facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السياحة في القطرانه واهتمام يستحق الذكر


د.مهند مبيضين
26-04-2012 03:49 AM

القطرانه تظل الشاهد الكبير على عجز التنمية وسوء التخطيط، المياه متوفرة والطبوغرافيا مناسبة وغير مكلفة عند البناء، ولكن موارد البلدية محدودة، ويجب ان تكون هناك رسوم على الاستثمار المحلي والاجنبي في القطرانه لصالح دعم البلدية والمجتمع المحلي.

أهالي القطرانه يأملون بزيارة الملك لهم، لكي يضعوه بصورة الواقع الذي يعيشونه، فلهم الحق بأن يصنف اللواء بأنه لواء صناعي، والذي يعاني من مشاكل التلوث بفعل المصانع الموجودة وبخاصة الداوجن والاسمنت وغيرها من المشاريع التعدينية القريبة عليها، يحق لهم أن يعوضوا باهتمام مقبول من قبل الشركات، وهذا الاهتمام يجب ان ينعكس على تطوير المشاريع الأهلية وتعزيز القدرات المجتمعية وانماء السياحة في المنطقة التي عرفت كمحطة على طريق الحج الشامي، وهي اليوم تتوسط خارطة الوطن، وتحت اراضيها مخزون كبير من الثروات الوطنية، والمياه الجوفية.

ومن وسط الواقع التنموي المتعثر الذي لم يغير في وجه اللواء شيئا منذ عقود، جاءت مبادرة جمعية الأرض الخضراء التعاونية والتي لقيت دعما من قبل وزير السياحة المحترم نايف الفايز فاستجاب لمطلبها، بأن أوكل إليها مهمة إعادة الحياة لقلعة القطرانه التاريخية التي بنيت اصلا بنظام الخانات التجارية، وفي مبادرة الجمعية تفاصيل كثيرة، وهدفها العام استعادة الموروث الأردني وتشغيل الأيدي العاملة في المنطقة وزراعة محيط القلعة بحديقة تحمل اسم احد وجهاء المنطقة وهو الباشا الشيخ حرب محمد العطيات والذي يعد زعيما لقبيلة بني عطية وكان قد توفي العام 1915.

اسست جمعية الأيدي الخضراء عام 2009 في القطرانه ويستفيد منها نحو ستين عائلة، وهي نموذج للعمل المجتمعي، وتسعى للحصول على دعم ملكي لحفر آبار ارتوازية، وتخصيص اراض ٍ لزراعتها بالحبوب والزيتون، وقد يكون المستقبل ذاخرا بالانجازات الطيبة، والجمعية ليست ذكورية بل فيها نحو تسع عشرة امرأة يعملن إلى جانب الرجال والشباب، والهدف العام عند السيد امين بني عطية رئيسها تشغيل ابناء المنطقة كلهم دون تمييز بين قرابة او علاقة خاصة.

الشارع الرئيس المار وسط القطرانه هو هدف للجمعية، التي تسعى لتخضيره على حساب الشركة الوطنية للداوجن، التي تحاول اليوم استدراك ما فات من زمن غابت بها المسوؤلية العامة للشركات عن خدمة مجتمعاتها واكتفت بالفتات في حين أن التلوث والرائحة الكريهة ارهقت الناس.

عدد عائلات القطرانه 600 عائلة تطمح جمعية الأرض الخضراء الزراعية التعاونية، إلى أن تستفيد جميعها من نشاطاتها، وهم يرون ان الاستثمار يجب ان يكون في جمع مياه الأمطار وزراعة الأعشاب الطبية ويأملون من جامعة مؤتة تأسيس مركز ابحاث للزراعة الطبية وتطبيقاتها.

اخيرا، القطرانه تظل مركزا للثروات الوطنية، وثروتها الكبيرة في طيبة أهلها وناسها ووفائهم للوطن ومحبتهم للملك، الذي يعتزون بانه أمضى جزءا من خدمته العسكرية هناك، وأذكر ان جلالة الملك يوم زار الكرك قبل عام، وطلب أهل اللواء بعض المطالب: خاطبهم قائلا: أعرف المنطقة شبرا شبرا.



Mohannad974@yahoo.com

الدستور




  • 1 يمان 26-04-2012 | 04:27 AM

    ولا ننسى أهمية قصور بشير السياحية والأثرية، فقصر بشير (في القطرانة) هو أحد أندر القلاع الرومانية التي لا تزال قائمة، محافظ عليها بوضع ممتاز (مقارنة بقدمه - حوالي ألفي عام)

  • 2 من بره 26-04-2012 | 06:04 PM

    مقال راءع

  • 3 سليمان العطوي 29-04-2012 | 06:46 AM

    هي القطرانه وحضها السيء منذ الازلز رغم موقعها الاستراتيجي زبالنسبه الى الاردن لكونها قلب الاردن ومنطقة الوسط فكان في يوم من الايام وعد بأن يكون بها استاد رياضي يخدم جميع ابنأالاردن ابنأ الرمثا وابنأ العقبه . (( ومااكثر الوعود ونحن نعتبر جميع ماذكر وعد )) الى ان يتحقق ....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :