facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





هيا بنا إلى محور جديد!


ناهض حتر
09-05-2012 05:12 AM

تستطيع فرنسا الاشتراكية أن تهتم بشؤونها ولا تخسر شيئا من انكفائها عن المساهمة في الحملة ضد سورية, وحجم تركيا الإقليمي يمكنها من ترميم موقفها, وتملك السعودية القدرة والبدائل للنزول عن الشجرة السورية, لكن قَطر هي وحدها التي وضعت كل أوراقها على الطاولة; قامرت بسمعتها وبنفوذها العربي و" جزيرتها" وبعلاقاتها الوثيقة السابقة مع المحور الإيراني السوري اللبناني, ومع العراق, ومع روسيا والصين ودول البريكس, وراهنت على امتلاك جوهرة التاج العربي, سورية. وها هي تخسر الحرب; فهزيمة مشروع إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد بالقوة انتهى, بل صمد النظام وتماسك واستعاد المبادرة السياسية واستوعب أقساما من المعارضة الوطنية, وأجرى انتخابات نيابية ناجحة جزئيا, بينما تفككت المعارضة الخارجية والمعادية, وفقدت زخمها السياسي ولم يبق في يدها سوى المليشيات والخلايا الإرهابية.

قَطر تحاول اليوم استدراك مصيرها في المشهد الإقليمي المقبل, مدركة أن دمشق ستكون في قلب المعادلات الجديدة للقوى الصاعدة من قلب آسيا إلى شواطئ المتوسط.

وفقا لصحيفة "الأخبار" اللبنانية, قامت شخصية عربية بزيارة مفاجئة إلى دمشق, محملة بعرض قَطري لمبادرة مصالحة في سورية, تقترح "صيغة لبنانية" للحل في سورية: رئيس من الطائفة العلوية ورئيس وزراء بصلاحيات من الطائفة السنية ورئيس برلمان مسيحي ومساعد كردي الخ, على ان يتكرس ذلك في مؤتمر للمصالحة السورية في الدوحة, وتنتهي الحملة الخليجية والتصعيد العسكري والإرهابي ضد سورية. الخطوة الأولى في هذه العملية السياسية, حسب الاقتراح القَطري, تكليف شخصية من جماعة الإخوان المسلمين بتشكيل الحكومة السورية الجديدة.

دمشق ردت بكلمة واحدة : المبادرة "مرفوضة".

المبادرة والرفض, يدلان على ميزان القوى الجديد في المنطقة. الخليج ورأس حربته القَطرية في بداية النهاية, وستتوالى منذ الآن " المبادرات" التصالحية مع الرئيس الأسد, وتتراجع في محتواها إلى حيث يريد: الاعتذار العلني عما ألحقته الحملة المعادية من خراب وتشققات ومواجهات طائفية ...

نذكر بأن المشروع القَطري سقط أولا في الأردن. أخرج القَطريون خالد مشعل - وصحبه - من دمشق ليقيم في عمان..التي تجاوزت الضغوط, ورفضت استعادة النموذج الفتحاوي لنهاية الستينيات, ثم رفضت الخضوع لمسار سياسي مفبرك خارجيا, يأتي برئيس حكومة من الإخوان المسلمين, ويحوَل الأردن إلى محمية قَطرية.

الخطوة الأردنية الأكثر عقلانية وضرورة الآن هي فتح الخطوط مع المحور العراقي السوري الناشئ.

كانت عمان تتكئ, منذ مطلع السبعينيات, على دمشق أو بغداد. التطور الإيجابي الحاصل الآن انه يمكننا الاتكاء على العاصمتين معا.

هيا بنا إلى محور جديد!

ynoon1@yahoo.com
العرب اليوم




  • 1 يمينى 09-05-2012 | 12:26 PM

    تحليل ناضج و جميل

  • 2 عمر الكاتب 09-05-2012 | 12:49 PM


    الجغرافيا السياسية الحساسة للأردن وامكاناتنا الاقتصادية المتواضعة تتطلبان منا نسج خيوط الصداقة مع محيطينا الأقرب والأبعد، وأن تكون لنا علاقات طيبة مع سوريا المستقبل لا يعني أن نعطي ظهرنا لقطر أو السعودية.

    أدعو إلى علاقات متوازنة مع كل الأطراف هدفها تحقيق المصلحة للأردن وطنا وشعبا بصرف النظر عن علاقات الآخرين مع بعضهم البعض أو تحالفاتهم وتحزباتهم وصراعاتهم.

    ليس لنا مصلحة في معادة أي بلد بما في ذلك إسرائيل وإيران.

  • 3 أردني 09-05-2012 | 01:04 PM

    التعليق خالف قواعد النشر

  • 4 jordan 09-05-2012 | 01:36 PM

    very wonderfull article

  • 5 حمد 09-05-2012 | 04:04 PM

    احيانا احس ان ناهض حتر يعيش في عالم اخر
    يا اخي اصحا ......

  • 6 طفيلي ساكنها 09-05-2012 | 04:29 PM

    لتسمح لنا أيها الكاتب أن نخالفك في قراءتك للمشهد بل وفي ما تخبر به عنه ما عرضت من أماني عن المواقف الدولية بعيد بعض الشيء ولو قال قائل تستطيع كل من روسيا والصين كما فعلت أكثر من مرة أن تقايظ مواقفها من الملف السوري بمصالح أخرى سياسية أو اقتصادية أو أمنية أو غيرها وتتخلى عن رفيق غدت كلفته أكثر من منافعه ولا تملك إيران إلا ابتلاع هزيمتها وربما تجد عند ذلك من منظريها من يبرر لها سياسيا وربما اقتصاديا وحتى دينيا لو قال قائل ذلك لكان أقرب للمعقول والتصديق من تلك الأماني والأحلام.أما حكاية صحيفة الأخبار البنانية فربما يمكن قراءته بطرق أخرى منها أن حيلة أنصار بشار في لبنان وربما خارجها قد تضاءلت إلى حد تعليق الآمال العراض على مثل هذه الإشاعات المشكوك في أصل صحتها وعلى فرض هذه الصحة فإن المسألة هنا لا تتعلق بميزان قوة ألم يبق القذافي يرفض أي تخل أو تفريط بالسلطة إلى أن لقي مصيره رغم ما كان لميزان القوة من اختلال في غير صالحه؟!! فللرفض أسباب أخرى وهو يشير على أي حال إلى أن سبيل الإصلاح الشامل في سوريا وثمنه هو سبيل وثمن أي خطوة حقيقية في الإصلاح حتى لو كانت جزئية والمسألة التي لايرغب البعض من أنصار بشار في الوقوف عندها رغم أنها هي مربط الفرس كما يقولون في الوضع السوري هي موقف الشعب السوري المتمسك بالثورة مهما كان الثمن ولولا ذلك ما استطاعت أية جهة خارجية عربية أو دولية تحريك المياه الراكدة في سوريا.أما النجاح المزعوم لبشار في الإنتخابات واستيعاب المعارضةفلسنا نرى ذلك إلا إذا قصدت بالمعارضة جميل قدري وزمرة قليلة من الشيوعيين الذين لا زالوا يدورون في فلك موسكو حتى مع تخليها عن الشيوعية وهو على أي حال أقصد قدري قد عبر عن احباطه عندما قرر أن الإنتخابات قد زورت لسنا نغفل لك أيا الكاتب حرصك على مصلحة الأردن فتدعونا حرصا عليها إلى مناصرة بشار لكن جل الأردنيين يرون هذه المصلحة في الإنحياز إلى الشعب السوري وليس لجلاده وقاتله وقبل ذلك يأبى على هذا الشعب إسلامه وعروبته ومرؤته وأخلاقه وقيمه أن ينحاز ضد شعب شقيق ليكون في صف جلاده مهما كانت الأسباب والذرائع

  • 7 طفيلي ساكنها 09-05-2012 | 04:30 PM

    لتسمح لنا أيها الكاتب أن نخالفك في قراءتك للمشهد بل وفي ما تخبر به عنه ما عرضت من أماني عن المواقف الدولية بعيد بعض الشيء ولو قال قائل تستطيع كل من روسيا والصين كما فعلت أكثر من مرة أن تقايظ مواقفها من الملف السوري بمصالح أخرى سياسية أو اقتصادية أو أمنية أو غيرها وتتخلى عن رفيق غدت كلفته أكثر من منافعه ولا تملك إيران إلا ابتلاع هزيمتها وربما تجد عند ذلك من منظريها من يبرر لها سياسيا وربما اقتصاديا وحتى دينيا لو قال قائل ذلك لكان أقرب للمعقول والتصديق من تلك الأماني والأحلام.أما حكاية صحيفة الأخبار البنانية فربما يمكن قراءته بطرق أخرى منها أن حيلة أنصار بشار في لبنان وربما خارجها قد تضاءلت إلى حد تعليق الآمال العراض على مثل هذه الإشاعات المشكوك في أصل صحتها وعلى فرض هذه الصحة فإن المسألة هنا لا تتعلق بميزان قوة ألم يبق القذافي يرفض أي تخل أو تفريط بالسلطة إلى أن لقي مصيره رغم ما كان لميزان القوة من اختلال في غير صالحه؟!! فللرفض أسباب أخرى وهو يشير على أي حال إلى أن سبيل الإصلاح الشامل في سوريا وثمنه هو سبيل وثمن أي خطوة حقيقية في الإصلاح حتى لو كانت جزئية والمسألة التي لايرغب البعض من أنصار بشار في الوقوف عندها رغم أنها هي مربط الفرس كما يقولون في الوضع السوري هي موقف الشعب السوري المتمسك بالثورة مهما كان الثمن ولولا ذلك ما استطاعت أية جهة خارجية عربية أو دولية تحريك المياه الراكدة في سوريا.أما النجاح المزعوم لبشار في الإنتخابات واستيعاب المعارضةفلسنا نرى ذلك إلا إذا قصدت بالمعارضة جميل قدري وزمرة قليلة من الشيوعيين الذين لا زالوا يدورون في فلك موسكو حتى مع تخليها عن الشيوعية وهو على أي حال أقصد قدري قد عبر عن احباطه عندما قرر أن الإنتخابات قد زورت لسنا نغفل لك أيا الكاتب حرصك على مصلحة الأردن فتدعونا حرصا عليها إلى مناصرة بشار لكن جل الأردنيين يرون هذه المصلحة في الإنحياز إلى الشعب السوري وليس لجلاده وقاتله وقبل ذلك يأبى على هذا الشعب إسلامه وعروبته ومرؤته وأخلاقه وقيمه أن ينحاز ضد شعب شقيق ليكون في صف جلاده مهما كانت الأسباب والذرائع

  • 8 حسن 09-05-2012 | 05:28 PM

    تحليل بلا مضمون ....

  • 9 محمد الرشدان 10-05-2012 | 03:02 AM

    ممكن يا نويهض.....


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :