facebook
twitter
Youtube
Ammon on Apple Store
Ammon on Play Store
مواعيد الطيران
مواعيد الصلاة
rss





فضائيات برسم الانحطاط


20-05-2012 05:13 PM

عمون - المحطات العربية الشاملة للأسف ومنذ انطلاقها عام 1994 حتى اليوم تتسابق في إنتاج نسخ مقلدة من البرامج الغربية الموجهة للمشاهد تتلخص في مسابقات لإنتاج مغنيين بُلهاء لا يفعلون سوى الغناء لترقص جماهير الشباب على إيقاعاتها وتتمايل الأجساد على أنغامها ، فمنذ انطلق برنامج «سوبر ستار» لحقه برنامج مبتذل «ستار اكاديمي» ليتبعه « آرب أيدل» ، ولا يزال الحبل على الجرار لمزيد من البرامج التي تستهدف المراهقين والشباب الذين أصيبوا بهوس ومرض متابعة «أبطالهم»، في طريقة هي الأكثر شيطانية في كسب المال ، مقابل إنحدار المجتمع وتعهير أخلاقه ، ونسيان قضاياهم الحقيقية.

وعلى الرغم من تهافت القنوات الفضائية على تقديم عروضها للمشاهد العربي حسبما تراه من وجهة نظرها ، فإن المحطات الفضائية والمشهورة منها في عالم البث الفضائي قد احتلت مكانة خاصة في بيوتنا ، فهي تحصد المشاهدة الأعلى في البيوت ، وتلتصق بها أعين المشاهدين من مختلف أعمارهم ، ومع هذا لا نجد في برامجها ما يدعونا للإشادة به سوى القليل من البرامج التي تخدم الأسرة وتحافظ على المستوى اللائق بها لمخاطبة أجيال المستقبل والنشء الذي حطّم قيود التفكير للمعتقد التقليدي ، واتجه الى التقليد واللهث وراء الصرعات التي تقدمها قنوات عربية دون التزام بآداب وخصوصيات الأسرة العربية ، فالعالم شرق وغرب غزا الفضاء ونحن لا يزال الفضاء يغزونا .

قد لا يدهشنا ، ولكن يدعونا للتساؤل تخصيص قنوات البث الفضائي لكل ما ينتجه قطاع السينما والتلفزيون الأمريكي تحديدا ، فلا يمر أسبوع إلا وتجد هناك فيلما يتحدث عن « الإرهاب العربي» أو الاسلامي ، ويزج بالأسماء العربية بمناسبة وبغير مناسبة ، وتحظى أفلام مصاصي الدماء والبشر المتحولين على نسبة عالية من البث والمشاهدة معا ، وكل ذلك مقابل نسبة تقترب من الصفر لأي برامج تحفز التفكير العلمي أو التهذيب النفسي أو تشجيع الأعمال التطوعية لدى الأطفال والمراهقين الذين يتم استهدافهم بالكم الهائل من الإعلانات للمنتجات الاستهلاكية التي ساهمت بشكل كبير في تغيير النمط الاستهلاكي لدى شعوبنا .

لا ندهش لأننا نعلم أن من يسيطر على الكم الأكبر من قطاع السينما والإعلام في الولايات المتحدة وحدها هم مرتبطون بالصهيونية، لذلك فإن فيلما عالميا مثل «آلام المسيح» الذي أخرجه الممثل العالمي « ميل جبسون » لاقى هجوما عنيفا من المنظمات اليهودية والصهيونية ، بينما لم نسمع من هيئة أو منظمة عربية واحدة أنها اعترضت أو احتجت على فضائية عربية تبث أفلاما تظهر العرب على أنهم إرهابيون أو متخلفون ، بل انها تبث أفلاما تشيد بالصهيونية وتظهر معاناة اليهود واضطهادهم ، ولم نجد برامج توجه للغرب تعكس الجانب المشرق من الحضارة والثقافة العربية .

اليوم لا تجد فضائية ولا حتى محطة إذاعة لا تصافح أسماعنا ولا أبصارنا بغير الأغاني والموسيقى كل يوم، وعلى الرغم من أن هناك محطات هادفة ، فإن مزامير الشيطان لا يمكن مقاومتها ، وان كانت العولمة باتت مظلة لاقتصاديات بلداننا ، فإن « اللبننة» أصبحت مفاتح ألفاظ لهجات غالبية مذيعات البث الإذاعي والتلفزيوني عند بعض مقدمي البرامج عندنا ، وهذا مرده الى الهوس بالآخر وعدم الثقة بالنفس واستحقار اللهجات المحلية ، تبعه تقليد في اللباس وقصات الشعر لدى شريحة الشباب من الجنسين ، فعروض الأزياء وأحاديث المسلسلات التركية الغريبة في الجامعات ومكاتب العمل دليل مبسط على مدى التأثير الذي تلاقيه منتجات الفضائيات العربية بين أبنائنا وسرعة تأثرهم بما يشاهدونه .

للأسف كانت اجتماعات وزراء الإعلام العرب سابقا تركز على فرض قيود صارمة ضد المحطات الإخبارية ، وتركت انحطاط المنتج الذي تقدمه الفضائيات يزداد انحطاطا وترديا في أخلاقيات الجيل الذي تربى على شاشة التلفزيون ، فمن أفلام العنف ومصاصي الدماء ، الى برامج الهز والرقص حتى برامج التجميل والمكياج، وتركت قضايا النقاش العام حول مشاكل المجتمعات للمراكز الأمنية ودور رعاية الأطفال المشردين والمعنفين ، لذلك يجب على أرباب الأسر القيام بدورهم في ضبط واختيار الأفضل لما يشاهده أبناؤهم .
- الرأي -




  • 1 من الاخر 20-05-2012 | 05:44 PM

    ال MBCمن اسوء القنالات العربية التي تقدم البرامج السيئة الى العقل العربي ومنها العنيفة والغير لائقة للذوق العام و منها mbc action

  • 2 رهف 20-05-2012 | 06:28 PM

    الجزيرة في مقدمة فضائيات .......

  • 3 الأردن دائماً 20-05-2012 | 06:59 PM

    المتابع لما يبث على الفضائيات وله سعة في الأدراك يلحظ بأن معظم ما يبث هو موجة، ويعمل بطرق عديدة على تجميل ما نعرف بأنه إنحطاط خلقي، وعملية غسيل أدمغة منظم، فأصبحت العامية هي اللغة الدارجة، و اللبننة هي المحببة والتي توحي بأن متحدثها يمتاز بالرقي والتطور. وللأسف عملت المدارس على إهمال اللغة العربية الصحيحة، وإلتوت الألسنة لنحشر اللغة الأنجليزية ضمن حديثنا العادي، ولوحظ تجاهل الأخطاء الأملائية في المدارس والجامعات والصحافة الورقية والألكترونية.
    أضف إلى كل ما سبق، نجد ان المواد والمسلسلات المعروضةالفارغة المحتوى والمضمون والمصممة لتضييع الوقت، يجب ان تحتوي إما على أشخاص شاذين (مثليين) أو طقوس دينية يهودية، أو أعمال عنف. وكل هذا مع إهمال الأهل وضعف التوجيه بات واضحاً على سلوك وتصرف الأطفال والجيل الجديد،وأصبح التفكك الأسري هو الحالة الوشيكة للعديد من الأسر. إنها سياسة مخططةومنظمة منذ سنين ولا زلنا ندفن رؤوسنا في الرمال !!!!

  • 4 خالد القيسي 20-05-2012 | 07:49 PM

    الله يجزيك الخير يا استاذ فايز على هذه الاضاءة.
    ايضا لا تنسى الاهتمام الزائد بمباريات كرة القدم وما فيه من اثر مدمر على تفكير وقدرات الانسان .
    كما الاحظ ان التركيز على هذه البرامج وكرة القدم يزداد بأضعاف عن غيرنا وبرعاية ملحوظة من كافة الانظمة العربية لما فيه من خدمة لاطالة اعمار هذه الانظمة فوق شعوب سطحية لا تؤمن بقيم او تاريخ او حتى مستقبل.

  • 5 السيف 20-05-2012 | 08:18 PM

    يااستاذ فايز كيف نود ان نوجه ابنائنا ليشاهدوا بما هو افضل بمنظورنا وقد يكون سيئا بمنظورهم الخاص وكيف نود ان نضبطهم في طل ثورة الاتصالات الفضائية حتى اصبح الطفل ان يرى مايحلو له من خلال جهازه المحمول اما ضبط الجيد من برامج فهذا يقع على اصحاب الضمائر الحية المؤمنة بالنهضة العلمية والثقافية الصحيحة التي تساعد في بناء الامة بثقافة علميةسليمة من خلال برامج توعوية تبدا من التحذير من افة الشباب المدمرة الا وهي المخدرات حت نصل الى اداب السواقة القاتلة للشباب حتى الوصول الى افة قتل الزمالة الا وهو العنف الجامعي الجاهلي الى زرع بذور العطف والحنان في ضمائر العاملين في دوائر ذوي الاحتياجات الخاصة ولا نعاملهم كانهم استباحوا لنا ارضا او عرضا وبذلك نكون قد قدمنا لاخرتنا ما يمكن ان يكون شفيعا لنا يوم لا ينفع مالا ولا بنون ويوم يقول الانسان ياليتني كنت ترابا وعندها لا ينفع الدم

  • 6 عالمكشوف / منذر العلاونة. 20-05-2012 | 08:39 PM

    صح بدنك وصح قلمك .انني اوافقك تماما لا بل واضيف .ان هناك فضائيات برسم (الخلاعه يقودهم رداحين واحيانا تقودهن رداحات من خلال أصوات نشاز ..والبعض مصدق حاله ويعتقد انه من خلال طلته من كلاجيته )انه اعلامي او اعلاميه وصار عنده فضائيه ويجامل وينافق للفضائيات الاخرى (.... بالتحريض ويدافع عنها (قال مهنيا )؟ وعلى عينك يا تاجر .تجاره مفضوحه وعاريه ومكشوفه ولكن العيب ليس على بعض اصحاب الكلاجيات .؟ بقدر ما هو على .......؟

  • 7 ابو احمد السلطي 20-05-2012 | 10:54 PM

    موضوع عظيم جدا وخطير ما تكلمتم بة ,لانة يمس جميع افراد الاسرة الاردنية من الكبير حتى الصغير ,ويجب ان نبدا في انفسنا وفي التلفزيون الاردني ولا يمكن ان تميزة الا في الشعار الاردني ,لنا في الاردن كبقية دول العالم تاريخ عظيم ولجميع طوائفة اللباس التقليدي الذي نعتز بة من الكوفية الحمراء والدامر وجميع انواع المدارق والخلقة (الدشداش النسائي )للحرائر في الاردن من العقبة الى الرمثا ,والابتعاد عن الروتين ولنواكب العالم في النشرات الاخبارية كل ساعة وان كانت دقائق وفي جعبتي الكثير ولكن لا احب الاطالة عليكم ,ونقدي نابع من محبتي للاردن .

  • 8 حتى قناة الاطفال الكرتون لم تسلم 20-05-2012 | 11:37 PM

    اشعر بالصدمة عندما أشاهد قناة الكرتون لنفس هذه المحطة فيه أيضاً تنشر المشاهد المنحرفة والتي تأثيرها على أطفالنا اصبح واضحا مع العلم ان هذه الأفلام الكرتونيه التي تدعو الى العنف. تحارب في الدول المتحضرة

  • 9 عالمكشوف / منذر العلاونة 2 تتمه . 21-05-2012 | 06:01 PM

    نعتذر

  • 10 مواطن 21-05-2012 | 07:00 PM

    والله حقيقة عندما نتابع هذه الفضائيات العربية التي قد وصلت الى المئات من القنوات المعبأة المحشوة بالسم والانحلال الاخلاقي الذي صار يعرض امام اعيننا ونحن صامتون لانستطيع الوقوف باتجاهه ,ولاندري كيف سيكون الرد على هذه القنوات التي تعمل على تنشئة جيل بعيد عن دينه ووطنه وامته وحتى عن أهله وهم الاقرب اليه في اصول حياتنا التي فطرنا الله عليها. هذا هو سقف الحرية الزائد الذي ينادي به الكثير وتطالب به كثيرات من بنات بلدنا وغيرها . ولاندري الى اين سيصل بنا هذا الانحطاط المقصود الممنهج حقا والذي يدس بيننا في كل وقت . شكرا على هذا الطرح البناء استاذ فايز

  • 11 عالمكشوف 3 21-05-2012 | 10:32 PM

    (( لو نشر تتمة التعليق الثاني لأصاب ..واتفهمك ايها العزيز الفايز ..

  • 12 الاسلام هو الحل 22-05-2012 | 01:34 PM

    الحمد لله على نعمة الاسلام الذي اعزنا به واذلنا بالابتعاد عنه، وما تعاني به الشعوب الاسلامية خاصة والعربية عامة من غلاء وبلاءوفقر وقهر وبطالة وتضخم وظهور الفتن باشكالها وانواعهاوغيرها من الابتلاءات التي هي في زيادة، ما هي الا نتيجة الابتعاد عن النهج الاسلامي في حياتنا والجري وراء اهواءنا ورغباتنا التي نشبعها بطرق لم ينزل الله بها من سلطان ،ولا ننسى الغزو الفكري والثقافي بشتى اسلحته واساليبه والذي منهله الدول المعادية للدين الاسلامي والتي ترمي بسهامهاتجاه كل مسلم يشهد بانه لا اله الا الله وان محمد رسول الله من اجل النيل منه ولتحقيق مأربها لنصل الى ما وصلت اليه الشعوب الاسلامية الان من ذل واهانه وللاسف استطاعت ان تصيب بتلك السهام السامةاهدافها الا من رحم ربي.

  • 13 ابوسالم 22-05-2012 | 02:38 PM

    مؤامره محبوكه من كل النواحي - الاعلام اله دور اقوى من الجيوش بالسيطره على الناس

  • 14 غسان الزيود 22-05-2012 | 03:40 PM

    سعادة الأخ فايز الفايز حفظه الله ورعاه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،
    أشكر لكم طرحكم العميق لهذا الموضوع الهام وحتى لا أدخل كثيرا في التفاصيل نحن اللآن نعمل إنتاج برامج قرآني قيمي يركز على البحث عن أجمل الأصوات في قراءة القرآن الكريم مع فارق الشبه عن المسابقلات التي تركز على البحث عن الأصوات الغنائية، بحيث نجعل من الشخص المقرئ للقرآن الكريم نجماً إعلامياً قرآنيا، ولكن للأسف لم نجد إلى أية جهات داعمة أو مموله، ونعاني من ضائقة مالية شديدة بسبب قلة هذا الدعم الذي يوجه للأسف من كبار المؤسسات والشركات لإنتاج برامج فارغة فكرياً .

  • 15 كريم 23-05-2012 | 12:56 PM

    شكرا جزيلا اخ فايز على المقال الهادف و الذي يمس الواقع بدقة عالية .. بالتأكيد ان ما يحصل عبر الفضائيات هو مؤامرة محبوكة و بميزانيات بالمليارات هدفها الرئيس تشتيت شريحة الشباب العربي المسلم عن قضاياه ليتسنى للغرب اللعب بنا كما يشاؤون ... هنالك مسؤولية كبيرة تقع على عاتق الأهل لتوجيه الابناء لما هو مفيد في الفضائيات و ابعادهم عن البرامج و المسلسلات السخيفة بطريقة ودية و بعيدة عن الاجبار .

  • 16 محمد عمان 23-05-2012 | 01:54 PM

    احسنت وجزاك الله خيرا واسال الله ان تجد كلماتك اذان صاغية و قلوب صافية لم تفسدها بعد هذه القنوات (ال MBC ومن هي على نهجها المفسد للشباب والاسر

  • 17 اردني 23-05-2012 | 01:54 PM

    احسنت وجزاك الله خيرا

  • 18 عبير 24-05-2012 | 09:04 AM

    المشكله اخ فايز انه الي منشوفو في الفضائيات صرنا نشوفو في شوارعنا وفي المولات من متى كنا نرى السيدات والبنات في هذه الملابس الكاشفة واحيانا عاريه الا من بعد انتشار الفضائيات اللبنانيه وطبعا إحنا ما بنحب التقليد الا شوي

  • 19 انا انا 24-05-2012 | 11:01 AM

    بارك الله فيك

    مقال اختصر الواقع بكلمات

    للاسف هذا هو حالنا و وضعنا من سيء الى اسوأ

  • 20 سحابي 24-05-2012 | 05:57 PM

    ابتداءا اسجل للكاتب العزيز الاستاذ فايز التقدير والشكر على تسليط الضوء على احد اهم المواضيع والتي تعتبر من اهم مصادر الخطر التي تهدد المجتمعات وخصوصا تلك التي لا تزال حريصتا على اشاعة مكارم الاخلاق وروح الفضيلة بين الناس , والكاتب بمقالته هذه وضعنا جميعا امام تحدي كبير لمحاربة هذه البرامج والفضائيات التي تبثها, وباعتقادي فان العبئ الاكبر في هذا الصدد يقع على المؤسسات الاعلامية المحلية وجميع مؤسسات المجتمع المدني للمافظة على ما تبقى من اخلاق وفضيلة

  • 21 خالد 24-05-2012 | 06:05 PM

    شكرا ألك أستاذ فايز . و النائب المحترم جميل النمري أقول والله أنك رجل في زمن قل فيه الرجال

  • 22 متلفز 24-05-2012 | 08:57 PM

    لاتنسى محطاتنا المحلية التي تبث اغاني 24 ساعة من اجل الرسائل نفس الاغاني


تنويه
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة عمون الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة عمون الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الاسم : *
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق : *
بقي لك 500 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :