facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





الملك ناطقا باسم الربيع العربي


جميل النمري
23-04-2012 03:48 AM

كان خطابا رفيعا يليق بالمكان الذي ألقي فيه، وتطرب له أذن كل إصلاحي.
في خطابه في عرين الديمقراطية الأوروبية المهيب (البرلمان الأوروبي)، تموضع الملك تماما في قلب الربيع العربي، متمثلا التحديات التي يواجهها، والفرص التي يتيحها، والآمال التي يشيدها. وقبل سفره الى ستراسبورغ، كان قد أعلن لوجهاء الطفيلة تأييده لحراكها الذي خرق كل السقوف المعهودة.
لكن بإزاء ما يحدث في الواقع عندنا، يبدو الملك صوتا للمعارضة وليس للحكم. ولو أن جوهر خطابه يجد سبيله إلى دوائر القرار ويتحول إلى دليل عمل مباشر للتطبيق، فإن الأردن سيكون فعلا وليس ادعاء نموذجا يقتدى في المنطقة.
الملك يملك بصيرة المسؤولية التاريخية عن مستقبل مملكة، ويسبق جميع من حوله، ويضع نفسه في الموقع الصحيح؛ فلا يتصادم مع قطار التاريخ، بل يحجز تذكرة على الدرجة الأولى فيه. لكن أدوات التنفيذ في السلطة لا ترى التحدي، ويبدو أن الانسان لا يخرج من جلده؛ فكيف لنا أن نفترض أن نفس الفئات والشرائح التي عاشت وعملت في سياق منظومة معينة لم يعرفوا غيرها، يتوجب عليهم الآن الانقلاب على أنفسهم وعليها؟ وهكذا تستمرّ الهوة الماثلة بين الخطاب النظري والتطبيق العملي في موضوع الإصلاح، والآجال المحددة تضيق بدون أن نرى أي تحول حقيقي يطرح على الأرض.
الانتخابات النيابية والبلدية يفترض أن تمثل ذروة الحراك الإصلاحي وثمرته، لكننا اقتربنا كثيرا بجيوب خاوية، حتّى إن فرضية التأجيل أخذت تطلّ برأسها بقوّة مع أننا كنّا أجلنا الانتخابات البلدية لأكثر من عام بسبب عدم الجاهزية السياسية والفنّية، بسبب التباطؤ في الحسم، بل النكوص عن التغيير.
إن هذه الهوّة بين الرؤية التي يعود الملك إلى طرحها كل مرّة وما يحدث على أرض الواقع يسبب إحباطا لا يني يتفاقم. فمثلا، كان معروفا للجميع أن صيغة قانون الانتخاب القادم هي محطة مركزية في التغيير، وتشكلت للمشروع لجنة 'حوار وطني' تمثل مختلف القوى السياسية والاجتماعية تعهد جلالة الملك بنتائجها عندما طعنت قوى سياسية وناشطون بجدية التزام الحكومة بها. ومع ذلك، فقد كانت النتيجة هي فعلا الضرب عرض الحائط بتوصياتها من الحكومتين السابقة والحالية. وقل الشيء نفسه عن اللامركزية التي وُصفت باللبنة الأساسية للديمقراطية، ثم اختفى مشروعها عن الشاشة نهائيا. وغير ذلك الانتخابات البلدية التي كان يجب أن تجرى منذ عام وفق قانون عصري وديمقراطي جديد يحلّ مشكلة الدمج، فعادت الحكومة السابقة بقانون قديم لا يحلّ أي مشكلة، وحصدت انتفاضة في البلديات كانت القشّة التي قصمت ظهرها. والعجيب أن الحكومة الحالية لا تأخذ العبر، بل تواصل نفس النهج؛ فقد أجلت الانتخابات البلدية مجددا، وعادت بتعديل هامشي على نفس القانون القديم، وهي تماطل في حلّ مشكلة الدمج. فأين الإصلاح، وأين التغيير، وأين الجرأة على اقتحام الآفاق التي يفتحها خطاب الملك.
jamil.nimri@alghad.jo

الغد




  • 1 متابع عن قرب 23-04-2012 | 04:43 AM

    تحليل منطقي سعادة النائب جميل النمري وما نلاحظه بان الحكومات تعمل عكس التيار وحساباتها بعيدة عن نبض الشارع وتوجيهات جلالة الملك نحو اردن المستقبل

  • 2 متابع عن قرب 23-04-2012 | 04:55 AM

    تحليل منطقي سعادة النائب جميل النمري وما نلاحظه بان الحكومات تعمل عكس التيار وحساباتها بعيدة عن نبض الشارع وتوجيهات جلالة الملك نحو اردن المستقبل

  • 3 forget it 23-04-2012 | 07:14 AM

    sorry we n not publish

  • 4 حر 23-04-2012 | 12:13 PM

    ابدعت

  • 5 ميشيل 23-04-2012 | 12:14 PM

    رائع يااستاذ جميل وكلأم منطقى وكل التقدير والأعجاب لشخص جلألة الملك المعظم حفظه الله ورعاه

  • 6 صالح الحويطات 23-04-2012 | 06:53 PM

    هل تعني ياسعادة النائب ان هناك قوه خفيه هي التي تعاكس ارادة في اتفاقه مع الحراك الشعبي بمطالبه الاصلاحيه ؟؟؟؟؟؟ ومن هذه القوه ؟؟؟؟؟ ولماذا لاتفضح علنا اذا تعرفونها وخصوصا ان لديكم حصانه برلمانيه ؟؟؟؟؟؟؟ انا اجزم ان اي حكومه تستطيع ان لاتترجم رؤى الى واقع فعلي الا اذا كانت هناك قوه تحول دون ذلك واجزم ان مجلس النواب لايملك اي تعطيل ل....اذن من الذي يعاكس التوجه في الاصلاح ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!! ولماذا ؟؟؟؟؟ سؤال أعلم انه كبير لكنك تستطيع الاجابه عليه لأن هذا التعطيل للاصلاح يهدد النظام برمته الا أذا كان البعض يغرق في الوهم.

  • 7 ابو الشعر 23-04-2012 | 07:20 PM

    كلام جميل وتحليل منطقي ، صدق انك نائب صادق ومحب لهذا البلد وانشالله انك تبقى دائما تمثلنا وتمثل اهل الشمال بهذا المجلس وتوصل صوت الناس الصادقة الى بتخاف على هذا البلد وسلامته في ظل صاحب الجلاله الهاشمية

  • 8 شاهد على هذا العصر 23-04-2012 | 07:58 PM

    . أعتقد أن الأمور ليست كما تظهر لنا؟؟؟؟؟هنالك أمور كثيرة تجري بالخفاء؟؟؟ وأمور كثيرة تدبر لهذا الوطن؟؟؟؟

  • 9 بني عبيد 23-04-2012 | 10:45 PM

    تحليل جميل كالعاده سعادتك.الله يقويك على عمل الخير


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :