكاتب المحترم أن الرياضة في بلدنا وتشجيعها وللأسف الشديد بات يشهد في الغالب عنصرية وفئوية بغيضة نابعة من إختلال القيم التي تحرص الحملة التي تبناها معاليه على توجيه الشباب للعودة والتمسك بها ....!!!!
والأدهى من ذلك والأمر عندما ينتقد الحكومة ويشير بأنها تبالغ في قصة العمل الديني والتقرب إلى الله بل وإنها تشتغل بالدين أكثر مما يوصي به الله ويسميها زيادة التسلية الدينية للمجتمعات في بلدنا وكأنه يتكلم عن حكومة "طالبان" ، فهل المطلوب وإحتراما لقناعة الكاتب بأن يقوم معالي الوزير بتوجيه الشباب نحو تسلية أخرى غير الدين كان يفتح الملاعب أمام مهرجانات الأغاني والرقص و " الدبك " وبخاصة في هذا الوقت الذي يداهم في وطننا الأخطار من كل حدب وصوب .
وإذا كنا وحسب ما يدعي الكاتب باننا لسنا بحاجة لهكذا مهرجانات فبالله عليك إلى ماذا توعز انتشار العنف المجتمعي وتعاطي المخدرات وغيرها من السلبيات التي ألمت بالمجتمع الأردني المحافظ ، فالمجتمع الأردني الآن وأكثر من أي وقت مضى بحاجة ماسة لمثل هذه الحملات للعودة لقيم الدين وأخلاقه السامية فإذا ما استقام المجتمع على هذه القيم فكل المشاكل والقضايا التي نعانيها من فقر وبطالة سيتم حلها بل والقضاء عليها ...!!!!
أن الحملة التي تمارس على معالي الوزير وفي هذا الوقت من البعض لهي حملة مستغربة جدا على وزير حارب الفساد بوزارته ويمارس كل ما يقتضيه الواجب نحو الله ثم الوطن ثم الملك من خلال هذه الحملة بدعوة الناس والشباب تحديدا بالحكمة والموعظة الحسنة لنبذ العنف وحرمة المال العام وخطر الإشاعة وأهمية بر الوالدين وتحصين بلدنا من الدعوات الهدامة ، فمن يقوم بالدعوة لذلك فهو أحرى لكي " نركب " معه لا أن نحاربه ، فإلى إبن الشيخ العلامة المرحوم نوح القضاة امضي وعلى بركة الله فمن يتقي الله يجعل له مخرجا ، لك الله ونحن معك ...!!!!
hamaqaba@gmail.com




  • 1 ركاد بني هاني 21-04-2012 | 05:38 AM

    مقال رائع

  • 2 ابو همااااااام 21-04-2012 | 05:39 AM

    سلمت يمناك وصح لسانك،،،،، انه زمن

  • 3 عبدالوهاب العربي 21-04-2012 | 11:11 AM

    أي متابع منصف وغير متحيز أو حاقد لما يقوم به هذاالوزير الشاب لا يسعه الا أن يشعر بالأرتياح والرضى,والا أن يزداد تقديره واحترامه له.
    اللهم بارك خطاه وكلل بالنجاح مسعاه وهب لناقديه عقولا تعي وعيونا ترى وبصائر تهديهم للحق.

  • 4 عبير 21-04-2012 | 11:27 AM

    لا يقذف بالحجاره الا الشجر المثمر

  • 5 د. محمد المومني 21-04-2012 | 12:26 PM

    بارك الله فيك أيها الكاتب الصادق الفاضل. أتفق معك وأشد على يدك وأعتقد أن الشباب في أمس الحاجة الى التوعية والتذكير بديننا السمح وقيمة السامية وخصوصا مع غياب أي نوع من التعليم الديني في الجامعات. كما ان مثل تلك الندوات لها أكبر الاثر في تعزيز قيم التسامح ونبذ العنف ثم ان الاردن دوله اسلامية يدين حوالي٩٥ % من أهلها بالاسلام ولأبد أن تنعكس الهوية الاسلامية في حياتنا وهذا ما تريدها الغالبية العظمى من الناس

  • 6 زاهر القضاة 21-04-2012 | 12:53 PM

    سلمت يمناك

  • 7 عائد علاونة 21-04-2012 | 12:55 PM

    أخي حمزة ،، اسعد الله صبااحك ،،
    أنت تعرف انني من المُحبين لقلمك وابداعاتك ،،، وتعرف انني لن أحابيك في هذا الرد ،، وأن لا تسيء فهمي ،،
    بأعتقادي ان الدكتور محمد نوح ظاهرة جميلة جداً كنا نفتقدها فهو قد حباه الله بالعلم والتربية الصالحة فتربى على يد رجل آمن بان الله واحد وكان زاهداً في الدنيا لدرجة انه كان يحمل قلمين واحد لانجاز اعمال وظيفته وواحد لاموره الخاصة !!
    أعود فأقول د. محمد نوح كان له من الأفضل ان يبقى خارج السلك الوظيفي الذي اصبح محرقة لكل الناس الشرفاء وعلى سبيل المثال لا الحصر الدكتور ملحس الذي حذر من نوعية الغذاء والدواء في الاردن والمهندس محمد العلاونة الذي دعا الى اقتراحات لتطوير الزراعة في الاردن ،، ما حالهم الان !!!
    محمد نوح شخصية رائعة ذات وقع جميل تطرب له القلوب ،،، مبادرته ( إركب معنا ) بتصوري كان سيكون لها الصدى الاوسع والاجمل لو خرجت من غير مكاتب وزارة الشباب !! ليس انقاصاً من دور الوزارة او كما يدّعون بانها ليست من اختصاص وزارة الشباب واختصاص وزارة الاوقاف ،، وانما هي اختصاص محمد القضاة ويجب ان تخرج من تحت دفتي محمد القضاة .

  • 8 راجح سعيد زكارنه 21-04-2012 | 01:14 PM

    ليت كل وزرائنا على هذا القدر من النزاهه والمسؤليه والتقوى وتحمل المسؤليه وحمل لواء الدعوى الاسلاميه وفقك الله لما يخب ويضى يا وزير كل الشباب

  • 9 مطر 21-04-2012 | 02:11 PM

    لقد اسمعت لو ناديت حياايها الكاتب ولكن لا حياة لمن تنادي.....لنثني على كلماتك .

  • 10 متابع 21-04-2012 | 03:27 PM

    مقال رائع جدا كل الشكر والتقدير للكاتب المحترم

  • 11 فادي كلبونه 21-04-2012 | 03:58 PM

    الى الامام سر و الله يرعاك ايها الرجل الفاضل محمد نوح القضاة فمن الذي خصص ان وزارة الشباب هي للرياضة فقط اسمها وزارة الشباب اي كل ما يهم الشباب و ما العيب او الجرم الذي ارتكبه في توجيه الشباب الى الاخلاق الاسلامية و المثل المستمدة من الاسلام، صدقني لو انه رعى احدى البرامج المنحلة التي تأكل في جنبات الشباب و تنحل قواهم لما وجد من يعارضه او ينتقده لكن سيدي الكاتب الذي انتقدك يبدوا انه لم يجد ما يكتب عنه ذاك اليوم فبدأ يتخبط.

    لكن ما قولنا لك الا كن مع الله و لا تبالي فهنيئا للامة انجبت امثالك .

  • 12 مطر 21-04-2012 | 04:56 PM

    لك الله يا شيخ ورسوله والمؤمنون اللهم يا رافع السماوات والارض انصر الشيخ محمد في الارض ويوم العرض

  • 13 احمد الرواحنة 21-04-2012 | 08:27 PM

    كل الشكر للاخ حمزه المحيسن انت رائع

  • 14 صايل القيسـي - مادبـا 21-04-2012 | 10:32 PM

    الاستاذ حمزة المحيسن شكرا على المقال الرائع جدا.. وكل التوفيق ان شاء الله للدكتور محمد القضاة

  • 15 ابو صالح 21-04-2012 | 11:28 PM

    كل الاحترام لصاحب المقال وحملة اركب معنا نجحت لانها خرجت من وزارة الشباب لا الاوقاف لانها للشباب واقيمت ندواتها مكان تواجد الشباب وكل الشكر لصاحب المبادرة د محمد نوح القضاة

  • 16 ابو محمد- الامارات 22-04-2012 | 05:52 PM

    الله يجزيك كل الخير على هيك مقال والحق قوي باهله ,نسأل الله القدير ان يرنا الحق حقا ويرزقنا مناصرته ،،،آمين

  • 17 سوار 18-06-2012 | 12:05 PM

    الله يسعدك .............والله الدكتور بسوا ملاييييييييين من البشر في علمه وفهمه وكلامه الروعه ........الله يطول عمره ويزيده فهم وعلم ويرحم والده ...........وهاي اصحاب النفوس المريضه الي ما ابتعرف الله ولا حتي الصلاه الها يوم الله ايذلها فيه

  • 18 حاتم محمود 14-11-2012 | 06:11 PM

    نشكرك أخي الكريم علي نصرك للأخ محمد نوح نسأل الله ان يوفقكم فانتم وشبابكم أمل الامة المحمديه لأول مره قبل قليل في قناة اقرأ رايت د نوح وقد حرك فينا شجون حب رسول الله واهل بيته واصحابه الابرار واحسست وكأني اعايشهم الآن نسأل الله أن تجد قافلتكم مرسي في السودان ولنا شرف استقبالكم وسوف يركب كل شبابنا معك لله ورسوله ارواحنا والمهج لانخشي موت ولا فقر اخوكم الحركة الاسلامية السودانية

  • 19 زياد بني حسن 10-09-2013 | 01:50 AM

    ااسال الله ان يهدي محمد القضاة الى الحق فانة يدعو الناس الى التعلق بالقبور وهذا الطريق الاول الى الشرك

  • 20 زياد بني حسن 10-09-2013 | 01:51 AM

    ااسال الله ان يهدي محمد القضاة الى الحق فانة يدعو الناس الى التعلق بالقبور وهذا الطريق الاول الى الشرك


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :