facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





لمن تقرع الأسعار؟!


جميل النمري
12-05-2012 03:47 AM

اعترف رئيس الوزراء د. فايز الطراونة بأن الفجوة التمويلية أكبر كثيرا مما توقع. طبعا هي فعلا كذلك، مع مديونية وصلت إلى 14 مليار دينار، وعجز موازنة (مع ديون الكهرباء) يتجاوز 3 مليارات دينار، ووضع اقتصادي مأزوم تتجه فيه الإيرادات إلى الانخفاض والمطالبات إلى الارتفاع. الاستنتاج، إذن، أنه لا بدّ من إجراءات مؤلمة! والرئيس يستعرض بكثير من 'إنكار الذات' أنه مستعد للمهمة الإنقاذية، حتى لو كانت على حساب الشعبية.
الشارع يردّ بنفس الطريقة المعروفة؛ بأن أعيدوا أولا أموال الفساد المنهوبة، وحصلوا شيئا من الأثرياء، وتقشفوا على أنفسكم. وطبعا المسؤولون يرون أن هذا كلام في الهواء، يقال كل مرة ولا معنى له؛ أمّا فعليا على الأرض، فالمصدر الوحيد لتخفيف الإنفاق وتحصيل المال هو تقليل الدعم ورفع الأسعار.
جيد، لكن من لديه شرعية اتخاذ هذا القرار؟! حكومة 'انتقالية' مكلفة ببعض القوانين ثم حلّ مجلس النواب؟! أم مجلس نواب 'مؤقت' ينتظر الحلّ لأنه مطعون في سويته 'ضمنا'؟! وللتذكير، ففي اللقاء السريع مع جلالة الملك لم يكن للنواب دور سوى تلقي رسالة مباشرة وسريعة بعدم التعطيل كي يمكن حل المجلس وإجراء الانتخابات هذا العام.
لنتمعن في المحاكمة التالية للموقف: إن حكومات غير منتخبة، وبرلمانات مطعون فيها، هي التي قادتنا خلال عقد ونيف صعودا إلى مستويات قياسية في المديونية والعجز والإنفاق المنفلت، مع شبهات بإدارة غير كفؤة للشأن العام، راكمت الترهل والهدر وتركت لمراكز قرار غير منظورة أن تتهور على هواها في مشاريع الخصخصة أو الاستثمار، مع التفريط بحقوق الخزينة!، والفوسفات أوضح مثال على ذلك. فهل يمكن لهذه الجهات أن تفوض نفسها مجددا ببرنامج إنقاذ، سيكون مرة أخرى كما في التسعينيات وأكثر، على حساب المواطن؟!
سنفترض أن الإنفاق العام على الصحة والتعليم والبنية التحتية، إلى جانب الأزمة الاقتصادية العالمية، من أسباب الأزمة الحالية، ولا بد بنسبة معينة من أن يكون الثمن من جيب المواطن؛ فالاستنتاج ببساطة هو أن حكومات منتخبة فقط من برلمان لا شك في تمثيله للمواطنين هما الجهة الوحيدة لتقرير برنامج يدفع المواطن فيه ثمنا معينا. أما الحكومة والسادة الوزراء الذين جاؤوا بنفس الطريقة القديمة، فليسوا مخولين بأن يقرروا تحميل الشعب أوزارا جديدة.
نقر بأن صيغة الدعم القائمة مشوهة (الخبز والأعلاف مثلا) حتى دون وجود العجز، ولا يمكن أن تدوم إلى الأبد ويجب استبدالها بصيغة أكثر منطقية، إلى جانب مجالات أخرى بما في ذلك المحروقات. لكن لا مشروعية لرفع سعر المحروقات في ظلّ الامتياز المستمر وإشراف الدولة على المعادلة الغامضة والسرية تقريبا للتسعير. وبالنتيجة، فإن الإصلاح الشامل والشفافية الحقة هي الطريق لتزكية اتخاذ القرار غير الشعبي في الشأن الاقتصادي، وأيضا لإنهاء الحاجة إلى نظام التنفيعات والترضيات والرشاوى الضمنية هنا وهناك.
jamil.nimri@alghad.jo

الغد




  • 1 افتصادي متخصص 12-05-2012 | 10:26 AM

    الكلام صحيح والتشخيص واقعي وفي المحصلة المشكلة سياسية في المقام الاول وهي سؤ ادارة المالية العامة الذي هو جزء من الفساد ونتيجة لعدم احترام المطالب بالتصحيح الدستوري الذي لا بد وان يفضي الى نتائج تحمل المسؤولية لصاحب الولاية العامة المنتخب على اساس برامجي. الحكومات المتتالية ووفق لأليات تشكيلها وطبيعتها الأمتثالية هي المسؤولة عن الوضع الأقتصادي من خلال ادارتها للمالية العامة للدولة وخيارتها الأقتصادية-الاجتماعية الخاطئة. ان ما تطرحة الجكومة الحالية هو الهروب الى الامام والتصادم مع الكتلة الشعبية المتضررة

  • 2 قاسم خصاونه 12-05-2012 | 12:26 PM

    نعم استاذ جميل نحن كشعب اردني مستعدين لتحمل اعباء التصحيح الاقتصادي ولكن بشرط التصحيح السياسي اولا ومحاسبة الفاسدين واستعادة الاموال المنهوبة

  • 3 قاسم خصاونه 12-05-2012 | 12:26 PM

    نعم استاذ جميل نحن كشعب اردني مستعدين لتحمل اعباء التصحيح الاقتصادي ولكن بشرط التصحيح الاسياسي اولا ومحاسبة الفاسدين واستعادة الاموال المنهوبة

  • 4 ابن الاردن 12-05-2012 | 01:00 PM

    يا سلام والله كلام بدخل الراس

  • 5 جورج ابو عزام 12-05-2012 | 01:28 PM

    فعلا انت نائب وطن لم اسمع نائب من الشمال تحدث هذا الكلام شكرا لك

  • 6 حر 12-05-2012 | 02:01 PM

    ابدعت كالعادة...نائب يرفع الرأس .

  • 7 ؟؟؟؟؟ 12-05-2012 | 02:07 PM

    كلام لا غبار عليه يا سعادة النائب . لماذا لا تقدم استقالة من مجلس النواب اذن؟ سوف ترد بأنني من موقعي يجب أن أبقى أكافح حتى لو كان على حساب شعبيتي . لكن ماذا كان تأثير كفاحك في تعطيل القوة الجارفة في مجلس النواب

  • 8 باسم 12-05-2012 | 02:52 PM

    ان الحكومة لاتفهم هذه اللغة واجرنا عالى الله

  • 9 محمود الحيارى 12-05-2012 | 04:36 PM

    شكر الكاتب وسعادة النائب على طرحة الشفاف والمتضمن ان الحالة التى وصلنا اليها مرجعها وسببها الحكومات غير المنتخبة والبرلمانات المطعون فى شريعيتها والترهل فى ادارة الشأن العام والفساد من قبل زمرة وعصبة ممن لايخافون اللة ولايحسبون يوم عظيم يقوم الناس لرب العالمين ،اما وقد فشلنا فى محاسبتهم وتقديمهم للعدالة فلا نملك الا ان نقول لهم اعيدوا مااخذتموة بوجة غير حق اهون عليكم بكثير من الوقوف غدا امام الواحد الديان للسؤال والجواب من اين لكم كل هذة الاموال؟ وعند عودة مقدرات الامة واصولها نكون قد اعدنا الى موازنة الدولة توازنها مما يساهم ايضا فى التخفيف من الازمة الاقتصادية والمالية وعندها كزلك نكون فى غنى عن رفع الاسعار الذى لامبر لة اطلاقا فى مثل هكذا ظروق حرجة.نشكر عمون الغراء لاقساح الفرصة لنا بالمشاركة عبر فضائها الرقمى الحر.واللة الموفق.

  • 10 الدكتور زكريا العمري - وزارة الصحة 12-05-2012 | 06:26 PM

    مقالاتك استاذ جميل لها من اسمك نصيب وطريقك منار مع الاحترام

  • 11 عبدالله نصير/الحصن 12-05-2012 | 08:14 PM

    سعادة النائب جميل حقيقة بان مقالاتك نابعة من صدق المشاعر وتفهم كامل للوضع السائد بالاردن فانت جميل في فكرك وقلمك وخلقك فامثالك يجب ان يكونوا متواجدين تحت القبة وبشكل دائم

  • 12 متابع 13-05-2012 | 03:41 AM

    مقالة موفقة سعادة النائب جميل

  • 13 متابع 13-05-2012 | 03:41 AM

    مقالة موفقة سعادة النائب جميل


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :