facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





يوم التراث العالمي ودور جلالة الملك في الحفاظ على التراث المقدسي


د. ابراهيم بظاظو
22-04-2012 03:34 AM

إن يوم 18 نيسان من كل عام هو اليوم العالمي لحماية التراث الإنساني، وذلك بحسب الاتفاقية التي أقرها المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة في باريس في عام 1972. وقد جاء في قرارات المؤتمر العام لليونسكو في دورته الخامسة والثلاثين التي عقدت في نهاية تشرين الأول من العام 2009م للتذكير بالقرار (34م/47)، وبأحكام اتفاقيات جنيف الأربع (1949م) واتفاقية لاهاي بشأن حماية الممتلكات الثقافية في حال النزاع المسلح (1954م) وبروتوكوليها ،والاتفاقية الخاصة بحماية التراث العالمي والطبيعي (1972م)، وبإدراج مدينة القدس القديمة في قائمة التراث العالمي وفي قائمة التراث العالمي المعرض للخطر،وبتوصيات وقرارات اليونسكو بشأن حماية التراث الثقافي. ويؤكد أنه لا يوجد في هذا القرار الرامي إلى صون التراث الثقافي لمدينة القدس القديمة، ما يؤثر بأي شكل كان على قرارات ومقررات الأمم المتحدة ذات الصلة، لاسيما قرارات مجلس الأمن المتعلقة بالوضع القانوني للقدس. ودعا إلى مواصلة الجهود الرامية إلى صون تراث مدينة القدس القديمة، وأعرب عن قلقه إزاء المعوقات والممارسات – سواء كانت من جانب واحد أو غير ذلك- التي تعرقل عملية المحافظة على الطابع المميز للمدينة.
وتضمن القرار شكر الجهات المانحة الدولية على مساهماتها في تنفيذ خطة اليونسكو في صون تراث المدينة، وتضمن مناشدة لتمويل مشاريع لأنشطة من خارج الميزانية. كما تضمن الامتنان إلى المدير العام على التقدم المحرز في تنفيذ أنشطة الصون والترميم والتدريب في مدينة القدس القديمة، ولاسيما فيما يتعلق بإقامة معهد لصون التراث المعماري بالاشتراك مع مؤسسة التعاون وبفضل مساهمة مالية من المفوضية الأوروبية، وعلى النجاح في إنشاء مركز المسجد الأقصى لترميم المخطوطات الإسلامية الواقع في المدرسة الأشرفية وتجديد المتحف الإسلامي في الحرم الشريف بفضل المساهمة المالية السخية من المملكة العربية السعودية.
وهنا نؤكد على دور الهاشميين في إدخال مدينة القدس إلى منظومة المواقع التراثية العالمية المحمية مما يؤكد على أهمية الدور التاريخي الذي يقوم به الهاشميون في الحفاظ على المقدسات الإسلامية والمسيحية،
ونؤكد هنا ان الأردن وبقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ما انفك دوره بدعم القضية الفلسطينية والقدس وحماية المقدسات وصمود المقدسيين، لا سيما الجهود التي بذلت في منظمة اليونسكو لاستصدار قرار جماعي يلزم اسرائيل بعدم اتخاذ اجراء احادي الجانب لتغيير معالم طريق باب المغاربة.
يعد الإعمار الهاشمي للأماكن التراثية في مدينة القدس منذ نشأة الدولة الأردنية بدءاً من الدعوة لترميم محراب زكريا وإعادة ترميم المباني المحيطة بالقدس والتي عانت من أضرار هيكلية خلال حرب العام 1948. كذلك وفي عهد الراحل الحسين عملت المملكة على ترميم قبة الصخرة المشرفة وترميم منبر صلاح الدين في المسجد الأقصى المبارك بعد تعرضه لأضرار كبيرة، إلى اللفتة الملكية التي أمر بها الراحل الحسين بتصفيح قبة الصخرة المشرفة بحوالي «5000» قطعة ذهبية.
ويستمر الدور الهاشمي في عهد جلالة الملك عبدالله ابن الحسين بالحفاظ على المقدسات من خلال بناء مئذنة خامسة للمسجد الأقصى المبارك وتنفيذ احتياجات المسجد من الصيانة اللازمة وتجديد فرش مسجد قبة الصخرة المشرفة بالسجاد، لما لهذا المكان المقدس من مكانة كبيرة لدى الهاشميين والمسلمين، وترميم المواقع التراثية والأثرية وإنشاء صندوق خاص ووقف يعنى بالمقدسات ويساعد على تلبية هذه الاحتياجات ويضمن استمرارية صيانة وحماية وإعمار المواقع التراثية في المدينة .
يحرص الأردن على متابعة ملف التراث الثقافي لمدينة القدس بالتعاون مع المنظمات والهيئات الدولية للمحافظة على تراث المدينة المسجلة على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر لدى اليونسكو،وذلك لأن تراث المدينة يتعرض لتهديدات واعتداءات إسرائيلية مستمرة نتيجة الاحتلال وسياسته الأحادية غير المسؤولة والهادفة إلى تغيير معالم الأماكن الدينية والتاريخية بما يخالف الأنظمة والقوانين الدولية وميثاق منظمة اليونسكو،حيث تم مناقشة المحافظة على التراث الثقافي لمدينة القدس في المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو والدورة (35) للمؤتمر العام للمنظمة الذي عقد نهاية تشرين الأول 2009م، بالإضافة إلى المؤتمر العام لمنظمة الآيسيسكو الذي عقد في تموز 2009م.
قرارات المؤتمر العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الآيسيسكو) بشأن القدس
تضمن تقرير مدير عام الآيسيسكو للسنوات 2007-2009م حول دور الآيسيسكو في دعم المؤسسات التربوية والعلمية والثقافية في القدس الشريف وفلسطين، ما يأتي:
- المصادقة على الوثيقة رقم (م ع 10/ 2009/ق 2.2) بشأن دعم المؤسسات التربوية والعلمية في القدس الشريف وفلسطين.
- التنديد بالاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الإسلامية في القدس الشريف وتدميرها للمؤسسات التربوية والعلمية في فلسطين.
- التأكيد مجدداً على أن القدس عاصمة دولة فلسطين المستقلة، ورفض أي محاولة لانتقاص السيادة عليها، والتأكيد على بطلان جميع الإجراءات والممارسات الاستيطانية فيها، انسجاماً مع قرارات الشرعية الدولية والمواثيق والأعراف الدولية التي تعد كل التدابير والإجراءات التشريعية والإدارية والاستيطانية الإسرائيلية الرامية إلى تغيير الوضع القانوني والديموغرافي والعمراني والتراثي والحضاري لهذه المدينة المقدسة،باطلة ومخالفة لقرارات الشرعية الدولية.
- دعوة الدول الأعضاء إلى المساهمة في الاحتفاء بالقدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009م وحثها على تنفيذ أنشطة وبرامج لإبراز خصائص الثقافة العربية الإسلامية في القدس الشريف. وعلى دعم المؤسسات العلمية والتربوية والثقافية في القدس الشريف.
- دعوة الدول الأعضاء إلى إيلاء مدينة القدس الشريف وفلسطين الأولوية القصوى في المحافل الدولية ، دفاعاً عن انتمائها العربي والإسلامي، وحماية لهويتها، ودعماً لمؤسستها الوطنية الفلسطينية.
- التأكيد على قراراته السابقة بشأن وضع مدينة القدس الشريف وفلسطين.
- دعوة المدير العام إلى متابعة تنفيذ البرامج والأنشطة الموجهة لفائدة المؤسسات التربوية والعلمية في مدينة القدس الشريف.

لذا يجب العمل على توفير الدعم الحقيقي والمتواصل لجميع الهيئات والمؤسسات العاملة في المجال التراثي في القدس،و توجيه وسائل الإعلام الدولية والعربية والمحلية لتسليط الضوء على واقع المواقع التراثية الإسلامية والمسيحية في القدس في ظل استمرار الأنشطة الاستيطانية، والمخاطر المترتبة على ذلك، وتشجيع السياحة الداخلية إلى القدس، وذلك من خلال تنظيم رحلات منظمة لطلاب المدارس والجامعات والمواطنين عموماً إلى القدس، سواءً من الأراضي الفلسطينية وأراضي 48. وإقامة مهرجانات رياضية وشعبية وفنية وفلكلورية في المدينة المقدسة على أنْ يتخلّلها توجيه دعواتٍ لفِرَق رياضية وفنية تعمل على إطالة الموسم السياحي.و تشجيع الاستثمار في القطاع التراثي والسياحي في القدس وتشجيع مستثمرين فلسطينيين وعرب وأجانب على توفير الدعم اللازم لتطوير صناعة السياحة والارتقاء بها.و تكليف بعض الدارسين العرب بإعداد كتب تراثية سياحية من وجهة نظر عربية، يتم تسويقها لتضاهي الكتب الإسرائيلية.




  • 1 ام عمر 22-04-2012 | 03:41 AM

    فعلا مضحك احنا قادرين نشم القدس تا نروح نعمل مهرجانات.. خلي الامور اكثر عقلانية و فيها نظرة اكثر اكاديمية و شمولية .. بكفي احلام

    وذلك من خلال تنظيم رحلات منظمة لطلاب المدارس والجامعات والمواطنين عموماً إلى القدس، سواءً من الأراضي الفلسطينية وأراضي 48. وإقامة مهرجانات رياضية وشعبية وفنية وفلكلورية في المدينة المقدسة على أنْ يتخلّلها توجيه دعواتٍ لفِرَق رياضية وفنية تعمل على إطالة الموسم السياحي

  • 2 حيدر المجالي 22-04-2012 | 05:59 AM

    مقالة رائعة يا دكتور مبدع كما عهدناك

  • 3 د. محمد المومني 22-04-2012 | 12:29 PM

    شو رأي الدكتور ابراهيم بالفتوى التي صدرت مؤخرا من جبهة العمل الاسلامي بتحريم زيارة القدس وهي تحت الاحتلال؟فكيف تريد انعاش السياحة في القدس؟ الا يتعارض هذا مع الفتوى؟ ارجوا الاجابة

  • 4 محمد الحسيني من القدس 22-04-2012 | 01:10 PM

    شكراً للكاتب على هذه المقالة التي تركز على القدس وشكراً لجلالة الملك الذي يهتم في القدس في ظل النسيان العربي حالياً

  • 5 فاتن الخطيب 22-04-2012 | 02:02 PM

    مقال ممتاز وشكرا لعمون لدورها في التركيز على قضايا الساعة والكاتب يقتنص الفرص والمناسبات للتركيز على قضايا سياحية وثقافية تواكل الحدث فشكرا له

  • 6 د.محمد شريف 22-04-2012 | 02:02 PM

    كل الاحترام للكاتب
    البعد السياحي بحاجة فعلا للدور الاكاديمي للمضي به نحو الافضل والاقوى

  • 7 مالك الشوابكه 22-04-2012 | 02:04 PM

    نعم هناك دعم من الاسره الهاشميه من القدم في التراث للمقدسات الاسلاميه

  • 8 دينا سعد 22-04-2012 | 02:04 PM

    يجب التنديد بالاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية للمقدسات الإسلامية في القدس الشريف وفضح الممارسات العدائية التي تمارسها سلطات الاحتلال في القدس

  • 9 طارق مشربش 22-04-2012 | 02:09 PM

    مقال محترم ورصين لأنه يركز على القدس والمقدسات المسيحية فيها وندعو كل العلماء العرب التركيز ليس فقط على المقدسات الاسلامية فقط وإنما يجب أيضاً التركيز على المقدسات المسيحية ونشكر الملك لرعايته المقدسات

  • 10 qusai almajali 22-04-2012 | 02:09 PM

    نشكر الدكتور ابراهيم بالاهتمام بهذه المواضيع والله يديم ابو حسين تاج فوق روسنا

  • 11 جواد الحمود 22-04-2012 | 02:10 PM

    دامت جهود الهاشمين ذخرا للوطن والامة العربية

  • 12 hamza_alabase 22-04-2012 | 02:10 PM

    كل الشكر والأحترام والتقدير ونتمنا لك كل التقدم والتميز

  • 13 عدي عزام 22-04-2012 | 02:12 PM

    شكرآ يادكتور ونرجو التركيز على العمل على توفير الدعم الحقيقي والمتواصل لجميع الهيئات والمؤسسات العاملة في المجال التراثي في القدس

  • 14 ضياء الحوراني 22-04-2012 | 02:17 PM

    كلام جميل ورائع يا دكتور فعلا الاهتمام بالمقدسات تعبر عن الانتماء القومي

  • 15 علي العدوان MEU 22-04-2012 | 02:43 PM

    يا أخي والله حرام ما يحدث من تدمير للتراث العربي في فلسطين

  • 16 ابن فلسطين 22-04-2012 | 02:46 PM

    ندعو إلى تشجيع الاستثمار في القطاع التراثي والسياحي في القدس ودعم الأهل في مدينة القدس القديمة

  • 17 سند سليمان الفايز 22-04-2012 | 04:03 PM

    يجب على كل المؤسسات التراثية العربية رعاية تراث القدس وإعطاءه الأولوية والرعاية

  • 18 جمانة الشرفا 22-04-2012 | 04:10 PM

    ان الأردن وبقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني ما انفك دوره بدعم القضية الفلسطينية والقدس وحماية المقدسات وصمود المقدسيين، لا سيما الجهود التي بذلت في منظمة اليونسكو

  • 19 د. ماهر الشميلة 22-04-2012 | 07:22 PM

    أنت يا ابراهيم رائع وتعرف أين تضع قدميك ومع من تكتب بالتوفيق أنشاء الله لك ولعمون

  • 20 وسام ابو رمان 23-04-2012 | 02:15 PM

    والله شي يرفع الراس ما شاء الله عليك مشكور

  • 21 عبد الحميد 23-04-2012 | 02:17 PM

    والله يا دكتور ابرهيم انتى رائع و قادر على المزيد

  • 22 ميلاد عبد العزيز محمود 23-04-2012 | 02:18 PM

    الابداع في كيفيةاختيارالموضوع مشكور على المقال الرائع

  • 23 ميلاد عبد العزيز محمود 23-04-2012 | 02:18 PM

    الابداع في كيفيةاختيارالموضوع مشكور على المقال الرائع

  • 24 احمد عبدربه 23-04-2012 | 02:18 PM

    كلام اكثر من رائع و نشكرا الكاتب الدكتور الفاضل على اهتمامه في مواضيع قد تكون منتسيه لدى بعض الفات و الى الامام يا دكتور ابراهيم

  • 25 معاد نصار 23-04-2012 | 02:18 PM

    انت من أفضل الأشخاص المهتمين بالسياحة على مستوى الأردن بالتوفيق والى الأمام انشاءالله

  • 26 eman 23-04-2012 | 02:19 PM

    مقال ممتاز و رائع يا دكتور ابراهيم بالتوفيق

  • 27 israa 23-04-2012 | 02:19 PM

    مقال ممتاز ورائع يا دكتور ابراهيم

  • 28 عدي سمامره 23-04-2012 | 02:19 PM

    دائما كما عهدناك يا دكتور المنبر الحر في قطاع السياحه
    وحصول قسم الاداره السياحيه في جامعه الشرق الاوسط على المرتبه الاولى على مستوى الجامعات الحكومية والخاصة فليس بالجديد يا دكتور تلك الانجازات وإلى الامام يا رب وبالتوفيق...

  • 29 ليلى احمد 23-04-2012 | 02:19 PM

    شكرا خااااااااص الى الدكتور الفاضل ابراهيم على هذا المقال الرائع

  • 30 يزن شرف 23-04-2012 | 02:20 PM

    موضوع رائع ولفته جميله عودتنا دائما على التميز شكرا دابراهيم على كل ما قدمته من انجازات ومواضيع وابحاث مهمه

  • 31 يوسف الهجين 23-04-2012 | 02:21 PM

    شكرا للدكتور ابراهيم على هذه التغطيه والشموليه

  • 32 محمد ابولوز 23-04-2012 | 02:21 PM

    مقال اكتر من رائع دكتور ابراهيم كما عودتنا دائما التركيز على المواضيع المهمه شبه المهمشه التي قد تنقرض مع مرور الوقت يجب على كل المختصين ومن عندهم غيره على تراثنا التركيز على الجانب التراثي لما له من اهميه سياحيه وتاريخيه
    كل الشكر والتقدير والله يعطيك الف عافيه

  • 33 وسام براهمة 23-04-2012 | 02:21 PM

    كماعودنا دائما الدكتور ابراهيم بظاظو،،بكتباته الهادفة لكل مناسبة من المناسبات السياحية التي تخص الوطن..ومايمسه المواطن..واخص ايضا اهتمامه الواضح بالمقدسات الاسلاميةومايخصه..فأعانك الله على كل هذا من الكتابات الهادفة والشعورية.....

  • 34 معا\ وليد نصار 23-04-2012 | 02:22 PM

    دكتور ابراهيم انت من أفضل الأشخاص المهتمين بالأدارة
    السياحية الى الأمام انشاءالله

  • 35 محمد الخطيب 23-04-2012 | 02:22 PM

    كل الشكر والأحترام والتقدير للدكتور ابراهيم وبالتوفيق انشاءالله مقال رائع

  • 36 محمد مقبل 23-04-2012 | 03:50 PM

    يعطيك العافية دكتور جهودك مشكورة

  • 37 تركي الفايز 23-04-2012 | 03:51 PM

    انا التراث هو اساس الثقافه والبنيه التحتيه لها لذلك يجب المحافظه عليها وعدم طيها بمسمى العولمه

  • 38 محمد الفايز 23-04-2012 | 03:52 PM

    المقال جدا ممتاز وكل الشكر والتقدير للدكتو ابراهيم بظاظو. والتراث هو رمز الشعوب.

  • 39 حمزة القيسي 23-04-2012 | 03:52 PM

    نحن لن نكتفي من روائع مقالاتك يادكتور ابراهيم للامام في دعم القطاع السباحي

  • 40 محمد السيد 23-04-2012 | 03:52 PM

    يعطيك العافية يا دكتور و شاكرين جهودك الي تفيدنا بمعرفة انجاز سيدنا ابو حسين

  • 41 أسامة سليم 23-04-2012 | 03:53 PM

    كل الشكر للدكتور ابراهيم بظاظو على جهوده الرائعة في تطوير قطاع السياحة و الى الأمام باذن الله


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :