facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





الطاقة النووية بين الحق الأردني والباطل الصهيوني! (1-2)


أ.د.فيصل الرفوع
07-05-2012 11:21 AM

تشير معظم الرؤى الإستقرائية، إلى أن اسباب التلكؤء الأمريكي في تنفيذ إتفاقية التعاون النووي السلمي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة الاردنية الهاشمية، يعود إلى الدور السلبي لإسرائيل. حيث إن المواقف العدائية الإسرائيلية المتوالية تجاه الأردن، منذ وقوفها في بداية سبعينيات القرن الماضي فيما يتعلق بصفقة صواريخ « هوك» الأمريكية التي كان الأردن يفاوض « البنتاجون» بشأن امتلاكها، للدفاع عن أرضه وسيادته، مروراً بخطة « شارون» الإحلالية والاحتلالية للأردن في نهاية تسعينيات القرن الماضي وتحويلة إلى وطن بديل للفلسطينيين، والتي أفصح عنها أخيراً، « أيهود باراك» وزير الحرب الصهيوني، وإنتهاءً بالموقف الإسرائيلي المتشدد والمعادي والتخريبي لتنفيذ إتفاقية التعاون المشترك مع الولايات المتحدة فيما يتعلق بالبرنامج السلمي الاردني للطاقة النووية، هذه المواقف تفصح، وبما لا يدع للشك، عن نوايا الكيان الصهيوني العدائية والشريرة تجاه الأردن وشعبه وقيادته. متناسياً هذا الكيان بأن سياساته السلبية تجاه الأردن هذه ستخدم التطرف المتنامي والرافض لوجوده كدولة قائمة على القتل والتدمير والحصار والاحتلال. وعلى أقل تقدير فأن عدوانية هذا الكيان لا يمكن أن تخدم العلاقات السلمية المنشودة في المنطقة.

للأردن كل الحق، في « الإمتعاض» من الموقف الامريكي» المتناغم مع الإرادة الإسرائيلية وذراعها في كل من البيت الأبيض والكونغرس والإدارة الأمريكية، وهو اللوبي اليهود» الأيباك». فالأردن دولة صديقة للولايات المتحدة، وله علاقات تاريخية معها تمتد لأكثر من خمسة عقود. كما لم يسجل على الأردن في أي لحظة تاريخية إخلالة بإلتزاماته الدولية اوتعارض سياساته مع الشرعية الدولية والأعراف الإنسانية. بالإضافة إلى أن الأردن دولة شحيحة الموارد ومتواضعة الإمكانات المادية، مقابل الأعباء الكبيرة التي تثقل كاهله نتيجة لاحترامه للمعايير الدولية ومباديء حقوق الإنسان وإلتزامه بالشرعية الدولية وإيمانه بالسلام الشامل لحل الخلافات الدولية، وما مواقفه الداعمة للمسيرة السلمية في الصراع العربي- الصهيوني، ومواصلة دعمه اللامحدود للشعب الفلسطيني سواء في الأردن أم داخل فلسطين أم في الشتات، بالإضافة إلى دوره كثالث أكبر دولة مساهمة في قوات حفظ السلام الدولية، بعد الهند والباكستان، إلا بعض من أهمية الدور الأردني في الإقليم والعالم. لكن وبكل أسف فإن هذا الموقف الأردني المبدئي يواجه بمواقف عدائية من الطرف الإسرائيلي، وتجاهل وعدم « إكتراث» أمريكي لحقوق الأردن المشروعة في الحصول على الطاقة النووية للاغراض السلمية.

لقد حبا الله الأردن بالكثير من التميز التاريخي والجيو-إستراتيجي والطبيعي. حيث تم إكتشاف خامات مهمة من رواسب اليورانيوم، تقدر حتى الآن بحوالي 65 ألف طن، مما يساعد في إنتاج وتصنيع الوقود النووي المتعلق بالأغراض السلمية وإنتاج الطاقة. فالأردن يصرف سنوياً اكثر من 20% من ناتجه المحلي الاجمالي في استيراد الطاقة، وهذا رقم مرهق لاقتصاديات دول متقدمة، فكيف هو الحال بالنسبة للأردن؟. لكن إذا ما قدر للأردن بناء مفاعل نووي من أجل الطاقة، فإنه يستطيع توفير 30 % من احتياجاته من الطاقة بحلول عام 2030.

لقد جاء الموقف الأمريكي المماطل تجاه البرنامج النووي السلمي الأردني والمتناغم مع التوجهات الصهيونية « مخيباً» لآمال كل المؤمنين بإمكانية التغيير في موقف الإدارة الأمريكية الديمقراطية، بعد حكم المحافظين الذين ساهموا في تدمير البنية التحتية والأساسية اللازمة لعلاقات تفاهم وصداقة بين العرب والولايات المتحدة.




  • 1 احمد البنا 07-05-2012 | 01:10 PM

    حقوق الاردن اضاعها رئيس هيئة الطاقة الذرية الاردنية:

    ويكيليكس: تعاون نووي أردني-إسرائيلي وشراكة في تحديد موقع المفاعل الأردني

    لقاء سري بين طوقان و الإسرائيلي شاؤول شوريف مدير عام هيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية -السبيل

    21 أيلول (سبتمبر) 2011 – تبين الوثائق ان طوقان اطلع الإسرائيلين على خطط الاردن في مجال الطاقة النووية وذلك خلال اجتماعه مع خبراء من هيئة الطاقة الذرية الإسرائيلية

  • 2 صغييييييير 07-05-2012 | 01:27 PM

    لا لتفعيل الطاقة النووية بالاردن

  • 3 رفاعي 07-05-2012 | 01:27 PM

    there is dangerous

  • 4 على فكرة 07-05-2012 | 01:47 PM

    هناك فوق إل 2000 (أ.د.) في الجامعات الأردنية,

  • 5 زيد سالم الدراعين 07-05-2012 | 03:51 PM

    والله يا معالي الدكتور فيصل الرفوع والله انك شيخ ابن شيخ والله يطول عمرك ويعطيك الصحة والعافية

  • 6 أردني مغترب 07-05-2012 | 04:38 PM

    عفوا انتى من شرقه او غربه؟

  • 7 اعلامي 07-05-2012 | 08:59 PM

    عفوا دكتور لكن اي اعلام تتابع؟ اسرائيل اكبر مؤيد للمشروع النووي الاسرائيلي لأنها المستفيد رقم واحد منه

  • 8 اللبيب ٢٧ 07-05-2012 | 09:36 PM

    موضوع جاد لطفا لا يحتمل اي تهويل او تطبيل او تزمير والناس فهمانه البير وغطاه ارتاح

  • 9 الحطيئة 07-05-2012 | 10:05 PM

    وم الان لعام 2030 لا تضووا ولا لمبة

  • 10 اخبص 07-05-2012 | 10:54 PM

    30 بالميه يمكن توفيرهن يا محترم وبلا من مصيبة النووي

  • 11 سطام مجحم الفايز 07-05-2012 | 11:34 PM

    معالي الاستاذ الدكتور فيصل الرفوع نتمنى ان يكون عندنا بالاردن مسؤلين اصحاب قرار بعلمك وخبرتك بمعرفتك للامور السياسيةالدولية والداخلية نتمنى لك الصحة والتوفيق

  • 12 خبير 08-05-2012 | 12:34 PM

    انا اصبحة متيقنا ان من يقف في وجه تقدم الاردن و ازدهاراه و دون حصولنا على هذه التكنولوجيا المتطوره هو في صف الاجندات الصهيونيه
    و حسبي الله و نعم الوكيل فيهم

  • 13 مؤيد بشدة 08-05-2012 | 01:36 PM

    كل الإحترام والتقدير للدكتور الرفوع ولكل من يدعم حق الأردنيين بامتلاك آخر ما توصلت إليه تكنولوجيا الطاقة, علما بأن المكتشف من خام اليورنيوم في وسط المملكة يعاد تقييمه الآن وقد ثبت لغاية الآن جدوى تعدينه, وأنه هناك توضعات لليورانيوم في مناطق أخرى بالأردن بالإضافة إلى وسطها. بارك الله فيك يا دكتور رفوع وبارك بالدكتور طوقان راعي المشروع النووي الأردني, ولمن يشكك في وطنية طوقان فليراجع وثائق ويكلكس السرية المسربة, فأمريكا وإسرائيل يعتبرونه عدو لهم

  • 14 تحت الشمس 08-05-2012 | 01:46 PM

    اقتبس((مروراً بخطة « شارون» الإحلالية والاحتلالية للأردن في نهاية تسعينيات القرن الماضي وتحويلة إلى وطن بديل للفلسطينيين))
    لا يحتاج ولن يحتاج اليهود للحرب من اجل تحويل الاردن لوطن بديل فالأمر كان واصبح واقعاً حيث ان 4 مليون فلسطيني يحملون الجنسية الاردنية الكاملة ويسمون باردنيين من اصول غربية، في اكثر من هيك وطن بديل؟ هل يستطيع الاردن ان يقف ويقول انا بدي اعطي هؤلاء الاربعة ملايين حق الاقامة المؤقتة ووثيقة سفر وليس جواز سفر؟ لا يستطيع وهاي الساحة وهاي الملعب

  • 15 د. ايمن الشبول 08-05-2012 | 02:39 PM

    ، مع انه في عندنا البديل النافع وليس الضار والذي يعمل على اخضاعنا اكثر مما نحن فيه. بعدين يا حضرة الاستاذ ما سمعت انه قبل يومين اليابان اوقفت جميع المفاعلات النووية عندها واستخدمت بدل منها الوقود والفحم، وما سمعت انه فرنسا والمانيا في العام 2020 رايحين يتخلوا عن الطاقة النووية كليا.

  • 16 aiman 11-05-2012 | 07:55 PM

    يا دكتور من يقرأ مقالتك المشروع النووي السلمي لسنا بحاجه له لان البدائل كثيره--هناك الصخر الزيتي -الغاز -والكثير من الثروات التي لم يقم فريق الخصخصه ببيعه لنفسه والترويج الذي تقوم به لصالح هذا المشروع بطريقه مكشوفه سوف لن يبقي لاجيال عديده امل في العيش لان هذا المشروع هدف اسرائيلي وهدف للشركات الكبيره التي لها مصلحه في بيع هذه المفاعلات النوويه لدوله مثل الاردن لماذا لا نبيع اليورانيوم ونخفف من فاتورة الطاقه بما انك من المدافعين عن هذا المشروع ... ارجوا ان تبين لنا كم عدد المليارات التي علينا دفعها ثمنا لهذه المشاريع ومن اين نأتي بهذه المليارات وهل تستطيع بلد مثل الاردن دفع فوائد الدين لهذه المشاريعاقول لكل من يؤيد اقامة هذا المشروع ان اقامته سوف يؤدي الى فتح مكتب لصندوق النقد الدولي في الاردن ليقوم مقام المستعمر والمحتل في ادارة شؤوننا


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :