facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss
  • اخر التحديثات
  • الاكثر تعليقا





السؤال المطروح على الغرايبه والفلاحات والكوفحي


ناهض حتر
13-05-2012 03:09 AM

عرض رحيّل غرايبه - امس الاول الجمعة في " العرب اليوم" - عرضا جيدا لعناصر الأزمة الإقتصادية والاجتماعية التي يعيشها الأردن, لكن فاتته الإشارة إلى عناصر الأزمة المالية. وهي الأسوأ, لأنها تهدد بإنخفاض درامي جديد لمستوى معيشة الأغلبية.

فما الذي يقترحه غرايبه لمواجهة الأزمة? إنه يعود, مرة أخرى, إلى البقرة المقدسة, أعني الإصلاح السياسي. فهو يتوهم أنه بمجرد الحصول على تعديلات دستورية ونظام انتخابي يمكن الإخوان من الحكم أو المشاركة في الحكم, فستحل الأزمات.

الإصلاح السياسي - للعلم - هو حل ليبرالي. وقد تبناه الإخوان المسلمون. وأثره على المجال الإقتصادي الاجتماعي محدود جدا, ولا يتعدى خفض بعض المظاهر الأكثر فجورا للفساد. لكن ليس غير ذلك. فالقضية الأساسية, بغض النظر عن الصلاحيات الدستورية ومستوى البرلمان وأخلاقيات رجال الحكومة, هي تغيير علاقات القوى الاجتماعية القائمة وتشييد موديل إقتصادي جديد, وطني واجتماعي.

لا حل للأزمات الأردنية, من دون إطاحة الطبقة الكمبرادورية ( وكلاء المصالح الأجنبية ) والموديل الإقتصادي النيوليبرالي القائم على الخصخصة وأولوية اجتذاب الإستثمارات وفتح البلاد أمامها ما حوّلها إلى مستعمرة إقتصادية وجنة ضريبية وإستهلاكية.. الخ

الإصلاح الحقيقي يكمن في استرداد موارد البلاد, وإخضاعها لخطة تنموية وطنية شاملة تقوم على القطاع العام (للمرافق الاستراتيجية كالمناجم والاتصالات والمال والنقل والتعليم والصحة.. الخ) والقطاع التعاوني (للزراعة) والمؤسسات المتوسطة والصغيرة (للحرف والصناعات الزراعية.. الخ) وإخضاع العلاقات الخارجية لمتطلبات التنمية الوطنية وليس العكس ¯ كما هو قائم الآن من منح الأولوية للرأسمال الأجنبي ¯ ولا يمكن السير في هذه الخطة من دون التدخل الحكومي في السوق على كل مستوى, بما في ذلك إستعادة وزارة التموين لتأمين سلة العيش للمواطن في إطار راتب اجتماعي. ويمكن للحكومة تمويل متطلبات الخطة من خلال قانون تصاعدي فعال لضريبة الدخل, أما السيطرة على نزعة الإستهلاك, فلا تكون بالهداية, بل بإعادة هيكلة الضريبة العامة على المبيعات لتحصيل حق المجتمع إزاء حق الإستهلاك.

هل يمكن أن يلعب الإصلاح السياسي دورا في هذه العملية? يتوقف ذلك على المضمون الاجتماعي لقوى الإصلاح السياسي. هل هي قوى وطنية اجتماعية..أم قوى ليبرالية?

لقد اكتشفنا أن شيخ الإصلاح السياسي في الأردن, كان وراء إتفاقية الإذعان المشبوهة لخصخصة الفوسفات, كما أن مكتبه عضو في مجلس إدارة البوتاس مع الشريك الأجنبي الكندي.

ولاحظنا من تجارب تونس ومصر وليبيا والمغرب, أن سيطرة قوى إسلامية على المشهد السياسي لم تؤدّ إلى تغييرات في العلاقات الإقتصادية الاجتماعية, بل أدت, بالعكس, إلى توطيدها. وفي أفضل تلك التجارب, التجربة التونسية, فإن سياسات حزب النهضة صريحة لجهة عدم مساسها بالشركات والإستثمارات وحرية السوق.. الخ, بينما أعلن خيرت الشاطر, القيادي الإخواني المصري البارز والمرشح السابق للرئاسة, أن " سياسات مبارك الإقتصادية صحيحة" واعتراضه ليس على جوهرها ولكن على طريقة إدارتها الفاسدة.

في أمريكا اللاتينية تطورت قوى كاثوليكية إلى تبني البرنامج الإقتصادي الاجتماعي اليساري, فيما عُرف ب¯ "كنيسة الشعب" و"لاهوت الثورة". فهل نطمح إلى ان يتفوّق نفر من إخوان الأردن على نظرائهم العرب, ويتقدموا بطرح صريح لتغيير علاقات القوى الاجتماعية? هذا هو السؤال المطروح على رحيل غرايبه وسالم الفلاحات ونبيل الكوفحي ورفاقهم.


ynoon1@yahoo.com

العرب اليوم




  • 1 ....................... 13-05-2012 | 08:17 AM

    they will never give you a precise answer

  • 2 ذنيبات 13-05-2012 | 09:37 AM

    انا بجاوبك على سؤالك اخ حتر الاخوان المسلمين كلهم مو بس الي ذكرتهم موعارفين يش بدهم

  • 3 احمد جميل القبيلات 13-05-2012 | 12:05 PM

    أصيل يا ناهض حتر ، نعم نريد برنامج أقتصادي منهم وتوجه حقيقي للنهوض بالاوضاع الاقتصادية والاجتماعية قبل الاوضاع السياسية.

  • 4 حسين العبادي 13-05-2012 | 12:47 PM

    الى الكاتب الكريم

    وثانيا الحكومه الراشده تنظر لمصلحة الوطن ككل وليس بالجزء عند ذلك يتم مراجعة كل السياسات الخاطئه من قبل فريق يخافون الله ويحرصون على مصلحة الشعب والوطن
    وثالثا اذا راى الفريق الوزاري المنشود مراجعة سياسة بيع المؤسسات الوطنيه(والتي اجزم انها سياسة هوجاء خاطئه)فلا بد من اعادة الامور الى نصابها بغض النظر عن غضب الليبراليين والعملاء اللذين يقتاتون على مصائر الشعوب
    ان الحكومه الاسلاميه قادره على الخروج من هذا النفق المظلم
    على كل حال شكرا للكاتب واتمنى الخير لبلدي ولاخواني في الحركه الاسلاميه وللشعب الاردني

  • 5 محمد 13-05-2012 | 01:43 PM

    لقد اكتشفنا أن شيخ الإصلاح السياسي في الأردن, كان وراء إتفاقية الإذعان المشبوهة لخصخصة الفوسفات, كما أن مكتبه عضو في مجلس إدارة البوتاس مع الشريك الأجنبي الكندي

  • 6 محمد 13-05-2012 | 01:44 PM

    , كان وراء إتفاقية الإذعان المشبوهة لخصخصة الفوسفات, كما أن مكتبه عضو في مجلس إدارة البوتاس مع الشريك الأجنبي الكندي

  • 7 صالح الحويطات 13-05-2012 | 02:16 PM

    لايمكن للفاسد ان يصلح لا اقتصادا ولا غيره فالأولى ان يصلح نفسه ومن ثم ينطلق في عمليات الاصلاح الأخرى .....بدون اصلاح النظام السياسي الاردني برمته لن يتقدم الاردن اقتصاديا ولا خطوه واحده .

  • 8 غالب 13-05-2012 | 02:43 PM

    نرجوا من الدكتور ارحيل الغرايبه ايضاح ما جاء بمقال الكاتب ناهض وهذه هي الديمقراطيه في ان نقرأ ونعرف (الحجه بالحجه )وعكس ذلك سيبادر الى اذهاننا اسئله كثيره سيتم طرحها على كاتب المقال .

  • 9 غالب 13-05-2012 | 02:47 PM

    نرجوا من الدكتور ارحيل الغرايبه ايضاح ما جاء بمقال الكاتب ناهض وهذه هي الديمقراطيه في ان نقرأ ونعرف (الحجه بالحجه )وعكس ذلك سيبادر الى اذهاننا اسئله كثيره سيتم طرحها على كاتب المقال .

  • 10 مواطن 13-05-2012 | 04:47 PM

    سيد ناهض كتاباتك معادية للإسلام أولا وللإسلاميين لأنهم لا يتفقون معك في آرائهم ومبادئهم وعلى حسب قولك ليس عندهم شيء إيجابي واحد
    الإسلاميين سواء في تونس أو مصر لم يعطوا فرصة للآن ومساحة كافية لتصحيح الأمور فالعشرات من التخريب سواء المقصود أو غير المقصود لا يحل ويعالج في فترة قصيرة ولكي تكون منطقي وعادل يجب إعطائهم فرصة ما لا يقل عن أربعة إلى خمسة سنوات مع صلاحيات كاملة ثم يتم التقييم

  • 11 احمد 13-05-2012 | 07:31 PM

    نتمنى من ناهض طرح الأسئلة على جورج وتوني ومايكل

  • 12 احمد 13-05-2012 | 07:31 PM

    نتمنى من ناهض طرح الأسئلة على جورج وتوني ومايكل

  • 13 على اسماعيل 13-05-2012 | 08:35 PM

    , فهل تريد يا استاذ من حكام تونس الجدد او من حكام مصر القادمين ان يغيروا فساد عشرات من السنون في ليلة وضحاها , لو كنت منصفا حقا لقيمت تجربة تركيا وما اتت به من ازدهار اقتصادي لبلادهم وعزة وتمكين لشعبهم وما كان هذا الانجاز الا بعد الاصلاح السياسي والقضاء على الفئة الفاسدة , ان الفساد الذي تكه حكام تونس السابقين واشياعهم في بقية الدول يحتاج سننين عديدة لاصلاحيه والعزيمة صادقة وقوية ولا تراجع عنها وهذا الاصلاح يكون في جميع مناحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتعليمية

  • 14 الصادق 14-05-2012 | 01:04 AM

    افكار .......

  • 15 ناصر 14-05-2012 | 01:43 AM

    التعليق خالف قواعد النشر

  • 16 اسعد 14-05-2012 | 03:36 AM

    مقال بعبي الراس , وما يجب معرفته ان القوى الاسلاميه وخاصه في مصر قد سقطت في الامتحان "التجريبي "


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :