facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هل يحدث الطراونة الفرق؟


د.مهند مبيضين
29-04-2012 03:57 AM

تأتي حكومة الطراونة وهي «حكومة مهمة» وأمامها شارع غاضب، وبين يديها كتاب تكليف محدد المهام، يركز على جوهر الإصلاح وعدم فقدان الفرصة التاريخية، والحفاظ على الوعود التي اطلقها الملك للشعب ولكل من خاطبهم في الخارج عن الإصلاح.

رافق الطراونة مؤخرا جلالة الملك في زيارته للبرلمان الأوروبي، وبلا شك الرجل يدرك أهمية الالتزام بالتشخيص الذي قدمه الملك عن الربيع العربي وصداه في الأردن، فقبل نحو أسبوعين استمع الطراونة لقول الملك في ستراسبورغ حيث البرلمان الأوروبي : إن «المجتمعات العربية تواجه تحديا كبيرا يتمثل في ضرورة الانتقال من مرحلة الاحتجاجات إلى البرامج, ومن النقد إلى الاستراتيجيات الوطنية», ويومها اعتبر الملك أن «العالم العربي قد أفاق من غفوته, وأن التغيير الإيجابي قد بدأ».

بالعودة لخطاب التكليف الملكي، فإن التأخر في الانجاز غير ممكن ومن اللامفكر فيه، فالمطلوب انجازه كثير وكثيف، والمرحلة لا تحتاج إلى بطء او المزيد من التريث، ومخرجات الحوار الوطني سواء كانت من خلال مخرجات لجنة الحوار الوطني، أو من خلال ما طرح من مواقف سياسية ومبادرات سياسية عبر الأحزاب والجبهات السياسية ربما يكون كافيا للبدء من جديد والدخول في عملية سياسية يشترك بها الجميع.

الفكرة العامة عن الطراونة بأنه منفذ حرفي لرؤيا الملك، وسمته كرجل محافظ في الممارسة السياسية، قد لا تخدم المهمة التي انتدب إليها، لكن الحكم عليه من خلال ظلال مرحلة سابقة خدم بها قد يحمل تنبؤا في غير مكانه.

عون الخصاونة خدم مستشارا قانونيا في مفاوضات السلام، وفايز الطراونة وقع إعلان المبادئ لها العام1993، ومع أن الأمر لا يتعلق هنا بسرد خبرات الرؤساء السابقين، بل يتصل باهمية إدراك كل رجل سياسة لأهمية المرحلة التي يتصدر بها الرئاسة. فإن العبرة بالموقف من تفاعلات الشارع والقرب منه، ولعل قرب الطراونة من الناس ومساهماته في الشأن العام وانهماكه في العامين الأخيرين في المشاركة بفاعلية في محاضرات ومبادرات سياسية، تجعل منه رجلا يستوعب غضب الناس ولا يمتعض لو سمع شعارا يرفع ضده بالشارع أو مقالا ينتقده، على عكس الرئيس السابق الذي لم يكن يتصور ذلك.

ليس الطراونة ربما بنظر الكثيرين هو مفتاح الحل، لكن الرجل في نظر العارفين به، منفذ حرفي للمهمات التي ينتدب لها، وبما أن البلد الآن ليست بحاجة للاجتهاد في أمر الإصلاح ، بل بحاجة لمنفذين، فإن الأمر بيد الطراونة لينجز ما تأخر عنه غيره.

في وداع رئيس حكومة واستقبال رئيس جديد، بقي الشارع الأردني على وعد الإصلاح، تغيرت ثلاث حكومات في زمن الربيع الأردني، ولكي لا نظلم، شرّع البخيت قانون نقابة المعلمين التي خرجت إلى حيز الوجود، وأواجد بنية تشريعية لبعض القوانين الأخرى، وفي عهد الخصاونه رأت نقابة المعلمين النور وارتفعت رواتب اساتذة الجامعات وطبقت هيكلة الراوتب وحاول الرجل ضرب الفساد، لكنه تباطأ في بعض ما طلب إليه من مهمات أخرى، لذا على الطراونة ان يتوج جهود السابقين بانجاز إصلاحي يستحقه الوطن.

Mohannad974@yahoo.com

الدستور




  • 1 khaled 29-04-2012 | 08:45 AM

    , you must be following page 2 of talking points, what about the principles!!!

  • 2 المفرق 29-04-2012 | 10:43 AM

    انتة بتقول بالمثل بترحب بالجي و.......بالرايح ...........

  • 3 111 29-04-2012 | 11:30 AM

    البخيت حول ضرب الفاسدين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ كيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!! وهو له يد في معظمها

  • 4 اردني 29-04-2012 | 01:47 PM

    الطراونة نقلة نوعية للاردن

  • 5 مراقب 29-04-2012 | 02:48 PM

    الطراونه الى الخلف
    بطيئ ويحتاج 2 سنة وليس 2 شهر

  • 6 سلطي 29-04-2012 | 03:20 PM

    عمق فلسفتك رائعة استاذ فهد

  • 7 كركي اصيل 29-04-2012 | 04:24 PM


    نعتذر عن النشر

  • 8 آكل المرار 29-04-2012 | 05:17 PM

    طول عمرك يا دكتور مهند معتدل وبعيد عن الاراء المتطرفة وبيع المواقف حتى ايام ما كنت طالب بجامعة مؤتة .
    تحية لك ايها الزميل القديم

  • 9 ناريمان بقاعين 29-04-2012 | 06:24 PM

    بالأمس، فقط بالأمس ، صببت جام غضبك على السيد عون الخصاونه وهاك تكبر وتهلل للطراونه. ماذا ستكتب عنه عندما يرحل بعد 3 أو 4 أشهر. يبدو أنك تلبس خاتمين للرايح والجاي. يا للأسف. هل تمدح الرجل عندما تقول أنه يطبق حرفي؟؟؟ نريد رجلا له رأي ويمتلك قدرات إبداعية للخروج من الأزمه لا أن ينتظر حتى يتم تلقينه.

  • 10 ابو عمر 29-04-2012 | 09:08 PM

    يقول المثل : اللي بيجرب المجرب بيكون ...

  • 11 معلق 29-04-2012 | 09:15 PM

    ببساطة كركي بمدح كركي ....

  • 12 محمد 30-04-2012 | 02:13 AM

    قمة .., امس عون الخصاونه ,اليوم الطراونه

  • 13 مطلع 30-04-2012 | 02:46 AM

    آخر اخبار التشكيل الوزراري:
    دولة رئيس الوزراء ووزير الدفاع (فايز الطراونه)
    2.يعين معالي (عيد الدحيات)وزير التربيه ونائباً للرئيس
    3.يعين معالي (ناصر جوده)وزيراً للخارجيه
    4.يعين الدكتور(عزالدين كناكريه)وزيراً للصناعه و التجاره
    5.يعين معالي (اميه طوقان)وزيراً للماليه
    6.يعين (حسين المجالي وزيراً للداخليه
    7.يعين معالي (محمد نوح القضاه )وزيراً للشباب
    8.يعين معالي (مروان جمعه)وزيراً للأتصالات وتكنولوجيا المعلومات
    9.يعين معالي(توفيق كريشان )وزير الشؤون البرلمانية
    10.يعين معالي (ابراهيم العموش) وزيراً للعدل
    11.يعين معالي(جعفر حسان)وزيراً للتخطيط والتعاون الدولي
    12.يعين معالي(وليد المعاني)وزيراً للتعليم العالي
    13.يعين معالي(خليف الخوالده )وزيراً لتطوير قطاع العام
    14.يعين معالي(هاله لطوف) وزيراً للتنميه الاجتماعيه
    15.يعين معالي(حمد الكساسبه )وزيراً للطاقه
    16 تعين معالي د امل نصير وزيرا للثقافة (ا

  • 14 عداد ابن كاميرا 30-04-2012 | 03:52 AM

    لو اسرع دولة الخصاونة في الاصلاح كان خلفه ...

  • 15 الى رقم 13 30-04-2012 | 07:14 PM

    لا لا الى امية طوقان وزير المالية . من اول ما استلم الوزارة خربت . (انا موظف في المالية) , انشاءالله لا , اكثر واحد بيستاهل ان يكون وزير المالية هو


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :